MOHAMMAD NASSER

العاب القوى

ATHLETICS - L'ATHLETISME

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

MOHAMMAD NASSER

محمد ناصر

ارشيف جوزف صقر

برز محمد ناصر عام 1968 في الوثب العالي وحقق رقما : 1.85م

الوثب بالزانة : سجل اللاعب محمد ناصر 4.40 م وحل سادسا في دورة البحر المتوسط 1971

الالعاب العشرية : سجل محمد ناصر 6702 نقطة وحل خامسا  في دورة البحر المتوسط 1971

فوز لافت لطائرة لبنان على روسيا في الاولمبياد الخاص بأبو ظبي والرئيس عون غرد مشجعا البعثة

15-03-2019   الوكالة

استهل لبنان مشواره في دورة الالعاب العالمية للاولمبياد الخاص بالعاصمة الاماراتية ابوظبي بصورة لافتة ومميزة، اذ فاز منتخب الكرة الطائرة في اولى مبارياته على منتخب روسيا بثلاث مجموعات مقابل مجموعتين اليوم الجمعة.

وحضر السفير اللبناني في الامارات فؤاد شهاب دندن، الذي حرص على مواكبة ابطال لبنان بالمنافسات الى جانب مؤسس الاولمبياد الخاص بالمنطقة محمد ناصر ورئيس البعثة اللبنانية العميد محمد عبدوني.

ويتألف فريق الكرة الطائرة من اللاعبين: أحمد مجلل، إبراهيم ملحم، حسن قشاقش، محمد أغا، هاني البيطار، هادي معنية، ويدربه مصطفى جراد وشادي طوط.
وجاءت مشاركة بعثة لبنان بحفل افتتاح ألالعاب لافتة، حيث لاقت لحظة دخولها طابور العرض، تشجيعا كبيرا ومدويا، برغم صغر تعدادها، اذ لم يتجاوز تعدادها الـ62 فردا بين اداري ومدرب ولاعب ولاعبة.

واشار رئيس البعثة العميد محمد عبدوني، الى ان الإماراتيين احرجوا من سينظم الدورة بعدهم، حيث قدموا عرضا افتتاحيا مبهرا، لم يشاهده طيلة مواكبته للألعاب العالمية بما فيها في لوس أنجلس واليونان، حيث بذل اللجنة المنظمة لأولمبياد ابوظبي جهدا بلغ اعلى مستوياته، وان العرض لا يوازيه سوى افتتاح الالعاب الأولمبية في بكين قبل سنوات.

وواكب الرئيس ميشال عون، البعثة اللبنانية، المشاركة بالألعاب برسالة تحفيز ومؤازرة، لدعمها بالتحدي، وقال عبر تغريدة على تويتر: "كل التوفيق لأبطالنا بالبعثة اللبنانية المشاركين بالألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، نفتخر بكم وبإرادتكم التى تحدت كل الصعوبات وأدخلتكم ميدان التنافس الرياض وكل الشكر لمن آمن بقدراتكم وكان لكم الدعم والسند".

وكان محمد ناصر البطل الدولي السابق مؤسس الاولمبياد الخاص بالمنطقة حرص على مواكبة البعثة اللبنانية، وزار أفرادها بمقر إقامتهم، حيث التجمع الأساسي في فندق "غراند ميلينيوم" ابوظبي، وحث أفرادها على تمثيل وطنهم، بما يليق به، ونقل اليهم ما غرد به الرئيس عون، مما كان له ابلغ الأثر بنفوسهم، ووعدوا بأن يبذلوا قصارى جهدهم، لتحقيق تمثيل مشرف.

واعتبر ناصر ان "للبنان الفضل بإطلاق الاولمبياد الخاص بالمنطقة، حيث أسس عدة برامج للدول العربية منذ العام 1990 بعدما استعان طوني يارد بناصر باستضافة الوفود العربية كما تبادل الزيارات معها، فقام وقتها بخطوة غير مسبوقة تمثلت باستقبال لبنان الجمعيات والمؤسسات من مختلف الدول العربية، مع اقامة المباريات والبطولات والمعسكرات التدريبية.

وتحولت هذه التجمعات لما يشبه العابا إقليمية لكن غير رسمية، واستمر هذا الامر حتى العام 2000، حيث استضاف لبنان مع تولي ايمن عبد الوهاب المسؤولية الإقليمية هذه الالعاب رسميا بالعام 2002، علما ان الهدف الأساس كان الوصول لاقامة الالعاب العالمية بمنطقتنا، وها هو تحقق بفضل دولة الامارات ورعاية الشيخ محمد بن زايد".

أضاف: "نحن فخورون بما وفرته الامارات للألعاب العالمية التي تقام للمرة الاولى بمنطقتنا، بعدما نجحت باستضافة الالعاب الإقليمية بثلاث نسخ سابقة في 2006، و2008، و2018، ولا نغالي بالقول ان دولة الامارات فرضت نفسها لان تكون المثال والامل لاحتضان ورعاية البرامج الإقليمية".

كيف يتحضر لبنان للألعاب الإقليمية للاولمبياد الخاص في ابوظبي؟

24-05-2018   اللواء

خطف الاولمبياد الخاص اللبناني الاضواء مؤخراً بعد إنجازاته بالعاب ابوظبي الإقليمية، وهو الكيان الرائد الذي تأسس العام 1980، على يدي محمد ناصر البطل الاولمبي السابق بالعاب القوى، وهو صاحب الأرقام القياسية التي لا تزال صامدة لتاريخه، والذي ساهم ايضاً في تأسيس الاولمبياد الخاص بعدد من الدول العربية، علماً انه كان ايضاً وراء تأسيس الاتحاد اللبناني لرياضة المعوقين، كما انه يشغل حالياً مهام مدير الرياضة للاولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ويشير ناصر، إلى ان شغفه بتأسيس كما والإشراف على النشاطات الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة انطلق من خلال عمله مدرباً لمنتخب لبنان وعدة مؤسسات تربوية ومنها الجامعة الأميركية في بيروت، فعند قيادته احد الانشطة للمعوقين ذهنياً، فرح في خوض تلك التجربة كثيراً، وأحس نفسه قريباً من تلك الفئة، ووجد راحة لافتة بالتعامل معها، لانها تضم أناسا يرتاح لهم وينفتح أمامهم القلب والعقل.

ولفت إلى ان عمل الاولمبياد الخاص تطور لدرجة إيجاد مركز كبير له في بعلبك، فريد من نوعه عربياً، مخصص للتدريب كما الاقامة، ويحتضن دائماً الجمعيات سواء في لبنان او العالم العربي، علماً ان الاولمبياد الخاص اللبناني لديه برنامج هو الاهم عالمياً بدليل تلقيه تنويهات من مختلف دول المعمورة، خاصة انه يقوم بإعداد المدربين لبنانياً وعربياً، وتخرج منه نحو خمسة آلاف مدرب في العالم العربي منذ العام 1990، وهو يعتبر ارثاً نموذجياً.

ونوه ناصر بالدعم الذي يقدمه إسكندر صفا البطل الدولي السابق بالعاب القوى (رمي القرص والكرة الحديدية)، ويمكن اعتباره «الأب الروحي للاولمبياد الخاص اللبناني، حيث لا يتوانى عن تقديم الدعم وقت نحتاجه، ولا يبخل علينا بشيء، وهدفه دوماً العمل الإنساني والرياضي، وهذا ليس بغريب عليه انطلاقا من شغفه بالرياضة التي ورغم مشاغله الضاغطة يخصص لها ساعة ونصف من وقته يومياً».

واعتبر ناصر ان نجاح الاولمبياد الخاص اللبناني ينطلق من قاعدة ثابتة، من خلال عمله المستدام طوال العام، فالبرنامج اللبناني «من الاهم عالمياً ولا يغيب عن اي نشاط خارجي، حيث انه بات قدوة وانموذجاً حسب شهادات المراقبين الدوليين الذين كانوا يحضرون الى لبنان، وكانوا يغادرونه بانطباع لافت كما يحرصون على العودة إلينا دوماً لرؤية برنامجنا وتطوره الدائم».

ولفت إلى ان الجهد منصب حالياً على تحضير الفريق اللبناني الى الألعاب العالمية في ابوظبي العام المقبل حيث سيتمثل لبنان بحوالى 90 لاعبا ولاعبة وبمدرب وإداري، منوهاً بما تحقق في الألعاب الإقليمية بالامارات ايضاً، مشيراً الى ان تلك الدولة العربية الرائدة ستحظى بشرف كونها اول دولة عربية تحتضن الالعاب العالمية في 2019، كاشفاً ان المنفذ لهذه الألعاب هو إسكندر صفا والمخطط لها أيمن عبد الوهاب وجاءت ثمرة اللقاء التاريخي بين وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان، ورئيس الاولمبياد الخاص الدولي الدكتور تيموثي شرايفر.

في العام 2008 توسطت لدى صفا ليس باعتباره صديقا بل اخ لي منذ 40 عاماً لحصول هذا اللقاء، وبعدما تم اللقاء ألحّ عبد الوهاب ان تستضيف الامارات الألعاب العالمية بعد عام من احتضان ابوظبي النسخة الإقليمية، علماً ان دولة الامارات اثبتت عملياً انها خير من يحتضن هكذا حدث، فمنذ ذلك الحين تابعت مسيرة الاولمبياد الخاص وأصبحت من الدول المتقدمة جداً في رعاية والاهتمام برياضات المعوقين ذهنياً واصحاب الهمم، من هنا ليس غريباً ان تصبح اول دولة تستضيف ثلاث العاب إقليمية وعالمية، ولا اغالي بالقول ان الشيخ عبدالله بن زايد كانت له اليد الطولى في تغيير مسار الاولمبياد الخاص وتطويره نحو الافضل، حيث ان الامارات تضم حالياً اهم المنشآت والجمعيات التي تستوفي الشروط العالمية لاقامة جميع انواع المؤتمرات الدولية والالعاب العالمية، وذلك نابع من الإرادة التي يتمتع بها القيمون على دولة الامارات الساعين دوماً لبذل أقصى الجهود للوصول باستمرار للمواقع الطليعية عالمياً، وقد لمس العالم بأجمعه ماهية ما تقدمه تلك البلد الصغيرة بجغرافيتها والجبارة بارادة شعبها التواق للافضل، حيث تتسارع الخطى لبلوغ المستقبل البعيد، ففي الامارات المستقبل هو دائماً الامس.
وختم ناصر منوهاً باهتمام الامارات بأصحاب الهمم كما بشغف إسكندر صفا العمل الإنساني والرياضي في ان واحد «ما يمكن القول انه تنتظرنا العاب عالمية مبهرة بالعام 2019 في ابوظبي».

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003 - 2020   الدكوانة