عبده جدعون على موقع ملاعب

الرياضة والثقافة منارة الأمم

الرياضة والثقافة منارة الأمم

15-12-2020

الدول الراقية تَعتبرالثقافة والرياضة توأمان لا ينفصلان، (الثقافة الرياضية وثقافة الرياضة) وكل جزء منها يعبّرعن ذاته فكريا وجسديا كما كل ناحية تنعت ناسَها بقِيَم الرُقي والعَراقة والحضارة.

فِكر الرياضي المثقّف رياضيا يساعد في شتى الميادين الأطفال والمراهقين الشباب لبناء مقوماتهم النفسية والعاطفية على نحو أفضل ليصبحوا مواطنين أكثر تسامحا إنضباطا وإحتراما.

الثقافة الرياضية:

قِيَم الثقافة الرياضية وقيمتها في المجتمع هي أداة للوقاية من التطرف العنيف في الممارسة "فنيا وإجتماعيا" ، وإعتماد تبادل الخبرات بين القيّمين عليها، كونها أفضل الممارسات الفنية والحياتية القابلة للتطبيق والمتعلقة بالسياسات الرياضية التي تهدف إلى الوقاية والإحترام ومقاومة التطرف العنيف.

كذلك في إعتماد الإندماج الرياضي بالمساواة بين الجنسين والإعتراف به أكثر كأداة مؤثرة في الخطط الوطنية للوقاية ومجابهة هذا التطرف إذا وُجد.

وإدارات الإتحادات الرياضية تعمل بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية الوطنية الى تحضير منتخباتها الوطنية لتمثيل الوطن في الخارج بأفضل ما عندها من طاقات أبناءها  ليشهد العالم ما لديها من مستويات وكفاءات تفتخر بها.

ثقافة الرياضة:

للثقافة الرياضية أدوات للممارسة والتعليم والقراءة التي هي روافد للمعرفة وطريق للعلوم والمعارف المختلفة.

في اليوم العالمي للغة العربية في الأونسكو عام 2018، تحدث الدكتور تركي العواد عن دور الرياضة في تضييق الفجوة بين اللغة العربية واللغة التي يفهمها شباب اليوم في الوسط الرياضي. فالصحافة الرياضية بسَّطت اللغة العربية، واستخدمت مصْطلحات متداولة وأحيانًا معرّبة للوصول إلى محبي الرياضة دون الإخلال بقواعد اللغة، بحيث أصبح القارىء المتابع أكثر تشويقا لسهولة النصْ والخبر.

من خلال ثقافة الرياضة نكتسب عددا من القيم والأخلاق، مثل قِيَم التعاون والأمانة والنظام والطاعة والشرَف والصدْق والإنتماء، حيث أنها قِيَم تكتسب الأفرد من خلال ممارستها، حيث تختلف الأهمية النسبية لكل قيمة من هذه القِيَم من مجتمع لآخر في ضوء إختلاف الثقافات في هذه المجتمعات، وإختلاف المعايير الإجتماعية التي تسود في تلك المجتمعات. فمن المستحيل الحديث عن وحدة أخلاقية في المجتمعات الطبقية سوى في الرياضة، الكلّ يمارسها تحت سقف القانون الموحّد لكل لعبة والجميع متساوون في الحقوق والواجبات كما الإداري والمدرب واللآعب والجمهور.

في مجال التدريب على سبيل المثال، يستطيع المدرّب إكساب اللآعبين العديد من القِيم خلال ممارسة الألعاب، قيامه التأكيد على أهمية الإلتزام بمواعيد التدريب، ومحاسبة أي لآعب يتأخر عن تلك المواعيد مهما كان مركزه وموقعه بالنسبة للفريق، وكذلك قيامه بتفْهيم اللآعبين بأهمية اللعب النظيف والبُعد عن أي سلوكيات منافية للأخلاق الرياضية من أجل تحقيق الفوز ويعود الحكْم لعدالة القانون.

صحيح أن قطاع الرياضة هو مرآة الحضارات على مرّ العصور، وتوازن القِيَم في النمو الفكري والبدني والإدراكي والإجتماعي والإبداع الفني بين الأفراد والمجموعات، تتحكم بفرز الصالح عن الطالح وتعطيه الصّفة العادلة في المجتمع وتحتفي بالمجلين الأكفاء التي من خلالهم تسعى الدول لحصد إنجازات وألقاب ترفع الرأس والراية في المحافل الخارجية، ويصبح البلد مرآة ساطعة في العالم.

فهرس عبدو

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة © 2020

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق