عبده جدعون على موقع ملاعب

الطموح والحسد في الرياضة

الطموح والحسد في الرياضة

01-01-2021
نتعلّم الكثير من تجارب الحياة ومحطّاتها ونكتسب منها أمورا يجب أن تكون موجودة في نفس كل شخص وأهمها الطموح الذي هو حق طبيعي لكل إنسان يسعى الى التطور والتقدم والفوز في حياته.
اما الحاقد لا يرى الا نفسه، والحاسد في شكل عام يقسم الى حسد ضار وحسد ايجابي.
الحسد الايجابي يكون عند الشخص الطموح الذي يتبع خطوات الناجح ليكون مثله بالرغم من الاحساس بالغيرة الفطرية البشرية ولا يتمنى زوال النعمة عنه بل يجعل نعمة الاخر قدوة يقتدي بها.

اما الحسد الضار يتمنى صاحبه امتلاك نعمة الاخرين وزوالها عنه، فهو يرى أن ما يحصل عليه الآخرون لا يستحقونه وأن المستحق الأصلي هو نفسه.
في قطاعنا الرياضي نرى الكثير من هذه الامور المجسدة في نفوس بعض الغيارى والحساد، يستخدمون الضعفاء لنيل مآربهم الخاصة، يرمونهم للتصارع على مواقع نجاح الاخرين، او يعرض مقامه وقامته في الواجهة لعل المشاهد يستحلي "الشبوبية" ليؤيدها، ولا يهمهم من الرياضة سوى تعزيز ادوارهم ومكاسبهم من المحاصصة الرائجة في كل القطاعات.
يعتقدون ان البيوت الجميلة والسيارات الباهرة وإقامة المآدب والولائم وشراء الضمائر والمعارف النظرية تكفي لشغلهم مراكز قيادية دون الأخذ في عين الإعتبار مضمون الكفاءة التنظيميّة (الاستراتيجيّة) والكفاءة التقنيّة، والكفاءة الإدارية الفنّية من ناحية، وكفاءة التخْطيط، والتنفيذ، ومدى إدراكها لعلاقاتها مع البيئة المُحيطة بها.

نحن ننتظر تاريخ 21 كانون الثاني 2021 موعد انتخاب لجنة تنفيذية جديدة للاولمبية الوطنية ومن سيترشح من الاتحادات على الرئاسة والمناصب؟ ومن سيتبنى مقررات المنتدى الذي اقيم في شهر حزيران 2018 بحضور كافة الاتحادات اللبنانية المعترف بها اولمبيا وينفذ مقرراتها؟ ومن يملك تصوراً شاملاً، ويحمل مشاريع وأفكاراً حيوية تعبّر بوضعنا الإستثنائي إلى آفاق رحبة واعدة تقودنا إلى حالة إزدهار تُترجم بنتائج خارجية، في مقدّمها ميداليات أولمبية في المدى القريب؟ ومن اتفاقات التعاون وتبادل الخبرات مع جهات خارجية.

اما في الداخل من سيعتمد خطة تنمية المرافق الرياضية وتطويرها وفق الحاجة والأولوية في مختلف المناطق بالتعاون مع اتحادات البلديات، إضافة الى اقرار برامج وخطط عملية تعزز الرياضة المدرسية والجامعية واكتشاف المواهب وصقلها، واعتماد منهج الشهادة الثانوية الرياضية. تناولت هذا الموضوع، خصوصاً اننا ننتظر ولادة لجنة تنفيذية جديدة للجنة الأولمبية في المدى القريب. وكل الأمل في حركة أولمبية نشيطة كسابقاتها، تعيد لبنان إلى لائحة الميداليات يوماً في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المرتقبة في طوكيو من 23 تموز إلى 8 آب 2021، والخروج من توقف زمن الميداليات عند برونزية حسن بشارة في دورة موسكو 1980.

كل هذه الامور تتطلب الكفاءة والقدرة على التنفيذ بشفافية وصدق، لا كيدية فيها ولا حسد ولا منفعة شخصية، والتشدد على اقرار نظام احترافي تدريجي شفاف تجرى في ضوئه بطولات منتظمة تؤدّي إلى نهضة فنية في الألعاب المعتمدة، وذلك بالتعاون والتكامل مع جميع الاتحادات اللبنانية واهمها الاتحادات المعترف بها من اللجنة الاولمبية الدولية.

نتائج الانتخابية الاتحادية اصبحت وراءنا و"المايسترو وصحبه" الذين ساهموا في وضع مقررات المنتدى الذي ذكرت هي مسألة واضحة وضوح الشمس لا يوجد فيها وجهة نظر، وصاحبنا "المايسترو" شفاف وصريح ويتحلى بطيبة القلب. ويتبنى قول المثل "كن طموحا ولا تكن حاقدا".

عبدو جدعون

فهرس عبدو

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة © 2020

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق