VOLLEYBALL QUALIFICATION WEST ASIAN 2013

تصفيات غرب آسيا في الكرة الطائرة لكأس العالم 2013

 

 

منتخب الطائرة يودّع تصفيات الـ«مونديال»:المطلوب إعادة النظر بالتشكيلة وعدد من اللاعبين

08-07-2013
اسماعيل حيدر

يستنتج البعض عندما يتابع المباراتين اللتين لعبهما منتخب لبنان بالكرة الطائرة في الدور الثاني من تصفيات الـ«مونديال» يستنتج الكثير من العبر، خصوصا ان الخروج «المبكر»، ترك حالة من الاحباط واليأس، على الصعيدين الرياضي والشعبي.

وقد تكون العبرة الاولى في المشاركة لأنها تشكل حالة من خلال الاعداد والاحتكاك، وقد تولد شعورا بأن اللعبة تسير في الطريق الصحيح، ولو ان الخروج من التصفيات، شكل صدمة، يمكن ان تكون ايجابية رغم الاخطاء العديدة التي وقع بها الفريق وعدد من اللاعبين.

بداية يمكن القول ان اللعب من دون خطة، اشبه «بنثر الرمال في مهب الريح»، بحيث ان عدم تطبيق اسلوب معين يقتضي التمويه والتبديل في المراكز وفي مختلف المربع، سيؤدي بالتالي الى التفكك، والضياع والاصابة بالهستيرية الفنية، وهو قد يوصل الى ارتكاب الاخطاء المميتة التي وقع فيها اللاعبون خلال المباراتين.

وبدا واضحا ان عدم التركيز على تشكيلة ثابتة والتكيف مع المقتضيات التي تتطلبها المباراة قد يتسبب بالهزيمة حتى ولو اننا نملك منتخبا عالميا لديه كل الصفات، وهو ما حصل امام السعودية، حيث تقدم المنتخب بشوط متفوقا على خصمه بكل شيء، وظن الجميع ان المباراة ستكون مهزلة حقيقية للسعوديين لكنه سرعان ما وقع فريسة سهلة امام التنوع السعودي، الذي قرأ المباراة وعرف ان الفريق اللبناني يعتمد بصورة مبدئية على ضارب في المركز 4 هو ابي شديد احيانا، او كايو معلوف واحيانا في المركز 2، لذلك اغلق المنطقة تماما، في الوقت الذي لم يبدل فيه منتخبنا في اسلوبه ويلجأ على الاقل الى استغلال النقاط التي كان يتقدم فيها على خصمه، لكن حصل العكس ما دفع المدرب الى اجراء تغييرات لم تكن ضرورية لانها أفقدت اللاعبين الاستقرار والتوازن.

ثانيا ان الاستهتار الذي ابداه بعض اللاعبين من دون ذكر اسماء، او تحميلهم المسؤولية هذا الامر اوجد الكثير من الثغرات في الملعب، فكانت المساحات داخل المربع اللبناني عرضة لـ«التسقيط» او «الكرات الخادعة»، وهو الامر الذي فوت علينا الفوز او التقدم في مباراة قطر، كما ان الدفاع لم يتنبه لضربات الخصم وتعبئة المراكز بوجهها فاوجد ثغرة اخرى عمل عليها مدربا المنتخبين الاخرين ونجحا في مبتغاهما.

ويجب طرح السؤال الاتي... كيف يمكن ان يلعب منتخب لديه كل الفنيات بحائط «مفتوح» وبلاعب واحد على الشبكة احيانا ولم يغلق الشبكة بوجه الخصم؟، ولماذا لم يلجأ المنتخب الى الضرب من الخلف عن المركزين 6 وواحد؟ الجواب على هذا الامر هو ان هناك مشكلة حقيقية يجب البحث عنها، ومعالجتها.

ثالثا كان من الواضح ان غورسكي الموزع كان خارج كل التوقعات ما يستدعي التحقيق معه حول وضعه الفني لانه اكثر اللاعبين الذين يتحملون مسوؤلية الخساراتين بعد رفعاته السيئة، وامكانية ان يكون قد التقى بـ«سمسار الملاعب» خارج لبنان ليظهر بهذه الطريقة المؤذية، و قد يكون من الافضل استبداله بموزع اخر مثل وسام الحصري او تجنيس لاعب عربي يمكنه القيام بهذا الامر على اكمل وجه، وابعاده نهائيا عن المنتخب.

ولا بد من معالجة مسألة نقطة الارتكاز، اوضارب الخطف، اذ ان المنتخب فشل بالبحث عن لاعب يمكن تطبيق لعبة الخطف بحذافيرها بعد اصابة محمد الحاج ما يعني ان بيتر تورانجانين بات خارج المعادلة بعد ظهوره بمستوى لا يعتبر بتاتا افضل من المستويات المحلية، ما يعني انه يجب العودة مرة اخرى الى اللاعب المحلي او البحث عن لاعـب لبناني مغترب في الخارج.

واخيرا وليس اخرا ان كل توقعات الخبراء صبت في خانة المنتخب اللبناني، كونه تمكن من تصدر مجموعته في الدور الاول، ولاعتقادهم بانه لديه لاعبين على جانب كبير من الخبرة، لكن يبدو ان ما حدث يقتضي اعادة النظر في وضع البعض، الذين تراجع مستواهم الى اقصى الحدود.

ويجب التذكير بأن الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة وضع كل امكانياته المادية والمعنوية والفنية من اجل ايجاد تشكيلة مناسبة بنى عليها الكثير من الامال، لكنها لم تحقق المطلوب.

مباراة قطر
وكان المنتخب خسر مباراته الثانية امام قطر بثلاثة اشواط نظيفة ( 22ـ 25، 20ـ 25، 16ـ 25)، بعد ان لعب اسوأ مبارياته وفشل في الدفاع والهجوم وكانت معظم الكرات تصطدم بحائط القطريين، بحيث اطاح اللاعبون بالكرات في كل حدب وصوب، بطريقبة اثارت الدهشة والانتباه.
 

 

تصفيات كأس العالم في الكرة الطائرة

فوز قطر  على لبنان(3-0)

06-07-2013

تلقّى منتخب لبنان للرجال في الكرة الطائرة خسارته الثانية في اطار الدور الثاني لمنطقة غرب آسيا ضمن تصفيات بطولة العالم للرجال التي تقام في دبي(الامارات العربية المتحدة) اذ خسر  مساء السبت امام نظيره القطري(0-3)  .وجاء الفوز القطري كالآتي:(25-20)(25-22)(25-16).وبذلك خرج لبنان من التصفيات في الدور الثاني بعدما تصدّر مجموعته في الدور الأول بينما تأهل المنتخبان القطري والسعودي الى الدور الثالث.

 

تصفيات «غرب آسيا» المؤهلة إلى «مونديال الطائرة»
لبنان يخسر مباراته الأولى أمام السعودية (2 ـ 3)

06-07-2013
خسر «منتخب لبنان» بالكرة الطائرة امام نظيره السعودي بثلاثة اشواط مقابل شوطين (25ـ 14، 22ـ 25 ، 16 ـ 25، 25ـ 22، 12ـ 15) ، في مباراته الاولى بالدور الثاني لتصفيات «غرب آسيا» المؤهلة إلى كاس العالم، وأصبح أمله ضعيفاً بالتأهل، بحيث انه سيلعب اليوم أمام قطر (18.30 بتوقيت بيروت)، وفي حال فوزه فإن المباراة الثالثة والاخيرة بين قطر والسعودية سوف تحدد المنتخبين اللذين سيصعدان الى الدور الثالث والحاسم.
ولم يتمكن «اللبناني» المدجج بلاعبين مجنسين ومغتربين من تسجيل حضوره البدني والفني فبدا مختلفاً بكل التفاصيل، وظهر أن مدربه السوري مفيد الشريط لعب بخطة روتينية باهتة ومعروفة تعتمد على الضرب من المركزين 4و2، بينما غاب الخاطف، او المنقض من وراء الخط في الوقت الذي انكشف فيه الموزع المجنس غورسكي الذي كان عالة كبيرة على المنتخب وكان من الأفضل أن يكون وسام الحصري متواجداً ليغير شكل اللعب من اساسه، بينما بدا المنتخب انه بحاجة الى لاعب ارتكاز يشبه بيار فارس او جوزيف نهرا.
ووقع «اللبناني» بأخطاء كثيرة في الاستقبال والضرب، وحائط الصد، وظهرت الثغرات بطريقة غريبة، وبدا ان الخطة التي لعب بها المدرب الشريط لا تقوم إلا بالضرب عن المركز 4 وهي كشفت انه لا يلوي على شيء ، وأظهرت بالتالي الضعف المستشري عند اللاعبين في الدفاع والمتابعة، في الوقت الذي ظهر ان اللاعبين بحاجة الى لياقة بدنية عالية.
وغابت عن «المنتخب» لعبة التمويه والضرب من الخلف، في الوقت الذي ارتكب الجهاز الفني أخطاء كثيرة من خلال التبديلات التي قصمت «ظهر البعير» وأظهرت عدم الانسجام والتفاهم، في شوطين كانت فيه الطائرة اللبنانية في خبر كان.
ولم يكن ألان سعادة في حالته المعهودة، بينما ارتكب جان ابي شديد هفوات لا تغتفر، علماً أنه كان صاحب اليد الطولى في بعض الأحيان، فيما افتقد البقية الى الجدية والانسجام.

واستهل «اللبناني» المباراة بقوة عندما أنهى الشوط الاول بسرعة قياسية متقدماً على خصمه بفعل ضربات ابي شديد وكايو معلوف، فنجح غالباً بحائط الصد عبر غورسكي ومحمد الحاج، في الوقت الذي عجز لاعبو «السعودي» عن مجاراة اللبنانيين، وبلغ الفارق أحياناً تسع نقاط (18 ـ 9)، فأنهى الفريق هــذا الشـــوط بأحســـن حال.

وفي الشوط الثاني، تغير الحال وانقلب السحر على الساحر وإذ بـ«اللبناني» منتخباً عادياً لا ناقة له ولا جمل، اذ اطاح الكرات في الميمنة والميسرة وأفلتها في الاستقبال وحائط الصد، وذلك بسبب الخطة التي وضعها المدرب الروسي الذكي، والتي اقفلت الشبكة بوجه ابي شديد، ومن ثم كايو معلوف ما وسع الفارق لمصلحة «السعودي» إلى 8 نقاط (19 ـ11)، وبرغم التبديلات والدفع بالبرازيلي ويندسون، ومحاولة اللبنانيين العودة الى المباراة فإن «السعودي» تمكن من الفوز (25ـ22).

وفي الشوط الثالث، واصل «السعودي» تفوقه بسهولة وسط هفوات لا طعم لها ولا لون للبنانيين، وأنهاه لمصلحته (25 ـ 16)، ليتقدم (2 ـ 1).
وفي الشوط الرابع، استعاد «اللبناني» المبادرة وتفوق بفضل المحليين ادم خوري وألان سعادة وجان أبي شديد، فأحكم قبضته على الشبكة بفارق سبع نقاط (21 ـ 14)، لكنه سرعان ما تراجع وكاد ان يدفع ثمن تراجعه لو لم يلتقط انفاسه في اللحظات الاخيرة فيفوز (25 ـ 22)، ويعادل النتيجة (2ـ2).

وفي الشوط الحاسم، انكشف «اللبناني» تكتيكياً بالكامل بعد أن تقدم (3 ـ 1)، مع ارتكاب أخطاء فاضحة لينجح «السعودي» بالتعادل ومن ثم التقدم لينهي الشوط لمصلحته (15 ـ 12)، بفضل مدربه واستماتة لاعبيه في الاستقبال والضرب والإرسال وبرز منه بشكل خاص أحمد المعبدي وفهد مسعودي ونواف البخيت.
(دبي «السفير»)

 

التصفيات الآسيوية إلى كأس العالم بالطائرة
منتخب لبنان للقاء قطر والسعودية في دبي

منتخب الكرة الطائرة مع الجهاز الفني

2013

اسماعيل حيدر
04-07-2013
يتوجه منتخب لبنان بالكرة الطائرة اليوم الى دبي لخوض مباريات الدور الثاني المؤهلة الى كأس العالم، حيث سيلعب اولى مبارياته غدا امام منتخب السعودية، وبعد غد مع قطر.
وكان جديد المنتخب تجنيس البرازيلي ويندسون الذي لعب في صفوف نادي حبوب الموسم الماضي، وأثبت انه من افضل الاجانب في لبنان بينما بقيت التشكيلة التي خاضت مباريات الدور الاول على حالها، حيث تتألف من الان سعادة، وجان ابي شديد، وآدم خوري، وبيتر تورانجانين، وأرثور الزايك، واندريه كيروز، وايلي النار، ودانـيال غورسكي، وانغل جمـــيل، وكايو معلوف، ومحمد الحاج.
وكان منتخب لبنان تصدر تصفيات المجموعة الاولى التي اقيمت في بيروت واكد جهوزيته بقيادة المدرب السوري مفيد الشريط، ومساعده عصام ابو جودة، واظهر قدرة عالية بعد تحقيق نتائج جيدة، اثبتت ارتفاع مستواه خصوصا انه يضم الى جانب ويندسون المجنس دانيال غورسكي الذي يلعب كموزع بالاضافة الى اللاعبين المغتربين في الخارج كايو معلوف ضارب المركز 4 وارثر الزايك.
وسوف يتأهل فريقان عن المجموعة التي ستلعب في دبي الى الدور الثالث والاخير قبل نهائيات كاس العالم.
وتبدو حظوظ المنتخب عالية بالتأهل، على اعتبار ان القطري الذي قام بتجنيس بعض اللاعبين لا يبتعد كثيرا بمستواه عن اللبناني بينما يلعب السعودي بفريق كله من الوجوه الجديدة.
ويقول رئيس الاتحاد جان همام في تصريح لـ«السفير»، كلنا يعلم ان التصفيات التي استضافها لبنان كانت بمثابة استعداد للمنتخب، وقد اثبت قدرته على الفوز والتحكم بالمباريات فتصدر المجموعة، ونأمل بتقديم عروض قوية كي نتأهل الى الدور الثالث والحاسم الذي سيجمع 14 منتخبا من آسيا ستتحدد على اثرها المنتخبات التي ستلعب في كأس العالم.
وعن الاستعدادات التي قام بها المنتخب لهذه البطولة اضاف همام: استمر المنتخب بعد تصفيات الـــــدور الاول بالتدريبات، وعلى فترتين، وخضع لمعسكر تدريبي في نادي غزير بحيث بلغت عملية الاعداد درجات عالية .
وتابع: «المنتخب يتقدم بين فترة واخرى وبرأيي انه خلال سنة على الاقل سيكون من ابرز المنتخبات العربية والآسيوية، علما بانني متفائل جدا بتأهله بعد لقاء قطر والسعودية الى الدور الثالث».
وأشاد همام بدور المدرب الشريط ومساعده عصام أبو جوده، واشار الى ان المنتخب يضم لاعبين يتمتعون بخبرة عالية، ان كان على صعيد اللاعبين المحليين ام المغتربين او المجنسين، يعني اننا نملك فريقا يضم معظم الذين يلعبون في مراكز متعددة.
بدوره اكد مساعد المدرب عصام ابو جودة ان مهمة المنتخب غدا ليست سهلة انما لن تكون صعبة «لان المنتخبين القطري، والسعودي ليسا افضل من المنتخب اللبناني، وان حظوظنا مرتفعة في تخطي الدور الثاني، لكن احب ان اشير هنا الى ان الامل موجود بنسبة 50 بالمــــئة لانه ليس علينا التفاؤل كثيرا ولا ان نكون متشائمين ايضا».
واضاف:« لا شيء مستحيلا وقد رأيت المنتخب القطري عندما لعب امام البحرين، وفرصنا كبيرة كي نفوز عليه اما المنتخب السعودي فلا اعرف عنه شيئا سوى انه جدد فريقه.
-------

افراد البعثة

غسان قزيحة(رئيساً)،علي ابو علي و جورج حبيب(اداريين)، الدكتور ايلي موسى (مديراً للمنتخب)،مفيد الشريط(مدرباً)،عصام ابو جودة(مساعداً للمدرب)،غسان خويري(مصوراً تلفزيونياً)، خالد شخاشيرو(معالجاً فيزيائياً)،طوني طرّاف(لوجستياً)، جون ابو جوده(احصائيات)،رئيس الفريق جان ابي شديد، آلان سعادة، ايلي النار،آدم خوري،محمد الحاج،ارتور الزايك،جميل عبيد،كايو معلوف،اندريه كيروز ،بيتر تورانجنين،فيريرا ويندسون ودانيال جورسكي(لاعبين).

 

تصفيات المنطقة الأولى: كل من العراق والاردن وسوريا اضافة الى لبنان.

على ملعب النادي الرياضي غزير - جبل لبنان - جونية كسروان

 

منتخب لبنان في تصفيات غرب آسيا 09-06-2013

برنامج التصفيات:

*الجمعة 7 حزيران:

-الساعة 18,00- العراق-سوريا - فاز العراق على سوريا 3-1 = (25 – 16، 25 – 19، 24 – 26، 25 – 23).

-الساعة 20,00-لبنان- الأردن فاز لبنان على الاردن 3-1 =(26 – 28، 25 – 20، 25 – 21، 25 – 23).

*السبت 8 حزيران:

-الساعة 18,00-الأردن-العراق - فاز العراق على الاردن = 3-0 = (25-22) ، (25-20) ، (25-18).

-الساعة 20,00-لبنان –سوريا =  فاز لبنان على سوريا 3-2 = (25-19) ، (16-25) ، (25-14) ، (21-25) ، (15-10).

*الأحد 9 حزيران:

-الساعة 18,00-سوريا- الأردن - فازت سوريا على الاردن 3-2 =  (25 - 20، 19 - 25، 21 - 25، 25 - 22، 15 - 9)

-الساعة 20,00-لبنان-العراق - فاز لبنان على العراق = 3-0 =(29 - 27، 25 - 13، 25 - 22)

لبنان أول طائرة المجموعة الأولى لغرب آسيا


تصدر لبنان الترتيب النهائي لتصفيات المجموعة الاولى لدول غرب آسيا، والمؤهلة لبطولة العالم للكرة الطائرة التي تستضيفها بولونيا السنة المقبلة،

وتأهل لبنان والعراق للدور الثاني الذي تحدد مبارياته ومكانها لاحقاً.

مثّل لبنان: آدم خوري، بيتر تورانجانين، نادر فارس، ألان سعادة، أرثور الزايك، اندريه كيروز، ايلي النار، دانيال غورسكي، انخل جميل، كايو معلوف، محمد الحاج، جان ابي شديد. ومثل العراق: حسين كمونة، محمد القويعة، علي غفور، عامر الشيكلي، أصيل ناصر، حيدر الزبيدي، محسن البلاغي، مصطفى حسين

مثل العراق: حسين كمونة، محمد القويعة، علي غفور، عامر الشيكلي، أصيل ناصر، حيدر الزبيدي، محسن البلاغي، مصطفى حسين.
قاد اللقاء الحكمان العالمي الكويتي عبد الله الكايد والدولي السوري محمود رحّال.

مثل سوريا: أسامة سليمان، أحمد خلف، حسن غنيم، محمد عادل الساطي، سامر شريط، فايز علوش، فاروق جاد الله.
مثّل الاردن: سليمان الصقر، عبدالله الزبيدي، علي مطلق، يعقوب القهوجي، عودة ابو اياد، محمد الدقماق، احمد العواملة، علي تامر، عبد الرحمن غانم.

مثّل الاردن:سليمان الصقر،عبدالله الزبيدي،علي مطلق،يعقوب القهوجي،عودة ابو اياد،محمد الدقماق،احمد العواملة،علي تامر،عبد الرحمن غانم.
 

الترتيب العام

وفي ما يلي الترتيب العام النهائي:
1 - لبنان: 8 نقاط
2 - العراق: 6.
3 - سوريا: 3.
4 - الاردن: نقطة واحدة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق