NAIM NAAMAN

 الصحافة الرياضية اللبنانية

LEBANESE PRESS SPORTS

نرجو اعلامنا عن  كل نقص او  تعديل
نعيم نعمان
 
NAIM NAAMAN

الامين العام المؤسس للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة 

إطلاق اسم نعيم نعمان على المستوصف الذي أسسه الراحل في ذكرى غيابه

16-02-2020

وطنية - أطلق النادي الرياضي المنصف إسم مؤسسه عميد الإعلاميين الرياضيين اللبنانيين والعرب نعيم نعمان على المستوصف المجاني في البلدة، في الذكرى الأربعين لغيابه.

بداية، ترأس كاهن رعية المنصف الخوري جورج برباري، قداسا وجنازا لراحة نفس الراحل في كنيسة القديسين سيرجيوس وباخوس، في حضور الوزير السابق ناظم الخوري، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي، رئيس بلدية المنصف خالد صدقة، مختار البلدة غسان غصن، رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية جان همام، رئيس مصلحة الرياضة في الوزارة محمد عويدات، لجنة الرياضة في "التيار الوطني الحر" المحاضر الاولمبي جهاد سلامة، النائب الاول لرئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة اسعد النخل ممثلا رئيس الإتحاد ميشال أبي رميا، رئيس تجمع قدامى لاعبي الكرة الطائرة نزار الزين، رئيس نادي المنصف نجيب لطوف والرئيس الفخري لجمعية الإعلاميين الرياضيين اللبنانيين الزميل يوسف برجاوي وفاعليات.

وألقى الأب برباري كلمة أشار فيها إلى صفات الراحل الذي عمل وفق شعار المستوصف "الله يراني"، مشيرا الى "موضوع نافذة الاعلامي التي تناولت المواضيع كلها، بالإضافة الى تركيزه اليومي والدائم على شعار "الله يراني" للقديس اسطفان".

واعتبر أن "هذه طريقة الله في اليقين، وكثير من القديسين حملوا هذا الشعار، وهو للاطمئنان والعين الساهرة، وهذه بمثابة أيقونة".

وبعد الجناز، إنتقل الحضور الى باحة المستوصف حيث أزيحت الستارة عن بلاطة تحمل إسم نعمان، ورش الخوري برباري المياه المقدسة.

ثم انتقل الجميع الى صالة الكنيسة لتقبل التعازي الى جانب عائلة الراحل.

 

الراحل نعيم نعمان في ذمة الله

06-01-2020

رئيس واعضاء تجمع قدامى الكرة الطائرة في لبنان ينعي فقيد الرياضة اللبنانية , الامين العام المؤسس للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة , الرئيس المؤسس للتجمع ورئيسه الفخري الراحل نعيم نقولا نعمان الذي كان له باع طويل في الادارة الرياضية وبخاصة الكرة الطائرة نودعه متقدمين بالعزاء من أسرته والعائلة الرياضية وكل من عرفه".

وداع رسمي لنعيم نعمان والرئيس منجه سام الاستحقاق

08-01-2020 ملاعب

 ودعت الصحافة الرياضية اللبنانية عميدها الزميل نعيم نعمان في مأتم رسمي وشعبي حاشد، ومنحه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا برئيس لجنة الشباب والرياضة النيابية النائب سيمون ابي رميا وسام الاستحقاق اللبناني البرونزي، ورأس صلاة الجنازة التي اقيمت لراحة نفسه في كنيسة القديسين سارجيوس وباخوس في بلدة المنصف قضاء جبيل الخوري جورج برباري، في حضور وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل ممثلا بمنسق "التيار الوطني الحر" في قضاء جبيل اديب جبران، عضو تكتل الجمهورية القوية النائب زياد الحواط، الوزير السابق ناظم الخوري، ممثل وزارة الشباب والرياضة رئيس مصلحة الرياضة محمد عويدات، نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل رئيس بلدية المنصف خالد صدقة واعضاء المجلس البلدي، رئيس الاتحاد اللبناني لكرة الطائرة ميشال ابي رميا واعضاء الاتحاد، مسؤول قطاع الشباب والرياضة في "التيار الوطني الحر" المحاضر الاولمبي جهاد سلامة والاسرة الرياضية الزميل مارك بخعازي ممثلا نقيب المحررين جوزف القصيفي، وعائلة الفقيد وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير والكهنة والاباء وفاعليات.
برباري
وبعد الانجيل القى برباري كلمة بعنوان: "في السباق، كثيرون يتدربون، كثيرون يركضون، ولكن ليفوز واحد فقط بأكليل قد يفنى، فلنسع جميعا إلى الاكليل الذي لا يفنى" (1 كور 9: 24-25) مما جاء فيها:
"وددت في هذه اللحظات التي نودع فيها العزيز نعيم، أن أردد كلمات قالها القديس بولس الرسول، ذلك الرسول الذي كان يسابق الزمن ليجهز على من تسمى باسم المسيح. وبعدما اخترقه نور من يضطهده، تحول الى متسابق ليعرف الكل عمق محبة المسيح. هذا القديس ليتكلم عن السعي إلى ربه استعار صورا من الرياضة وكأن الرياضة أدهشته حتى في الكلام عن المسيح. أما الذي يتكلم معكم الآن، وفي المسعى ذاته، فقد أدهشني الرياضي نعيم. هذا الانسان الذي تعرفت اليه قبل قدومي الى هذه الديار من خلال قلمه. وكم سعيت إلى لقياه ولم أكن أعلم أن عمو نعيم الذي لطالما ذكر على مسامعي كمرجع ، إن في الحديث عن المستوصف، او في الحديث عن النادي، او عن الرياضة أو عن المنصف ككل. لم اكن اعلم وأنا حديث العهد فيها هو إياه نعيم نعمان القامة الرياضية والثقافية التي نرجو أن تكون قد بلغت اليوم إلى ملء قامة المسيح. قابلته مرتين، وكنت أعد ذاتي بلقاءات تستمر، واليوم هو اللقاء الثالث، لا بل هو اليوم الثالث ونعيم ليس ههنا".
اضاف: "لم يؤسس نعيم عائلة، إذ كانت المنصف كلها عائلته، في بوتقته المحلية، فسعى لتوحيد طاقاتها لما في الخير، فأسس ناديها، وأخذت الانجازات تتوالى، ثم أسس الكشافة، فالمستوصف ليكون من تلك الخلية، كما نردد في صلواتنا، عونا للذين لا عون لهم، على صورة معلمه العلوي، ومن المنصف انطلق في رسالته الرياضية، فأسس اتحادات، وانطلق يرسم بقلمه، و"من نافذته"، "خريطة طريق" لرياضة نظيفة من كل مفاسد السلطة والمال والعصبية الطائفية والمناطقية. يا ليتنا نجد اليوم في كل قرية نعيم نعمان يعيد توجيه البوصلة لشبيبتنا الضائعة ولنواد تسعى للحمة لا للفرقة".
وتابع: "لا تحسب أيها العزيز نعيم أنني امتدحك أمام محبيك، رجاؤنا، في ذلك، ان يلقاك ربك بالمديح النافع، لكن حسبنا في ما نقول أن نتلمس ضياء المسيح في عيون من نلقاهم وفي وجوههم وقلوبهم، فكيف لا نقرؤك كلمات حلاوتها تأتي من "نوافذ مفتوحة" للضياء الرباني كنته لما كنت تسير على هذه الكرة، كتبته على وريقات أرجو ألا تضيع من تاريخ البشر.
وختم : "لا أبالغ إن قلت أننا كلنا خاسرون بغياب نعيم وقد أكون أنا الخاسر الأكبر بعد أن منيت النفس بلقاءات تدوم وتدوم، لكن الرجاء ثابت أننا ربحنا لدى الله قلبا يقطر طيبة، رجاؤنا أن السماء التي كانت تصدح ليلة الغطاس بكلمة الآب : "انت ابني الحبيب الذي عنه رضيت" قد اجتذبت النعيم بد ان تدثر بالضياء العيسوي".
وسام الاستحقاق
وفي ختام الصلاة وضع ممثل رئيس الجمهورية النائب ابي رميا الوسام على نعش الراحل والقى كلمة قال فيها: "ايها الفقيد الغالي، تقديرا لعطاءاتك من اجل لبنان ولايمانك بالرسالة الانسانية والاجتماعية للرياضة وما قدمته لها اثناء تأديتك لواحبك الصحفي، قرر فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون منحك وسام الاستحقاق اللبناني البرونزي، وكلفني وشرفني ان اضعه على نعشك في يوم وداعك وان اتقدم من عائلتك بأحر التعازي".
عويدات
بعد ذلك انتقل الجميع الى صالة الكنيسة حيث القيت كلمات الرثاء بالراحل، فكلمة مدير عام الشباب والرياضة زيد خيامي القاها نيابة عنه ممثل الوزارة محمد عويدات الذي وصف الراحل "بقديس الرياضة اللبنانية " متحدثا عن "التواصل الذي لم ينقطع بينهما".
وقال: "سبعة وثمانون عاما لم نره الا شابا لا يهدأ، لم نره الا مرشدا ومصوبا، لم يكن الا أبا عطوفا، قد سماني بالمفتي استنادا الى تسمية الراحل انطوان الشويري لي، وانا سميته بالمطران للرياضة اللبنانية الوطنية ، وبالنعيم للصحافة الرياضية، وبالنعمان على الفقراء والمرضى في مستوصف "المنصف".
واشار الى ان الراحل "وانصافا له يستحق لقب "منصف المنصف " لشدة ما بذل من اجل هذه البلدة، والانصاف هو ان يطلق على مستوصفها اسم "مستوصف المنصف نعيم نعمان".
ولفت الى "ان نعيم المميز، كان له حيز كبير عند الجميع، ولنعيم تاريخ مقروء وغير مكتوب في ذاكرة الجميع، فهو مؤسس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة، لا بل مؤسس لنهج نقي وصاف في الحركة الرياضية، وطني حتى العظم، ومؤمن بالله وكتبه ورسله بعيدا عن الطائفية البغيضة والمذهبية المقيتة،اعلامي، ليس على قاعدة صياغة خبر او سرد حكاية، بل لصياغة نهج اعلامي يقود نحو الصلاح والتطور والتكاتف والتعاون، ناقد، ليس على قاعدة التجريح بل اجتراح الحلول وتقديمها للخروج من مأزق او ازمة. فاعل للخير، يلهث وراء الدواء، ليس ليتناوله بل ليناوله لمن يحتاج. حارس المنصف ومنصفها، ناطور الرياضة، قديس الاعلام، والاب لجميع الرياضيين".
وختم: "رحلت باكرا، فالسنوات الـ 87 لا تكفينا، لاننا نحتاجك كثيرا. فسلام عليك نعيم نعمان".
ابي رميا
وتحدث رئيس الاتحاد اللبناني لكرة الطائرة ميشال ابي رميا "عن تجربته مع الراحل في الرياضة عامة ورئاسة الاتحاد خاصة، والذي عرفه على معنى الانسان الإنسان، الذي أعطته السنون حكمة فبات محاطا بهالة من الوقار وهو الذي يحافظ على صداقاته حتى الرمق الأخير".
وقال: "تعرفت على عاشق الرياضة يتابع المباريات بشغف مبديا الملاحظات العلمية للحكام واللاعبين والإداريين، هو الجامع الحاضن للكل يسارع الى التوفيق وتقريب وجهات النظر عند وقوع اي خلاف، والسعي دوما الى جمع الشمل الرياضي، ولم تبخل بقلمك أو فكرك يوما وناضلت حتى اللحظة الأخيرة.
اضاف:"نودعك يا مرجعنا الرياضي الذي زين قلمه صفحات الرياضة يوم عاشت الصحافة مجدها، وبات كالخمر العتيق يزداد طيبا وقيمة كلما تراكمت الأيام والخبرة في خوابي ذاكرته وعمق فكره، اختبرنا معك عمق المسؤولية في عيادة المريض وتأمين العلاج له دون تمييز، وسيفتقدك الناس الطيبون الذين تعودوا على عطاءاتك وتضحياتك، نودعك يا من ببعد نظرك جعلت كرة الطائرة تأخذ مجدها وتحلق راياتها عاليا وها نحن نحصد اليوم من ثمار ما زرعت".
تابع: "ترحل يا أيها الأمين العام بعد أن رفدت الاتحاد بالخبرة والدعم والرؤية التنظيمية الهادفة. وقد طبعت الزمن ببصماتك وعنوان حياتك كان المحبة والايمان والعطاء. فأنت الذي كنت عميد الصحافة الرياضية أصبحت اليوم ملاكا لكل قلم حر صادق، إن الملاعب في كل لبنان تفتح أياديها لاستقبال الأمطار التي تذرفها السماء حزنا وحرقة على رجل العطاء. كذلك يبكيك اللاعبون بحسرة الفراق".
واردف:"نودع اليوم شعلة نشاط لن تنطفىء وستبقى راسخة كشجر زيتون المنصف ويعبق عطرها عند كل عمل خير، أمسكت يد المسيح ليلة انحنت الأشجار وأضيئت الأنوار، فأنت الذي زرعت أرض النعيم بالأزهار وألوان أعمال الخير والعطاء".
وختم: "باسمي وباسم الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة نعزي عائلتك الكبيرة الممتدة على مساحة الوطن وجذورها راسخة في بلدتك التي أحببت، ونعاهدك أن نبقى أوفياء لحضورك وإرشاداتك وأن يبقى ناديك والمستوصف اللذان احببت محجا لنا وملجأ نلتقي فيه طيف حضورك فندفأ من وهج الفراق والغياب".
ناجي شربل
والقى الزميل ناجي شربل كلمة الصحافة الرياضية مما جاء فيها: "بثقة ونبرة مماثلة لتلك التي تحدث بها ليلة غياب انطوان شارتييه، قال رئيس نادي مون لاسال ورئيس هيئة الرياضة في "التيار الوطني الحر المحاضر الاولمبي جهاد سلامة "سنقيم له وداعا رياضيا لائقا"، نعم، كم أحببتها من جهاد ان نعطي درسا جديدا في أننا قوم لا يغيب عن "دفن المير" فلو كان بيننا لما سمح لنا بالبكاء، فلن نبكي، وان خانتنا الدموع المتساقطة، ليس حزنا فقط، بل فرحا بالقيامة".
اضاف: "نعيم نعمان المولود في العاشر من كانون الأول 1934 في البيت الذي يتخطى عمره اكثر من 120 سنة، رحل بهدوء، ولطالما تمنيت له هذه الميتة، وهو الذي خضع لعميلة قلب مفتوح منذ أكثر من ربع قرن، وأجري له تمييل للشرايين منذ عامين تماما. تصور ان نعيم نعمان عانى وبات عاجزا عن الحركة في شيخوخته، وهو الذي احتفظ بحرية الحركة والتنقل حتى ليلة رحيله".
وتحدث عن "العلاقة التي كانت تربط الراحل بطبيبه الدكتور سايد درغام، وسعيه الدؤوب لتأمين الادوية الصعبة والغالية الثمن لمستوصف البلدة لتوزيعها مجانا على الجميع من لبنانيين وسوريين دون حسابات مناطقية".
وقال: "لم يتعب، بل واظب على النزول الى المستوصف رغم كل شيء. عاش خدمته الانسانية حتى الدقيقة الأخيرة، واحتفظ بذهن صاف، ولطالما رفع الكلفة بالمباردة سائلا ومتفقدا، سيكتب كثيرون عن مآثره الرياضية والاعلامية والإنسانية، أما أنا فسأذهب باحثا في مسيرة حافلة وطنيا، لم يحجم فيها يوما عن قول الحق، وتسمية الأشياء بأسمائها والانتصار للوطن وحب الجيش، وإمدادنا بمعنويات في عز محاولات البعض النيل من هيبة الدولة".
وختم: "أبلغته مرة بـ"كابوس" قض مضجعي عندما علمت بموته. وقلت له: "الحمد الله انه مجرد كابوس ، ليتني استطيع تكرارها الآن يا عمو نعيم " فليت الزمن يطاوعنا ولو لمرة واحدة باستعادة من نحب".
كلمة العائلة
وفي الختام القى شقيق الراحل نبيل نعمان كلمة مقتضبة باسم العائلة شكر فيها رئيس الجمهورية على منح الراحل الوسام البرونزي، كما شكر الاسرة الرياضية والاتحادات والاعلاميين على تكريمهم للراحل ومحبتهم له التي كان يبادلهم اياها في حياتهم سائلا الله الا يصيبهم اي مكروه".
بعد ذلك ووري الراحل في مدافن العائلة.
التعازي
وكان صالون الكنيسة غص بالمعزين ومن بينهم النائبان مصطفى الحسيني وآلان عون، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية النائب السابق الدكتور وليد الخوري، النائب السابق عباس هاشم، الاباتي انطوان خليفة، آمر فصيلة جبيل في قوى الامن الداخلي الرائد كارلوس حاماتي، رئيسة مركز الصليب الاحمر في جبيل رندا كلاب، رؤساء اندية رياضية وفاعليات عسكرية واجتماعية ونقابية واعلامية.
برقيات
وتلقت عائلة الفقيد برقيات تعزية من كل من رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية جيناني مرلو ورئيس الاتحاد الآسيوي سطام السهلي والقنصل نصري لحود.

نعيم نعمان ، عايش الرياضة عامة والكرة الطائرة خاصة منذ حوالي سبعة وخمسون عاما . ففي سنة 1951 عمل على تأسيس النادي الرياضي في المنصف قضاء جبيل واستمر في رئاسته حوالي خمسة وعشرين عاما ، وهو حاليا رئيسه الفخري ، كما اسس مستوصفا للنادي ، وله اليوم اكثر من عشرين عاما يقدم الخدمات المجانية للبلدة والجوار.

 وفي سنة 1961 كان من قادة حركة انفصال الكرة الطائرة عن كرة السلة ومن مؤسسي الاتحاد الحالي ، وبقي امينا عاما له حوالي خمسة اعوام ، وفي الستينات كان يكتب في صحيفة لسان الحال اللبنانية زاوية باسم "المراقب" وتحت عنوان "من نافذتي" ، استأنفها في صحيفة الديار اللبنانية سنة 1993 ووقعها في صحيفة "نداء الوطن" ونافذة الخميس في صحيفة النهار اللبنانية ، في صفحة الرياضة والتسلية ، ونافذة الاثنين في مجلة Time Out  , وفي مجلة La Coupe وكان من مؤسسي مجلة الروابط التي تصدر في جبيل ، وبقي فيها لمدة حتى مطلع العام 2008 هو اليوم ايضا يوقع "من نافذتي"  في صحيفة "صدى البلد" 2008. امين عام البعثة الرياضية اللبناتية المشاركة في بطولة منتخبات العواصم العربية في الاسكندرية عام 1962 

اداري ناجح ، وزميل مشهود له بالصراحة والمقدرة ، لا يذكر الداء الا مقرونا باسم الدواء ، هذا لا يعني انه دائما يصيب ، ولكنه متى اخطأ يعترف بذلك . غير طامع بأي مركز في جمعية او اتحاد ، صديق للجميع ، يحترم رأي الاخرين .

منذ التسعينات يراقب ويكتب ويعمل لجمع الشمل في لعبة الكرة الطائرة التي يعتبرها عائلته (وزوجته لو كان متزوجا)

 في شهر شباط 2008 اجمع عليه زملائه ترأس "تجمع قدامى الكرة الطائرة في لبنان"  كما زكًاه جميع المنتسبين .

عبده جدعون 

لقاء تكريمي لنعمان برعاية فنيش

29-08-2017

برعاية معالي وزير الشباب والرياضة محمد فنيش ينظم اللقاء الوطني إحتفالاً تكريمياً للأستاذ نعيم نعمان الجمعة.
وسيقام الاحتفال في قاعة البطريرك الياس الحويك في ثانوية راهبات العائلة المقدسة - جبيل. الجمعة 8 ايلول 2017 س 18:30

الرئاسة الفخرية … بقلم ” نعيم نعمان “
2015/06/17 في News, من نافذتي "نعيم نعمان"

17-06-2015
منذ أيام أربعة أصدقاء أعزاء على قلبي وهم من مسؤولي تجمع قدامى الكرة الطائرة في لبنان، سررت لرؤيتهم وتساءلت بيني وبين نفسي عما يمكن أن يكون سبب هذه الزيارة “الجماعية” مع أنني أراهم دائماً بصورة فردية وأتابع أخبارهم ونتواصل هاتفياً دائماً.

لم تطل فترة التساؤل إذ أبلغوني قرارهم تسميتي رئيساً فخرياً “للتجمع” وهذا شرف قد لا أستحقه خصوصاً أنني لم أعد قادراً على العطاء كما كنت ايام الشباب، ولكنني “مدمن” على حب الكرة الطائرة وكل ما يعنيها، قبلت شاكراً لهم لمحة الوفاء هذه التي خصّوني بها وهم الأوفياء كما هي الحال مع كل أهل الكرة الطائرة.

دام لقاؤنا حوالي الساعتين مع ترويقة أحضروها معهم من معجنات “ومورّقة - عمشيتية” أعادت إلي ذاكرتي أمجاد نادي عمشيت في الكرة الطائرة والإدارة الحكيمة والوفاء للأصدقاء.
وبينما نحن نتذكر الماضي الجميل، وأعراس الكرة الطائرة ونمر بسرعة على كل الرياضات وادارييها ولاعبيها دخل علينا نبيل نصار الرئيس الأسبق لنادي عمشيت في زيارته الأسبوعية التي يخصني بها كما غبريال دريق ونزيه يزبك وموسى شلالا وغيرهم ممن يحفظون الود ويحافظون على الصداقة والصدق. أهل الكرة الطائرة كانوا وسيبقون عائلة واحدة يجمعها اتحاد قادر ويضم القدامى فيها تجمع واعد، وتحافظ على مسيرتها أندية لا تزال صامدة امام قلة الملاعب المقفلة في القرى وأمام الضغوط المالية التي تعاني منها الأندية.

الرئاسة الفخرية ، اعتبرها في بعض نواحيها مثل “الدكتورا الفخرية” التي تمنحها الجامعات لكل من أدى او يمكن أن يؤدي خدمات تربوية أو مساعدات مالية وانشاء أبنية في الجامعات وتقديم “منح” للطلاب المتفوقين وباختصار لكل من يدعم المسيرة التربوية.

في ما خصني لا أعرف إذا كنت أستحق هذه التسمية على ما قدّمته للكرة الطائرة وللرياضة في الإدارة والإعلام وجمع الشمل، أترك هذا لمن يعنيهم الأمر وهم الذين يحاسبون دائماً .
في الحسابات “ربح وخسارة” وفي الرياضة سلبيات وايجابيات ونحن بشر ونخظئ ولكن العودة عن الخطأ هي عين الصواب. فإن كانت مسيرتي الرياضية تستحق هذه التسمية أكون شاكراً وإن كان أهل الكرة الطائرة يرون غير ذلك فليطلبوا من “التجمع” اعادة النظر خصوصاً أنني لم أعد قادراً علي على العطاء كما سبق وفعلت في كل ما أراه صواباً.

رئاسة فخرية، تشرفني، وخصوصاً “لتجمع” كان حلماً تحقق من أحلامي الرياضية الكثيرة.

وقبل أن أختم في هذا الموضوع، يبقى حلمي في تفعيل الإعلام الرياضي وتوحيده في جمعية أو اتحاد للإعلام، لأنني حزين على ما آلت اليه الأمور في محاولة الزملاء لإعادة جمع الكلمة.
قدامى الكرة الطائرة كما كرة السلة وكرة القدم وكل قدامى الرياضة هم تاريخ لبنان الرياضي المجيد، وكم أتمنى لو أن قدامى كرة السلة يلتقون في “تجمع” خاص بهم ويتذكرون ويذكّرون ويكونون عوناً لكرة السلة عندما تدعو الحاجة
 

 

امين عام البعثة الرياضية اللبناتية المشاركة في بطولة منتخبات العواصم العربية في الاسكندرية عام 1962  رئيس نادي المنصف سابقا ورئيسه الفخري حاليا  ومن مؤسسي تضامن اندية جبيل ، وتجمع قدامى الكرة الطائرة في لبنان  2004 ورئيسه الفخري 2015

منتخب لبنان 1962  -  من ارشيف الاستاذ نعيم نعمان 

نعيم نعمان - سامي لحود - انطوان شارتييه - منير معاصري - جوزف ابي سعد - --- محمد وهبة - وجدي القنطار  - فيليب عازار - حليم نهرا - منير كامل 

سمعان مفرج - ايلي عبود - سامي عطية - سمير سنكري - جورج حنا 

انيس صوايا - عبده جدعون - نعيم نعمان 2004

اول هيئة ادارية للتجمع اعتبارا من  20 شباط 2005 

عبده جدعون - جوزف نجار - كمال يعقوب - نزار الزين - نعيم نعمان

خليل سلامة - مصطفى سليمان - الرئيس الفخري انطوان شارتييه - سامي نصيري - وفاروق ياغي .

     

مع نادي السفارة الاميركية  يوم تكريمه 2005  و  2006

نجم الاسبوع: نعيم نعمان: "من نافذتي" أقول.. لا فضّ فوك

ناسك تعبد في محراب الكرة الطائرة كان خاطبها بعقله فعزف على أوتارها أحلى الالحان لذا أحنت له هامتها وقالت له: كن مليكي. وظل نعيم عشيرها منذ الطفولة يكتب عنها، يتابع أخبارها حتى غدا ناطورها المميز وحامي حماها.
ابن "المنصف" في "صومعته" يحضر لنا كل يوم، جديد نديمته ومعشوقته في صحيفة "البلد" ومن خلال زاويته أخباراً تطال من يدور في فلك اللعبة، فهو بحق مرجع للجميع لما يختزن من معلومات ومن أسرار وخبايا.
في آخر لقاء جمعني معه في صالة المرجان، دعاني لزيارة "الصومعة" والتعرف عن كثب لما يحضن في أرشيفه كوني زميله في هذا الحقل بالذات.
فيا قلم "النعمان" لا تتوقف عن السيلان لتزهر الشقائق "شقائق النعمان" كما كتبها الاديب والشاعر فؤاد سليمان وبدوري أقول: لا فض فوك

صديق 2006

abdogedeon@gmail.com 

يتبع

عودة الى الصحافة

ABDO GEDEON   توثيق