KALAMOUN

الكرة الطائرة في لبنان

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

القلمون

KALAMOUN

نادي خريجي مدرسة القلمون الرسمية الرياضي

 تاسس عام 1956، نال النادي العلم والخبر رقم 1052

اللجنة التاسيسية : عبد الرحمن قزيحة - مدحت قزيحة - شفيق الفرخ - واحمد نديم القص .

حاز النادي على بطولة الشمال وراح ينافس على بطولة لبنان . مدرسة نادي القلمون هي المتنفس الاهم  ان لم نقل الاوحد لشباب وشابات البلدة .

احرز النادي عام  1996 بطولة لبنان للاعمار 1983 - 1984 - 1985 باشراف  المدرب نبيل قزيحة ، والمرتبة الثانية للاعمار 1981 - 1982 

- سيدات القلمون بطلات لبنان 1998 وفئة الشباب وصيف البطل

- 1996 القلمون بطل لبنان للشباب والانعاش قنات بالمرتبة الثانية

السادة حسام غنوم - مصطفى عبيد - كفاح قزيحة- ومصطفى جراد ، اهتموا بتدريبات الفرق القلمونية الى ان احتل النادي مرتبة الوصيف في بطولات لبنان وفي عام 1994 حاز على المرتبة الثانية في بطولة الاندية العربية التي جرت في لبنان .

على الصعيد الاداري : قدم النادي للعبة الكرة الطائرة اساتذة كبار امثال مدحت قزيحة الذي كان لاعبا ضمن عداد المنتخب الوطني وحكما دوليا ثم مدربا للمنتخب الوطني .

مارس العمل الاداري  كعضو في اتحاد لعبة الكرة الطائرة ، وعضوا في الاتحاد العربي لاكثر من  خمسة عشر عاما . وخرج النادي ايضا حكاما دوليون واتحاديون امثال ابنه غسان قزيحة وشفيق  الفرخ وعبد الحميد القص وانور حكم وكمال الظنط واحمد طوط وفواز الجبيلي وعند الرحمن الابيض وكفاح قزيحة ومصطفى عبيد ورفيق عبيد ومصطفى جراد ونبيل قزيحة ومحمد متلج ورافي كوسا وفادي جبيلي وغيرهم 

ومن اللاعبون الدوليون : امثال سمير سنكري وكمال الظنط في العصر الذهبي 

ورفيق عبيد وبسام ابراهيم وعمر بيضا وكفاح ونبيل قزيحة والراميين كوسا وحليحل ووفيق عبيد وجهاد بيضا ورافت الشقرة وفواز الايوبي .

كما احرز النادي بطولات محلية عدة اهمها دورتي الرئيسين رينيه معوض ورشيد كرامي 

وفي البطولات الوطنية " بطولة لبنان للصغار والبنات

2000 - مثل القلمون: فواز الايوبي ومازن حكم وكميل قزيحة ورامي الظنط وامين القص ونديم حليحل وداميان القص وادم القص وايهاب الظنط ورأفت الشقرا ورامي قبلان.

2006 - تشكيلة سيدات القلمون لهذا الموسم: لارا الجراح وريما بيضا قزيحة ونادين مجذوب وفداء حفار وريما مطرجي مغربي وعلا نجار وروعة حلاب ودانيا ادهمي واليانا رحباني واسمهان وسنا.  وعلى رأس الجهاز الفني المدرب مصطفى جراد، والمدرب كفاح فياض.

فريق القلمون الى الدرجة الاولى 22-02-2019

امين حليحل - طارق بيضا - ربيع بسام ميناوية - بشير غنوم - جوليان زاباتا - مدحت غسان قزيحة - سامر ميناوية - وائل طوط

حسان صهيون - علي الشيخ - كورديه يانيه - جادان جورجيفيك

 

1999

المتين يحتفظ بلقب "الفا" بطولة الطائرة للسيدات 2019

29-03-2019

احتفظ فريق الرياضي المتين بلقب "الفا" بطولة لبنان للكرة الطائرة للسيدات للسنة الرابعة على التوالي بفوزه بالمباراة الثانية من السلسلة النهائية على مضيفه القلمون 3-1 (25-14 و19-25 و25-21 و25-19) في المباراة التي جمعتهما في قاعة "نورث هايفن" في القلمون.
وجاءت النسبة الهجومية في المباراة لمصلحة المتين 29 في المئة مقابل 19، وفي الإستقبال كانت النسبة متعادلة بين الفريقين 19 في المئة لكل منهما، وفي "البلوك" صد المتين 8 كرات مقابل كرة واحدة للقلمون، وفي الإرسالات الساحقة سجل كل فريق 8 كرات.
وكانت كوري سيف (المتين) افضل مسجلة في المباراة برصيد 40 نقطة، امام لارا الجراح (القلمون) 19 نقطة، وميرنا شيخو (القلمون) 12 نقطة ولارا بو فرحات (المتين) وساره ضاهر (القلمون) 9 نقاط، وزينة الرواس (المتين) 6 نقاط وياسمين بيضا (القلمون) 5 نقاط.
وفي الإستقبال، كانت نسبة ايا ماريا مطر (المتين) 40 في المئة من 5 كرات، امام ساره ضاهر (القلمون) 36 في المئة من 14 كرة، ونادين مجذوب (القلمون) 28 في المئة من 18 كرة، وانجيلا سعد (المتين) 25 في المئة من 8 كرات، وزينة رواس 24 في المئة من 21 كرة.
وفي الإرسالات الساحقة، سجلت كوري سيف (المتين) وساره ضاهر (القلمون) 3 كرات، امام زينة الرواس (المتين) وميرنا شيخو (القلمون) كرتين، وكل من ياسمين بيضا ولارا الجراح وعلا النجار (القلمون) ولارا بو فرحات وانجيلا سعد وريم نادر (المتين) كرة واحدة.
وفي " البلوك" صدت كوري سيف (المتين) 4 كرات، امام لارا بو فرحات (المتين) كرتين، ومينرفا عبود وانجيلا سعد (المتين) ولارا الجراح (القلمون) كرة واحدة.
وسلم رئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة ميشال ابي رميا وعدد من اعضاء الاتحاد الميداليات البرونزية لفريق سبيد بول شكا الذي احتل المركز الثالث بفوزه على نادي 1875 لجامعة القديس يوسف 3-0، والفضية للاعبات القلمونن والذهبية للاعبات المتين، كما سلم ابي رميا كأس البطولة إلى كابتن فريق المتين لارا بو فرحات وسط احتفالات اللاعبات والجمهور.
مثل فريق المتين كل من: جوزيان عساف وريم الخوري ولارا بو فرحات وريم نادر وامل حجازي وجاين زيدان وزينة الرواس وأني طاكزيان وانجيلا سعد وايا ماريا مطر وكوري سيف ومينيرفا عبود وساره صوما واونيل شديد ونور ياغي والمدرب شادي بو فرحات.
ومثل القلمون: غدير المصري ونادين مجذوب وريما ريفي وسناء حلو وعلا النجار وهبة خباز ولارا الجراح وياسمين بيضا وميرنا شيخو بيترا زيني ودانيا ادهمي وسارة ضاهر، والمدرب مصطفى جراد.
وكان المتين فاز في المباراة الاولى التي اقين=مت في قاعة المدرسة المركزية في جونية 3-1 ايضاً (25-19 و25-22 و18-25 و25-15).

بطولة الفئات العمرية في الكرة الطائرة 2018
الألقاب للقلمون وقنات والزهراء

10-12-2018
اختتم الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة بطولة لبنان للفئات العمرية لعام 2018 التي نظمها بنجاح برعاية "فيتامين 1" باقامة النهائيات في قاعة نادي الشباب البترون في اجواء حاشدة .وحضر رئيس الاتحاد ميشال أبي رميا ونائبه اسعد النخل والأمين العام وليد القاصوف واعضاء الاتحاد رئيس لجنة المنتخبات الوطنية رفيق عيسى وغسان قزيحة و جوزيف سعادة والمختار جورج حبيب ومدير الاتحاد اميل جبور ورئيس نادي الشباب البترون يوسف باسيل ونائبه عساف مهنا وامين صندوق النادي زياد طنوس وجمهور كبير من اهالي اللاعبين واللاعبات ورجال صحافة واعلام.
وخلال اليوم الرياضي الطويل اقيمت نهائيات بطولات مختلف الفئات العمرية وجاءت النتائج كالآتي:
الذكور
-مواليد 2004-2005: 1-الرياضي القلمون  2-الانعاش قنات   3-الشباب البترون
-مواليد 2002-2003: 1-الرياضي القلمون  2-الشباب البترون   3-الانعاش قنات
-مواليد 2000-2001  1-الانعاش قنات  2-سبيدبول شكا    3-الرياضي حبوب
-مواليد 1998-1999  1-الانعاش قنات  2-راسمسقا   3-الرياضي 1875
الاناث
-مواليد 2004-2005  1-الرياضي القلمون  2-الزهراء الميناء   3-الرياضي بعبدا
-مواليد 2002-2003  1-الزهراء الميناء   2-الرياضي القلمون   3-الرياضي 1875
-مواليد 2000-2001  1-الرياضي القلمون  2-الزهراء الميناء   3-الرياضي 1875
-مواليد 1998-1999  1-الرياضي القلمون   2-الرياضي بعبدا    3-الزهراء الميناء
قاد المباريات الحكمان الاتحاديان شبل ضرغام و داني حبيب والحكم الاتحادي مجد ضرغام.اشرف على المباريات رئيس اللجنة الفنية طوني غانم ومقررها ابراهيم فياض وعضو اللجنة ميلاد مخلوف.
وفي الختام،القى رئيس الاتحاد ميشال ابي رميا كلمة هنأ فيها الفرق الفائزة ومشيراً ان هنالك خامات ممتازة وهي أمل المستقبل في ظل رعاية الاتحاد الفئات العمرية الأهمية الكبيرة الى جانب تحضير منتخب لبنان للناشئين للاستحقاقات الخارجية المقبلة .ثم وزّع ابي رميا وكبار الحضور الكؤوس والميداليات والجوائز العينية المقدمة من "فيتامين 1" على الفرق الفائزة وسط تصفيق الحاضرين.

ايلول 1962 المباراة النهائية لدورة القلمون بحضور دولة رئيس مجلس الوزراء الاستاذ رشيد كرامي 

انتهت بفوز فريق القلب الاقدس 3/2 

عن جريدة النهار 23/6/1961

القلب الاقدس بطل محافظة بيروت - القلمون بطل محافظة الشمال - العمل بكفيا بطل محافظة جبل لبنان - الفداء صيدا بطل محافظة الجنوب - الى النصف النهائي لبطولة لبنان

القلب  الاقدس     القلمون = 3/2

العمل      الفداء 3/صفر

القلمون  الفداء  3/1 حكم المباراة انيس صوايا على ملعب الفتيان بحضور امين سر الاتحاد السيد انطوان بتلوني 

العمل  القلب الاقدس  3/1 حكم المباراة سامي لحود

وحافظ فريق العمل بالبطولة

موسم 2018-2019 :

ميرنا عبد القادر شيخو -

سيدات القلمون ابطال لبنان للعام 2017

06-04-2017

احرز نادي القلمون لقب بطولة لبنان للسيدات في الكرة الطائرة لموسم 2016-2017 بعدما تقدّم على نادي عمشيت 2-0 في السلسلة النهائية للبطولة.
وبعدما فاز القلمون بثلاث مجموعات لاثنتين في المباراة النهائية الأولى التي جرت على ملعب نورث هافن المعتمد من الفريق الفائز، جدّدت سيدات القلمون الفوز في المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب الرئيس ميشال سليمان في عمشيت بثلاث مجموعات لصفر.
وجاءت نتيجة المجموعات كالآتي: (25-23) (25-19) (25-18).
قاد المباراة الحكمان الاتحاديان مروان حيدر وغسان كرم وراقبها نخله ناصيف وايلي بخعازي مسجلاً.
وفي الختام، سلّم رئيس اللجنة الاولمبية رئيس اتحاد الكرة الطائرة جان همام كأس المركز الاول الى قائدة الفريق الفائز اللاعبة المخضرمة لارا الجراح.
كما سلّم نائب رئيس الاتحاد غسان قزيحة وعضو الاتحاد المحاسب جوزيف سعادة وعضو الاتحاد ايلي موسى وعضو الاتحاد السابق زين حميه ورئيس اللجنة الفنية طوني غانم الميداليات الذهبية الى لاعبات نادي القلمون والميداليات البرونزية الى لاعبات نادي عمشيت.
يشار الى ان سيدات نادي قنات احرزن المركز الثالث.

ابطال لبنان للفئات العمرية بالكرة الطائرة 2016

القلمون 2016

04-05-2016
اقام الإتحاد اللبناني للكرة الطائرة نهائيات بطولة لبنان للفئات العمرية للذكور على ملاعب النادي الرياضي غزير بحضور جمهور كبير من المشجعين و الأهالي أسفرت نتائجها كالآتي:
*مواليد 2001-2002
فاز الرياضي بعاصير على الرياضي حبوب ( 2/صفر )وأحرز المركز الثالث الرياضي القلمون بفوزه على الإنعاش قنات ( 2/صفر).
*مواليد 1999-2000
فاز الإنعاش قنات على الرياضي اللويزة ( 2/صفر) وأحرز المركز الثالث الرياضي القلمون بفوزه على الرياضي بعاصير ( 2/1).
*مواليد 1997 – 1998
فاز الرياضي القلمون على الرياضي بدنايل ( 2/صفر) واحرز الانعاش قنات المركز الثالث بفوزه على الرياضي حبوب (2/صفر).
*مواليد 1995 – 1996
فاز الرياضي حبوب على الرياضي القلمون (2/صفر) و احرز المركز الثالث الإنعاش قنات بفوزه على شباب راس مسقا ( 2/صفر).
أشرف على المباريات غسّان ابي انطون و ميلاد مخلوف و قادها الحكام الدولي شبل ضرغام و الإتحاديون جورج صعب و بيار الجميّل و ربيع الحاج يوسف و جوزيف ضرغام و مجد ضرغام.وفي نهاية المباريات وزّع نائب رئيس الإتحاد غسّان قزيحة و مدير الإتحاد اميل جبّور الكوؤس والميداليات على الفرق الفائزة.
 

القلمون احتفظ بلقب السيدات بالكرة الطائرة 2015

26-04-2015
احتفظت سيدات القلمون بلقب بطولة لبنان بالكرة الطائرة لنوادي الدرجة الاولى للسيدات للسنة 2015، بعدما تقدمن بنتيجة 2 – 0 في الدور النهائي، اثر فوزهن في المباراة الثانية من ثلاث ممكنة على سيدات المركزية جونية بنتيجة 3 – 1 (الاشواط 25-16، 25-16، 15-25، 25-22) التي اجريت بينهما على ملعب نادي المركزية في جونية، وحضرها رئيس اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس اتحاد الكرة الطائرة جان همّام ونائباه اسعد النخل وغسان قزيحة وجمهور من مشجعي الفريقين، وقادها الحكمان الدولي شبل ضرغام والاتحادي سعيد كبريانوس.

وفي ختامها سلّم همام كأس المركز الأول الى قائدة القلمون الفائز لارا الجرّاح ووزع النخل وقزيحة الميداليات الذهبية والفضية الى اللاعبات.

بطولة لبنان للسيدات  في الكرة الطائرة 2014

اللقب للقلمون والمركزية الوصيف

11-05-2014

احتفظت  سيدات  نادي القلمون بلقب بطولة لبنان  في الكرة الطائرة لموسم 2013-2014 بعدما تقدّمن على سيدات نادي المركزية(جونية)(2-1) في السلسلة النهائية من اصل ثلاث مباريات ممكنة.وجاءت المباراة الثالثة، التي اقيمت على ملعب النورث هافن المعتمد من الفريق االفائز،  مثيرة ونجح الفريق الشمالي في حسمها بثلاث مجموعات لمجموعتين كالآتي:(21-25)(25-21)(9-25)(25-17)(16-14).قاد المباراة الحكم الدولي الياس وهبه والحكم الاتحادي مروان حيدر.وبعد المباراة ،توّج رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد الكرة الطائرة جان همّام ونائب رئيس الاتحاد غسان قزيحة الفائزات.

المستقبل - الأحد 19 أيار 2013 - العدد 4692 - رياضة - صفحة 21

سيداته للكرة الطائرة حملن اللقب 13 مرة

غسان قزيحة: سيبقى القلمون قلعة رياضية صامدة في الشمال

بات لقب بطولة الكرة الطائرة للسيدات حكراً على نادي القلمون الذي نجح في الاحتفاظ به هذا الموسم، وذلك بعد منافسات قوية خاضها فريقه أمام فريقي الأنوار وقلحات. وأكدت لاعبات القلمون علو كعبهن في هذه الرياضة، وقال رئيس نادي القلمون عضو اتحاد الكرة الطائرة غسان قزيحة أنها المرة الـ13 تفوز سيداته بالبطولة، وهو رقم قياسي للنادي الشمالي الحريص على رفع مستوى اللعبة وتوسيع قاعدتها في لبنان، متوقعاً أن تعود الى عصرها الذهبي في زمن الاتحاد الحالي، شرط إبعاد السياسة عن الرياضة خشية أن تفسدها وتدمرها.

وأكد قزيحة أن الفضل في الإنجاز الذي حققته سيدات القلمون يعود للاعبات اللواتي أبدين إخلاصهن في الدفاع عن ألوان النادي العريق بالكرة الطائرة، لافتاً الى أن الجهاز الفني بقيادة مصطفى جراد يعاونه كفاح قزيحة، يبذل قصاراه ليحافظ الفريق الأنثوي على بريقه وتألقه على الساحة المحلية. وأضاف: "نواجه في النادي ظروفاً صعبة مثل العديد من النوادي الرياضية المحلية الشقيقة، في ظل تراجع الكثير من المؤسسات التجارية عن دعم الرياضة، وغياب وزارة الشباب والرياضة عن لعب دورها بمساعدة النوادي التي تحقق ألقاباً لتقف على قدميها وتطور أداءها، على رغم الوضع الاقتصادي المتردي، والجو السياسي القاتم، مما ينعكس سلباً على الرياضة ويعيق تحركها".

ولفت قزيحة الى أن فريقه للسيدات كان يواظب على التمارين قبل البطولة، وقال: "على رغم الاستعانة بعدد من اللاعبات الناشئات اللواتي وقفن إلى جانب ذوات الخبرة، أثبت الفريق تطوره نسبياً، لكننا بحاجة في الموسم المقبل للزج بعدد أكبر من الناشئات، وتجديد الفريق بدم الشباب ليكون أكثر عطاء ونشاطاً، ولا سيما أن بعض اللاعبات المخضرمات سيتحولن الى مشجعات، ونحن سنستفيد من خبرتهن ونأخذ بنصائحهن. ومن أبرز لاعباتنا الناشئات ياسمين بيضا وهناء دبوسي، ولدينا بعض الناشئات الأخريات اللواتي يعدن بالنجومية في القريب العاجل، بعد كسب الخبرة المطلوبة، ونحن سنتيح لهن فرصة اللعب والاحتكاك، مع توفير الدعم المعنوي لهن من الادارة والجمهور". وأعرب قزيحة عن ارتياحه للخطط التي وضعها وأيدها أعضاء الادارة، والتي تهدف إلى مضاعفة أداء فرق النادي ليبقى القلمون قلعة رياضية صامدة وشامخة في شمال لبنان، وأبدى أسفه لعدم مشاركة فريق السيدات البطل في أي بطولة عربية وخارجية هذا العام.
وعن فريقه للرجال، كشف قزيحة أنه احتل هذا الموسم المركز التاسع وبقي في الدرجة الأولى، وتابع: "عانينا من لاعبينا الأجانب الذين تعاقدنا معهم ولم يكونوا بالمستوى المطلوب، مما انعكس سلباً على نتائجنا في البداية، ولم ننجح في تعويض الخسائر المتكررة، على رغم استبدالهم بلاعبين غيرهم. ونأمل أن يكون حظنا أفضل الموسم المقبل باحتلال مركز متقدم".
وأكد قزيحة أن تنظيم بطولة السيدات هذا الموسم كان جيداً، وأن الاتحاد كان ناجحاً في لعب دوره التنظيمي، لكن مستوى البطولة فنياً لدى السيدات يحتاج الى المزيد من التطوير.

 وأضاف: "هناك طرق عدة لتطوير طائرة السيدات في لبنان، أبرزها حض المدارس الرسمية والأهلية على إيلاء هذه الرياضة الاهتمام الكافي، ولا سيما أن طالبات كثيرات تهوين هذه اللعبة، وعلى المدارس تأمين المستلزمات الكافية، علماً أن لدى وزارة التربية أساتذة رياضة يتقنون تدريب اللعبة ونشرها بين الطلاب. ولا تحتاج اللعبة إلا ملاعب واسعة مثل كرة القدم، بل لمجرد نصب الشباك، وتحديد الملعب، وتنظيم مباريات مدرسية بين الطالبات لتحفيزهن على ممارسة اللعبة".

ولفت قزيحة الى أن "غياب تمارين فريق السيدات في فصل الشتاء يؤثر في المستوى، وأن المطلوب توفير القاعات الرياضية المغلقة والتي يمكن الاستفادة منها للتمارين والمباريات على مدار العام، وأن على وزارة الشباب والرياضة توفير مثل تلك القاعات والمراكز الرياضية في جميع المحافظات اللبنانية، لتوحيد الشباب ولم شمله وإبعاده عن مشاكل السياسة وخلافاتها عبر ممارسة الرياضة".
وتمنى قزيحة استقرار الوضعين السياسي والاقتصادي في البلد، مما يريح الرياضة اللبنانية من مشاكلها، قبل أن تنخرها سوسة الخلافات السياسية وتقضي عليها
 

سيدات القلمون تحتفظن بلقب بطولة لبنان لكرة الطائرة 2013

الأحد 12 أيار 2013

احتفظ فريق القلمون بلقب بطولة لبنان للسيدات في الكرة الطائرة لعام 2013 بعدما تقدّم على نادي الانوار الجديدة بانتصارين لصفر في اطار السلسلة النهائية لبطولة لبنان.
وبعدما تقدّم القلمون (1-0) على ملعب النورث هافن منذ عدة أيام، جدد الفريق الشمالي الفوز في المباراة النهائية الثانية التي جرت على ملعب مجمع ميشال المر في البوشرية مساء السبت وبنتيجة(3-2) .وفي ما يلي نتيجة المجموعات : (16-25) و(25-14) و(23-25) و(25-14) و(15-8).
قاد المباراة الحكم الدولي داني حبيب وعاونه الاتحادي عبدالله الغوش.
واحتلت سيدات القلب الاقدس المركز الثالث.
وبعد انتهاء المباراة سلّم نائب رئيس اتحاد الكرة الطائرة اسعد النخل كأس المركز الأول الى فريق القلمون ووزع مع عضو الاتحاد غسان قزيحة الميداليات على اللاعبات.

من ناحية ثانية،تأهل نادي المون لاسال الى مصاف اندية الدرجة الاولى للرجال بعدما تقدّم على فريق البربارة(2-0) من اصل ثلاث ممكنة في اطار مباريات الترفيع والتنزيل بين الفريقين.وفي المباراة الثانية،فاز المون لاسال على البربارة(3-0) في اللقاء الذي أقيم على ملعب الفائز بحضور رئيس اللجنة الأولمبية رئيس اتحاد الكرة الطائرة جان همّام والرئيس السابق للجنة ورئيس النادي الفائز انطوان شارتييه وأمين عام النادي الفائز جهاد سلامه..وجاءت نتيجة المجموعات كالآتي:(25-20)(25-20)(25-20) بقيادة الحكمين العالمي الياس طايع والدولي شبل ضرغام.
 

المستقبل - الاحد 27 أيار 2012 - العدد 4352 - رياضة - صفحة 21


فريقه فاز ببطولة لبنان للمرة العاشرة في تاريخه
قزيحة: القلمون منارة الكرة الطائرة الأنثوية في لبنان

محمد دالاتي
استعاد نادي القلمون هيبته بطلاً للبنان للسيدات للكرة الطائرة هذا الموسم، وذلك للمرة العاشرة في غضون 12 عاماً الأخيرة (طار اللقب منه مرتين)، بعدما حلّ وصيفاً الموسم الماضي لنادي الأنوار. وقال رئيس نادي القلمون غسان قزيحة: "لم نوفق في إحراز اللقب الموسم الماضي لعدم مشاركة قائدة الفريق لارا الجراح بداعي الامومة، وعادت هذا الموسم للعب بقوة، فمالت الكفة لمصلحة فريقنا الذي اعتاد تحقيق الانتصارات، ونجح القلمون في الفوز بجميع مبارياته في الدوري، وتصدرنا مرحلة الذهاب عن جدارة، وقابلنا في المربع الذهبي فريق القلب الاقدس وتخطيناه، فيما فاز الانوار على قلحات في نصف النهائي، فالتقينا في النهائي وفزنا على الانوار في مباراتين من ثلاث، ووقفت لاعباتنا على منصة التتويج وتسلمن الميداليات الذهبية".
وعن أسباب فوز القلمون باللقب، أكد قزيحة ان فريقه استعد جيداً تحت اشراف المدرب مصطفى جراد، وأضاف: "وضعنا نصب اعيننا حمل لقب السيدات تعويضاً عن لقب الرجال الذي أفلت من أيدينا، ولم نقصر في تقديم المكافآت التي تستحقها اللاعبات، وبهذا الفوز أكدنا علو كعبنا، ورفعنا اسم بلدتنا القلمون عالياً في ساحة الرياضة اللبنانية، وستبقى القلمون منارة للعبة الكرة الطائرة التي يعشقها ابناء بلدتنا رجالاً ونساء، ونادينا يضم عدداً لا بأس به من اللاعبين واللاعبات الناشئين، مما يطمئننا بتقديم ما هو افضل في المستقبل، ولا سيما اننا حققنا بطولتي الذكور والاناث لفئة 94 95، وفزنا بلقب الوصيف للفئة 93-94".
وأوضح قزيحة ان المنافسة في بطولة السيدات تقتصر على ستة فرق هي القلمون والانوار والقلب الأقدس وقلحات وقنات ودار النور، وان معظم نوادي الكرة الطائرة في لبنان لا تعير فريق السيدات الاهتمام الكافي كما هو الحال لدى القلمون، وقال ان البون الفني شاسع بين فرق الرجال والسيدات، وان المطلوب من الاتحاد حثّ النوادي وتشجيعها لتأسيس فرق قوية للسيدات لديها، مما يزيد عدد الفرق الانثوية في المستقبل.
ورأى قزيحة ان مستوى الكرة الطائرة اللبنانية الى تراجع، كما هو حال الرياضة عموماً في البلد، وعزا الاسباب الى التأزم السياسي الذي ينعكس سلباً على الرياضة ويضعضع كيانها. واضاف: "النوادي الرياضية باتت تعيش على المساعدات التي يقدمها لها السياسيون، وأكثرها ليس باستطاعته الوقوف على قدميه من دون تلك المساعدات، وذلك في ظل غياب دور وزارة الشباب والرياضة في دعم الاتحادات والنوادي مادياً لكي تستمر. وبالنسبة لنادي القلمون، فإننا نشكر المشجعين وبعض السياسيين في منطقتنا في الشمال لتأمين الموازنة الكافية لنا، لكن تطلعاتنا تبقى أكبر، وهدفنا جمع الشباب تحت لواء الوطن الواحد، وابعاده عن الموبقات الاجتماعية والاختلافات السياسية والطائفية التي تمزق البلد".
وأثنى قزيحة على اتحاد الكرة الطائرة الحالي الذي يبذل قصاراه للمحافظة على المستوى الفني، منتقداً ضياع اللعبة ما بين الاحتراف الزائف والهواية، ولا سيما ان النوادي تتكبد المصاريف للتعاقد مع لاعبين أجانب. وتابع: "عدم التكيف والثبات على اسلوب الاحتراف او الهواية، يستنزف قدرات النوادي المادية، ولكن الدعم المادي من السياسيين يساعدها على دعم صفوفها بلاعبين محترفين مميزين لموسم أو موسمين، بانتظار تلقي دعم جديد، ولعل المطلوب من النوادي تأسيس مدارس للناشئين لتخريج دفعات من اللاعبين المحليين الموهوبين كل موسم، مطالباً بأن تتحمل وزارة الشباب والرياضة مسؤولياتها بتنشيط الرياضة عموماً، فضلاً عن وزارة التربية التي تضم الشريحة الاكبر من الناشئين والشباب الرياضيين، ولا سيما ان الرياضة اليوم باتت تختلف عما كانت عليه قبل نحو 20 سنة؛ وينبغي التعاطي مع الرياضة لاظهار الوجه الحضاري في البلد عبرها".
وأشار قزيحة الى الاستحقاقات المقبلة التي تنتظر نادي القلمون، فقال ان فريقيه للرجال والسيدات يستعدان للمشاركة في بطولة رمضان العربية في الامارات، فضلاً عن مشاركة فريق السيدات البطل في البطولة العربية للموسم المقبل والتي لم يحدد زمانها ومكانها بعد. وأضاف: "نافسنا هذا العام في البطولة العربية للرجال التي استضافها لبنان، بعدما حللنا في مركز الوصيف الموسم الماضي، وحللنا خامساً عربياً".
وتمنى قزيحة استقرار الوضعين السياسي والاقتصادي في البلد حتى تستعيد الرياضة عافيتها، مؤكداً ان الشباب اللبناني متعطش لرياضة نظيفة يزاولها متوحداً على ملعب واحد.
جراد
وأكد المدير الفني لفريق القلمون مصطفى جراد ان فريقه كان على قدر المسؤولية، مقدماً افضل عروضه ونتائجه، ولم يعرف طعم الهزيمة ولا في شوط واحد، وكانت الفرحة كبيرة باستعادة اللقب، لافتاً الى ان فريقه تألف هذا الموسم من اللاعبات: لارا جراح ونادين مجذوب وعلا النجار وسنا الحلو وريما مطرجي وفدا حفار ودانيا الادهمي وريما ريفي وايليانا الرحباني وريم بيروتي وياسمين بيضا وريما بيضا.
ورأى جراد ان لاعبات القلمون استعدن ثقتهن بانفسهن باستعادة اللقب، وان الاتجاه في النادي يميل الى اعطاء اللاعبات الناشئات الجديدات الفرصة للحلول مكان المخضرمات صاحبات الخبرة في المستقبل، وأضاف: "نهتم بعدد من الناشئات اللواتي يكتسبن الخبرة من زميلاتهن، ومن البديهي ان تتابعن الطريق بحصد المزيد من الالقاب، ونأمل ان تنسج الأندية الاخرى على المنوال عينه مساهمة في رفع مستوى اللعبة لدى الاناث".
وختم جراد ان المنافسة على اللقب هذا الموسم كانت واضحة المعالم بلقاء فريقي القلمون والانوار في النهائي، كما في المواسم الماضية، وتمنى زيادة عدد الفرق الانثوية المنافسة على اللقب لتكون اللقاءات اكثر متعة وجذباً للجمهور.
 

المستقبل - الاحد 28 تشرين الأول 2012 - العدد 4502 - رياضة - صفحة 21

قزيحة: القلمون عطر الطائرة اللبنانية ونكهتها

تعود الطائرة اللبنانية للتحليق عالياً لاستعادة مكانتها المرموقة عربياً وإقليمياً، ولعل ما يزيد من قدرة محركها على الاندفاع هو منافسة الأندية الشريفة، والجمهور الذي هو بمثابة الأجنحة، من دون أن ننسى الاتحاد الذي يتولى توجيه اللعبة في قمرة القيادة.
وكانت لعبة الكرة الطائرة اللبنانية عانت الأمرّين قبل سنوات، حين تلاعبت بها رياح الخلافات بين أعضاء الاتحاد، ونجح رئيس الاتحاد الحالي جان همام في إعادة الاستقرار الى أجواء اللعبة، بعدما سعى سعياً حثيثاً الى جمع النوادي وتوحيد كلمتها، وهذا ما يعمم الشعور بالاطمئنان لدى النوادي، ما يدفعها الى تجديد ثقتها بالاتحاد الحالي في الانتخابات المقبلة القريبة.
وأكد رئيس نادي القلمون غسان قزيحة ان ناديه هو عطر كرة الطائرة اللبنانية ونكهتها المميزة، وان مبارياته الحماسية تضفي على اللعبة الواناً براقة تجذب الانظار اليها، ورأى أن همام يحظى بثقة النوادي، بعد التضحيات التي قدّمها، وأضاف: "لا منافس لهمام في الانتخابات المقبلة، فهو الأكثر نشاطاً وعطاء، وهو الذي يؤمن التقدم للعبة بما له من باع طويل فيها. وأضاف: "جميع النوادي تستفيد من خبرة همام، وهو يستطيع، عبر علاقاته الوطيدة بالمسؤولين، أن يجنبنا مطبات نحن بغنى عنها، ولا سيما في مرحلة الكساد الاقتصادي، والخلاف السياسي الذي يؤثر مباشرة على الرياضة. والمطلوب، نحن أبناء عائلة الكرة الطائرة أن نبقى متضامنين متماسكين صامدين، حتى يعود الأمن والأمان الى بلدنا الحبيب، ويخرج من أزماته المحدقة به، فالأمن والرياضة وجهان لعملة واحدة، ومتى استتب الأمن، تعود أعراس الكرة الطائرة لتحط في كل بلدة لبنانية، وتُفتتح المهرجانات البلدية بمباريات للكرة الطائرة، كما جرت العادة في البلدات اللبنانية، لتشعل جذوة الحماسة الرياضية الشريفة، وتجمع الشباب من مختلف المشارب والمناطق تحت لواء الرياضة".
وعن وضع ناديه القلمون أوضح قزيحة أنه جيد، بعدما احتفظ فريقه للسيدات بلقب بطولة لبنان، فارضاً نفسه على أرض اللعبة من دون منافس، على حين احتل فريق الرجال المركز السادس، معرباً عن أمله في العودة لاحتلال مركز متقدم في الموسم المقبل الذي ستنطلق منافساته مطلع العام الجديد، متوقعاً أن يكون مستوى التنافس في البطولة أرفع مما كان في المواسم السابقة، لانكباب النوادي على تجربة لاعبين أجانب مميزين، قبل أن تضمهم إليها، بهدف إمتاع الجمهور اللبناني الذي بدأ يتحلق في المدرجات لمتابعة المباريات، وساهم النقل التلفزيوني في تسليط الضوء على الطائرة اللبنانية التي تستعيد ألقها تدريجياً.
وكشف قزيحة أن ناديه يجري اتصالات مع لاعبين اثنين، أحدهما من البرازيل والآخر من هندوراس، وأن المطلوب سد ثغرة المركز رقم 4، وأضاف: "لم يطرأ أي تغيير على تشكليتنا في الموسم الماضي، والتي تضم لاعبين من بلدة القلمون، وقد عاد للفريق لاعبه مروان قزيحة بعدما أبلّ من المرض الذي منعه من اللعب الموسم الماضي، وتركنا اللاعب حسّان صهيون بعدما بلغ سن التاسعة والعشرين وبات حراً، وغير مقيّد بأي عقد، حسب قوانين اللعبة، وفضل الانتقال الى نادي تنورين. ونتمنى له التوفيق والنجاح في فريقه الجديد، وفريقنا عانى الموسم الماضي من اللاعب البلغاري جورجي الذي استبدلناه بعد مراحل عدة بالأوكراني فلاديمير للتعويض عن الخسائر التي منينا بها في البداية. وبقي البرتغالي روبرت حتى آخر الموسم الماضي. ونركز منذ الآن على اختيار لاعبين اثنين مميزين حتى تكون انطلاقتنا قوية، ونستمر في حصد النقاط في المباريات المتعاقبة. والموسم الجديد سينطلق بُعيد أعياد رأس السنة، وطموحنا أن نقدّم العروض الممتعة ونحقق النتائج الإيجابية التي ترضي جمهورنا وجمهور الكرة الطائرة اللبنانية".
وتردد قزيحة في تسمية الأمور الجديدة التي سيقدمها فريقه في الموسم المقبل، مكتفياً بالقول: "سوف نفاجئ الجمهور بها، وهمنا هو المساهمة في توفير التقدم للطائرة اللبنانية، وأن تبقى الرياضة أساساً لتوحيد الشعب اللبناني الذي ذاق مرارة الصراع المسلح الذي لا يقود إلا للخراب، وتشويه سمعة الوطن. وعلى وزارة الشباب والرياضة أن تدرك مسؤولياتها الكبيرة، فهي تتولى تحريك أكبر شريحة في المجتمع وهي الشباب، وعليها أن تلم شملهم وتوجههم الوجهة الوطنية الصحيحة؛ ونحن نرى بأم العين كيف يتقاطر الجمهور يداً بيد، من جميع الأطياف، لمواكبة المنتخبات الوطنية في الملاعب، وتشجيعها باندفاع وشغف، كما المطلوب من الوزارة دعم الاتحادات والنوادي العاملة، وكلما حقق رياضيو لبنان إنجازاً، كلما ارتفعت أسهم هذه الوزارة، وتألقت الصورة اللبنانية في الخارج، فالمنتخب الذي يقف أفراده على منصات التتويج في الاستحقاقات العربية والقارية والعالمية، أفضل بكثير من الأجنحة العسكرية التي تتباهى بسلاحها وتجاوزها للقوانين. على الوزارة أن تضع خططاً تكفل إعداد الشباب أخلاقياً ووطنياً وبدنياً وشعارها الوطن للجميع، والرياضة هي خير طريق يسلكه الشباب موحدين ليظهروا الصورة المشرقة والمشرّفة عن وطنهم. وتجربة منتخبي السلة والقدم هي خير دليل على أن الرياضة هي الدواء الذي يساهم في تعافي الوطن من سقمه". وأبدى قزيحة ارتياحه لثبات ادارة نادي القلمون التي يشغل هو شخصياً منصب الرئيس فيها، وإلى استمرار الجهاز الفني في عمله بقيادة سايد طوط وهو من أبناء القلمون، وتابع: "سبق للمدير الفني للفريق سايد طوط أن دافع عن ألوان الفريق لاعباً، ويشرف حالياً على تدريب اللاعبين، وأتوقع أن يصل الفريق الى كامل جاهزيته الفنية قبيل انطلاق البطولة، ونسعى الى تسمية مساعد للمدرب، وهناك أسماء عدة مطروحة للبحث، ونأمل أن نتوصل الى المساعد الذي يتوافق مع المدرب واللاعبين لتحقيق أفضل النتائج".
وأكد قزيحة أن المشكلة الكبرى التي تواجه فريقه تكمن في انخراط اللاعبين، وهم في قمة مستواهم، الى السلك العسكري، فيتركون الفريق وينضمون لفريق الجيش، ولولا توافر عدد لا بأس به من الاحتياطيين والناشئين لدى القلمون، لوقعت ثغر كثيرة في التشكيلة، بحيث لا يمكن سدها بسهولة وسرعة. ولفت قزيحة الى أن منتخب الجيش اللبناني للكرة الطائرة يضم حالياً عشرة لاعبين أساسيين في تشكيلته كانوا من لاعبي فريق القلمون. وقال: "نركز على رفد الفريق الأول بلاعبين شباب وناشئين لنحافظ على استمرارية القلمون في الدرجة الأولى، ونحمد الله على أن بلدة القلمون باتت مزرعة يانعة بلاعبي الكرة الطائرة المميزين، ونخرّج الكثيرين منهم ليكونوا نجوم المستقبل باللعبة. وبالنسبة لفريق السيدات فمن المرجح تعزيزه ببعض اللاعبات الناشئات، وطموحنا أن يحتفظ الفريق بلقب البطولة، وهو يضم أفضل العناصر الأنثوية في لبنان، ويقدم أحسن العروض".
وعن موازنة النادي للموسم المقبل، أشار قزيحة الى أنها لا تزال متواضعة، وتحتاج الى المزيد من الدعم لتغطية المصاريف المقبلة. ورأى قزيحة أن غياب "السبونسر" مرتبط بالأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها البلد، وأن عودة الاستقرار الأمني والاقتصادي تساهم في إنعاش الرياضة وتعيد الروح إليها".
م.د
 

استعدادا لبطولة لبنان التي ستبدأ في 28 تشرين الثاني 2009

يتألف الفريق 2009، الذي يدربه كفاح قزيحة، من مروان قزيحة، حسان صهيون، امين حليحل، هاني حليحل، ربيع ميناوية، نبيل قزيحة، علي الشيخ، ريان بلوط، اديب حبلص، بشار دنكر، الى جانب لاعبين أجنبيين اثنين.

بعثة سيدات "القلمون" الى طائرة دبي الدولية

28 / 01 / 2009


غادرت بعثة نادي القلمون بطل لبنان للسيدات في الكرة الطائرة الى دبي (الامارات العربية المتحدة) لخوض بطولة دبي الدولية، التي ستقام، ما بين 29 كانون الثاني الجاري و3 شباط المقبل، بمشاركة فرق عربية ودولية.
وتألفت البعثة من غسان قزيحة رئيساً، وحميد بيضا ادارياً، ومصطفى جراد مدرباً، ومصطفى عبيد مساعداً للمدرب، ومن اللاعبات ريما بيضا (قائدة الفريق) ولارا الجرّاح وريما مطرجي وفداء الحفّار وريما الريفي وسناء الحلو وندين مجذوب وعلاء النجّار وايليانا الرحباني.

الجمعة 26-12-2008


نادي القلمون للمنافسة على المراكز الأولى
في بطولة الكرة الطائرة لموسم 2008-2009
 

يعتمد نادي خريجي مدرسة القلمون على أبناء البلدة لتحقيق نتيجة جيدة في بطولة لبنان للكرة الطائرة على مر العقود.

وُيعتبر نادي القلمون "خزّان" الأندية اللبنانية حيث ينتقل كل موسم العديد من لاعبيه الى الأندية اللبنانية الأخرى.وهذا الموسم ،خسر النادي الشمالي جهود اللاعب عبود حليحل الذي انتقل الى فريق الجيش اللبناني .

ويعتمد مدرب فريق القلمون كفاح قزيحة على التجانس بين اللاعب الأجنبي ولاعبي أبناء البلدة لتحقيق نتيجة جيدة تؤهّل الفريق الى المربّع الذهبي . ويتدرّب الفريق أربع مرّات أسبوعياً على ملعبه في القلمون وعلى ملعب النورث هافن .وتضم تشكيلته مروان قزيحة، فايد صوط، شادي صوط، حسان صهيون، أحمد صهيون، آدم القص،أمين حليحل، نبيل ميناوية، ربيع ميناوية، علي الشيخ وغسان بيضا.

ويعتبر المدرب قزيحة أن فريقه أصبح جاهزاً بنسبة ثمانين الى تسعين بالمائة لخوض بطولة موسم 2008-2009 وهو يخوض حالياً العديد من المباريات التحضيرية والتجريبية لاختيار التشكيلة المناسبة.

ويأمل أن يتجانس اللاعب الهندي،الذي سيصل مطلع العام الجاري الى لبنان، مع الفريق لينتقل الى الأدوار النهائية .ويعتبر قزيحة أن لا موارد كبيرة للنادي الذي يعتمد على أبناء البلدة.

وتمنى كفاح قزيحة أن تنطلق البطولة بزخم كبير لتعود اللعبة الى سابق مجدها واطلاق بطولات الفئات العمرية التي يستأثر بها النادي منذ مدة طويلة.

من جهته،أمل رئيس النادي غسان قزيحة أن يكون الاتحاد على الخط المستقيم ويُنفّذ الوعود التي أطلقها لكي تعود أمور اللعبة الى مجاريها.

واعتبر أن موازنة النادي للموسم الجاري بحدود خمسين ألف دولار أميركي للمنافسة على لقب البطولة وعلى المراكز المتقدمة.وتمنى قزيحة للاتحاد الجديد النجاح في مسيرته لكي تتألّق اللعبة من جديد .

 

   

بطل يستحق التكريم

دعت مؤسسة الصفدي الى حفلة تكريم فريق السيدات في نادي القلمون للكرة الطائرة لمناسبة فوزه ببطولة لبنان، وذلك في الخامسة والنصف من بعد ظهر غد الثلثاء في قاعة نادي المتحد طرابلس. مبروك مجدداً للقلمون، وشكراً لمؤسسة الصفدي.

مؤسسة الصفدي" تكرّم سيدات القلمون بالكرة الطائرة"

السيدة منى الصفدي تكرم الرياضيين

كرّمت مؤسسة الصفدي فريق سيدات القلمون لاحرازه بطولة لبنان العامة في الكرة الطائرة، وذلك خلال إحتفال أقيم في قاعة طرابلس في مركز الصفدي الثقافي الرياضي بحضور رئيسة المؤسسة السيدة منى الصفدي، رئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة وليد يونس، رئيس نادي المتحد أحمد الصفدي، رئيس لجنة منطقة الشمال بالكرة الطائرة محمد برنار، وأعضاء الاتحاد وشخصيات إجتماعية ورياضية وحشد من المهتمين.

النشيد الوطني بداية، وكلمة ترحيب وتعريف من نادين العلي، ثم ألقى رئيس الاتحاد وليد يونس كلمة شكر فيها مبادرة مؤسسة الصفدي، في تكريم نادي القلمون مستذكراً مؤسِّسه مدحت قزيحة الذي شكل مدماكاً أساسياً من أساسات لعبة الكرة الطائرة.

وقال: لقد زرع نادي القلمون في الوعر، وأنتج وحدة وطنية وبطولات، فلم يمر موسم رياضي إلا ورأينا نادي القلمون متوجا في أكثر من بطولة، حيث سطر أبناء هذا النادي تاريخه بالعرق والجهد والتضحية والبذل بسخاء في سبيل مجتمعهم الأصغر القلمون إمتداداً الى المجتمع الأكبر وهو الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة، وتكامل عمل هذا النادي العزيز من خلال المشاركة في هذه اللعبة حيث أغنى حضور الراحل الكبير المرحوم مدحت قزيحة اللجنة التنفيذية لسنوات طويلة، وتلاه نائب الرئيس الحالي غسان قزيحة. وإلى مؤسسة الصفدي كل الشكر على هذا التكريم المعبر، وعلى كل ما تقوم به، مساهمة في إنعاش وإحياء الأندية الرياضية عامة وأندية الكرة الطائرة خاصة.

ثم ألقى رئيس نادي القلمون غسان قزيحة كلمة نوه فيها بوقوف القطاع الرياضي في مؤسسة الصفدي الى جانب الأندية الرياضية، مشيداً بالوزير محمد الصفدي الذي قدم ويقدم الانجازات لكل لبنان، بما فيه بلدة القلمون. شاكراً الاتحاد الذي يرعى هذه اللعبة التاريخية التي هي من أهم سمات لبنان، والذي يسعى جاهداً في هذه المرحلة لاعادة هذه اللعبة الشريفة الى الأضواء، وإعادة جماهيرها إليها.

منسق القطاع الرياضي في مؤسسة الصفدي عز الدين حداد ألقى كلمة قال فيها: لقد حقق فريق سيدات القلمون بكرة الطائرة وعلى مدى سنوات متتالية إنجازات وانتصارات في بطولة لبنان، ساهمت في رفع اسم الشمال عالياً وتثبيت دوره الريادي على الساحة الرياضية. إن هذا الإنجاز هو فخرٌ لنا جميعاً، وما اجتماعنا اليوم إلا تعبيراً عن هذا الفخر. إنه لقاءٌ تكريمي لأنفسنا، لأبنائنا وبناتنا، لنادي القلمون الذي عوّدنا على الإنجازات الرياضية منذ زمن بعيد.

أضاف: إننا في "مؤسسة الصفدي" إذ نهنّئ نادي القلمون رئيساً وإداريين ومدربين ولاعبات، نلفت إلى أن أهمية هذا الحدث لا تكمن في تحقيق إنجازٍ رياضي فحسب، بل تحمل أبعاداً تنموية أخرى. فهي تعزّز دور المرأة الشمالية وتثبت فعاليتها وقدرتها على العطاء متى أتيحت لها الفرصة وفي كافة المجالات. وهو أمرٌ نوليه في "مؤسسة الصفدي" الاهتمام الكبير.

بعد ذلك وزعت السيدة منى الصفدي، ورئيس الاتحاد وليد يونس، ورئيس نادي المتحد أحمد الصفدي، دروعاً تذكارية على لاعبات القلمون، وعلى أعضاء الجهاز التدريبي، كما قدم النادي درعاً للسيدة الصفدي عربون وفاء وتقدير.
 

نادي خريجي مدرسة القلمون للكرة الطائرة رفع راية التحدي منذ منتصف الخمسينات

سيداته بطلات بالتخصص وشبابه لا يزالون يحلمون باللقب

25 / 02 / 2007

محمد دالاتي

رفع نادي القلمون للكرة الطائرة راية التحدي منذ تأسيسه منتصف الخمسينات، وكان اعتماده على ابناء تلك البلدة الشمالية، سواء في مجال الادارة والامساك بدفة القيادة، او بتشكيل الفرق من اللاعبين الذين يقنعون بالقليل ولا يبخلون في بذل العرق سخياً ليكون نادي القلمون بين فرق المقدمة ومع فرق تفوقه بامكاناتها وتطلعاتها. وعلى رغم عدم تحقيقه امنية الفوز بلقب بطولة الرجال حتى اليوم، فانه نجح في حمل لقب بطولة السيدات مرات، وكذلك فعل على صعيد بطولات الفئات العمرية، ولايزال الحلم يراود رئيس النادي غسان قزيحة الذي ورث القيادة من والده مدحت قزيحة ويضع نصب عينيه تزيين خزائن النادي يوماً ما بكأس البطولة.


"المستقبل" التقت الرئيس
قزيحة ، فأوضح المعاناة الكبيرة التي يواجهها في سبيل تأمين استمرارية النادي ولعبة الكرة الطائرة التي يعشقها كل من يعيش في بلدة القلمون التي نالت شهرة عريضة من وراء الكرة الطائرة وزهر الليمون.
ماذا عن البداية؟ وماقصة تأسيس النادي؟ وممن تألفت اللجنة التأسيسية؟
ظهرت في بلدة القلمون الشمالية، عام 1955، مجموعة من الشباب المتحمس للرياضة، وكانت شغوفة بلعبة الكرة الطائرة الراقية التي كان لها انتشار واسع في القرى والدساكر المحيطة بالقلمون القريبة من عاصمة الشمال طرابلس والمطلة على البحر. وبسبب توافر الساحات التي يمكن اقامة المباريات عليها بسهولة في البلدة، ولقلة التكاليف المطلوبة لتهيئة الملعب واعداده للقاءات التي كانت تحمل الطابع الودي، صارت رياضة الكرة الطائرة ذات قاعدة متينة، وتمارس من قبل ناشئي القلمون وشبابها من الجنسين، وهي حتى اليوم اللعبة الاولى ذات الانتشارالواسع في قريتنا التي تنعم بالهدوء والاستقرار. ولعل طبيعة القلمون الجذابة دفعت ابنائها لتشجيع هذه الرياضة التي تخلو من الخشونة والقسوة، لذا تجد ان تشجيع الاهالي لفريقهم يمتاز بالحماسة الموزونة التي تحمل طابعاً رياضياً مميزاً يرمز الى الحضارة والرقي.
وفي العام التالي تقدمت ثلة من الشباب بطلب رسمي الى وزارة الداخلية (عام 1956) للحصول على الترخيص، وتألفت اللجنة التأسيسية من عبد الرحمن
قزيحة ومدحت قزيحة وشفيق الفرخ واحمد القص، وظهر الفريق تحت اسم "نادي خريجي مدرسة القلمون الرسمية الرياضي"، لأن جميع اللاعبين كانوا من طلاب المدرسة، وهم كانوا يمارسون الكرة الطائرة الى جانب بعض الالعاب الرياضية الاخرى ومنها العاب القوى وكرة السلة وكرة اليد.

 

 ولعبت اللجنة التأسيسية عينها دور الادارة، وبذلت جهوداً جيدة ليتمكن الفريق من فرض نفسه ضمن منطقة الشمال التي تزخر بنوادي الكرة الطائرة، ونجح فريق البلدة في الفوز ببطولة المحافظة من الموسم الاول عام 1956، كما أكد علو كعبه ضمن بطولة لبنان بفضل تصميم لاعبيه ورغبتهم في ابراز مواهبهم وقدراتهم الفنية. وسرعان ما تألف فريق جديد للسيدات الذي كان من اوائل فرق محافظة الشمال، ومازال الفريق يحتكر بطولة لبنان بعدما كسب الخبرة الواسعة، وصارت ذا سمعة طيبة يعمل للمحافظة عليها.
ما كانت أبرز الانجارات السابقة؟
نحن نفخر بالانجازات الكثيرة والمتعددة التي حققها الفريق، مؤكداً جدارته في تخطي الصعاب؛ ويعود الفضل في صنع تلك الانجازات الى تكاتف اللاعبين وتفانيهم وتضحياتهم لرفع لواء بلدة القلمون في المحافل الرياضية. ولاننسى الدور الفاعل الذي يلعبه الجمهور بوقوفه وراء الفريق بكثافة خلال المباريات الودية او الرسمية. كما نفخر بان نادينا كان الرافد الاساسي للمنتخبات الوطنية، مما دفع نواي محلية كبيرة لاغرائهم بالانضمام اليها.
ومن ابرز انجازات فريقنا كان وصوله الى مركز الوصيف في بطولة لبنان اكثر من عشر مرات، وفوزه بكأس لبنان، وحمله كأس بطولة الراحل بطرس خليفة التي نظمها نادي عمشيت، وكأس الشهيد رشيد كرامي تسع سنوات متوالية حتى توقفها، واحراز فريقنا للسيدات بطولة لبنان 8 مرات آخرها الموسم الماضي، فضلاً عن بطولات لبنان للفئات العمرية، وبطولة لبنان عام 2002 التي حملت اسم "بطولة الربيع" لاستفحال الخلافات الادارية داخل الاتحاد عامذاك، وبطولة لبنان للقدامى لمن هم فوق الـ35 عاماً موسم 2005ـ 2006.
ما كانت أصعب المراحل التي واجهتكم الموسم الماضي؟
لعل من اصعب المشاكل التي عانيناها ونعانيها ما يتعلق بالوضع المادي للنادي، فالمال هو عصب الحياة، ونلاحظ ان الرياضة عموماً تسير في درب الاحتراف منذ سنوات، ومتطلبات الرياضة باتت كثيرة ومتنوعة وتحتاج الى موازنات ضخمة تتوزع بين مصاريف للاعبين والمدربين والعلاج الطبي وادوات الرياضة والنقل للمباريات (...) نادينا يهتم بالناشئين ويُعدهم الاعداد الجيد، ذكوراً واناثاً؛ ويمتاز نادي القلمون بان جميع لاعباته ولاعبيه هم من ابناء البلدة، وليس لدينا عناصر اجنبية، بل نحن نورد اللاعبين الجيدين الى النوادي في البلدات الأخرى. وتعتبر الكرة الطائرة اللعبة الشعبية الاولى التي يزاولها كل من يرغب في ممارسة الرياضة عندنا، ومن الصعب ان تجد احداً في القلمون لايحب هذه الرياضة ولايعرف قوانينها ولايتابع مبارياتها ونتائج النوادي في البطولة.

 

 نعترف بان امكانات نادينا متواضعة، وأنا غير قادرين على تأمين متطلبات لاعبينا الذين يمتازون بالوفاء والاخلاص في الدفاع عن الوان النادي، لكننا نخطط لتفريغ بعض اللاعبين الاساسيين الذين بامكانهم حمل النادي وتحقيق نتائج افضل من شأنها ايصال القلمون الى الالقاب والبطولات التي نحلم بها. يفتقر الفريق الى عنصر اجنبي، كما هي الحال في معظم النوادي المحلية التي تمتاز عنا بلاعبين اجانب، ونحن على ثقة بان الأجنبي الجديد سيرفع من مستوى لاعبينا ويطور مستواهم، ولكن وضعنا المادي يحرمنا من تحقيق هذا الحلم ايضاً.
ممن تتألف الهيئة الادارية الحالية في نادي القلمون؟
تتألف الهيئة الادارية من غسان
قزيحة رئيساً، وماجد صهيون نائباً للرئيس، وغسان طوط اميناً للسر، واديب الابيض اميناً للصندوق، وحميد بيضا محاسباً، وحسام مصطفى مديراً للنادي، وكفاح قزيحة مستشاراً.
من هم اللاعبون، وممن يتألف الجهاز الفني؟
يتألف فريق الرجال من مروان
قزيحة (الكابتن) وآدم القص وحسان صهيون وعبد الرحمن حليحل وهاني حليحل واحمد صهيون وسايد طوط وربيع ميناوية ونبيل ميناوية ورامي قزيحة وغسان البيضا. ويتألف فريق السيدات من اللاعبات ريما بيضا ونادين مجذوب ولارا الجراح وعُلا النجار ودانيا ادهمي وريما مطرجي وإبليانا رحباني وسنا الحلو واسمهان الحلو وروعة الحلاب. ويتولى الاشراف على جميع الفرق فنياً ويحضر جميع الفرق، وبينها فرق الفئات العمرية، عضو الادارة كفاح قزيحة. أما الجهاز الفني للرجال فيشرف عليه المدرب مصطفى عبيد يعاونه نبيل قزيحة. ويشرف على تدريب فريق السيدات مصطفى جراد يعاونه نبيل قزيحة
.
مارأيك بالمنافسة بين النوادي؟
اثّر نجاح بطولة الموسم الماضي في تحفيز النوادي لتحسين مستواها وتطوير لاعبيها، سعياً منها لتوفير نجاح اكبر لبطولة الموسم الحالي. لكن الانعكاسات السلبية لحرب تموز اثّرت في الوضع الاقتصادي للبنان، وادت الى تدهور الوضع المالي للنوادي الرياضية، وإزداد الوضع سوءاً هذه الايام، لما نراه من انقسامات طائفية ومذهبية وسياسية، مما جعل الناس يلتفتون الى معاشهم قبل الالتفات للرياضة. اتوقع ان تستعيد المنافسات الرياضية للكرة الطائرة بريقها مع بدء مرحلة الاياب، وان تشتد المنافسة سخونة مع وصول البطولة الى ادوارها النهائية، لأن جميع الفرق ستحاول تحسين موقعها في لائحة الترتيب، وخصوصاً فرق المقدمة لدخول المربع الذهبي، علماً ان الفرق المهددة بالسقوط ستسعى هي الاخرى لزيادة رصيدها من النقاط وبلوغ شاطىء الأمان. جميع النوادي ترغب في اظهار المنافسة الشريفة في البطولة، ويتجلى ذلك في تعاقد معظم النوادي مع لاعبين اجانب مميزين على رغم الظروف المادية الدقيقة التي تمر بها.
بماذا يمتاز فريقكم؟
يمتاز فريق القلمون بان جميع لاعبيه هم من ابناء البلدة، وتسود بينهم روح المحبة والالفة، ويقدمون اداءً متجانساً؛ ويقف وراء فريقنا جمهور وفي من اهل البلدة، مما يزيد في عطاء اللاعبين وهم يرومون رفع راية نادي القلمون في الملاعب والساحات الرياضية. ادارة النادي غير متحمسة لضم لاعبين اجانب، محافظة على لاعبين يمثلون اطياف البلدة ويعبرون عن تطلعاتها، على رغم النزف الكبير باللاعبين كل عام، بانضمامهم الى نوادٍ اخرى لتحسين اوضاعهم المعيشية واثبات جدارتهم الفنية، مما يضرنا الى ضم لاعبين شباب وناشئين جددٍ في كل موسم.
هل سبق ان مثلتم لبنان في الخارج؟
سنحت لنادي القلمون فرصة المشاركة في بطولات خارجية عدة بفريقي الرجال والسيدات، وكانت التجربة الخارجية الاولى عام 1996 حين يممنا شطر اوستراليا وخضنا منافسة حادة مع الفرق اللبنانية التي تمارس نشاطها هناك، واجريت الدورة في مدينة سيدني، واحتللنا المركز الاول، وشاركنا بالدورة عينها مرة اخرى، وفزنا بلقب الوصيف بعد خسارتنا المباراة النهائية امام فريق "نيو ساوث ويلز"، وعام 2003 شاركنا بدورة نادي الوحدات في الاردن ونافسنا فرقاً عربية من سوريا والعراق والاردن وفلسطين وتوج نادي القلمون بطلاً، وشاركنا عام 2005 بدورة نادي اربد في الاردن ايضاً وخسرنا المباراة النهائية امام انادي شباب الحسين الذي كان يضم عدداً وافراً من عناصر المنتخب الوطني الاردني. كما شارك فريقنا للسيدات في بطولات عربية عدة في مصر وتونس والاردن وسوريا، ومثل لبنان في دورات للكرة الشاطئية.
ما هي اهدافكم للمستقبل؟
اهدافنا كثيرة، وربما ارتبط تحقيقها بالوضع السياسي في لبنان، اذ لاتحسن للوضع الرياضي من دون استتباب الامن وتوافر الاستقرار الامني والاجتماعي. يرعى نادينا اللاعبين الناشئين ويهتم بهم، ولدينا قاعدة عريضة تضم لاعبين واعدين، وهدفنا ان نصل يوماً الى لقب بطولة الرجال الذي لم نحصل عليه بعد، وبدأنا الاهتمام بفريقي السلة والطاولة في محاولة لنشر هاتين اللعبتين بين شبابنا وشاباتنا، ونأمل ان يبلغ الفريقان الشأو الذي بلغه فريقنا للكرة الطائرة.
ما وضع النادي حالياً؟ وما هي استعداداتكم المقبلة؟
نادي القلمون في خندق التحدي والمواجهة، وفي صراع لتأكيد صموده واستمراره، علماً ان موازنتنا السنوية لا تسد احتياجات فريق من الدرجة الرابعة، والواضح ان انجازاتنا تفوق كثيراً امكاناتنا المادية، فالقلمون ينافس على القاب الرجال ويحمل بطولة السيدات فضلاً عن القاب خمس فئات عمرية. واؤكد ان نادينا مستمر بفضل تضحيات اللاعبين والجهاز الفني ودعم الخيرين من ابناء البلدة. نتمنى ان تتحسن امكاناتنا، وان نحصل على المساعدة التي اقرتها لنا وزارة الشباب الرياضة لنتمكن من تطوير الالعاب التي يمارسها لاعبونا ولاعباتنا والتي نملك تراخيص رسمية بها.
ماهي أجواء اللعبة في ظل الاتحاد الجديد؟
لحسن حظ لعبة الكرة الطائرة ان الرئيس الجديد الذي وصل الى سدة القيادة يتمتع بكل المؤهلات المطلوبة لتطويرها وايصالها الى بر الامان، وتعاونه مع مجموعة من رجالات الاتحاد، مما اثمر بطولة ناجحة الموسم الماضي، فعادت الجماهير الى المدرجات، وبطولة هذا الموسم تسير نحو نجاح اكبر، وتتابع خطواتها على رغم الاوضاع السياسية والاقتصادية الصعبة. لقد كانت للاتحات قرارات جريئة عندما اعاد تشكيل المنتخب الوطني وشارك به في البطولة العربية في البحرين، ثم بدورة الالعاب الآسيوية في الدوحة 2006.
ماذا تطلبون من الاتحاد الجديد؟
نبارك اولاً للاتحاد جهوده وتضحياته من اجل اللعبة، وربما يحتاج الناشئون الى المزيد من الرعاية والاهتمام، وكذلك العنصر النسائي، واستقدام مدربين اجانب للاشراف على المنتخب الوطني، وتطوير انظمة اللعبة وقوانينها كما وعد رئيس الاتحاد.
ما هي امنياتكم؟
الامنيات كثيرة وياتي في مقدمتها استتباب الامن، نظراً للعلاقة الوطيدة بين الامن والرياضة، وان يتحسن الوضع الاقتصادي حتى تنعم النوادي والاتحادات بالتطوير والتحديث ويصبح الاحتراف واقعاً في بلادنا، وان تهتم المدارس بلاعبيها الرياضيين لانهم الخزان الحقيقي للنوادي. واتمنى ابعاد الرياضة عن السياسة، وان تفعّل وزارة الشباب والرياضة دورها بالاشراف الجاد على الاتحادات والنوادي ومساعدتها وخصوصاً النوادي الرياضية في المناطق المحرومة البعيدة عن العاصمة، وان تكافيء النوادي التي تحقق الانجازات وتحرز البطولات فضلاً عن مكافأة اللاعبين المميزين.

تكريم لسيدات القلمون

كرّم القطاع الرياضي في مؤسسة الصفدي فريق سيدات القلمون لاحرازه بطولة لبنان العامة في الكرة الطائرة في قاعة طرابلس بمركز الصفدي الثقافي الرياضي.
وتحدث رئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة وليد يونس ورئيس نادي القلمون غسان قزيحة ومنسق القطاع الرياضي في مؤسسة الصفدي عز الدين حداد، ثم وزعت رئيسة المؤسسة منى الصفدي ويونس ورئيس نادي المتحد احمد الصفدي دروعا تذكارية على لاعبات القلمون واعضاء جهاز التدريب. كما قدم النادي درعا الى رئيسة المؤسسة.

االنهار 03 11 2006

القلمون والبطولات

 الأثنين, 31 /05/ 2004

من نافذتي
"القلمون" بلدة الصداقة والوفاء و"زهر الليمون"، كانت وستبقى للرياضة معهداً، ومقلعاً من صوّان، ترص حجارته في مداميك وأسس الرياضة النبيلة في لبنان. وتميزت "القلمون" بمزايا كثيرة، احبها الناس من أجلها، وربما "كرهها" قليلون، بسبب "غيرة او حسد"، ولكن في الرياضة، احبها الجميع واحترم عطاءها، الخصم المنافس قبل الصديق، بخاصة اهل الكرة الطائرة، الذين يعتبرونها "ملاذاً آمناً" لهذه اللعبة التي كادت ان تتشرد.
 
 أهل القلمون، يحبون الكرة الطائرة، يملأون ملاعبها صغاراً وكباراً، لاعبوها يبدأون مزاولتها في المدارس والشوارع وبين البيوت، الحكام والفنيون من ابنائها، تميزوا بالمعرفة والنزاهة، كما أعطت القلمون لهذه اللعبة وللرياضة اداريين ولاعبين مميزين، نتذكر منهم، مدحت قزيحة، كلما ارتفعت "طابة" في اي ملعب، هذا "الاستاذ" الذي يبقى حياً معنا، ونذكر شفيق الفرخ كلما دوت صفارة حكم، ونترحم على كمال الظنط كلما تشكل منتخب.
 
 امتلأ ملعب ثانوية القلمون، منذ ايام، جاؤوا كما ذهبنا، لنشهد منافسة رائعة في نهائي الكرة الطائرة، لبطولة المدارس، ولم يخب ظننا، اذ لعب فريقا "القلمون" و"البلمند" بروعة واندفاع، وكانت منافسة شمالية لبطولة لبنانية، وكانت القلمون تتمثل بتسعة لاعبين، ستة منهم في فريق ثانويتها وثلاثة يشاركون مع معهدهم "البلمند" حيث يتعلمون. بطولة لبنان المدرسية، توجت فريق ثانوية القلمون "بطلا" في غياب اهل الاتحاد اذا ما استثنينا غسان قزيحة الذي يعتبر الفريق الفائز، نواة لفريق نادي القلمون الذي يرأسه بعد "مدحت" الذي خيم "طيفه" على الملعب الذي عاش فيه كل عمره.
 
 مبروك لثانوية القلمون الرسمية، هذه البطولة التي تضاف على امجاد وبطولات نادي القلمون وكل اهل القلمون في عالم الكرة الطائرة والرياضة. وأنتم يا لاعبي القلمون من ناشئين وطلاب، اياكم ان "تنقادوا" وراء الاغراءات... القلمون والكرة الطائرة متلازمان، حافظوا على هذه الرسالة الرياضية، وفقكم الله.

نعيم نعمان

البطولات العمرية بالكرة الطائرة
القلمون يحصد معظم الألقاب

 18/ 07/ 2000

اختتمت على ملاعب نادي حبوب الرياضي بطولة الفئات العمرية في الكرة الطائرة والتي أشرف عليها الاتحاد اللبناني للعبة وجاءت النتائج على الشكل التالي
 مواليد 83 84 85
اشترك في البطولة 15 فريقاً من مختلف المناطق اللبنانية وجرت المباريات على طريقة الدوري، وحل في المركز الاول نادي القلمون يليه حامات ونادي الصفرا في المركز الثالث، علما ان القلمون فاز في المباراة النهائية على حامات 2 0
 مواليد 86 87 88
اشترك في هذه الفئة 9 فرق وحلّ القلمون في المرتبة الاولى وحبوب ثانيا ونورث هافن في الثالثة، وفاز القلمون في المباراة النهائية على حبوب 2 1
مواليد 89 90 91
اشترك في هذه الفئة 6 فرق، واحرز القلمون المركز الاول وحلّ حبوب ثانيا وحصرايل ثالثا
أشرف على البطولة الحكام الاتحاديون الحكم الدولي شبل ضرغام، بول زغيب، سامر خوري، هيثم الزهر، عماد ملحمه، فادي ابي شاهين، جوني اللقيس، معين جبور، جوزف حبيب، اندريه صقر وفي ختام المهرجان وزع النادي الكؤوس والميداليات على الفائزين بحضور عضو
الاتحاد اللبناني جورج خوري
استضاف نادي القلمون الرياضي منتخب الجالية اللبنانية في استراليا
الكرة الطائرة في مباراة ودية على ارض ملعب ثانوية القلمون اسفرت عن فوز القلمون 3 0 بحضور حشد جماهيري غفير
المباراة جاءت جيدة اتسمت بالاثارة والندية تألق فيها لاعبو القلمون وعلى رأسهم مروان قزيحة الذي أمتع الحضور بفنياته وساهم في تحقيق الفوز، في حين قدم منتخب الجالية اللبنانية عرضا مقبولا ونجح في احد الاشواط في التقدم على خصمه الا ان الخبرة القلمونية كانت لها السيطرة والفوز
مثّل القلمون بشار خداج، مروان قزيحة، دانيان القص، حميد خباز، امين القص، آدام القص، رأفت الشقرا
مثّل منتخب الجالية اللبنانية زاهر حبلص، مروان نجيب، داني مسيكة، بن هاينس، دانيل دارين، مارك فاينودن، تواة لنواه، مايكل وهبة

مهرجان القلمون بالكرة الطائرة
فوز <<المنظم>> على السلمية بطل سوريا

ريفي غسان

السفير 27 08 2001

احيا نادي القلمون الرياضي الذكرى السنوية الثانية لغياب مؤسسة المربي مدحت قزيحة (نائب رئيسالاتحاد العربي للكرة الطائرة) فأقام مهرجانا رياضيا بالكرة الطائرة على ملعبه في القلمون برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء عصام فارس ومشاركة فرق غزير (وصيف بطل لبنان) الرسل، الانوار الجديدة والسلمية بطل سوريا.
وكان المهرجان قد انطلق يوم الثلاثاء الماضي حيث فاز فريق غزير على القلمون (3 1) نتيجة الاشواط (26/24 24/26 25/23 و25/23).
كما فاز فريق القلمون على فريق الرسل (3 1) (24/26 25/18 25/17 و25/20).
وعلى فريق الانوار الجديدة (3 1) (23/25 25/18 25/19 و25/16).
وفي ختام المهرجان اقيمت المباراة الدولية الودية بين فريق السلمية وفريق القلمون بحضور العميد وليم مجلي ممثلا نائب رئيس مجلس الوزراء عصام فارس، رئيس
الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة شحادة قاصوف، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر رئيس لجنة محافظة الشمال اميل جبور وشخصيات اجتماعية وتربوية ورياضية وحشد غفير من مشجعي اللعبة.
بعد النشيد الوطني
اللبناني والوقوف دقيقة صمت القى ثائر الجبلي كلمة بإسم النادي رحب فيها بالحضور شاكرا لنائب رئيس مجلس الوزراء عصام فارس على رعايته واهتمامه بالرياضة والرياضيين والاتحاد اللبناني للكرة الطائرة والفريق السوري الذي تجشم عناء الطريق للمشاركة بهذه المناسبة.
وعرض الجبيلي لمسيرة المرحوم قزيحة مؤكدا انه كان يضع لعبة الكرة
الطائرة في قلبه وعقله ويسعى الى تطويرها وتعميمها بشتى الوسائل، مشيرا الى ان النادي يسير على النهج الذي رسمه ليصل الى اعلى المراتب ويحقق افضل النتائج الفنية.
وعود على بدء الى المباراة حيث انتهت لمصلحة القلمون (3 1) (25/23، 18/25، 19/25، 16/25) وقد قدم الفريقان عرضا مميزا اتسم بالاثارة، والندية وتمكن الفريق السوري من الفوز بالشوط الاول بعد ان باغت ابناء القلمون بسلسلة هجمات نال منها العديد من النقاط الا ان الفريق القلموني عرف مكامن الخلل في صفوف خصمه وكثف جهوده في الاشواط الثلاثة المتبقية لجهة بناء الهجمات والتسديدات ونجح في الفوز.
� مثل القلمون: ياسر صلاح الدين، امين القص، ايمن خضر، كميل قزيحة، نديم حليحل، رأفت الشقرا، شيراز حليحل، رامي الزنط وايهاب الزنط.
� مثل السلمية السوري: مروان شدود، خطار ضعون، حسان الحموي، جلال الشيخ خضر، طارق زيدان، سومر الحموي، عادل برازي، جلال اليازجي، ايهم وردي، ناصر الجرف، وفراس الشيخ حسن.
� قاد المباريات الحكام: الدولي مصطفى جراد المرشح الدولي رفيق عبيد، والاتحادي سامي رضا.
وفي الختام وزع العميد مجلي الكؤوس على الفريقين، في حين قدم رئيس نادي القلمون غسان قزيحة دروعا تذكارية حملت صورة المرحوم قزيحة الى كل من العميد مجلي ورئيس
الاتحاد شحادة قاصوف ورئيس البلدية طلال دنكر ولكشافة الغد المشاركة في المهرجان.

دورة مدحت قزيحة بالكرة الطائرة
فوز القلمون على بطل الأردن في الافتتاح

السفير 22 07 2005

إفتتح نادي القلمون الرياضي دورة الراحل مدحت قزيحة بالكرة الطائرة، خلال إحتفال أقيم في مدرسة القلمون برعاية وزير الأشغال العامة والنقل محمد الصفدي، وحضور النائب محمد كبارة، رئيس بلدية القلمون طلال دنكر، رئيس نادي المتحد احمد الصفدي، وعدد من مسؤولي اللعبة وإدارة النادي وحشد من الرياضيين، وبمشاركة فريق الوحدات الاردني (بطل الأردن).

إفتتاحا النشيد الوطني اللبناني، والنشيد الأردني، وأطلقت الأسهم النارية التي أضاءت سماء القلمون على مدار نصف ساعة.
وألقى دنكر كلمة رحب فيها بالحضور، مهنئا الوزير الصفدي بتوليه وزارة الأشغال العامة والنقل، مشيرا الى العلاقة الحميمة التي تربط بلدة القلمون بالوزير الصفدي وبنواب التكتل الطرابلسي الذين لا يألون جهدا ولا يتوانون عن تقديم يد العون لأبناء البلدة في كل مجالاتها.
ثم اقيمت مباراة الافتتاح بين فريقي القلمون والوحدات وأسفرت عن فوز القلمون بثلاثة أشواط مقابل لا شيء جاءت نتائجها كالتالي: (2325و 2325و2125) وقدم فريق القلمون عرضا مميزا حيث نجح في التفوق على خصمه في تنسيق التمريرات والرفعات والتسديدات، وسجلوا نقاطا عدة على حساب فريق الوحدات الذي سعى لتقليص الفارق مستخدما الخبرات الموجودة لدى لاعبيه، لكن الاندفاعة القلمونية كانت أقوى فحسمت نتائج الأشواط الثلاثة لمصلحتها بشكل سريع.

 مثل نادي القلمون: مروان قزيحة، عبود حليحل، هاني حليحل، سايد طوط، مهند إسماعيل، أحمد صهيون، حسان صهيون، آدم القص، شادي طوط، طيب حبلص، ومحمد الحلو.
 مثل الوحدات الأردني: محمد نعمان، محمود الواوي، محمود ابو كويك، ماجد البس، محمود مصطفى، عودي حسن، محمد بعربوق، خالد شباب، علي مدلك، وخليل محارمي.
قاد المباراة الحكم الدولي مصطفى جراد، والحكم الاتحادي رفيق عبيد.
كذلك فاز فريق القلمون على فريق الجيش اللبناني بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد جاءت نتائجها على الشكل التالي (1925و2225و2523و2025).

الأثنين, 25 /07/ 2005

رعى "التكتل الطرابلسي" حفل افتتاح دورة المرحوم مدحت قزيحة في الكرة الطائرة التي أطلقها نادي القلمون بحضور وزير الأشغال العامة والنقل النائب محمد الصفدي والنائب محمد كبارة ورئيس بلدية القلمون طلال دنكر ورئيس نادي المتحد أحمد الصفدي وعدد من مسؤولي اللعبة وإدارة النادي وحشد من الرياضيين، وبمشاركة فريق الوحدات الأردني (بطل الأردن).

مع وصول الوزير الصفدي، أعلن عن افتتاح الدورة فعزف النشيد الوطني اللبناني والنشيد الأردني وأطلقت الأسهم النارية التي أضاءت سماء القلمون على مدار نصف ساعة، ثم ألقى أمين سر النادي غسان طوط كلمة رحب فيها بالحضور، مهنئا الوزير الصفدي بتوليه وزارة الأشغال العامة والنقل، مشيراً الى العلاقة الحميمة التي تربط بلدة القلمون بالوزير الصفدي وبنواب "التكتل الطرابلسي" الذين لا يألون جهداً ولا يتوانون عن تقديم يد العون لأبناء البلدة في كل المجالات، فبصماتهم واضحة وكثيرة في مختلف الميادين من إنارة شوارع البلدة، الى تأمين الكتاب المدرسي المجاني لجميع الطلاب في جميع مراحل التعليم، الى تأمين سيارة للنفايات وجرافة صغيرة، كما لا يستطيع أحد أن ينسى المساعدات المتكررة للصيادين والأندية الثقافية والرياضية. وهذا قليل مما قدمه أعضاء التكتل لهذه البلدة التي بادلتهم المحبة والإخلاص والوفاء.

ثم أقيمت مباراة الافتتاح بين فريقي القلمون والوحدات وأسفرت عن فوز القلمون بثلاثة أشواط في مقابل لا شيء جاءت نتائجها كالآتي: (25-23و 25-23و25-21) وقدم فريق القلمون عرضا مميزاً حيث نجح في التفوق على خصمه في تنسيق التمريرات والرفعات والتسديدات، وسجل نقاطاً عدة على حساب فريق الوحدات الذي سعى إلى تقليص الفارق مستخدما الخبرات الموجودة لدى لاعبيه، لكن الاندفاعة "القلمونية" كانت أقوى فحسمت نتائج الأشواط لمصلحتها بشكل سريع.

مثل القلمون: مروان قزيحة وعبود حليحل وهاني حليحل وسايد طوط، ومهند إسماعيل وأحمد صهيون وحسان صهيون وآدم القص وشادي طوط وطيب حبلص ومحمد الحلو

ومثل الوحدات الأردني: محمد نعمان ومحمود الواوي ومحمود ابو كويك وماجد البس ومحمود مصطفى وعودي حسن ومحمد بعربوق وخالد شباب وعلي مدلك وخليل محارم

قاد المباراة الحكم الدولي مصطفى جراد وعاونه الحكم الاتحادي رفيق عبيد

كذلك فاز فريق القلمون على فريق الجيش اللبناني بثلاثة أشواط في مقابل شوط واحد جاءت نتائجها على الشكل الآتي:             (25-19و25-22و23-25و 25- 20)

القلمون والكرة الطائرة

الخميس, 18 /05/ 2006

للسنة الثالثة على التوالي، تحط بطولة الكرة الطائرة المدرسية رحالها في بلدة القلمون، ولا ملامة عليها اذا ما استطابت البقاء في عرين اللعبة، حيث العطاء الرياضي متواصل لا يتوقف، والصداقة مقدسة والوفاء ميزة القلمون وابنائها.

هذه الكرة الطائرة، تعرف انها في حاجة دائمة الى رائحة “زهر الليمون” لتنعشها وتبعث فيها الحياة كلما تعثرت مسيرتها وكاد الجيل الجديد ان يهجرها، لذلك تحسن الاختيار وتختار القلمون محطة لها، تنطلق منها الى كل لبنان.

بالامس القريب، احرز فريق ثانوية القلمون الرسمية المختلطة، لقب بطولة لبنان المدرسية في الكرة الطائرة وسيستلم الكأس في حفل الاختتام، وسنصفق له كما صفقنا العام الماضي والذي قبله. مبروك للثانوية هذا الفوز، واطيب التهاني الى مديرتها السيدة “نعمى دنكر” التي عرفت مع معاونيها كيف تنمي الرياضة بموازاة العلم والثقافة.

الكرة الطائرة للقلمون كمثل الثلج لصنين والثمر للشجر وهي تنطلق من المنزل الى المدرسة لتصل الى النادي الذي سجل في ميدان اللعبة بطولات واعطى الوطن لاعبين مميزين واداريين ناجحين ومدربين وحكام اغنوا اللعبة في كثير من مراحلها.

تاريخ القلمون مع الكرة الطائرة طويل، يعود الى عشرات السنين، ويتجدد كل عام مع نشء جديد يتطلع الى من سبقوه وجعلوا من القلمون رديفاً للعبة تحبها كل القلمون، وكل لبنان من خلالها تعرف على القلمون واحبها.

ثانوية القلمون الرسمية، عرفت كيف تحتفظ بالبطولة وتحافظ على مجد رياضي مدرسي جددته عاماً بعد عام، ومن الطبيعي ان يكون هذا النصر حلقة من سلسلة انتصارات متتالية، ستتحقق في شتى المجالات بفضل طالبات وطلاب احبوا القلمون، وكانوا وسيبقون اوفياء لمدرستهم ومديرتها ولاساتذتهم.

مبروك للثانوية ولكل القلمون هذا النصر المتجدد. وكل التقدير لمنظمي الدورات المدرسية التي تعطي الرياضة ابطالاً وبطلات في كل الالعاب الرياضية.

القلمون فى عمان اليوم

 الاثنين 26 كانون الأول 2005

يصل، صباح اليوم الاثنين، إلى عمان فريق القلمون للكرة الطائرة لاقامة معسكر تدريبي مشترك مع فريق الوحدات الأردني تتخلله مباراتان في إطار تحضيرات الفريق للمشاركة في بطولة النوادي العربية المقررة في سوريا الشهر المقبل. يذكر أن الوحدات عزز صفوفه بالمحترف الليبي كمال المعروق ومحمد دقماق لاعب شباب الحسين للمشاركة في البطولة.

 

مثل القلمون 2004: مروان قزيحة 6 - عبد الرحمن حليحل 4 - حميد الخباز 5 - نصار خداج 7 - نديم حليحل 8 - شيراز حليحل 9 - رامي الظنط 12 - سايد طوط 13 - كميل قزيحة 14 - محمد حليحل 15 - اغا القص 17 - المدرب: كفاح قزيحة المساعد مصطفى عبيد

27-08-2001 ضم فريق القلمون: ياسر صلاح الدين، امين القص (كابتن)، ايمن خضر، كميل قزيحة، نديم حليحل، رأفت الشقرا، شيراز فليفل، رامي الزنط، ايهاب الزنط.
02-06-1999
عودة بعثة الكرة الطائرة من عمان

سيدات القلمون يهزمن منتخب الأردن

حقق فريق القلمون الرياضي للسيدات ثلاثة انتصارات من ثلاث مباريات في اللقاءات التي خاضها في الأردن ضد المنتخب الاردني. يُؤكد ان بعثة القلمون بطل لبنان للسيدات في العام 1999 عادت منذ يومين الى لبنان بعدما زارت الاردن وخاضت مباريات ودية أظهرت المستوى الجيد الذي تتمتع به سيدات لبنان في اللعبة.
فالقلمون فاز على المنتخب الوطني الاردني (3-1) في المباراة التي أقيمت على ملعب النشاط الرياضي في الجامعة الاردنية بحضور نائب رئيس اتحاد الكرة الطائرة في الاردن محمود الحديدي ونظيره اللبناني مدحت قزيحه.
وفي المباراة الثانية، استطاعت سيدات القلمون في تجديد الفوز على المنتخب الاردني (3-0) (25-16) (25-10) (25-17) خلال 66 دقيقة. وفي المباراة الثالثة، واصلت سيدات القلمون العروض القوية وهزمن منتخب الاردن ايضاً (3-1) (25-15) (16-25) (25-18) (25-21).
04-02-1998
مثل سيدات القلمون البطل : ريما بيضا، فيولا فزيحه، نادين مجذوب، سمر مجذوب، لارا الجراح، لودي حليحل وعلا النجار.
مثل سيدات البوشرية وصيف البطل: وداد ابو حيدر، جوليان صقر، روز ماري طحان، ساندرا مختار، زينة شاكر، جوهرة الراعي، زينة الناظر، ريما الناظر وماريا حلال.

المركز الثالث للعمل بكفيا والرابه لحفرون اهمج

الناشئين شباب :
مثل البوشرية: ايلي منصور، رامي اسطفان، فراس ملكان، شربل طربيه، ماريو اسحق، خطار نصر، مارك شهوان وبشير حنكش.
مثل القلمون: امين القص، شيراز حليحل، نديم حليحل، سايد طوط، فراس نور، عثمان الظنط، مازن حكم، براق خداج وايهاب الظنط.

الاندلس العقيبة المركز الثالث وقنات المركز الرابع

 

1996 : مثل القلمون في بطولة لبنان : نبيل قزيحة، كفاح قزيحة، رأفت الشقرا، جهاد بيضا، سمير بيضا، مروان قزيحة، حسن حلو، كميل قزيحة، ضياء قطان، بشار دنكر، رفيق عبيد ورامي حليحل.
 كانون الاول  1996

بعثة القلمون تغادر الى اوستراليا

تغادر لبنان اليوم بعثة نادي القلمون الى اوستراليا بدعوة من الجالية اللبنانية هناك. وقامت البعثة بزيارة وداعية الى وزير التربية الوطنية والشباب والرياضة جان عبيد حيث تمنى الوزير للبعثة التوفيق وحسن الاداء والتمثيل الجيد للبنان والرياضة.
وستقوم البعثة بلعب عدة مباريات في سيدني ومالبورن وكامبيرا مع فرق الجالية اللبنانية والاندية الاوسترالية وستمضي البعثة 17 يوما.
تتكون البعثة من رئيس البعثة: مدحت قزيحة رئيسا، نائب الرئيس احمد خداج، امين السر حسام مصطفى، امين الصندوق عبد القادر شيخو، مدرب غسان قزيحة، مساعد مدرب غسان ابراهيم وحكم البعثة مصطفى جراد واللاعبون: كفاح قزيحة، وفيق عبيد، ضيا قبطان، جهاد حيدر، رأفت الشقرا، سمير بيضا، كميل قزيحة، حسن ابراهيم، احمدح حبلص، فواز الايوبي.

فهرس

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003  -  2020