SARKIS DEMERJIAN

كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
 
 

SARKIS DEMERJIAN

سركيس دمرجيان

الحكم الدولي سركيس دميرجيان في ذمة الله

07-06-2019

اولاده: الدكتور انترانيك وزوجته ديانا دميرجيان واولادهما:
أوهانس وتالار
بول وزوجته مارغريت بابايف
بدروس وزوجته سيلفا كاراكيليان واولادهما: سالي وسابين
عائلة المرحومة ماكروهي غازاريان
عائلة المرحومة ارشالويس ملكونيان
السيدة اوجين كوزانيان وعائلتها
السيدة مارو صاغريان وعائلتها

وعموم عائلات : دميرجيان ، ايساغوليان ، بابايف ، كاراكيليان ، بوياجيان ، ملكونيان ، صاغريان وأنسباؤهم في الوطن والمهجر ينعون بمزيد من الحزن والأسى فقيدهم الغالي المأسوف عليه المرحوم

الحكم الدولي سركيس دميرجيان

المنتقل الى رحمته تعالى يوم الجمعة الواقع فيه 7 حزيران 2019 متمماً واجباته الدينية. يحتفل بالصلاة لراحة نفسه الساعة الثالثة من بعد ظهر يوم الجمعة 7 الجاري في كنيسة السيدة العذراء للارمن الارثوذكس ، برج حمود حيث يوارى الثرى في مدافن العائلة برج حمود.

لنفسه الراحة ولكم من بعده طول البقاء

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده ابتداءً من الساعة الواحدة بعد الظهر ولغاية الساعة السابعة مساءً ويوم السبت 8 الجاري ابتداءً من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر ولغاية الساعة السابعة مساءً في صالون مطرانية الارمن الارثوذكس ، (مار فارطان) ، برج حمود.

الرجاء ابدال الاكاليل بالتبرع للكنيسة

واعتبار هذه النشرة اشعاراً خاصاً

سركيس دميرجيان العلامة الفارقة في مسيرة حكام كرة القدم اللبنانيين


دميرجيان يتسلم الوسام الذهبي من رئيس الاتحاد الآسيوي محمد بن همام أمام رئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر في الحفل الذي اقيم في بيروت في السابع من آب الحالي

يوسف برجاوي

بعد 22 سنة من اعتزاله التحكيم، كُرم الحكم الدولي اللبناني السابق سركيس دميرجيان من قبل الاتحاد الآسيوي، ونال وسام النجمة الذهبية الذي يمنح لمن خدموا كرة القدم في بلادهم لأكثر من 30 سنة.

التكريم جاء متأخرا، وكان من المفترض أن يكون من الاتحاد اللبناني قبل الاتحاد الآسيوي، الا أنه وقد حصل أخيرا، فهو يعطي لهذا الرجل قيمة معنوية تضاف الى سجله الحافل خلال مسيرته التي امتدت حوالى30 سنة، جعلت منه حالة فريدة من نوعها في ملاعب كرة القدم، أثبت خلالها سركيس جدارته وشكّل علامة فارقة، وكان محبوبا من الجميع، ناهيك عن طريقة جريه في الملعب وحركاته المهضومة.

وعلى الرغم من الصداقات الكبيرة التي أحاطت بسركيس خلال مسيرته، فقد كان عندما ينزل الى ارض الملعب شخصا آخر وكأنه لا يعرف أحدا، لدرجة أنه كان يرفض السلام على أحد وحتى رد السلام، ويلتزم بالصمت مركزا على المباراة التي سيقودها ما أعطاه مزيدا من الاحترام.

ولد سركيس في بيروت عام 1932، ونال شهادته الأولى في التحكيم عام 1958، وأدرج اسمه في لائحة الحكام المعتمدين لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1963، وظل هذا الامتياز بحوزته حتى عام 1982، أي ما يقارب العشرين عاما وهي فترة زمنية تشكل رقما قياسيا.

وفي العام 1987 اعتزل سركيس التحكيم.

وحضر سركيس العديد من المؤتمرات التي نظمها الـ«فيفا» في بلدان مختلفة، ومباراتين نهائيتين لكأس العالم، في انكلترا 1966، وفي الأرجنتين 1986.

عمل في السعودية لمدة عام، وفي الإمارات لمدة عامين، بصفة حكم محترف للمباراة المهمة،
وقاد خلال مسيرته 826 مباراة رسمية في لبنان والخارج، منها 18 مباراة دولية و4 في تصفيات كأس العالم في طهران عام 1974، وفي هونغ كونغ عام 1980.

يقول سركيس عن المباراة الأكثر تعقيدا في مسيرته:» كانت تلك التي أجريت في طهران عام 1967 بين إيران وتركيا، حيث أدت فوضوية اللاعبين إلى إشهاري 8 بطاقات صفراء وبطاقتين حمراوين، وانتهت المباراة بفوز تركيا (1ـ صفر)».

وعن المباراة الأسهل: « المباراة الأكثر نظامية وهدوءا كانت في دمشق عام 1975 بين سوريا والكويت، حيث لم احتج حتى لاستخدام صفارتي المشهورة خلال الـ12 دقيقة الأولى في المباراة».

بعد اعتزاله التحكيم، شغل سركيس منصب نائب رئيس لجنة الحكام في الاتحاد اللبناني لكرة القدم لمدة 6 سنوات، وهو الآن بعيد عن جميع النشاطات الرياضية، ومتفرغ لعائلته وأصدقائه.

يبقى أن سركيس الذي ولد في لبنان وعاش فيه، ما زال حتى الآن ورغم بلوغه الـ77 من عمره، يتحدث «العربية المكسرة»، بلهجة مميزة، يذكر المؤنث، ويؤنث المذكر.

=   =   =   =

 

الحكم اللبناني سركيس دميرجيان في موسوعة "غينيس"

دخـل الحكم اللبناني الدولي سركيس دميرجيان (
68 عـاماً) موسـوعة "غينيس" للارقام القياسية العالمية استناداً إلى كونه الحكم الاكـثـر وجـوداً في لائحة الحكام الدوليين المعتمدين لــدى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" لمدة 21 عاماً، اي من العام 1962 وحتى العام 1938، وإلى انه قاد 826 مباراة في خلال مسيرته التي دامت 29 عاماً في الملاعب.

من هو سركيس دميرجيان؟

- ولد في بيروت في العام
1932، ونال الشهادة الاولى للتحكيم في كرة القدم في العام 1958، وادرج اسمه في لائحة الحكام المعتمدين لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" في العام 1962، وظل هذا الامتياز بحوزته حتى العام 1983، اي لما يقارب الـ 21 عاما وهي فترة زمنية تشكل رقما قياسياً.

- اعتزل التحكيم في العام
1987 بعد مسيرة حافلة دامت 29 عاما.

- حضر عدداً من المؤتمرات التي نظمها "الفيفا" في بلدان مختلفة، كما حضر مباراتين نهائيتين لكأس العالم، الاولى في انكلترا في العام 1966، والثانية في الارجنتين في العام.
1978 - عمل كحكم محترف لقيادة المباريات المهمة في السعودية لمدة عام وفي الامارات (دبي) لعامين.

- كلف قيادة مباريات عدة خارج لبنان، في كل من سورية والاردن والعراق والكويت والسعودية ودبي وقبرص وارمينيا وايران وتركيا وهونغ كونغ.

- قاد خلال مسيرته التحكيمية التي دامت
29 عاما 826 مباراة رسمية في لبنان والخارج، حيث كانت 26 مباراة منها على المستوى الدولي و 10 منها كانت ضمن تصفيات كأس العالم.

- المباراة الاكثر تعقيدا اجريت في طهران في العام 1967 بين ايران وتركيا، حيث ادت فوضوية وتوتر اللاعبين الى ابرازه 8 بطاقات صفراﺀ وبطاقتين حمراوين، وانتهت المباراة بفوز تركيا بنتيجة - 1 صفر.

اما المباراة الاكثر نظامية وهدوﺀا فــي مسيرته فكانت في دمشق في العام 1975 بين
سوريا والكويت، حيث لــم يستخدم صفارته المشهورة خلال الدقائق الـ 12 الاولى من المباراة.

- شغل بعد اعتزاله التحكيم منصب نائب رئيس لجنة الحكام

عودة الى صفحة كرة القدم

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON :  توثيق