عبده جدعون على موقع ملاعب

عُقلاء للتخطيط والتنفيذ... وكسالى للتنظير والنكد

عُقلاء للتخطيط والتنفيذ... وكسالى للتنظير والنكد

18-04-2021

تقف رياضة الكرة الطائرة اليوم على مفترق زمني وإجتماعي ومادي دقيق وحاسم، حيث ينبغي إتخاذ قرار يتّصف بالحِكمة إذا أردنا لها أن تبقى على قيد الحياة في لبنان.
فخلال التاريخ الحديث للكرة الطائرة، وإبتداء من الإنتخابات الإتحادية والأولمبية وأندية المناطق وحتى يومنا هذا، تعرّض القطاع الرياضي لعدد من القلاقل والإضطرابات والإنتفاضات، ولكن أياً منها لم تتغلّب على الأزمة المادية الحاضرة وإنتفاضات التمرّد المبطّنة الماضية، مع انها جَلَبَت الشقاق والنكدية إلى العائلة الرياضية وإنتهت كلها ليس إلى حلول، بل إلى تسويات ومصالحات مؤقّتة في إنتظار حُكم الإتحاد الدولي في القضايا المشكوك بأمرها، ويبدو ان مشاكلنا الراهنة وبالرغم من نتائجها المأساوية كما سبقها من نتائج، فالغالبية تتمسّك بمواقف قانونية وتتشبّث بها بعناد كأنها ترفض عن وعي أو غير وعي المزيد من التسويات والتنازلات المؤقتة، ما يضع مستقبل اللعبة على مفترق تاريخي من طراز أما نظام رياضي جديد وإما تطوير بعض سيئاته سريعا، ونُبقي على الحَسَنات منه، ومن هذه الزاوية الضيقة والخاصة يطالعني شيء من الحسنات في الإستمرار بالقوانين الحالية شرط تطبيقها دون التنظير في تحليلها كل حسب مزاجه وهواه، والتي لا نرى فيها نهاية على ما يبدو، والتشدّد على محاسبة المفسّرين المُخلين بتطبيق الأنظمة والقوانين
.
لقد شبِعنا من التسويات والترقيعات ألتي لم يَنجم عنها سوى صِيَغ للتهدئة، ومعرّضة للإنتكاس عند أول إستحقاق، فلعبة المناصب خراب للألعاب وكأنها أصبحت منصّة مجانية مجيّرة للعشائر والساسة دون مساهمات مادية لتسيير الأمور، معظمها خطابات رنانة غير منتجة. فاللاعب والفني لا دور لهما إسوة بدور الجندي على رقعة الشطرنج
.
إنفرجت أساريرنا عند دخول لآعبين من القدامى جنّة إتحاد الكرة الطائرة وإستبشرنا خيراً لتنشيط اللعبة وإقامة البطولات وإذ بنا نسمع صراخهم على أنهم غير قادرين على المشاركة بفرقهم
.
يا أخي لوين هَجَمْت على المناصب وما معك "بارودي" صار إلنا سنتين واقعين بمصايب ووباء شو فايِت تعمل؟
وين كان تحضيرك المُسبق؟ وعلى شو كنت مستند؟
.
نصيحة صداقة، ما تضيعوا إنجازاتكم الماضية هباء أو كرمى لأحد ونحن بدورنا لا نزال نتغنى بها، مع أن مقرراتكم من بدايات الإجتماعات السابقة تُشير إلى نوايا صافية وكانت جيدة جدا
.
جميعكم خُبراء ومجلّين وأصحاب خبرة واسعة في التنظيم والإبداع الفني في لعبتكم المفضلة، فالتراجع عن المهمّة والهمّة فيها مساءلة، إتكالنا عليكم وليس على الكسالى حملة الأنتينات لإلتقاط الشيفرات المبطّنة، أين غسان قزيحة وخليل كفوري وعساف مهنا أصحاب المشاريع والنشاطات والبطولات، وطوني شربل وناجي باسيل بالقيادة المشرّفة، والأجلاء المخضرمين علي خليفة وجورج نصّور وايلي موسى وجوزف سعادة وجورج حبيب أصحاب الأيادي الممدودة الشريفة والكف النظيف، وفي المواقع الحميدة الدائمة وليد القاصوف وعصام ابو جودة، رجاء لا تتركوا الأهواء الرمادية تغزوا قلوبكم وضمائركم فأنتم "بي الصبي" المولود بشفاعة الخيّرين والمؤمنين بكفاءاتكم التي لا تُعد ولا تحصى منذ زمن من سبقكم في سدّة المسؤولية،
جاء إتكالنا عليكم مؤكدا في مكانه وزمانه بالرغم من التوقّف القسري الذي نحن فيه، عليكم وعلينا العمل بكل طاقاتنا لنواكب اللعبة ونترك الكسالى للتنظير، والكلام المشبوه لأصحابه، فالمواقف الشُجاعة عند أصحابها لا تموت وقت الضيق بل بنهضة عنفوان، ليشهد أهل الكرة الطائرة أننا نحن هنا لنرمّم مِن جديد مع أجلاء أمثال من سَبقَنا في هذا المِضمار. وإحذروا التصاريح المدسوسة المبطّنة التي تؤدي إلى التراجع واليأس وبَعدها التهكّم عليكم
.

عبدو جدعون

فهرس عبدو

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة © 2021

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق