عبده جدعون في نهار الرياضة

 

نهار الرياضة

رياضة الزمن الجميل

  • عبدو جدعون
  • 2012-07-09

خلال صيف 1971 وافق الإتحاد اللبناني للكرة الطائرة على تلبية دعوة الإتحاد السعودي للمشاركة في دورات في مدن المملكة الظهران وجدة والرياض، وكلف السيد  نزار الزين الإهتمام بتدريب المنتخب الوطني.

طقس السعودية حار وملاعبها مكشوفة. يومذاك قرر الزين أن يكون مركز التدريب اليومي في قاعة نادي القلب الأقدس في الجميزة ببيروت،  والموعد وقت الظهيرة ساعة ذروة حرارة الملعب المناسبة لطقس المملكة.

كانت مدة التدريب تمتد ثلاث ساعات متواصلة، وغالبية النوادي مرتبطة بدورات الصيف في القرى والبلدات تشجيعاً للإصطياف والسياحة.

أما لاعبو المنتخب الوطني فكانوا يتفرغون ضمن مدة التدريب والسفر لخدمة الوطن واللعبة.

خلال هذه الفترة إتفقنا مع من يرغب من أصدقائنا ان نلتقي بعد كل تمرين أمام سينما "أمبير" عند الساعة السادسة مساء.
 في البداية كنّا سبعة أشخاص، نشرب ونأكل من محيط السينما. العصير من عند زين، الفلافل من مطعم فريحة، البسطرمة والسجق من دكان العم فرحات، والكاتو قرب الروكسي، وبعدها ندخل السينما.

وما لبث ان انضم الينا عدد من شباب وصبايا فرق الشبيبة العصرية والقلب الأقدس والكهرباء بيروت وغيرهم، وأصبحنا أكثر من ثلاثين شخصاً، نتوزع على مطاعم الخدمة السريعة ونسرع للحصول على مقاعد في السينما.

عندما كثر عددنا وتعرف الينا قاطع التذاكر صار يحجز لنا سلفاً صفين من المقاعد الخلفية في الصالة. بعد انتهاء العرض السينمائي، وقبل أن نفترق للذهاب الى الملاعب أو نمشي في شوارع بيروت التي لا تنام، نتشاورعن اليوم التالي وأي فيلم جديد سنشاهد، لكثرتها وجودتها في ذلك الزمان، لكن الملتقى اليومي كان ثابتاً أمام "الأمبير".

حان يوم سفر المنتخب الى السعودية، فداوم الأصدقاء والرفاق على موعدهم الى حين عودتنا، وأصبح اللقاء كل يوم اثنين، نظراً الى انشغال اللاعبين مع فرقهم، وسمّينا اللقاء "دوفوار" اي الواجب المدرسي. إشترينا شراكة قمصان بيضاء اللون وطبعنا DEVOIR على صدر القميص تحضيراً لأفكار أشمل.

تطورت مشاريعنا، ورحنا ننظم نزهات في الطبيعة  "بيك نيك" أيام العطلة. غالبية الأحيان كنا نجري إتصالاً مسبقاً بأحد أصدقائنا من لجنة  نادي البلدة التي سنمضي فيها الإستراحة، ونطلب منه التحضير لمباراة حبية مسائية مع فريق ناديه و"الدوفوار" إذا أمكن، فيستقبلوننا بالترحاب.

الفرحة باللقاء كانت لدى نزولنا أرض الملعب، فريق من أفراد المنتخب الوطني ينافس أبناء بلدتنا، فتمتلىء مقاعد الجمهور في الملعب.

أستذكر اللقاء مع نادي أنيبال الرياضي في زحلة "عروسة البقاع"، حين غص الملعب بالمشجعين وامتلأت المقاعد نزولاً حتى خط حدود الملعب. كنّا نطلب من الصبية التراجع قليلاً عن خط منطقة الإرسال للبدء منها. اما الكرة التي تحلق خارج حدود الملعب فلا مكان لها للنزول على ارض المدرج، اذ  كان الجمهور يقوم بدحرجتها  من يد الى يد تدريجاً  لتحط داخل الملعب.

بقينا على هذه الحال سنتين نتنقل بين مناطق الإصطياف صيفاً، ونقصد المسارح ودور السينما أوالمطاعم شتاء.  حقاً  كانت لنا ايام، وما أحلى الرجوع اليها.

منذ عام 2004 سنة تأسيس تجمع قدامى لاعبي الكرة الطائرة في لبنان، وبعد مرور ذلك الزمن الجميل، يصر الاعضاء البالغ عددهم 145 منتسباً، بالتنسيق مع اتحاد اللعبة، على متابعة جمع شمل العائلة الكبيرة حتى حدود الوطن، بلقاءات تجمع شبابها بشيبها. يستذكرون الماضي  ليبنوا طريقاً سليماً للحاضر والمستقبل.

فهرس 

عودة الى نهار الرياضة

جميع الحقوق محفوظة   2012 - تجمع قدامى الكرة الطائرة في لبنان "عبده جدعون"

myspace web counter

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق