SEMAAN FANIANOS
 
كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
SEMAAN FANIANOS
 
سمعان فنيانوس
 
نائب اول لرئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم 1995

اندية محافظتي الشمال والجنوب في كرة القدم
اكدت مبايعتها وثقتها بالاتحاد اللبناني

20-11-1998

أكدت أندية محافظة الشمال بكرة القدم ثقتها ومبايعتها للجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم، وادانت تطاول نادي النجمة ورئيسه عمر غندور بشكل خاص على كرامات الاتحاد والمنتخب الوطني.
فقد عقدت الاندية الشمالية لقاء تضامنيا مع الاتحاد اللبناني لكرة القدم بدعوة من لجنة محافظة الشمال شارك فيه ممثلون عن جميع الاندية وعدد من الحكام الدوليين والاتحاديين وحشد من اللاعبين.
بعد النشيد الوطني اللبناني رحب الحكم الدولي نبيل عياد بالحضور مشيرا الى ما يتعرض له الاتحاد من «هجمة شرسة من قبل بعض الاقلام المأجورة» داعيا الجميع الى الوقوف صفا واحدا دفاعا عن الاتحاد الذي هو بمثابة الراعي الصالح والاب العطوف لكل اندية لبنان. لافتا الى ما قام به الاتحاد من انجازات على صعيد الكرة اللبنانية التي تطورت وارتقت سلّم المجد.

كلمة فنيانوس
ثم القى رئيس لجنة المحافظة انطوان فنيانوس كلمة قال فيها:
اشكر لكم تلبيتكم هذه الدعوة التي اردناها استعراضا لآخر التطورات على صعيد الازمة الحاصلة بين الاتحاد اللبناني لكرة القدم ورئيس نادي النجمة السيد عمر غندور عبر عدد من الابواق الاعلامية.

لا بد لي في البداية من التوجه بالشكر الى الاتحاد اللبناني لكرة القدم بشخص رئيسه الدكتور نبيل الراعي والامين العام الاستاذ رهيف علامة اللذين عملا ويعملان على جمع العائلة الكروية اللبنانية في بوتقة واحدة بعيدا عن الغرائز والاحقاد. كلمة واحدة هي «كرة القدم» تكفي لجمع الناس في الملاعب، فكيف حين تكون المناسبة مباراة لمنتخب لبنان الوطني? انها والله لصور لا تمحوها الذاكرة وستبقى في الاذهان مدى الاجيال. لم يعد خافيا على احد المدى الذي اتخذته الهجمة الشرسة على الاتحاد والتي يقودها السيد عمر غندور.

بداية كانت للاعتراض على العقوبات والغرامات التي يتخذها الاتحاد بحق الاندية وجماهيرها التي تحول اللاعب في بعض المباريات الى ساحات للقتال. فتأتي العقوبات والغرامات بحق نادي النجمة كبيرة في احيان كثيرة. طبعا لا احد يتنكر لهذه القاعدة الجماهيرية الكبيرة والركيزة الاساس في لعبة كرة القدم والتي هي جماهير النجمة.
يصنع المستقبل من اتخذ من التاريخ درساً.

2 ايار 1985 ولد اتحاد جديد لكرة القدم كانت النجمة احد دعائمه عبر احد اعضاء الادارة ويومها قيل: بعد ان طال ليل التعسف، انبلج فجر الخلاص، فكانت البداية نحو جمع عائلة كرة القدم مجددا بعد التشرذم الذي مرت به.
كل الاندية الكروية رفعت القبعة للاتحاد الجديد بشخص الدكتور نبيل والاستاذ رهيف، الذي وبصدق اقول: اذا كانت لعبة كرة القدم هي اللعبة الأم فهو الأب، الذي تعب وسهر وضحى بالغالي والنفيس من اجل مصلحة الكرة وكافة الاندية المنضوية تحت راية الاتحاد والتي يقول عنها صاحب احد الابواق الاعلامية والذي تبقى صفحته الرياضية بيضاء فيضطر احيانا الى نشر اخبار الوفيات من خلال صفحة الرياضة - يقول عنها انها اندية وهمية - فهل راجع هذا الاستاذ يوما مباريات كافة الدرجات في بطولات الدوري في لبنان? يبدو انه يبغي من خلال بعض الاخبار التي يروجها ايجاد طريقة لتسويق وسيلة اعلامية.

قيل سابقا عن مرحلة الستينات انها لنادي الراسينغ، وعن مرحلة السبعينات انها لنادي النجمة، ومن ثم نقول ان المرحلة باتت مرحلة رهيف علامة الذي يكفيه فخرا انه نقل كرة القدم من المكاتب الى الملاعب.
شهد لبنان بعد نهاية الحرب نهضة رياضية شاملة وخصوصا في كرة القدم حيث قام الاتحاد مجددا باطلاق بطولة الدوري في البداية للاندية الممتازة ثم بعد فترة اردفها ببطولات الدرجات كافة وصولا الى بطولات الفئات العمرية. وبتوجيه من رائد الحركة الرياضية ورئيسها نحيي دولة الرئيس رفيق الحريري وبدعم كبير من وقته ومن ماله قام الاتحاد باعادة ترميم عدد من الملاعب واسس عددا اخر كان على المستوى الدولي.

ثم اردف الاتحاد خطواته بتحضير منتخب يليق بلبنان ودوره على الساحة الدولية التي غاب عنها كثيرا. فعاد اسم لبنان ضمن التصنيف الشهري الذي يوزعه الاتحاد الدولي لكرة القدم. لم يرضِ هذا المنتخب طموح احد الابواق الاعلامية الذي ومن وراء مكتبه أشار الى تقهقر المستوى اللبناني في هذه الفترة، لكنه لم يذكر انه سابقا لم يكن اسم لبنان مدرجا ضمن هذا التصنيف. فالذي يتنكر لهذا الاتحاد كمن ينفي شروق الشمس. طالما اعترض السيد عمر غندور على الغرامات والتوقيفات بحق النجمة خطوة جريئة مع بداية العهد الجديد اتخذها الاتحاد اللبناني مع عائلته الكروية تمثلت بالعفو عن كل الغرامات والعقوبات وهي خطوة رئدة وجبارة يبدو انها لم ترض طموح السيد غندور الذي لم يرفضها بل اطلق شعارا جديدا هو ضرورة اقالة الاتحاد واعضائه فلم لا يكون منسجما مع ذاته ويعلن سحب نادي النجمة من بطولة الدوري.

واتخذ المجتمعون بنتيجة الاجتماع العام القرارات التالية:
1- ان جميع الأندية الشمالية المتواجدة اليوم تؤكد ثقتها ومبايعتها للجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم وتجدد العهد لها، وستكون هذه الأندية دائما في الطليعة لحماية هذا الاتحاد الأبي.
2- اداة تطاول نادي النجمة ورئيسه بالذات التطاول اللامبرر على كرامات الاتحاد والمنتخب الوطني وتسجل الاندية المجتمعة الأسف لهذا المستوى من التعاطي البعيد عن الرياضة وآدابها، وتدعو نادي النجمة للتوقف فورا عن حملاته المشبوهة التي لا طائل منها سوى تدمير اللعبة بحاضرها ومستقبلها.
3- تحيّي الأندية المجتمعة القرار الأبوي والمسؤول للاتحاد بالعفو العام وهو ما تعودت عليه الأندية من مواقف وطنية وابوية مسؤولة للاتحاد.
4- ان جميع الأندية الشمالية تدين البيان الصادر عن رئيس نادي النجمة الاستاذ عمر غندور والذي يصب في خانة تخريب اللعبة والانقضاض على جميع الانجازات التي حققها الاتحاد اللبناني لكرة القدم وتخريب على استضافة لبنان لكأس آسيا 2000 والعمل على اعادة مسار اللعبة الى الوراء وهو ما تعتبره الاندية تجديداً لقديم المواقف المشبوهة والمعروفة لرئيس نادي النجمة بالذات في عدائه السافر لانتفاضة كرة القدم اللبنانية وبزوغ فجر كرامتها مع ارساء النهج الوطني للاتحاد في الثاني من ايار 1985.

5- ادانة محاولات بعض السياسيين من أرباب المناسبات الرخيصة الذين يعتقدون ان كرة القدم تشكل لهم وسيلة ارتزاق انتخابي والرد عليهم بالتحول عن كرة القدم البريئة من افعالهم والتحول الى وسائل اخرى للارتزاق السياسي والشعبي.
6- ادانة ممارسات الهدم والتخريب التي يقوم بها بعض الأقلام المأجورة متسلحة بامتلاكها أظافر التخريب الاعلامي في مواجهة نزاهة وشرف الاتحاد التي كتبت صفحات مشرفة من كرامة كرة القدم اللبنانية.

لجنة محافظة الجنوب
الى ذلك، وبناء لدعوة من لجنة محافظة الجنوب، اجتمعت الاندية الرياضية في محافظة الجنوب دعما للجنة العليا لاتحاد اللبناني لكرة القدم وشجبـا واستنكاراً لما ورد في بيان رئيس نادي النجمة وتصريحات بعض اعضـاء ادارة النجمة، وبعد التداول والنقاش اكد المجتمعون على ما يلي:

1- الدعم المطلق لمسيرة الاتحاد ولتوجيهات اللجنة العليا وذلك لما تبذله من جهود وتضحيات من اجل تطوير وتعزيز كرة القدم اللبنانية.
2- ادانة ما ورد في بيان رئيس نادي النجمة لجهة ما تضمنه من افتراءات وتوجهات جارحة بحق الاندية عموما واللجنة العليا والمنتخب الوطني خصوصا.
3- دعة جميع مشجعي الاندية الى التعالي عن الحساسيات والابتعاد عن النعرات التي تلحق أفدح الاضرار وبالمسيرة الرياضية لانها تزرع روح الشقاق والانقسام والشرذمة والتفتيت وبالتالي الابتعاد عن جوهر الاهداف التربوية والوطنية للرياضة اللبنانية، ومن هنا، فاننا نؤكد على وجوب التزام الجميع بهذه الروح والاخلاقيات انتصارا ودعما لمستقبل رياضة كرة القدم.
4- شجب واستنكار حملة التضليل والتهويل التي تجنّد في خدمتها بعض من اصحاب الارقام المشبوهة والحاقدة التي تحاول النيل من جهود انجازات الاتحاد اللبناني لكرة القدم.
5- التأكيد على وحدة جميع الاندية الجنوبية تحت لواء الاتحاد اللبناني وقرارات جمعيته العمومية منعا لاي اختراق او تسويقات معروفة الاهداف ترمي الى النيل من دورنا ووحدتنا المتراصة.
6- تجديد ثبات اندية محافظة الجنوب في موقعها المتقدم كطليعة لعملية التغيير الوطنية التي انطلقت في ايار من العام 1985 فأرست نهج البناء والتطوير لكرة القدم اللبنانية.
وتأكد اندية الجنوب على استمرار جهوزيتها للتصدي لكل عابث وساع الى النيل مما بات للكرة اللبنانية واتحادها من عزة وكرامة وقيمة فنية ومعنوية.
7- ان اندية الجنوب تدعو نادي النجمة الى لغة العقل والمنطق. وليس لغة التهديد والاساءة بكل اشكالها وعلى صفحات الصحف. تدعوها لحل إشكالاتها تحت سقف الاتحاد اللبناني لكرة القدم المرجع الوحيد.

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق