WALID KASSAS
 
  كيك بوكسينغ
 
KICK BOXING
 
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
WALID KASSAS
 
وليد قصاص
 
 
 
 

عيَن الاتحاد البرلماني الدولي متعدد الأغراض، الدكتور وليد قصاص سفيراً للنوايا الحسنة للسلام والتنمية الرياضية في لبنان، نتيجة لمجهود سنوات طويلة وباع طويل في مجال خدمة الرياضة اللبنانية والعربية والآسيوية والعالمية اضافة لما يتمتع به قصاص من علاقات ومحبة أهل البيت الرياضي في العالم أجمع.
ومن المعروف ان قصاص يشغل منصب رئيس الإتحادات اللبناني، العربي، الآسيوي والدولي لرياضات قوة الرمي، وهو مؤسس هذه الرياضة في العالم.

 

استقالة قصاص من اتحاد الكيك بوكسينغ 2010

06 / 05 / 2010

قررت الهيئة الادارية للاتحاد اللبناني للكيك بوكسنغ سافات الموافقة على كتاب استقالة وليد قصاص من رئاسة اللجنة الفنية لأسباب خاصة به،

وعلى اقامة بطولة لبنان في السيمي كونتاكت لجميع الفئات الأحد 16 أيار الجاري،

وإقامة بطولة لبنان للايت كونتاكت الأحد 30 منه،

وتنظيم إمتحانات التدرج للحزام الأسود بتاريخ 6 حزيران المقبل،

وإقامة بطولة لبنان للدرجة الثانية لأساليب الحلبة (فل كونتاكت ولوكيكس وأوريجينال K1) الأحد 13 منه،

وترشيح كلُ من قاسم النونو لمركز أمين السر ومحمد خليل زهرة لمركز أمين الصندوق في الاتحاد العربي لقوة الرمي المزمع إنشاؤه على هامش البطولة العربية للفنون القتالية التي سوف تقام في الأردن ما بين 1 تموز المقبل و7 منه،

كما وافقت على طلب نادي الساموراي للمشاركة في بطولة النوادي التي تقام في دمشق.
 

 

عودة رئيس اتحاد الكيك بوكسينغ ونائبه
من بطولة آسيا المفتوحة في الهند 2010


28 / 02 / 2010

عاد الى بيروت رئيس اتحاد الكيك بوكسينغ - سافات عبد الرحمن الريس، ونائب الرئيس الدكتور وليد قصاص، قادمين من الهند، بعد أن شاركا في بطولة آسيا المفتوحة للكيك بوكسينغ للهواة، التي نظمها الاتحاد الهندي للكيك بوكسينغ، ما بين 19 شباط الماضي و22 منه، في قاعة الفنون القتالية، ضمن المجمع الرياضي لمدينة بانو (PUNE)، بالتنسيق مع الإتحاد الآسيوي للكيك بوكسينغ (AKF).

وأشرف قصاص على البطولة وتنظيمها بوصفه رئيساً للإتحاد الآسيوي للكيك بوكسينغ، بينما أشرف الريس على المباريات بوصفه رئيساً لجهاز الحكام فيه، وهو أعطى دورة إعداد وصقل للحكام المشاركين.

وحضر حفل الإفتتاح وزير الشباب والرياضة الهندي، ومسؤول الرياضة في المدارس الهندية، وعدد من نواب البرلمان الهندي، وعدد من نجوم بوليوود يتقدمهم الممثل جان أبراهام، كما حضره رئيس الجمعية العالمية ورلد بان أماتور كيك بوكسينغ (WPKA)

وشارك في البطولة نحو 250 لاعباً ولاعبة ينتمون الى عدة دول، منها: أفغانستان، إيران، اليمن، هونغ كونغ، نيبال، شاطئ العاج، اليونان، لبنان، إنكلترا، تشيكيا، هنغاريا، جنوب أفريقيا، إضافة الى الهند.
وأقيمت على هامش البطولة، بطولة آسيا للمحترفين في عدة أوزان وبطولة القارات في وزن فوق الثقيل بين بطل إيران وبطل هنغاريا.

وفي ختام البطولة، وزعت الدروع والهدايا التذكارية بين كبار المسؤولين، وتسلم قصاص درع البطولة من رئيس الاتحاد الهندي، وهدايا تذكارية من راعي حفل الختام، قبل أن يشارك في توزيع الميداليات والشهادات بين الفائزين.

وتكللت البطولة بنجاح كبير وحضور رسمي مميز، وتقرر أن تقام النسخة المقبلة منها في مدينة هونغ كونغ.
 

 

 

شهادة دكتوراه ثانية للدكتور وليد قصاص


27/03/2009

عن اتحاد اللعبة
بناء على الدعوة التي وجهها الإتحاد المغربي للثقافة البدنية الى الدكتور وليد قصاص لإلقاء محاضرة في الملتقى العلمي 38 لفزيولوجية جسم الإنسان الذي نظمه الإتحاد المغربي للثقافة البدنية والمؤسسة الليبرالية للتنمية البشرية بمشاركة نيابة وزارة التربية الوطنية بمراكش – المملكة المغربية، تحت إشراف الإتحاد العربي للثقافة البدنية من 20 لغاية 23/03/2009. والذي ضم العديد من المحاضرين من حملة الدكتوراه في عدة إختصاصات.

 ألقى الدكتور قصاص خلال هذا المؤتر محاضرة قيمة في مجال الطب الرياضي شارحا عن أهمية هذا الإختصاص في مجال الطب الحديث، وكذلك عن الإصابات الرياضية الشائعة أسبابها والوقاية منها، وعرض على المشاركين الصور التوضيحية لهذه الإصابات، نالت محاضرته إعجاب الجميع.

وخلال المؤتمرقام بتوقيع كتابه الجديد الطب الرياضي؛ الوقاية والعلاج والتأهيل للعديد من المشاركين ومنهم البطلة الأولمبية المغربية نزهة بيدوان التي أبدت إعجابها الكبير بالكتاب.

كما مُنِحَ شهادة دكتوراه ثانية في مجال الطب الرياضي والثقافة البدنية من الأكاديمة الوطنية للثقافة البدنية – بريطانيا NAPC-UK، بناء على الإطروحة القيّمة التي أعدها وتقدم بها بعنوان الطب الرياضي؛ دليل الأمان للاعبين الرياضيين.

 وتسلم الكتاب الرسمي من رئيسة الأكاديمية البريطانية الدكتورة نتالي ورد، والجائزة الأكاديمية الدولية على كتابه الجديد الطب الرياضي؛ الوقاية والعلاج والتأهيل، وذلك خلال الملتقى.

 

عن موقع الاتحاد

د. وليد قصاص، بدء تدريبه على الفنون القتالية وهو في سن الحادية عشرة من عمره، وأتقن العديد من الفنون القتالية منها على سبيل المثال؛ الكاراتيه شوتوكان - كيوكشنكاي - سيلات سني غايونغ - الكيك بوكسينغ بإختلاف أساليبها والعديد من فنون الدفاع عن النفس.

وهو حائز على الحزام الأسود 8 دان.

وهو الرائد والخبير في هذا المجال ويعتبر من مؤسسي رياضة الكيك بوكسينغ العالم العربي منذ عام 1978م، وله مساهمات عديدة في تأسيس العديد من الإتحادات الوطنية والعربية .

حاصل على شهادة الدكتوراه في الطب الرياضي والتغذية، مؤلف كتاب قمة الكاراتيه في أسلوب التلاحم الكامل وفنون الدفاع عن النفس، وله كتاب عن الطب الرياضي بعنوان الطب الرياضي وقاية وعلاج وتأهيل، وفيلم تعليمي تثقيفي عن الرياضات القتالية منذ عام 1984م.

وقد أعطى وحاضر في العديد من الدورات التدريبية والتحكيمية للمدربين والحكام والقضاة الوطنيين والعرب والدوليين في العديد من الدول العربية والغربية ومنها على سبيل المثال لا الحصر؛ كندا - اليونان - فرنسا - بلغاريا - إيران - الكويت - سوريا - الأردن - العراق - السودان - جمهورية مصر العربية ولبنان .

شغل العديد من المراكز والمواقع الهامة منذ عام 1978م لغاية الآن منها:

1- في الاتحاد اللبناني للكيك بوكسينغ – سافات:

- عضوا في الهيئة الإدارية من 06/04/1993 لغاية 01/07/1994.

- أميناً للصندوق من 02/07/94 لغاية 26/10/96.

- نائباً للرئيس من 27/10/96 لغاية 06/02/2001.

- رئيساً للاتحاد من 07/02/2001 لغاية 22/06/2002.

- نائباً للرئيس من 23/06/2002 ولغاية تاريخه.

- رئيساً للجنة المدربين والإمتحانات في الإتحاد لعدة سنوات.

- رئيساً للجنة الحكام في الإتحاد.

- مدرباً للمنتخب الوطني اللبناني لعدة سنوات وكان له الدور الكبير في تحقيق المنتخب اللبناني مرتين، الأول على العالم وتحقيق كأس العالم، عام 1997م في ميلان - إيطاليا وعام 1999م في بيروت.

2- عربياً:

- أميناً عاماً للإتحاد العربي لرياضات الكيك بوكسينغ (1997 لغاية 2005).

- رئيساً للجنة المدربين في الإتحاد العربي لرياضات الكيك بوكسينغ (1997 لغاية 2005).

- رئيساً للجنة الإحتراف في الإتحاد العربي لرياضات الكيك بوكسينغ.

- رئيساً للجنة الفنية للكيك بوكسينغ في الإتحاد الكويتي للكاراتيه.

- مدرباً للمنتخب الكويتي للكيك بوكسينغ.

3- دولياً:

- عضواً في اللجنة الفنية العليا في الجمعية العالمية WKA.

ويحتل حالياً المراكز التالية:

- نائباً لرئيس الجمعية العالمية ورلد بان أماتور كيك بوكسينغ WPKA للمرة الثانية.

- رئيساً للإتحاد الآسيوي AFK.

- نائباً لرئيس الاتحاد اللبناني للكيك بوكسينغ – سافات LFKS.

- عضواً في اللجنة التنظيمية للورلد بروفي WPKA.

- رئيس لجنة المدربين في الاتحاد العربي لرياضات الكيك بوكسينغ AFKS.

- 2010 امينا عاما للمنظمة الدولية للدفاع عن النفس ISDO

 

وليد قصاص يطالب بدعم الألعاب القتالية صاحبة الانجازات:

نسعى إلى استضافة بطولة آسيا للكيك بوكسينغ في طرابلس

يبذل رئيس الاتحاد الآسيوي للكيك بوكسينغ الدكتور وليد قصاص قصارى جهده بالتعاون مع الاتحاد اللبناني للعبة، لتمكين عاصمة الشمال طرابلس من استضافة بطولة آسيا في الصيف المقبل. ولا يخفي رغبته في أن تحصل الرياضات القتالية في لبنان على الدعم الكامل، وخصوصا انها تساهم دائما في رفع اسم لبنان عالياً في المحافل العالمية ويحقق ابطالها الانجازات  والألقاب.

ما هي نشاطاتكم للسنة الجارية؟

- اولاً نحضّر أبطالنا ضمن لاعبي المنتخب اللبناني للمشاركة في بطولة العالم 2006 التي ستقام في أثينا من 8 ايار المقبل الى 14 منه، وكذلك المشاركة ضمن المونديال الذي سيقام في اشبيلية (اسبانيا) للالعاب غير الاولمبية في ايلول،  الى مشاركة لاعبينا في كل نشاطات الاتحادات اللبنانية المنتسبين اليها. والاهم من ذلك  وبصفتي رئيساً للاتحاد الآسيوي للكيك بوكسينغ، اعمل حالياً بالتنسيق مع الاتحاد اللبناني على استضافة بطولة آسيا للكيك بوكسينغ هذا الصيف في طرابلس.

ما رأيك بمستوى الفنون القتالية عموماً والكيك بوكسينغ خصوصاً في لبنان؟

- الرياضات القتالية في لبنان ممتازة ونعتبر من الدول المتقدمة في هذا المجال. وقد حققنا للبنان مراكز متقدمة مرات عدة وأحرزنا الكثير من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، وجاء ترتيبنا الاول على العالم مرات عدة ايضاً، منها عام 1997 في ميلانو وعام 1999 في بيروت، وعزف لنا النشيد الوطني اللبناني ورفع العلم اللبناني مئات المرات في سماء أوروبا والعالم في الكيك بوكسينغ، وكذلك في الرياضات القتالية الأخرى، ولكن، ويا للأسف الشديد، ينقصنا الدعمان  المادي والمعنوي.

كيف يمكن دعم هذه الالعاب في لبنان؟

- نتمنى الدعم الجدي للرياضة كلها في لبنان، وخصوصاً رياضة الكيك بوكسينغ، لاننا نملك خامات ممتازة، الا ان  الاحباط أصابها في غياب الدعمين المادي والمعنوي من الدولة والمعنيين بالرياضة. واطالب بالدعم على قاعدة الثواب والعقاب، اي ان تعطى المساعدة والدعم للاتحادات والنوادي التي تحقق الانجازات والنتائج المشرفة للبنان وتحاسب من لا تحقق نتائج مميزة. وسابقاً كنا نرى ان بعض الاتحادات والنوادي يحصل  على مساعدات مالية من الوزارة، ومعظمها نواد وهمية، الى بعض الاتحادات المحسوبة على فلان او علتان، في حين نرى العديد ممن يحققون الإنجازات المشرفة لبلدهم ولمنطقتهم لا يحصلون على كلمة شكر او حتى على ليرة لبنانية واحدة كمساعدة لناديهم. ونحن من النوادي التي لم تتلقَ ليرة واحدة منذ تأسيس النادي حتى الآن. ونتمنى على وزارة الشباب والرياضة الحالية أن تنظر الى هذه الأمور جيداً وتكافئ وتعاقب بسواسية. وألفت الوزارة الى أن الالعاب الفردية تحقق للبنان ميداليات أكثر من الالعاب الجماعية. وقد رأينا ذلك في الالعاب الرياضية العربية وغيرها من النشاطات الدولية.

كونك رئيس الاتحاد الآسيوي للكيك بوكسينغ ونائب رئيس الاتحادين العالمي واللبناني، كيف تقوّم مستوى اللعبة في لبنان مقارنة بالخارج؟

- لدينا خامات جيدة ومستويات ممتازة، وينقصنا الدعم من اجل التطور والمحافظة على المستوى والمنافسة عبر المشاركات الخارجية. ومن المؤسف أننا في لبنان كنا ولا نزال من الاوائل الذين ساهموا في نشر هذه الرياضة في الوطن العربي، وساهمنا في تأسيس العديد من الاتحادات في البلدان العربية وغيرها. نرى الدعم للاتحادات في البلدان الاخرى التي ساهمنا في تأسيسها ولا نرى الدعم لنا في بلدنا.  وأعطي مثلاً على ذلك عندما انتخبت رئيساً للاتحاد الآسيوي، خاطبت وزير الشباب والرياضة الاردني وقتذاك سعيد شقم، ثم قابلته طالباً تأمين مقر للامانة العامة للاتحاد الآسيوي في عمان، وقد لبّى طلبنا على الفور فأوعز الى رئيس الاتحاد الاردني لايجاد مقر للامانة العامة للاتحاد الآسيوي للكيك بوكسينغ في عمان، في حين نستعمل في لبنان مكاتبنا الخاصة لادارة نشاطاتنا.

تحتلون مراكز متقدمة محلياً وعربياً وعالمياً عبر أبطال نادي الساموراي، فأين أنتم اليوم في هذه اللعبة ؟

- أبطالنا موجودون وهم على أتم الاستعداد لتلبية النداء في تمثيل الوطن في الخارج والداخل. الا انهم يعانون الاحباط بسبب الاوضاع الاقتصادية المتردية التي يمر بها لبنان حالياً، ومع ذلك يريدون المشاركة في النشاطات العالمية، الا ان ظروفهم وإمكانات الاتحاد لا تسمح بذلك. ويحاولون الاتصال ببعض الشخصيات للحصول على مساعدتها والبقاء في جهوزية.

كيف يموّل فريق النادي ومن يدعمه ؟

- يقوم النادي بتدريب اللاعبين المتقدمين الذين وصلوا الى المراكز الجيدة في البطولات والمنافسات المحلية من دون أي مقابل مادي. كذلك يساعد النادي بعض اللاعبين بالسفر والمشاركة في الخارج. ومن اجل الاستمرارية يحتاج النادي وابطاله الى الدعم المادي بعدما وصلت الامور الى حالة صعبة جداً، وآمل ان يكون الدعم من وزارة الشباب والرياضة، لتجنيب الرياضيين التسوّل لأن ذلك لا يليق بهم.

من يدرّب أبطال نادي الساموراي حالياً؟

- لدينا مدربون أكفياء في النادي ممن تأسسوا عندي، وهم ابطال لهم مشاركات وانجازات دولية، وأشرف على التدريبات شخصياً بين الحين والآخر، وخصوصاً عند التحضير للمشاركات الدولية.

ما الحلول او خطة العمل للوصول بهذه اللعبة في لبنان الى الشهرة التي تحظى بها في باقي دول العالم؟

- نتمنى وجود تخطيط في وزارة الشباب والريــاضة للنهوض بالرياضة في لبنان، ويكون لاصحاب الاختصاص مراكز للعمل على ذلك. وعندما يتأمن  الاهتمام من جانب المعنيين، ستنهض الرياضات كلها في لبنان.

هناك الكثير من النوادي، فهل كلها صالحة للتدريب؟

- مع الأسف هناك الكثير من النوادي التي تفتح عشوائياً وليس لديها الحد الادنى من المواصفات الصحية ولا التدريبية، في غياب اي  رقيب أو حسيب، وهذا الامر يحتاج الى شرح طويل. نتمنى أن تهتم الجهات المعنية بهذا الموضوع تفادياً للتدريبات العشوائية التي تتم بطرق خاطئة تسبب الضرر وتلحق الاذى بسبب الجهل السائد لدى عدد من هذه النوادي.

حاوره جورج مبارك

 

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter