KASSEM EL ZEIN
 
كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
 
 
قاسم الزين
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
02-12-1990 مواليد 
قاسم الزين لاعب كرة قدم لبناني دولي

مثل لبنان : 2017 في الدوحة وابو ظبي - 2018 في البحرين واستراليا - 2019 كربلاء ايران

قاسم الزين لـ”أحوال”: “النجمة” كان الأقرب إلى اللقب.. وأنصح اللاعبين بالاحتراف

02-05-2021    سامر الحلبي

قاسم الزين في ثياب المنتخب الوطني اللبناني

يعتبر المدافع السابق لنادي “النجمة”، قاسم الزين، أن تجربته في الكويت مع فريق “النصر” كانت ناجحة بشكل كبير، خصوصًا أنه تواجد في بيئة مختلفة عن الدوري المحلي، إلى جانب طريقة التعاطي مع عقليات مغايرة من لاعبين ومدربين، ما أكسبه خبرة جديدة في مشواره الكروي.

وفي حديث لـ”أحوال”، يؤكد الزين أن احترافه في الكويت جعله يشعر بطعم النجاح بشكل كبير، مضيفًا: “أنا مرتاح في فريق “النصر” الذي يحتلّ مركزًا متوسطًا في سلّم الترتيب؛ عقدي سينتهي في 30 حزيران/يونيو المقبل، ومن المبكر الحديث عن البقاء في “الدوري الكويتي” مع نادٍ آخر لأن العروض تأتي عبر وكيلي ويتم خلالها دراسة العرض الأنسب”.

من هنا، يرى قاسم الزين أن الفارق بين الدوري الكويتي ونظيره اللبناني ظاهر للعيان، فالكويتي يضم خمسة لاعبين أجانب محترفين من مستوى عالٍ، “أضف إلى ذلك متعة اللعب على الملاعب العشبية، بعكس ما يجري في لبنان الذي بات يعتمد على الملاعب الاصطناعية”، بحسب تعبيره، لافتًا إلى أن الدوري الكويتي بشكل عام يُعتبر مقبولًا على صعيد دول الخليج العربي.

وفي هذا السياق، يأمل الزين أن يتقدّم فريقه أكثر فأكثر في الأمتار الأخيرة المتبقية من عمر الدوري، ليحتلّ المركز الثاني الذي يؤهّله للعب في مسابقة “كأس الاتحاد الآسيوي”، ليتابع حديثه لموقعنا بالإشارة إلى أن أجمل المباريات بالنسبة له هي تلك التي يلعبها أمام العربي والكويت والقادسية، “فهذه الأندية هي الأعرق وتملك قاعدة جماهيرية عريضة، ولها تاريخ مع البطولات والكؤوس”، كما أنه يلعب بالفدائية عينها أمام كل اللاعبين ولا يخشى أحدًا، دفاعًا عن ألوان النصر الذي لا يقلّ شأنًا عن باقي الفرق.

الزين متابعا تسديدة نجم وقائد القادسية بدر المطوع

أما عن تجربته في نادي “الميناء” العراقي أواخر العام الماضي، فيؤكد الزين أنها كانت مميزة، لافتًا إلى أنه لعب 5 مباريات قبل توقف الدوري المحلّي هناك، علمًا أن باب المفاوضات مع الإدارة العراقية بقي مفتوحًا، إلا أن الزين فضّل الإسراع في عملية إتمام صفقة إنتقاله إلى صفوف “النصر” الكويتي خوفًا من المجهول.
القلب نجماوي
من جهة أخرى، يأمل قاسم الزين أن ينهي مسيرته في صفوف نادي “النجمة” اللبناني -الذي إنطلق منه قبل نحو عشر سنوات- حيث مازال يرتبط بعقده معه، ليقول عن ضياع لقب الدوري من النادي “النبيذي” أمام “الأنصار” أواخر الشهر الماضي: “بالطبع أنا حزين جدًا على ضياع اللقب؛ فريق “النجمة” كان يسير بشكل مبشّر طيلة الموسم، ولكن بعض الأخطاء في المباراة أمام “الأنصار” هي التي أدّت إلى الخسارة”، مضيفًا: “علمًا أن الفريق أبلى البلاء الحسن وكان اللقب أقرب إليه، ولكن الظروف عاكست طموحات اللاعبين والجهاز الفني، وبالنهاية هذه هي لعبة كرة القدم عندما تخطىء تدير ظهرها لك، والفريق الذي يستغلّ أخطاء خصمه هو الذي يصل إلى مراده”، ليتوجه إلى رفاقه في “النجمة” بالقول: “عليكم التركيز حاليًا على مسابقة كأس لبنان، و”الشباب قدها” لأن العزيمة موجودة”.

وفي السياق، يرى الزين أن غياب اللاعبين الأجانب هذا الموسم كان له تأثيره السلبي، “فالفِرَق تحتاج إلى أجنبي مميّز في بعض المراكز، وكان الإعتماد سابقًا على مركزَي رأس الحربة وصانع الألعاب على وجه الخصوص، وهذا ما أضعف المستوى وجعل أداء المباريات ينخفض في الكثير من الأحيان”، بحسب تعبيره.
تلبية النداء
في المقابل، وحول مشاركته المقبلة مع المنتخب اللبناني في الاستحقاقات التي تنتظره، يقول الزين لـ”أحوال”: “لم أشارك في المباريات الودية الأخيرة بسبب الإجراءات التي تتّخذها دولة الكويت حول موضوع كورونا في ما يتعلّق بعدم المغادرة والعودة إلا ضمن فترات زمنية معينة، لذلك فضّلت البقاء مع “النصر”، ولكنّني بلا شك سأكون حاضرًا لتلبية النداء في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم وكذلك في مسابقة كأس العرب بنسختها الجديدة المقررة أواخر العام في قطر”، مؤكدًا أن تجربته في كأس آسيا تركت بصمة في مسيرته الدولية، أما مباراته الودية أمام أستراليا في أستراليا قبل 3 أعوام، فكانت من أجمل المباريات التي خاضها.

يحتفل بهدفه في مرمى الفحيحيل مع زميليه خالد شامان ومحمد عليان

دعوة للاحتراف

يشدّد الزين على أن تجربة الاحتراف ناجحة بكل المقاييس، ويدعو كل لاعب لبناني إلى السعي جاهدًا لخوض هذه التجربة، خصوصًا في ظل الأوضاع الإقتصادية الصعبة التي يمرّ بها لبنان، إذ تعود بمردود مادي على اللاعب وإدارة ناديه، “والأهم هو ما يكتسبه اللاعب من تعلّم أمور انضباطية وحياتية في المسيرة الاحترافية، ما يعزّز من قوته البدنية والذهنية”، بحسب قوله، مضيفًا: “فالعقلية الإحترافية تمنح اللاعب الارتقاء بمستواه تصاعديًا، ما يتيح له التفكير مجددًا بالانتقال إلى فريق خارجي آخر، وهكذا دواليك”.
في الختام، وعن جمهور “النجمة”، يقول الزين لـ”أحوال”: “هذا الجمهور لا يمكن أن أصفه بعبارات أو كلمات معدودة، فهو يعرف مدى محبتي له وأنا أشكره على دعمه لي طوال السنوات الماضية”، مضيفًا: “وحتى عندما قرّرت خوض التجربة الخارجية كان سندًا وداعمًا لي في كل الأوقات، ولم ينساني، لذا أقول له “شكرًا من أعماق قلبي، وآخر تمنياتي أن تنفرج الأوضاع في لبنان وأن يرفع المولى وباء كورونا عن كل دول العالم”.

بطولة غرب آسيا التاسعة في كرة القدم 2019

28-07-2019
تغادر بعثة منتخب لبنان لكرة القدم ظهر الأحد إلى كربلاء للمشاركة في بطولة غرب آسيا التاسعة التي تنطلق 30 الجاري وتستمر حتى 14 آب المقبل.

وتتألف بعثة لبنان من 32 شخصاً، على الشكل الآتي: فؤاد بلهوان (مديراً للمنتخب)، الروماني ليفيو تشيوبوتاريو (مديراً فنياً)، جمال طه (مدرّباً)، وحيد فتال (مدرّباً لحراس المرمى)، الروماني لوتشيان باوون (مدرّباً للياقة البدنية)، وديع عبد النور (منسّقاً إعلامياً)، ايلي متني (معالجاً فيزيائياً)، أحمد فخر الدين وشفيق فارس (للتجهيزات)، فضلاً عن 23 لاعباً هم:
- لحراسة المرمى: مهدي خليل وعلي السبع ومصطفى مطر.
- خط الدفاع: محمد زين طحان، قاسم الزين، نور منصور، حسين زين خليل خميس، معتز بالله الجنيدي، حسن شعيتو "شبريكو" وحسن بيطار.
- خط الوسط: يحيى الهندي، محمد حيدر، حسين منذر، أحمد جلول ونادر مطر.
- خط الهجوم: حسن معتوق، حسن شعيتو "موني"، سوني سعد، ربيع عطايا، أحمد حجازي، محمد قدوح وعلي علاء الدين.

وكان المنتخب إنتظم في معسكر قصير منذ الخميس الماضي، وتوزّعت تدريباته اليومية على ملاعب العهد والأنصار والمبرة والنجمة. وسيقص ونظيره العراقي شريط إفتتاح البطولة عند الساعة 19.30 من مساء الثلثاء في ستاد كربلاء الذي يتسع لـ30 ألف متفرّج.
ويخوض المنتخبان مباريات المجموعة الأولى إلى جانب سورية وفلسطين واليمن، بينما تلتقي فرق الأردن والسعودية والكويت والبحرين التي تشكّل المجموعة الثانية في اربيل على ستاد فرنسوا حريري.
ويواجه لبنان سورية في 2 آب المقبل (الساعة 22.30) وفلسطين في 5 منه (22.30) واليمن في 8 منه (19.30).
وسيسعى الجهاز الفني من خلال هذه البطولة إلى التحضير المناسب للتصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2022 وآسيا 2023، والوقوف على نقاط عدة بدنياً وتكتيكياً وفنياً لتحقيق الصورة المشرّفة في هذا الاستحقاق الذي يخوض لبنان أولى مبارياته في ضيافة كوريا الشمالية يوم 5 أيلول المقبل.

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق