عبده جدعون على موقع ملاعب

حلاوة الإنتصارات تُفرِح القلوب.

حلاوة الإنتصارات تُفرِح القلوب.

27-02-2022

هُنا وهُناك من يَبحث عن فَرَح الإنتصارات، وبِدورنا، عليْنا أن نتعلّم كيف نصنعها، لأن الحياة قصيرة لدرجة أنّ على الرياضيين كلّ في مجاله أن يقطف كلّ لحظات الفرَح ويجعلها هدفاً، لأن القلوب تنبسط وتنقبض، والبحر مدّ وجزْر والمَوج يُلاطم الصخور، كما الأيام ليل ونهار.

الرياضي الذي يعقد النيّة على الفوز، لا ينطق بكلمة مستحيل، يلعب دائما من أجل الإنتصار، سواء خلال التدريب أو المباريات. وعندما يقوم المرء ببناء فريق، عليه البحث دائما عن أناس يحبّون الفوز، وإذا لم يعثُر على أي منهم عليه البحث عن أناس يَكرهون الهزيمة. كَون حلاوة الإنتصارات تُفرح القلوب.

لتكون ناجحا التركيز لا يكون على فِعل شيء صحيح، بل على تطبيق الخطّة الصحيحة في شكل صحيح للوصول إلى الهدف، وهنا يَكْمن سرّ الفوز. كذلك هُنا وهُناك في ذِهن معظم اللاعبين في القطاع مَن يعتقدون أنهم اليوم همْ الأولون، وبالمنطق لا يعني هذا دائماً أنهم الأوائل، بل أنهم أفضل من قبْل، أو من أفضل الموجود في المكان والزمان.

الجميع يتدرّب ويُثابر، والطامحون كُثر ويَسعون إلى تحقيق الأعلى والأسرع والأقوى ليُفرحوا قلوبهم، وعلى قدْر أهل العَزم تأتي العَزائم وتأتي على قدْر الكِرام المَكارم.

مُباركة هي إرادة المُثابرة لتحقيق الذّات والنجاح بما نَطمح إليه، ربما نكون قُدوة للآخرين كما كان أسلافنا قُدوة لنا، "مثالاً لا حصراً" البطل المُصارع زكريا شهاب والفضيّة الأولمبية في المصارعة، وبرونزية المُصارع خليل طه في المُصارعة اليونانية الرومانية وفضيّة البحر المتوسط، وفضّيتي الربّاع محمد خير طرابلسي في الأولمبياد والبحر المتوسط، والبرونزية الأولمبية للمُصارع حسن بشارة في المُصارعة اليونانية الرومانية، وبرونزية ميشال سماحة في التايكواندو في أولمبياد الشباب، هؤلاء الأبطال مِن وطن الأرز الذين خلدّهم التاريخ الرياضي، والقُدوة في الإنتصار اللبناني بإحراز رجاله بطولة الأمم العربية في كرة السلة أخيراً في دبي 2022 ، والميداليات الملوّنة لأبطال شبابنا في البطولة الآسيوية للتايكواندو، وتصنيف بَراعم كرة الطاولة اللبنانية بين الأوائل في العالم، وفضيّة شباب كرة القدم في بطولة غرب آسيا، وفضيّة سيدات كرة السلة في غرب أسيا وترفيع تصنيفها للاعلى، وإحراز بطولة سلاح المبارزة لدول غرب آسيا، وميداليات التزلج على الثلج في بطولة الدول الصغرى وإحتلاله المرتبة الأولى، كما مع سيدات رفع الأثقال وإحتلال المرتبة الأولى على قارة أسيا.

هذا غيض من فيض لضيق المساحة، وعند كل إنتصار كان هناك عرس يُفرح القلوب.

حقا للنجاحات أسرار وأفراح نجني ثمارها، من خلال مثابرة ونضال لاجل هدف شريف، يقدّمه كل فرد لوطنه لإبراز صورته المشرقة في العالم وإحتضان المشرِفين عليه من الأهل والفنيين الأكفاء.

كما بوركت مساهمات المقتدرين الذين يعرفون نُبل الرسالة الرياضية، ولولاهم في هذا الزمن الرمادي، لكنّا في حال....؟

عبدو جدعون

فهرس عبدو

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة © 2022

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق