شحادة القاصوف مستمر في العمل الرياضي حتى آخر يوم في حياته: 2005

شحاده القاصوف: عاش حاملاً شرف البوشرية ومجد ناديها ؟!

15-10-2016 الديار

تروي، أستاذة صينيّة، في جامعة هارفرد، أنّ والدها اصطحبها الى مدرستها الثانوية في حفل التخرج.
وفي طريق العودة الى المنزل، رأته واجماً، فسألته: ألم تفرح بحيازتي المرتبة الثانية؟ فأجابها الأب: إياكِ ان تكرري علينا عار المرتبة الثانية، مرة ثانية، بعد اليوم!
هكذا ابوالنادي، أخي شحاده، كان لا يرتضي لنادي البوشرية إلاّ المرتبة الأولى ويرفض «عار»، حتى المرتبة الثانية...!
قضى حياته رياضياً: لاعباً وإدارياً،
* ترأس نادي البوشرية لسنين مديدة، ومن ثمّ اصبح رئيساً فخرياً... وعملياً؟!
* ترأس الإتحاد اللبناني للكرة الطائرة، ثمّ اختاروه رئيساً فخرياً لهذا الإتحاد!
* أسّس الإتحاد اللبناني لكرة اليد.
* وشغل منصب نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية سابقاً.
وفي كل الحالات كان نادي البوشرية شغله الشاغل:
همّه يأكل معه في الصحن، ومستقبله ينام معه على المخدّة!
حتّى بات الجميع:
يقول شحاده، ويعني بذلك النادي!
ويقول النادي، ويعني بذلك شحاده!
قبل لحظات من رحيله، وفي غرفة العناية المركّزة، كان يخطط للنّادي لسنوات مقبلة، رغم ان تخطيط قلبه كان يُشير الى: «أنّ الحياة دقائق وثوانٍ»!
كان يمازح، ولا يسأل عن وضعه الصحّي، بل كان يسأل عن لاعب من هنا ولاعب من هناك، لتدعيم الفريق، ليتابع التّنقل به من قِمّة الى قِمّة، لأنّه لا يرضى إلاّ بالقمم!
في مسيرته الرياضيّة المكلّلة بالإنتصارات، والمتوّجة بالبطولات، كنت اقول له أحياناً: إنّ الفشل ليس نهائياً، فكان يقول لي: إنّ النجاح لا ينتهي!
شحاده، كان عنوان الوحدة الوطنية الرياضية!
فكل اللاّعبين، جمعهم للفريق لا للتفريق:
ومَن لا يتذكّر على سبيل المثال لا الحصر، كمال حداد ومحمد بدر الدين، محمد الشاويش ووليد يونس، طوني برنس واحمد محبوب، حسّان جعفر وجاك باسيل، طوني شربل وفاتشيه بيريكيان، حسن العلي والياس معوّض، كابي مارون ومحمد زيباره، فادي الحاج ووليد حجازي، عمر حلاحل وفرنسوا الحاج، محمد الحاج وجان ابي شديد، لا بل، من لا يذكر ريكو مع العبوشي الطائر!
وكلّ المجموعات الضاربة في فريق النادي وعذراً لمن لم يرد إسمه من الأبطال!
في زمن تقطّع الأوصال في جسم الوطن،
كان شحاده همزة الوصل، ولم يكن يوماً همزة القطع، فجال بفريقه في كل المناطق تأكيداً بأن الوطن للكّل وكلنا للوطن!
لقد قاس على الدوام درجة حرارة علاقاته بالناس، بميزان علاقات الناس بالنادي،
هذا النادي الذي أحبّه اقلّ من ربّه، ولكن أكثر من نفسه!
ومن لا يذكر عبارته الشهيرة: «النادي قبل ولادي»!!
عاش حاملاً شرف وكرامة البوشرية ومجد وعظمة ناديها!
قال كلمته ومشى، فعل فعله ومضى، عائداً من الغربة الإنسانية الى احضان الخالق،
فكلّما فقدنا إداريّاً كبيراً، شعرنا بأنّ الرياضة تمشي في جنازة غدها.
شحاده،
احبّ الجميع واحبّه الجميع،
خاصم ولم يعادِ،
وكأن الشاعر قد عناه حين قال:
كأنك من كل النفوس مركب فأنت الى كل الأنام حبيب!
انّ الوفاء وحده يبقي شحاده حيّاً
والذاكرة تغلب النسيان
كما أنّ الذكرى تقهر الموت!
أخي شحاده!
برحيلك، رحل معك بعضٌ منّا، وبقي بعض منك حيّاً فينا!
سنظل هنا، في البوشرية، وفي ناديك، أحّبة لك،
سلامنا الى كل الأحبّة الذين هناك!
وبالرغم من أن اقسى ما في الحياة، ان نقضي العمر نشتاق الى من نحبّ،
فإننا نقول بايمان المؤمنين، المستنيرين بنور القيامة: ليكن ذكره مؤبداً.
أخوكم
المحامي انطوان القاصوف

العائلة الرياضية ودعت شحادة القاصوف

الاثنين 5 أيلول 2016

أقيمت بعد ظهر الاثنين الصلاة عن روح الرئيس الفخري الحالي للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة ونادي البوشرية في كنيسة مار يوحنا البوشرية بحضور فاعليات سياسية ورياضية واقتصادية وبلدية وشعبية واختيارية.
وقبيل الصلاة عن روح الفقيد وفي صالون الكنيسة ألقى رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية ورئيس اتحاد الكرة الطائرة جان همام كلمة مؤثرة جاء فيها :
يعزّ عليّ أمامَ هذا الجمع من العائلة والأحباء والأصدقاء والأسرة الرياضية وفي قلب البوشرية العزيزة، أن أقفَ بحسرةٍ ومهابة مودعًا كبيرًا من سليلِ الكبار، وصديقًا نادرا ووالدًا عزيزًا لهُ في ذاتي غلّة من الأيامِ الطوال والذكريات والنشاطات والتواصل العائلي.

فاليوم البوشرية الحزينة تُلقي النظرة الأخيرة على من أحبَّها وحملَ همومَها وشجونَها وكانت له الطفل المدلل الذي لا يشيخُ ويكبر، فقضَى حياتَه في خدمتها بفرحٍ لا يأبَه للمصاعب.
خطفَتْه الرياضةَ وهو في مقتبلِ العمر لادراكه ان الرياضة وحدها قادرة على بناء الأوطان وخلقِ اجيالٍ متعافية وسليمة، فأرسى وأسَّس انطلاقة نادي الشبيبة البوشرية الذي انطبعَ باسمِهِ وروحِهِ، وسجَّل في جعبتِه لهذا النادي الحبيب سيلاً من الانتصارات والكؤوس المحلية والعربية وتربّع على عرش بطولة لبنان لفترات طوال.

وفي الثلاثين من عمرهِ تحمّلَ مسؤوليةَ الأمانةِ العامة للاتحادِ اللبناني لكرةِ الطائرة بجدارةٍ وبأبوةٍ ممزوجتين بالفطنة والحنكة، وأمست ملاعب لبنان مفتوحة أمامه وكأنه صاحب الدار يتنقل وفريقه من ملعب الى آخر يوم كان الوطن يتمزّق ومقطّع الأوصال، فلم يخفْ من الحواجز والموانع لإيمانه بوحدة لبنان الذي جعل وحدة الاتحاد نموذجًا للتعايش والتفاعل الوطني، وهي شهادة يعترف بها القاصي والداني.
صاحب طلّةٍ وحضور ورؤيا أكسبته محبة الأندية من كل لبنان ونادت به رئيسًا لإتحاد كرة الطائرة، ونائبًا لرئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية، وفي الموقعين اتسّمَ بالمحبّة والتواضع والخدمة المجانية وتلبية احتياجات الأندية والوقوف الى جانبها.
الريس شحاده،
كنت رجلاً استثنائيًا لا في المواقع الرياضية فقط، بل كنت محجًا ومرجعًا في بلدتك وقضائها، ورجل الاستحقاقات بما تتمتعُ من رأي راجح وفاصل ومسموع.
خسارتُكَ وفقدانك ورحيلك لم يطل الزوجة والابناء والعائلة بل جعلنا جميعًا نشعر بالفراغ وغياب المظلّة والبسمة والعفوية الفطرية، وكم هي قاسية عليَّ أنا الذي عايشتك ردحا من الزمن، كنت الوالد والصديق والمرجع الذي أعود اليه في كل مأزق.
أعطيتَ حياتَكَ للناس وللرياضة حتى الإمحاء وضحيّت بصمت وآباء دون وجاهة أو تكبّر.
أيها الراحل العزيز،
ترحلُ عنّا دونَ غفلةٍ واستئذان تاركا لنا إرثا عائليا نعتزُ به وسيكمّل مسيرتَكَ ومشوارك الرياضي ورأسمالا من الانجازات الرياضية ستكون امانةً ووديعةً غالية سأحافظُ عليها ومحبيك، والبوشرية ستبقى وفية لهذا القلب النابض بحبها.
يا صديقي
عُشتَ على هذه الحياة الفانية غنيًا بمحبةِ الناس وستكونُ في الاحضانِ السماوية غنيا بمحبة الله.
أرقُدْ بسلامٍ يا من عشت سلام الأرض.

زيد خيامي
اليوم، يغيّب الثرى الصديق والعزيز ورفيق الرياضة والأخوة الحقّة لسنوات مضت، الحبيب شحادة القاصوف، لكن أمثاله يبقون، فستّون عاماً في خدمة الرياضة لا يمكن أن يغيّبها رحيل.
الدائم الابتسام، اللطيف، الدبلوماسي، الصديق، الدمث الأخلاق، الوفي لمعارفه وخياراته الشخصية والرياضية ... صفاتٌ تختصر شخصية شحاده القاصوف.
في الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة على مدى عشرات السنين حاضناً ورئيساً ثم رئيساً فخرياً وقبلهما وبينهما رائداً في ملاعب اللعبة المنتشرة في كل القرى من أقصى شمال الوطن إلى مدى الجنوب، تبقى روحيّة الأخوة التي طبعت شخصية شحاده نموذجاً وطنياً يُحتذى.
شحاده القاصوف وداعاً.
زيــد سلمــان خيـامـي
مدير عام الشباب والرياضة

جمعية هومنتمن
واصدرت جمعية هومنتمن البيان التالي : قلة يعرفون عن العلاقة بين شحادة القاصوف وجمعية هومنتمن لبنان. وقلّة شاهدوا القاصوف يبرز غير مرة بطاقة عليها صورته الشمسية، تشير الى مزاولته لعبة كرة الطاولة في بداياته. وكان "الريس شحادة" يجيب سائليه انه تلقن كرة الطاولة على يد هومنتمن.
كان التنسيق بيننا شاملاً وكبيراً في كل الالعاب، خصوصا ان القاصوف ترأس نادي الاستقلال فترة، وقد عملنا معاً على نشر ملاعب كرة القدم في البقعة الجغرافية التي تجمعنا. وكان يقصد مقر جمعيتنا دورياً، من باب تبادل الزيارات، وكان يفاخر بوجود جمعيات تزاول الكرة الطائرة في برج حمود، ويحلو له الحديث عنها. تعدت العلاقة "حسن الجوار"، ذلك ان القاصوف اشرف من منصبه مديرًأ للرياضة في مدرسة مار يوسف قرنة شهوان على اعداد قادة رياضيين من جمعيتنا، وكان التنسيق العنوان الدائم، فأوكل لنا ما يريد، وكذلك العكس.
لم يغلبه المرض، وخصوصاً انه تمسك بالنور الرياضي عبر السعي لتأمين مجموعة للشبيبة البوشرية من على فراشه في مستشفى هارون، قبل انتقاله الى العالم الآخر.
نفتقد جاراً رفع من مستوى العلاقة الى وحدة الحال. والعزاء في متابعة المسيرة مع عائلته التي وجدت نفسها في محيط غير بعيد عنها.
تتقدم جمعية هومنتمن بالعزاء من محبيه وعائلتيه الشخصية والرياضية الكبرى.

ميشال أبي رميا
واصدر ميشال ابي رميا محاسب الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة وعضو التلفزيون والميديا في الاتحاد الدولي وعضو اللجنة المالية في الاتحاد الآسيوي للعبة البيان الآتي :
رحل بطل البوشرية على غفلة، رحل دينامو الرياضة اللبنانية من دون أن يترك لنا فرصة لتوديعه أو طبع قبلة أبوية على جبينه الذي ما عرفته إلا عالياً وناصعاً كثلج لبنان. رحل من أحبّ كرة الطائرة وسهر على رعايتها وخدمتها حتى صارت كإبنة مدللة بين أبنائه الثلاثة الأحبّاء.
غابَ عرَّاب اللعبة "الطيّب" ورئيسها الفخري، والذي رفعها وطوّرها ورافق مسيرتها وعملَ لمصلحتها وخيرها حتى الرمق الأخير من حياته.
إنها بالفعل خسارةٌ كبرى لمنطقة البوشرية ولناديها البطل العريق، والخسارة الأكبر لأهل الرياضة عموماً ولأسرة الكرة الطائرة تحديداً.
ضيعانك يا "ريّس" شحاده، فبغيابك ستفتقدك المدرجات والملاعب والساحات، وسيشتاق إليك الحماس والروح الرياضية الخالصة التي كنتَ دوماً تتمتع بها، كما كنتَ أيضاً قدوة ومثالاً في التواضع وفي العمل الرياضي والإداري الشريف والنظيف.
لكَ الراحة الدائمة في حضن الآب السماوي، ولزوجتك الفاضلة صونيا ولأبنائك الأعزاء ولنادي الشبيبة البوشرية ولذويكَ ولكلّ من عرفكَ وأحبّكَ التعازي القلبية الحارة وألهمكم الله الصبر والعزاء.

خليل الحلو
وفي المناسبة أيضاً أصدر خليل الحلو البيان الآتي :
الى الانسان الرمز الذي فجع القلب برحيله.
الى صاحب القلب السموح الذي صمد بوجه كل خيبات الحياة وغدرها بصبر وابتسامة.
الى من وقف الى جانب الحق ومزج العدل بالرحمة.
يا من امتلكت الشخصية المميزة في الحضور الرياضي فاضفت اليه رونقا وقيمة.
ستبقى الذكريات .. وانت محورها
وداعاً ريس شحادة ... سنشتاق.

نادي حالات
توّجه نادي حالات الرياضي بتعزية قلبية وحارة الى عائلة الرئيس الفخري للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة الراحل شحادة القاصوف ب"فقدان العامود الفقري للكرة الطائرة اللبنانية" .وجاء في التعزية التي وجهها رئيس النادي طوني شربل(قائد منتخب لبنان وفريق البوشرية السابق) "لقد فقدت الرياضة اللبنانية عامة والكرة الطائرة خاصة ركناً من اركانها بفقدان الأب والعراب شحادة القاصوف الذي واكب اللعبة الأحب الى قلبه لأكثر من ستين عاماً.لقد كان الراحل الكبير شعلة نشاط لا تهدأ وكان يعمل من دون اي كلل او ملل وربطته صداقة مع الوسط الرياضي عامة ووسط الكرة الطائرة خاصة.رحمه الله وألهم عائلته الصبر والسلوان".

نصّور للقاصوف: الكرة الطائرة أمانة في أعناقنا

نعى نائب رئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة ونائب رئيس نادي الانوار ونائب رئيس مجلس إدارة مجمع ميشال المر الرياضي جورج نصور الرئيس الفخري الراحل للاتحاد شحادة القاصوف وقال:
"سقط فارس الكرة الطائرة عن جواده من دون إنذار، خلّف وراءه فراغاً رياضياً هائلاً لا يستطيع أن يملأه رجل عاديّ بهذه السهولة. هو الذي بني مجد الكرة الطائرة اللبنانية وساهم في إدخالها الى كلّ منزل، فدخل القلوب معها لما يحمله من طيبة وتواضع وأخلاق رياضية عالية يُحتذى بها.
"ريّس" شحاده، سيفتقدك الوسط الرياضي بأسره، وأنت الذي كنتَ "مالئ الدنيا وشاغل الناس" على مدى أكثر من نصف قرن من الزمن أمضيته نشاطاً وعطاءً وتضحيات وفي خدمة الإتحادات والأندية والرياضيين.
فارتحْ حيث أنتَ اليوم في عليائكَ وأنتَ الذي لم تهدأ يوماً على الأرض، وعهدُنا لكَ أن نكمل المسيرة من حيث شاء الله أن تنهيها أنت، وسنعمل جميعاً على الحفاظ على الأمانة التي سلّمتنا إياها قبل رحيلكَ، فالكرة الطائرة تجري في عروقنا ونحن سنتعلق بها اليوم أكثر، لأنها تذكّرنا بكَ يا من ستبقى حياً دائماً في قلوبنا ووجداننا.

ميشال ابي رميا

نعى محاسب الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة وعضو لجنة الإعلام في الاتحاد الدولي للكرة الطائرة ورئيس مجلس إدارة شركة "ابي رميا اخوان" ميشال ابي رميا الرئيس الفخري للاتحاد الراحل شحادة القاصوف وقال في وداع الراحل: "رحل بطل البوشرية، رحل دينامو الرياضة، رحل من احب الكرة الطائرة، رحل عرابها ورئيسها الفخري الذي رفعها وطورها ورافقها حتى الرمق الاخير.
خسارة كبرى لنادي الشبيبة البوشرية العريق والخسارة الاكبر لكل محبي الرياضة. "ضيعانك يا ريّس"، في غيابك ستفتقدك المدارج والساحات، وسيشتاق اليك الحماس والروح الرياضية الخالصة.
نفسك بالسما يا ريّس، رح نشتقلك كتير.
وتقدم ابي رميا من زوجة الفقيد وعائلته واولاده خصوصاً الامين العام للاتحاد وليد القاصوف بأحر التعازي راجياً من الله ان يتغمده بواسع رحمته.

النادي الرياضي بيروت

يتوجه رئيس النادي الرياضي المهندس هشام جارودي بإسمه واسم اعضاء الهيئة الادارية في النادي بأحر التعازي القلبية الى الشعب اللبناني عامة والمجتمع الرياضي خاصة، بخسارة واحد من اعلام الرياضة اللبنانية وقائداً ملهماً في ساحاتها محلياً وعربياً وآسيوياً، رئيس اتحاد الكرة الطائرة الأسبق شحادة القاصوف.
ان النادي الرياضي ورئيسه يعتبران خسارة القاصوف هي ليست فقط خسارة لعائلته وناديه الشبيبة البوشرية، الذي افنى عمره في خدمته، انما هي خسارة للبنان كله، فليس كل يوم يولد قائد وشخصية قادرة على الصمود في هذا الميدان على مدى ستين عاماً في خدمة الرياضة دون كلل او ملل، وليس كل يوم نجد الأخ والصديق الصدوق وصاحب وصاحب المبادىء.
كل التعازي لعائلة الراحل الكبير، وكل التعازي لأسرة الكرة الطائرة والرياضة اللبنانية بهذا المصاب.
الراحل شحادة القاصوف غاب عنا جسداً، لكنه سيبقى فينا روحاً بعطاءاته التي ليس لها حدود اللبنانية.

«أمل» تنعى القاصوف

نعى مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة أمل الرئيس الأسبق لاتحاد الكرة الطائرة شحادة القاصوف في رسالة وجهها الى عائلة الفقيد وعائلة اللعبة. وخص المكتب بالعزاء عائلة الفقيد وحامل أمانته الصديق وليد القاصوف الأمين العام لاتحاد الكرة الطائرة.

شحادة القاصوف مستمر في العمل الرياضي حتى آخر يوم في حياته:

فضلتُ الابتعاد عن "الطائرة" وقد أترشح لرئاسة "الطاولة"

"النهار"

الاحد 13 تشرين الثاني 2005

ابتعد الرئيس الاسبق للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة شحادة القاصوف طويلاً عن الاطلالات الاعلامية وليس عن اللعبة، ولم يتوقف عن متابعة مباريات الفرق في الدرجات كلها بما فيها الدورات الصيفية. واختار "الريّس"، وهو الاسم الذي يناديه به الجميع، الاطلالة ليؤكد استمراره في العمل الرياضي عبر نفسه وليس عبر ابنه وليد، "حتى آخر يوم في حياتي".

 وتحدّى الجميع، وهي عادة لم يتخلّ عنها عملاً بمقولة ان الهجوم أفضل وسيلة للدفاع، أن يقولوا إن أيام رئاسته للاتحاد لم تكن الأفضل. ودعا اللجنة الادارية الحالية الى نبذ الخلافات، معتبراً ان اللعبة تقف أمام الفرصة الأخيرة لاعادة النهوض بها. ولم يعلّق على ترشيحه من جانب رئيس نادي العاقورة رشاد ياغي لمنصب الامانة العامة لاتحاد كرة السلة، الا انه فتح معركة في مكان آخر، في كرة الطاولة التي لا يزال يحتفظ ببطاقته لاعباً منذ خمسينات القرن العشرين، و"سأترشح لمنصب رئيس اتحاد كرة الطاولة اذا لم يترشح له علناً الأمين العام الحالي سليم الحاج نقولا". يبقى ان شحادة القاصوف لا يستطيع الابتعاد عن الرياضة، وخصوصاً اللعبة التي أحب.

صمتَّ طويلاً على أمل ان تنطق بخطاب العودة الى رئاسة الاتحاد اللبناني للكرة الطاولة، فماذا حصل؟

- صمتُّ وكنتُ أنوي الاستمرار صائماً ولم أكن أحب أن أتكلم الآن، لكن جريدة "النهار" لها معزّة كبيرة عندي، وخصوصاً أسرة القسم الرياضي، ولهذا السبب رأيت أن أتكلم اليوم.

لقد تبيّن لي ان اللعبة متدهورة جداً، اذ لا حياة لها في المدارس والجامعات والنوادي، وقد ذهب رونقها وغابت المنافسة الشريفة التي كانت بين النوادي لاحراز اللقب او للصعود الى الدرجة الأعلى. في الاتحاد السابق، ومع كل احترامي وتقديري له ولرئيسه نصري لحود، اصبحنا "بعاد" جداً عن اللعبة. فخلال أربع سنوات لم نرَ فريقاً اجنبياً واحداً في لبنان.

 وبالصدفة زار فريق لبنان لاقامة معسكر فلعبنا ضده. كذلك لم يزر أي فريق لبناني سوريا، علماً انه توجد "وحدة حال" واتفاقات رياضية لتبادل الزيارات والخبرات، ولم نشاهد أي منتخب جدي ولا مؤتمرات عربية وآسيوية او مشاركة في البطولات العربية أو الآسيوية للنوادي والمنتخبات.

ں تتكلم عن الاتحاد السابق الذي كان برئاسة نصري لحود، ولكن هذه الامور لم تحصل في ايامك ايضاً.

- بالعكس، في أيامي حصلت كل هذه الامور وهي موثقة بالصحف. نظمنا أكثر من بطولة عربية وآسيوية للنوادي وبطولات للمنتخبات العربية، اضافة الى المؤتمرات العربية والآسيوية واجتماعات للاتحاد العربي في لبنان. وزارنا اكثر من وفد من الاتحاد الدولي للعبة. كما تعاقدنا مع مدربين اجانب للمنتخب لمدة أربع أو خمس سنوات. وشارك المنتخب في بطولات عدة وحقق نتائج جيدة. واشترى الاتحاد مقراً ثمنه 200 الف دولار اميركي.

ں لكن البعض في الاتحاد السابق تحدث عن مخالفات مالية حصلت على أيامك.

- (مقاطعاً) أتحدى من يتحدث عن الامور المالية ان يطرح ما لديه علناً وان يعطي ارقاماً، وسأدعوه الى مناظرة تلفزيونية في أي وقت يريد. لا أريد كثرة كلام كما حصل قبل الانتخابات، اذ كنا في حلف مع نصري لحود وألّفنا لائحة ثم انتقلنا الى اللائحة الاخرى، فأصبح لا يحق لنا ان نكون في الاتحاد لأننا نملك محلاً لبيع الأدوات الرياضية. هذه اشياء صبيانية ولا أحد يقبل بها.

ں حالة القرف هذه أدّت الى نيلك صفراً من الاصوات في الانتخابات الاخيرة؟

- بصراحة، رأيت عدم وجود اقبال على اللعبة في المدارس والجامعات، والنوادي تعاني وتستعمل اللاعبين أنفسهم منذ أكثر من عشر سنوات. ولا يوجد حركة، والظروف لم تسمح لي بأن أكون على رأس الاتحاد، فرأيت ان من الافضل بعد ترشيح نادي البوشرية لابني وليد ان ارتاح.

ں أين شحادة القاصوف اليوم، هل انتهى أم يستمر عبر ابنه في الأمانة العامة؟

- لست مستمراً عبر ابني بل عبر نفسي. وسأستمر في العمل الرياضي حتى آخر يوم في حياتي. ومن هم في عمري (63 سنة) يفكرون حالياً في الترشح للمناصب الادارية. ومثال على ذلك الاستاذ غبريال دريق وهو انسان ناجح وحقق انجازاً كبيراً في ناديه.

ں ما ردك عن عودة رياضية لك في اتحاد آخر وحسب ما يروّج رشاد ياغي في اتحاد كرة السلة مثلاً أميناً عاماً؟

- هذا الشيء لم يعرض عليّ ولم أفكر فيه، وأشكر السيد ياغي على عاطفته تجاهي، ولكن هذا الموضوع لم يعرض.

ں واذا عرض عليك؟

- اذا عرض وكان ثمة وفاق تام، وليست "زكزكة"، فأنا حاضر مع كل احترامي للأمين العام الحالي للاتحاد المحامي غسان فارس الذي يقوم بوظيفته على أكمل وجه. ولكن يمكن ان اترشح لرئاسة اتحاد كرة الطاولة اذالم يترشح سليم الحاج نقولا لهذا المنصب، وسأخوض المعركة على رأس لائحة.

ں ما رأيك بتسلم المحامي وليد يونس رئاسة الاتحاد؟ وهل يستحق المنصب؟

- بصراحة، يونس تدرّج في اللعبة من لاعب الى اداري وعمل اميناً عاماً معي وهو متمرس فيها.

ں هل أنت راض عن وصوله الآن الى الرئاسة؟

- عندما أضع يدي بيد أحد وأقول له اني معه، يستحيل ان اغيّر رأيي ولو كان من ألدّ أعدائي.

ں لِمَ لم تعمل على ايصاله الى رئاسة الاتحاد بدل محاربته طويلاً اثناء ولايتك، وحتى بعد تنحّيك لمصلحة نصري لحود؟

- كان هناك خلاف بيني وبينه، وهو اشتغل ضدي فاشتغلت ضده. واثناء عملي الرياضي لم أخطئ مع أي انسان. اشتغلت في الاتحاد 40 سنة وأكثرية تراخيص نوادي الكرة الطائرة كانت على أكتافي. لقد راعيت جميع أعمالهم وركضت معهم من مكان الى آخر ولم أعامل النوادي الا بكل محبة، ومن لديه اي اعتراض ويقول اني عاملته بطريقة عاطلة فليتفضل ويتكلم.

ں يفهم من كلامك ان يونس هو الذي أخطأ معك؟

- في نظره ليس مخطئاً، ولكن في نظري انا انه اخطأ.

ں في حديث سابق له لـ"النهار"، قال المحامي يونس انك دائماً كنت ضده وانه كان الى جانبك دوماً.

- بالعكس، أنا كنت معه دائماً، واثناء رئاستي اتيت به الى الأمانة العامة، وكنت قادراً في الاتحاد على تجيير بعض الاصوات معه أو ضده.

ں بكل تجرد، هل يستطيع يونس في ظل المعادلة والتركيبة الحالية ان يكون وريث شحادة القاصوف الرجل القوي في الكرة الطائرة؟

- أترك الجواب لكم وأنتم تعرفون جيداً اني كنت دائماً "الرئيس القوي" و"البلدوزر" كما سميتموني والاستاذ جلال بعينو، ولا أحب ان أتكلم عن نفسي.

ں هل أنت راض عن اللجنة الادارية الحالية لاتحاد الكرة الطائرة؟

- اللجنة الحالية تضم عناصر جيدة من الفئتين، العناصر الـ9 بالاضافة الى 6 (غبريال دريق، جورج حبيب، نصري لحود، أسعد النخل، ميشال ابي رميا وجورج نصور). جميعهم من المميزين وينتظرهم مستقبل كبير في الرياضة، وأتمنى أن يتعاونوا لتأليف جبهة رياضية واحدة.

ں كيف تنظر الى معادلة 9 ضد 6 السائدة في اللجنة الادارية الحالية؟

- حسب تقديراتي، وكما ارى حاليا، لا يوجد 9 و6 بل اصبحوا 15.

لكن الجلسات حامية بينهم.

- هذا دليل عافية للاتحاد.

ں ثمة شكوى من فريق انه مستهدف من فريق الاكثرية، ما ردك؟

- لم اسمع هذا الكلام، وحالياً لا نستطيع ان نحكم على اتحاد عمره اقل من شهر.

ں هل انت مستعد للعب دور لتقريب وجهات النظر بين الاعضاء؟

- تعودت ان العب هذا الدور من اجل توحيد وجهات النظر وليكون الاتحاد كاليد الواحدة. وكوني رئيسه الفخري فهذا يدخل في صميم مهمتي. الكرة الطائرة تعاني، واذا لم ينجح هذا الاتحاد فعلى اللعبة السلام (كررها ثلاث مرات).

ں من المسؤول اكثر، أليس فريق الاكثرية؟

- فريق الاكثرية لازم يحضن فريق الاقلية. واكرر ان على الجميع ان يتحدوا لأن هذه اللعبة لن تنجح اذا لم يكونوا كذلك.

ں لمَ تنقلت بين لائحتي لحود وهمام الى ان اخترت الانضمام الى الاخيرة؟

- لم يكن هناك تعاون واضح بيني وبين الاستاذ نصري لحود، لهذا السبب اخترت ان لا اكون معه.

ں اين اخطأ شحادة القاصوف في مسيرته الرياضية، وهل لديك الجرأة للاعتراف بالخطأ؟

- اخطأت بصراحة في انتقاء الاصحاب.

ں هل تذكر الاسماء؟

- لا اريد.

ں يوجد عدد "حرزان"؟

- اكيد، وبالنتيجة بعضهم رجع الى صوابه.

ں من هو الخصم الشريف؟

- بصراحة ولا مرة خضت شخصيا معركة وكان لدي خصم، وكانت لائحتي تنجح بالتزكية، واذا استمر البعض منفردا فيحصل على نسبة قليلة جدا من الاصوات لا تتجاوز الـ15 في المئة.

ں من هو الصديق الذي تتذكره دائما من رفاقك في العمل الرياضي؟

- بشارة فرحات، انطوان بو رحال، مدحت قزيحة، ملحم الملاح، انطوان اسطفان، نقولا غلام، نعيم نعمان، سامي لحود، جوزف عازار، فوزي كرم، فايز لحود، سعاده سعاده، سامي نصيري، نصري واكيم، توفيق عسيران وكريم مسعد.

ں لم تذكر جان همام ووليد يونس.

- انهما من الاصدقاء ولكنهما يتعاطيان الشأن الرياضي. ذكرت الذين لا يتعاطون الشأن الرياضي حاليا.

ں لم تذكر كمال يعقوب؟

- انه شخص جيد، واكرر اني ذكرت الذين لا يتعاطون حاليا الرياضة ومن الذين يتعاطون حاليا الرياضة ثمة مرحلة ستتوضح قريبا.

ں وماذا عن انطوان شارتييه؟

- لم أكن الا معه، وقد ساعدته في معركة كرة السلة ضد انطوان شويري وجان همام.

ں وهذه كانت اولى خساراتك الرياضية؟

- بصراحة هذا ما حصل، والظروف كانت اقوى من الصداقات ومحبة الناس وانا اخوض المعارك بخدماتي.

ں هل صحيح ان رهانك على السياسة رفعك الى فوق، ثم اخرجك من المعادلة اعتبارا من 2002؟

- لم اراهن على السياسة اطلاقا، وقد اشتغلت بالرياضة للرياضة فقط. كنت مستشارا لوزيري الداخلية بشارة مرهج وميشال المر وقمت بواجباتي تجاه النوادي والوزير، الا ان بعض الاشخاص دخلوا على الخط وألّفوا اخبارا كثيرة. وبصراحة صدق المرجع المعني هذه الاخبار، علما أنها عارية من الصحة تماما. وخلال حياتي لم اترشح لأي منصب غير رياضي ولم اتعاطَ السياسة، فلم اترشح للمخترة او البلدية او النيابة ولم تكن هذه الامور في تفكيري في يوم من الايام.

ں لكن قيل انك كنت مدعوما من "الرجل القوي" في المتن حينذاك؟

- توجد صداقة قديمة بيني وبين الوزير ميشال المر. "وكثرة الحكي" قلبته ضدي، وحاليا العلاقة معه ليست عاطلة.

ں كيف ترى الاوضاع الادارية لنادي الشبيبة البوشرية، وهل يصح القول انه يدفع ثمن تمسكك بايصال ابنك الى الامانة العامة؟

- نادي البوشرية بكامل اعضائه رشح وليد القاصوف لعضوية الاتحاد بمن فيهم الرئيس السابق انطوان شهوان، والتزم حتى آخر لحظة قرارات النادي.

ں هذا الامر ادى الى تعطيل الصوت واستقالة الاعضاء؟

- استقال جميع الاعضاء عدا الرئيس نظرا الى وجود قانون اعرج، وهو ان رئيس النادي يحق له ان يذهب ويصوت من دون موافقة اللجنة الادارية. واتمنى على وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد فتفت ان يلحظ ذلك في التعديلات وان يكون ممثل النادي مفوضا من اللجنة الادارية في اي جمعية عمومية لأي اتحاد، ليصبح صوت النادي صحيحا وليس صوت الذي يذهب.

ں ما وضع نادي البوشرية حاليا؟

- اعذرني لا استطيع ان اتكلم عن نادي البوشرية حاليا لأنه عزيز علي كثيرا، وقد ربيته في عيوني ومشيت معه 40 او 50 سنة في النضال المستمر. واسأل الله ان يساعده لاعادته الى الطريق الصحيح.

ں الا تعتقد بنوع من الفضل لرئيس النادي انطوان شهوان الذي حافظ على فريق منافس مع انه لم يحرز الالقاب ولم "يفرط" كغيره، وخصوصا مع تأمينه الدعم المادي؟

- الدعم المادي كان يؤمنه وليد القاصوف وليس انطوان شهوان، واستمر الدعم على حاله كما كان ايام رئاسة وليد للنادي الذي أمّن كل شيء رغم استقالته. وحتى الآن توجد اتفاقات باسم وليد القاصوف قبل استقالته. الله يعطيه العافية طوني شهوان اشتغل ولكن كلنا اشتغلنا لنادي الشبيبة البوشرية.

ں الا تتعاطى بأمور النادي حاليا؟

- امين السر يسيّر امور النادي.

ں ما صحة ما نقل عن امين السر قوله لكاهن الرعية انكم ستنتخبون انطوان شهوان رئيسا من جديد؟

- حديث غير مظبوط وغلط.

ں هل انت متفائل بمستقبل الكرة الطائرة؟

- بصراحة لدي تحفظ كبير، ولكن نأمل من الاتحاد الجديد القيام بواجباته على اكمل وجه.

ں في الاتحاد السابق حصلت تغييرات عدة في مركز امانة السر. وطبعا حاليا لا تتمنى ذلك لأن ابنك هو امين السر، فهل يمكن ان نشهد تغييرا في مركز حساس آخر اذا ما تفاقمت الخلافات؟

- اظن ان ذلك ليس مطروحا ولا استطيع ان اعرف ما سيحصل لأنني لا ابصر ولا ابرّج.

ں هل توافق على التغيير في المراكز؟

- لنرَ كيف ستسير الامور.

ں من هو "الرجل الاقوى" انتخابيا على صعيد الكرة الطائرة؟

- لا يوجد شخص قوي، والذي يتعاون مع اشخاص عدة ينجح. سابقا كانت الامور مختلفة تماما.

ں هل صحيح ان رئيس الاتحاد الحالي هو الحلقة الاضعف من حيث الحصص في اللجنة الادارية؟

- (ضحك كثيرا) لا اعتقد وانا اراه جيدا وبرضاكما عليه سيكون افضل مما هو الآن.

حاوره ناجي شربل وطوني نجم

عودة الى صفحة شحادة

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003-2017