WALID KHANJI

KARATE IN LEBANON

  الكاراتيه في لبنان
 
KARATE AU LIBAN
 
وليد خانجي
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

 وليد خانجي

28-08-2016   المستقبل

شقّ بطل الألعاب القتالية (شوتوكان كاراتيه) وليد خانجي طريقه إلى النجومية، معتمداً على جهده وعقله. وكانت بداية مسيرته الرياضية في رفع الأثقال في نادي الصحة والقوة في الزيدانية، وشاء القدر أن يتعرف إلى مدرب الأيكيدو نزيه بعدراني الذي نصحه بالتحول إلى الألعاب القتالية المنتشرة بين جيل الشباب، وأوصله إلى المدربين عبدالله صالح وعبدو السيد، فتكفلاه بعدما لمسا فيه الموهبة. ودلاّه إلى أول طريق الشهرة، فعرف كيف يستثمر قوته ويحقق الانتصارات ليصير بطلاً بارزاً من أبطال الشوتوكان كاراتيه.

ويقول خانجي: «تدربت 6 سنوات على رياضة التاي بوكسينغ، وبرعت فيها، وشاركت في بطولات وأحرزت ميداليات، وتدربت 12 سنة على الشوتوكان كاراتيه، ونافست هذا الشهر في بطولة الجيش ونلت ميداليتين ذهبيتين الأولى في القتال والثانية في الكاتا، وهي من تنظيم اتحاد اللعبة، وبرعاية قائد الجيش، وأجريت البطولة المذكورة في نادي الشياح وحضرها شخصيات سياسية وعسكرية ورياضية، وكانت ناجحة بكل المقاييس».

وكانت المشاركة الأولى لخانجي في الشوتوكان في بطولة بيروت، وأجريت في النادي الرياضي في المنارة عام 2004، ونال ميدالية فضية شجعته على المثابرة والاجتهاد وبذل جهد أكبر. وكان خانجي يتدرب مع لاعبين يفوقونه خبرة، فيكسب الاحتكاك بهم، وهو يُصر على التدرب يومياً في النادي، لأن اللعبة باتت تجري في عروقه، ويطمح إلى تدريبها للناشئين في المستقبل، وقال أن الشوتوكان هي فن من فنون الحياة، وهو تقوّم الأخلاق، وتزرع الثقة في النفس، وتنمّي المناعة في الجسد.

ويفخر خانجي بمشاركته في بطولة قبرص ـ لبنان الدولية في الشوتوكان التي استضافها لبنان عام 2005 وكان حينها يحمل الحزام الاصفر وحل بالمركز الثالث في فئته. وشارك بعدها في استحقاقات خارجية اسهمت في زيادة ثقة مدربه عبدو السيد به، ويستعد خانجي حالياً للمشاركة ببطولة العالم في مدينة بورصة التركية هذا العام، ويأمل العودة بميدالية تؤكد علو كعب لبنان في هذه الرياضة.

وأوضح خانجي ان لعبة الشوتوكان كاراتيه منتشرة في لبنان، ويمارسها عدد كبير من الشباب، وهناك سعي لادراجها ضمن العاب الدورة الأولمبية عام 2020 في اليابان، ويطمح الى ان يمثل لبنان فيها لكونه من الابطال المميزين فيها. كما يتطلع للمشاركة في بطولات العالم المقبلة، والعودة منها بميداليات ملونة.

ويحلم خانجي في المستقبل بأن يؤسس ناديا خاصا به لتدريب الالعاب القتالية على اصولها ومبادئها الصحيحة، ويرى ان في لبنان خامات رياضية مميزة يمكن استثمارها ودفعها للتألق عالمياً رغم الأوضاع الصعبة التي تواجه القطاع الرياضي. ويرى ان الرياضة عامل توحيد لابناء الوطن، وهي تزيل التوتر وتنمي القيم الانسانية والاخلاقية لمن يزاولها.

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده جدعون  الدكوانة  2003-2018