متى الكرة الطائرة ؟

 

متى الكرة الطائرة؟


28 / 11 / 2011

عشنا "نهضة" كرة السلة منذ منتصف التسعينات من القرن الماضي وحتى اليوم. وأتت بعدها "نهضة" كرة القدم بعد طول

 انتظار. لست في وارد الاحتفال المبكر بنهضة كرة القدم إذ لم يحقق لبنان بعد أي لقب عربي أو قاري مثلما حقق في كرة السلة،

لكن من الانصاف أن نعترف بتقدم واضح في الأداء الذي تُوّج بالنتائج الأخيرة التي سجلها المنتخب. وهنا أسأل أين هي لعبة

الكرة الطائرة؟ ومتى سنشهد "نهضتها"؟

فبعدما كانت الكرة الطائرة من أنجح الرياضات وأكثرها ممارسة في لبنان، نراها اليوم غائبة عن أي إنجاز. وللذين لا يذكرون أو

 لم يطّلعوا على تاريخ الكرة الطائرة في لبنان، أكتفي ببعض الوقائع علها تساعد في رسم الحسرة في القلوب. كان لبنان ينافس

 في مختلف البطولات العربية والمتوسطية إبتداء من ستينات القرن الماضي، وكان يتغلب على معظم البلدان العربية لتنحصر

 المنافسة غالباً مع مصر وتونس. وقد حقق لبنان نتائج مميزة مع منتخب الشباب ومنتخب المدارس، وتغلب المنتخب الأول على

 كوبا وإيطاليا عام 1963 واليونان عام 1967. برزت أسماء كثيرة للاعبين لبنانيين تألقوا في الستينات والسبعينات من القرن

 الماضي، منهم عبده جدعون ونزار الزين وجاك باسيل وأنطوان شارتييه وألبير مامو ومدحت قزيحة وغيرهم، فحملوا بمستوى

 أدائهم الرفيع المنتخب اللبناني إلى مستوى عال مقارنة بجيرانه العرب وحتى ببعض الدول الأوروبية. لكن هذا الوهج ما لبث أن

اختفى ولم يعد حتى اليوم. فخلال الحرب، لم ينظّم الإتحاد أي بطولة ولم يقبل حتى بمواجهة لطالما انتظرها جمهور اللعبة بين

 فريقين كانا الأقوى في لبنان مدى سنين هما فريق الشبيبة البوشرية وفريق نادي الكهرباء. وبعد الحرب لم يستطع الاتحاد

 الاستفادة من المخزون الهائل للاعبين في الكثير من النوادي على امتداد المناطق اللبنانية وفي مختلف الفئات والدرجات. فلم

 ينعكس إيجاباً عدد النوادي المسجلة حينذاك، والذي فاق الـ 400 نادٍ، ولا شعبية اللعبة في كل القرى اللبنانية على مستوى

 بطولة لبنان أو على مستوى المنتخب الوطني. وقد بلغ التراجع ذروته، وبعد سنين من انتهاء الحرب، حين اختير رئيس للاتحاد

 لا يفقه قوانينها ولم يزاولها يوماً، لتكون هذه الخطوة ضربة قاضية لآمال نهضة الكرة الطائرة في لبنان، وإلى أجل غير مسمّى.

 آمل في أن تجد هذه اللعبة طريقها إلى النجاح مجدداً في ظل الإتحاد الحالي وبدون أي تأخير، فقد طال الانتظار!


رائد جرجس
رأي خبير
 

 


يوم كان ينحصر الصراع بين لبنان ومصر
التمدن - طرابلس

 (1969)
أيام لا تنسى ولن تعود عاشها لبنان زمان الستينيات والسبعينيات في لعبة الكرة الطائرة يوم كان يتنافس مع مصر على الزعامة، دون ان يكون لبقية الدول العربية بصمات تذكر في هذا المجال.
من منا لا يتذكر «الجبابرة» عمالقة اللعبة: جوزيف ابي سعد، كمال حداد، سمير السنكري، جورج حداد، كمال الظنط، سعدي دبوسي، فيليب عازار، وجدي قنطار، عبدو جدعون، جاك باسيل، ريتشار حداد ومحمد بدر الدين... الى آخر المعزوفة.
يوم كانت هذه الكوكبة تقيم الجماهير وبالكاد تقعدها. لأن المعركة مع مصر لها نكهتها الخاصة، فالتهكن بالفوز كان امراً صعباً يصعب التنبوء به الا مع صافرة الحكم النهائية.
«وسط الكرة الطائرة» لا يزال يحن ويترحم على «الماضي الجميل»، وعلى ما انجبت اللعبة من نجوم سطّروا في ملاعبها اجمل «السمفونيات» واجمل اللوحات.
طرقنا باب «الالفية الثالثة» ولم نسمع بالخلف.
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده جدعون 2013