عبده جدعون على موقع ملاعب

رسالة إلى الوزيرة فارتينيه أوهانيان

رسالة إلى الوزيرة فارتينيه أوهانيان

26-08-2021

مشروع برلمان الشباب اللبناني خطوة إيجابية جداً، لكن التسمية بعيدة عن الواقع والأحداث ألتي نتابعها منذ سنوات.نتمنى، برأينا المتواضع، أن يكون إسم البرلمان "برلمان شيوخ الشباب اللبناني" الذين هم أصل العلّة والبلاء والإشكالات ألتي تحصَل بين الحين والآخر عند كلّ إستحقاق.

الشباب والشابات اللبنانيون واللبنانيات أذكياء جداً وأكثر مما تنتظرون، يتصرّفون بديمقراطية وحرية أكثر من هؤلاء الشيوخ. أساليب انتساباتهم إلى فرقهم مع فنيّيهم تشير على ذلك، لا لزوم لإرشادهم على ما هم فاعلوه بذكاء وديمقراطية وشفافية، غير آبهين أو معقّدين من حيث إنضمامهم إلى اندية لها صبغة معينة، لأنها لا تعنيهم بل تعني أصحابها متخذين الرياضة للرياضة قبل كل هدف آخر. فالثِلم الأعوج من الثيران الكبيرة في الرياضة كما يقول المثل الدارج، الذين لا مكان لهم سوى في إحداث شَرْخ وإنشقاق بين الشباب ليكون لهم مكان ومطرح. وقاف بدّي إقعد مكانك، هكذا جاءت الأوامر، وهلّق مِنطنّش ومنظبطها.

الأمثلة كثيرة ومتوفّرة في إعلانات الصحف والمواقع الرياضية، الشغل ماشي فيهم وبلآهم، والشعار الذي يتبنوه "فرق تسد" هو لعبة قديمة على جيل هؤلاء الشباب الواعي والواعد.

رجاء أطرقوا على سندان شيوخ الشباب وعلى بعض الذين يتسلبطون على بعض المراكز بالحيلة والوعود الكاذبة والخيانة والطعن في الظهر، كونها شيَم البعض منهم ومن لف لفهم.

ليكن البرلمان يجمع صنف هؤلاء الذين هم بحاجة ماسّة إلى الديمقراطية وإحترام حقوق الأخرين وحثّهم على العمل في سبيل القطاع الرياضي وليس لقطّاع الحق. ستضعون هيكلية وآليات تنفيذية وإجراءات إدارية ومالية " ليش بعد معكم مصاري؟ حسنا، نتمنى صرفها على الإتحادات الفاعلة والناشطة وإنجازاتها السابقة واللاحقة لغاية اليوم تتكلم، نتائجها تصِل الى جانبكم تِباعا، إقرأوها وتمعّنوا بها وقارنوها بغيرها من المتوفر بين أيديكم ونحن نحتكِم إليكم لأنكم حقاً شرفاء كما نتابع.

ولكم الإحترام والتوفيق.

عبدو جدعون

فهرس عبدو

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة © 2021

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق