ABDO GEDEON

قدامى الكرة الطائرة 2009

 20 / 10 / 2009

تجربة تجمع «قدامى الكرة الطائرة» ناجحة ويصح تعميمها على رياضات اخرى وبخاصة كرة القدم وكرة السلة.

ليلة السبت كانت خاتمة الدورة التي حملت اسم المرحوم سامي لحود اول رئيس لاتحاد اللعبة.

وذلك في حضور انطوان شارتييه اول رئيس للتجمع ورئيسه الفخري حاليا وشحاده القاصوف الرئيس الاسبق للاتحاد ورئيسه الفخري الدائم وعدد كبيرمن مسؤولي الاتحاد والتجمع والنوادي.

كانت المباراة شيقة بين قدامى الصرفند وقدامى المعني مبروك «للصرفند» الفوز بكأس الدورة.

ويوم الاحد كان موعدا لجمعة العمومية مع انتخاب اربعة اعضاء مكملين للجنة التجمع.

وفاز المرشحون بالتزكية واجتمعت اللجنة وانتخبت نزار الزين رئيسا جديدا وهكذا تكون قد اعطت القوس باريها.

لان نزار عايش الكرة الطائرة في كل مراحلها وله عدة مؤلفات فيها ويحظى بمحبة الجميع ويسهل عليه النجاح واكمال الرسالة التي بدأها انطوان شارتييه وتحقيق احلام عشاق الكرة الطائرة نزار الزين ورفاقه سيكونون حتما فريقا متجانسا يحقق طموحاتهم في خدمة اللعبة وتركيز المحبة والالفة بين القدامى، خصوصا ان نزار وامين سره عبدو جدعون الذي يعتبر ذاكرة الريان والكرة الطائرة هما من المؤسسين العاملين على تحقيق الحلم الكبير وكما كانا منذ عشرات السنين في الملعب معا سيكونان اليوم في الادارة والمسؤولية معا، لهما ولكل اعضاء التجمع تهانينا.

تجمع القدامى نجح في مهمته وكان من الممكن ان يكون النجاح اكبر لولا الاهتمام بالتأسيس ووضع الركائز التي ستساعد كثيرا في تدعيم بنيان التجمع.

تجربة التجمع تتمناها في اكثرمن مجال ولعبة،الزميل ناجي شربل تمثل بها لما طالب بتجمع مماثل للاعلام الرياضي، قديمه وجديده يتمنى له النجاح مع رفاقه الشباب المحتاجين الى لقاءات اكثر وحوار دائم في سبيل تعزيز المهنة وكرامتها.

مبروك مرة جديدة للتجمع لجنة الجديدة ورئيس المعطاء نزار الزين.

نعيم نعمان

 

نافذة الاربعاء 04 / 02 / 2009

حتى لا أغيب طويلا

     حتى لا تغيب طويلا ، قالها لي صديقي عبده جدعون ، مبديا استعداده ليكون "عيني وعوني"  ولو طيلة ايام الاسبوع ، ارادني أن ابقى مع قرائي الذين عشت معهم مرارة الرياضة وحلاوتها .. فاتفقنا على أن أطل عبر موقعي الالكتروني يومي الاربعاء والاحد ، حتى "يفرجها الله"

  بداية أشكر الصديق عبده وكل الذين اتصلوا للاطمئنان ، وأخص الصديق الزميل ناجي شربل رئيس تحرير النهار الرياضي الذي خصني بكلمة نابعة من قلبه وعقله في جريدة النهار اول شباط .

سأطل من هنا ولو لمرتين في الاسبوع ، وأشكر الرب الذي ينير دربي في هذه المحنة المؤقتة والتي كشفت لي أولئك الذين يدعون الصداقة .

من نافذتي ، ابتدأت في العام 1967 عبر "لسان الحال" بامضاء المراقب .. وستستمر باذن الله طالما "القلب" ينبض والعقل يوجهني في محاربة الفساد الرياضي المستشري في معظم الادارات والمؤسسات الرياضية وغير الرياضية .

والى اللقاء يوم الاحد باذن الله

نعيم نعمان  

عودة الى عبدو جدعون

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون - الدكوانة  2003 - 2020