عبده جدعون على موقع ملاعب

التفوق العقلي في الالعاب الرياضية

التفوق العقلي في الالعاب الرياضية

29-10-2020

يتكوّن عقلُ الإنسان الرياضي مِنْ عدّة مَلِكات، تقوم كل مَلِكة بِنشاط عَقلي معيّن بُغية وصول اللآعب إلى مركز مرموق في الألعاب الرياضية، والمحلّلون التربَويون آخذين بالإعتبار مُستويات العقل المناطقي والظروف البيئية والقدْرة على الإبتكار والإنتاج الإبتكاري. فالإستقرار الإجتماعي له دور أساسي في المفهوم العقلي في التربية الرياضية وإستخدامها في مجال الألعاب وأهمّها مَوهبة الذكاء والصحة الجسديّة والنفسيّة.

في الواقع على الأرض:

جَهدَ الباحثون في تصميم وإعداد برامج للكشف عن من يَمتلِك قُدرة على التفوّق العقلي والتجاوب السريع في تنفيذ ما يُطلب منه فرديا أم مع المجموعة. ومن خلال نتائج البحوث يُسجّل له مستوى العلامة عن كل مَلِكة، ليصار بعدها إلى توْجيههم نحو اللعبة المناسبِة والتأكد منه شخصيا قبوله هذا التوجّه بأنها تتوافق مع ميوله ورغباته وذلك تجنباَ للإكراه.

معلوم ان المهتمين بشؤون الرياضة في العالم المتقدّم، يُعاونهم عُلماء النفس والتربية والطب الرياضي والميكانيكية الرياضية وفيزيولوجيا الرياضة للكشف المُبْكر على أهمية طبيعة كل متفوق ومَوْهوب رياضياَ وطبيعة التكْوين العقلي للفرد أو مِمن لديهم قدرات بدنية وخصائص أو إستعدادات خاصّة لا تتوافر في الأفراد العاديين في نفس المراحل العمرية. آخذين بعين الإعتبار وراثية الموهبة من العائلة.

هُنا دخلت التكنولوجيا عالم الرياضة من الباب الواسع وحقّقت إنجازات مذهلة فاقت كل التصورات الممكنة وغيرها، عندما نَجَحَ الخُبراء في استعمال الكمبيوتر في جمْع وتخزين الإحصائيات وتحليل نتائج المتسابقين في الدورات تمهيداً لِوَضع أو تعديل خطط التدريب المناسبة للدورات أو البطولات المُقبِلة أو الإستفادة منها في البحوث والدراسات الأكاديمية الرياضية في مجالي الألعاب الجماعية أم الفردية وغيرها.

في الألعاب الجماعية: يركّز العمل على أن تصبح قدرة اللآعب الإدائية وقدرتِهِ على استيعاب الإداءات المهارية الفردية والخططية واسترجاع تنفيذ ما سبَقَ التدرّب عليه من المهارات المركبة، وتميّزها عن باقي الألعاب بأنها تُساعد على التفكير وسرعة التصرّف وإتخاذ القرار السليم، كما لها أيضا دور إيجابي في مختلف الجوانب البدنية والمهارية والنفسية والتعبير بمجال التكيّف في تنمية العلاقات الإجتماعية.

تعدّ الألعاب الجَماعية أكثر تشْويقاً وتَحفيزاً من الألعاب الفرديّة. إذ تتطلّب المَزيد من الإعداد والتحضير، وتعزز التنافس ليس فقط مع الفريق الآخر، بلْ بين أعضاء الفريق نفسه بحيث تحتوي على مزيد من القوانين والواجبات المترابطة التي تقع على عاتق الجميع. فالنتائج سواء أكانت بالخسارة أم الربح تعود على الفريق كله وليس على فرد بعينه. وربما تنتج إكتساب الخبرات والمهارات من الآخرين، كونها تحسّن التعاون بروح الجماعة لإنجاز المزيد من تحقيق الأهداف والفوز المشترك.

أما منافسات الألعاب الفرديّة يَتطلّب منها رؤية الهدف وكيفية المسار والمصير لمنافسة الخصم فرديا، مما يجعله هو الوَحيد المتحكّم في الظروف وقواعد اللعب وإرشادات المدرّب. هل ستكون المنافسة في حالآت الطقس البارد أو الحار؟ داخل الصالات المغلقة أو في الملآعب المفتوحة؟

هنا تظهر جليا عملية التحكم الذاتي في التصرف والتى تتم من خلال قدرة الفرد على ضبط تأدية حركاته بنفسه بما يلاءم ظروف التنفيذ بتحقيق التحكم الذاتي الإدراكي عن طريق الفكر وضمان العمليات العقلية المرتبطة بتحديد الهدف، وتقدير الوضع، وبرمجة التنفيذ، وإتخاذ القرار، ومن ثم التنفيذ.

عبدو جدعون

فهرس عبدو

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة © 2020

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق