TONI AWWAD

رفع الأثقال والقوة والتربية البدنية

HALTEROPHILIE

TONI AWWAD

طوني عواد

مواليد عام 1931

كلّفه اتحاد رفع الأثقال والقوة والتربية البدنية تمثيل لبنان في بطولة العالم لكمال الأجسام التي أجريت في 16 تشرين الأول 1955، كما كلفه، مرة ثانية، تمثيل لبنان في بطولة "مستر يونيفرس" في حزيران 1956 في لندن.

 

03-11-1998


«الديار» تحاور بطل لبنان السابق في كمال الاجسام
عواد : مثلت لبنان لأول مرة في العام 1955
وآسف لعدم إقدام المسؤولين على تكريمي

كان من الاوائل الذين مثلوا لبنان في الخارج في النشاطات الرياضية. شارك في اكثر من بطولة، اهمها دورة ميونيخ العام 1955، مارس الرياضة في بدايته منذ الصغر واحب كل الالعاب قبل ان يحصر اهتمامه برياضة كمال الاجسام، التي اتقن فنها وتدريبها.
من مواليد القاهرة من ابوين لبنانيين، لم يتخلّ عن جنسيته اللبنانية بالرغم من كل الظروف، فظل محافظا عليها ورفض الاشتراك في اي بطولة الا بصفته اللبنانية، فكان محط انظار الجميع بروحه العالية، وطنيا ورياضيا.

انه البطل اللبناني - العالمي في كمال الاجسام الدكتور انطوان نجيب عواد. «الديار» التقته وكان لها معه هذا الحديث، في ما يلي نصه:


@ حدثنا بالتفصيل عن قصتك مع الرياضة عامة وبالتحديد مع كمال الاجسام?
- انني ابن لعائلة هاجرت الى مصر، نصف ابنائها ولدوا في لبنان والنصف الاخر ولد في بلاد الفراعنة. وقد ولعت بالرياضة عموما منذ الثانية عشر من عمري ومارست جميع انواع الرياضات ولفترات متفاوتة بين مدارس واندية لبنان ومصر دون الانقطاع عن اي منها اللهم الا تدريجيا.

 

فمن الدراجات الى كرة القدم والسلة والطائرة والطاولة الى الركض والوثب العالي والطويل الى السباحة المتوسطة والطويلة واستعراضات الغوص والغطس من اعلى الترامبولين من ثم الى شتى انواع العاب القوى والجمباز والمصارعة اليونانية والملاكمة فالى الجمباز من جديد، ولكن هذه المرة على الاجهزة والتي وصلت فيها الى مرحلة متقدمة للغاية بحيث انه ادرج اسمي ضمن فريق منتخب اندية مصر حيث كنت اتدرب وقتذاك، الا ان عامل كوني لبناني الجنسية حال بطبيعة الحال دون اشتراكي ضمن هذا الفريق في مسابقات بطولة العالم!?


نقطة التحول
ويجدر بي هنا ذكر واقعة كانت بالنسبة لي نقطة التحول في مسار توجهي الى رياضة كمال الاجسام، فمدربي على الاجهزة حينما لاحظ عند بدء التحاقي به بعض الضعف في زنديّ كي احسن من تأدية حركات معينة على جهاز الحلقات المعلقة، اشار علي بتقويتها عن طريق اداء بعض الحركات المنتمية الى رياضة التربية البدنية، فتوجهت حينذاك لمزاولة الحركات التي اشار علي تأديتها ورويدا رويدا رأيت نفسي اتعلق بهذه الرياضة ككل خاصة من حيث ربما التشجيع الذي كنت الاقيه من معجبي مرونتي في تأدية حركات رفع الاثقال الثلاث وايضا لجمال فيزيائيتي الذي ما لبث ان بدأ يلفت الانظار فما كان مني الا ان بدأت الشغف بها واستقريت نهائيا عليها، فانتظمت على التدريب بواقع اربع مرات في الاسبوع وبواقع اربع ساعات لكل منها وذلك في اطار برنامج اخططه لنفسي واضعا نصب عيني هدف تمثيل بلادي على اعلى مستوى عالمي?

 

فلمع اسمي عاليا من خلال اشتراكي في المسابقات التي كانت تنظم بين اشهر الأندية المصرية وعلى مستوى القطر المصري ككل ولكوني من جهة اخرى كنت ازاول تدريباتي بمعية ألمع وأشهر فريق كمال اجسام في الشرق الأوسط خلال الخمسينات امثال محمد نصر، كمال نجم الدين، طوني بو لمعي وهؤلاء نصّبوا ابطال عالم اوائل في سنوات متعاقبة وجوني بوبالوس ومحمود القاضي وعبد الحميد الجندي وجان مانولي وهؤلاء اكتشفتهم شخصيا وشجعتهم ودربتهم معي بل وكان لي شرف الوصول بأحدهم وهو عبد الحميد الجندي الى بطولة العالم فيما بعد وغيرهم كثيرون من الذين لمعوا في رياضة رفع الأثقال وكمال الأجسام ودأبت في جميع المسابقات التي خضتها على الاشتراك بكوني لبنانيا مقيما ولسبب كرامتهم الوطنية حرمت دائما من احتلال المركز الاول فنصبت مرات عدة للمركز الثاني لبطولة القطر المصري. وكان مفروضا بي ان اشارك بصفة «مستعرض» في مسابقة بطولة الشرق الأوسط التي كانت قد اقيمت في سينما روكسي ببيروت سنة 1953 الا ان ظرفاً خاصاً طارئاً جد علي وقتذاك وفي اخر يوم منعني من الحضور ضمن الفريق الذي مثّل مصر.


ظللت على اتصال بالاتحاد اللبناني لرفع الاثقال بريديا وعن طريق رسميين تابعين للاتحاد المصري كانوا يحضرون من وقت لآخر الى بيروت وكنت احملهم اخباري ونبذات عني وصور طالبا منهم تسليمها الى الاتحاد اللبناني وراجيا منهم بحث امكانية تكليفي تمثيل لبنان في بطولة العالم لكمال الاجسام الى ان تقرر وبالاجماع في اواسط 1955 تكليفي تمثيل لبنان في بطولة العالم لرفع الاثقال وكمال الاجسام وذلك بعد ان تم تسجيلي كعضو لاعب من اعضاء نادي الشبيبة الرياضي ببيروت، فأضحيت بذلك اول لبناني كان له شرف تمثيل بلاده على المستوى العالمي في بطولة العالم لهذه الرياضة بتكليف خطي ورسمي من قبل اتحادها متحملا عن طيب خاطر جميع نفقات هذا التمثيل المرة الاولى في 16 تشرين اول سنة 1955 بميونيخ (المانيا) والثانية في 16 حزيران سنة 1956بلندن (انكلترا) وجاء فوق ذلك ترتيبي مشرفا للغاية في كل من البطولتين بل وفي مركز افضل من مراكز الثلاث ابطال الذين مثلوا مصر وقتذاك والذين كان يُنصّب دائما احدهم في المركز الاول لبطولة مصر التي كنت أحل دائما في المركز الثاني لذات الأسباب التي لا تخفى على أحد?


استقريت نهائيا في لبنان منذ سنة 1958 وبالتغيير الطبيعي الذي طرأ على وضعي الاجتماعي في نهاية الخمسينات حيث تزوجت وبدأ تحمّلي لمسؤولية عائلة كاملة اضافة الى أعباء مهنتي كطبيب اخصائي طب مفصلي، رياضي وفيزيائي فقد بطئ كم تدريبي الاسبوعي وبالتالي زياراتي المحببة للنوادي التي كنت اتردد عليها الا انني ظللت امارس رياضتي في المنزل من حين لآخر، فبقيت رياضي البنية فضلا عن الروح والشخصية بل ومرجعا

 

(واذكر هذا بكل تواضع) صحيحا لخفايا كافة امور ودقائق كل الرياضات التي مارستها خلال سني حياتي وخاصة المتعلق منها برياضة رفع الأقفال والتربية الجسمانية، فكنت حينما ازور نادي ما اكون قد تغيبت عنه فترة من الزمن او اتواجد في محيط ملتقى شبابي، سرعان ما يشدني الحضور ويلتف من حولي ويكثر من طرح الاسئلة الكثيرة التنوع لعله يجد عندي اجوبة لتساؤلاتهم المتراكمة لديهم من زيارة لاخرى، فأجد نفسي طبعا مجبور الخاطر ومزهوا بداخلتي لاستيلائي على اذهانهم واعجابهم لما كانت تنطوي عليه اجاباتي من غزارة في المعلومات والنصائح الدقيقة بأسلوب كانوا يجدونه مبسطا واثقا وسهل الاستيعاب حول شتى امور التدريب والتغذية والصحة العامة وأهم من كل هذا وذاك اعجابهم من كيفية تركيزي الغير مباشر على لياقة الاخلاق الرياضية متوخيا تنمية لديهم روح التهذيب والتواضع بدلا من تركهم ينجرفون في تيار التكبر والانسياب الى نزعة البطش والغرور التي كنت دائما اجدها مسيطرة على نفوس اغلبيتهم.


وبتشجيع ودفع حماسيين منهم وتجاوبا مني لضميري الذاتي ومسؤوليتي تجاه الرياضة التي أمضيت عمري محبا ومجندا لها وبعيدا عن مصلحة ما او مكسب شخصي وحتى أتيح بالتالي لاعداد اكبر من الشباب الرياضي الاستفادة من خبراتي ومعلوماتي تلك، تقدمت في سنوات 1959 و61 و1963 بعرض خدماتي (المجانية) في ذلك الوقت على الاتحاد اللبناني للمصارعة والملاكمة ورفع الاثقال بموجب خطابات رفعتها الى امين سره السيد مليح عليوان، الا ان هذه الرسائل ظلت دون اي جواب او حتى شكر ان رياضي اخلاقي او اعتذاري ديبلوماسي او اي اشعار آخر يفيد بتسلمه لاحداها?...


تكريم
@ لماذا برأيك لم تكرّم انذاك على انجازاتك?
- لا نية لي في كشف اسباب عدم تكريمي انذاك.


@ حدثنا عن البطولة الدولية التي جرت يوم 17 تشرين الاول من العام 1955 في مدينة ميونيخ الالمانية والتي شاركت بها ممثلا للبنان?
- لقد جاء تمثيلي للبنان جد مشرف في تلك البطولة، واقول ذلك بعزة وفخر وبكل تواضع ايضا. ولكن الذي آلمني كثيرا انذاك هو عدم تواجد اي حضور لبناني ديبلوماسي او من الاتحاد اللبناني اسوة بجميع المتسابقين في تلك البطولة، فتباريت واستعرضت وحيدا امام لجنة تحكيم وشعب ليس لي في وسطهم او بينهم اي مشجع واحد.

 

وبالرغم من ذلك دعمت نفسي بعزيمة وارادة الابداع في البلاد اجلالا لكرامة وطني وعلمه. شاركت في تلك البطولة على نفقتي الخاصة ولم أكلف الاتحاد اللبناني اي قرش واتقاني اللغة الانكليزية والفرنسية والايطالية وبعض من الالمانية والاسبانية والبرتغالية واليونانية ساعدني في مهمتي.


بما ان بطولة العالم لكمال الاجسام Mr. World كان ينظمها انذاك وما زال الاتحاد الدولي لرفع الاثقال والتربية البدنية. فقد تحتم على كل ممثل للدولة المشاركة في المسابقة ان يقوم باستعراض لرفع الثلاث رفعات المعروفة في الاثقال. فأديت رفعة الضغط بـ5،82 كلغ والنتر بـ95 كلغ، والخطف بـ5،107 كلغ.
لقد اغرورقت عيناي بالدمع انذاك وانا احمل علم بلادي واطوف به بمفردي بين اعلام نحو ثلاثين دولة مشتركة وخاصة اثناء عزف النشيد الوطني اللبناني.


@ بعد سرد هذه الذكريات، ماذا تشعر حاليا?
- حاليا اعاني من الاسى لعدم اقدام المسؤولين على اجراء تكريم لي ولو بسيط او حتى منحي حقي الاعلامي بما انني خدمت وطني مجانيا دون اي مقابل.
حاوره: جورج عون


@ البطاقة الشخصية:
الاسم الكامل: انطوان نجيب عواد
مواليد: القاهرة في 16 حزيران 1931
متأهل ولي ولدان
المستوى التعليمي: جامعي واتقن الانكليزية والفرنسية والعربية والايطالية اجادة تامة.

مواليد 1931

فتفت يكرّم بطل الاجسام طوني نجيب عواد

الاربعاء 28 كانون الأول 2005



 

كرم وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد فتفت بطل كمال الاجسام في الخمسينات طوني عواد، بحضور المدير العام زيد خيامي ومستشار الوزير معين ططر، عربون وفاء لتمثله لبنان رسمياً عام 1955. واعرب عواد عن سروره لما يبديه الوزير فتفت من اهتمام بالشأن الرياضي والابطال الذين رفعوا اسم لبنان في المحافل الدولية

 

عودة الى الاثقال

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق