WALID AMARIDDINE

كرة القدم في لبنان
FOOTBALL AU LIBAN
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
 
 
 
رئيس نادي طرابلس الرياضي 2000
 
 

عمالقة عبروا... وليد قمر الدين: "قيصر"

 كرة القدم اللبنانية

سليل عائلة رياضية أنجبت كوكبة من النجوم الكبار، فوالده "أبو أحمد" كان حارساً لمنتخب لبنان، والحاج أحمد كابتن فريق الرياضة والادب ومروان وغسان، واليوم الواعد بشار نجل "الوليد".
-
من مواليد طرابلس عام 1950.
-
بدايته ونهايته كانت مع فريق الرياضة والادب "سفير الشمال" يومذاك وتحديداً من العام 1960 وحتى العام 1991 وشغل مركز قلب الدفاع.
-
كابتن منتخب لبنان من العام 1973 حتى عام 1982.
-
لعب مع الجامعة اللبنانية يوم كان طالباً من العام 1968 ـ 1973.
-
لعب ضد أقوى المنتخبات الاجنبية منها: منتخب كوريا الجنوبية ومنتخب الصين ومنتخب السعودية ومنتخب ايران ومنتخب الهند ومنتخب البرازيل للشباب.
-
سافر الى الكثير من البلدان العربية والاجنبية، كوريا، ايران، السعودية، سنغافورة، بلغاريا، انكلترا، البرازيل، المانيا، قطر ومصر.
-
يرى ان أفضل اللاعبين في أيامه: الياس جورج، حسن شاتيلا، محمد حاطوم، حسن عبود، بسام بقسماطي، حسام الخطيب ويوسف الغول.
-
اما أفضل الفرق فتأتي أندية الراسينغ والنجمة والهومنتمن.
-
من منظوره الخاص يرى الوضع الكروي السابق أفضل بكثير من وضع اليوم الذي تأثر بالحرب وويلاتها.
-
حالياً رئيس نادي طرابلس الرياضي الذي يلعب ضمن صفوف الاندية الممتازة

التمدن طرابلس

قمر الدين: أنا مستقيل من رئاسة طرابلس!

07-08-2016   المستقبل

فجر رئيس نادي طرابلس وليد قمر الدين قنبلة مدوية بإعلانه استقالته من منصبه، واضعاً صلاحياته بتصرف اللجنة الإدارية للنادي، وذلك في ظل تطورات درامية يعاني منها نادي طرابلس، إذ ترسم علامات استفهام كثيرة حول قدرته على تأمين الامكانات المادية اللازمة للموسم الحالي. قمر الدين أعلن مواقف عدة جريئة في هذا الحوار:

[ كيف يجري استعداد طرابلس للموسم المقبل؟

- منذ عدة أيام لا أمارس مهامي كرئيس للنادي، ولا أتابع التفاصيل بسبب إنشغالي بأعمالٍ خاصة. أوكلت المهمة لمجلس الادارة، وأغتنم فرصة هذا الحوار لأعلن استقالتي من منصبي كرئيس لنادي طرابلس!!.

[ ماذا عن عدم إتمام أي صفقة رسمية حتى الآن وعن إستقدام المدرب فادي العمري؟

- المدرب فادي العمري إسم لامع في كرة القدم اللبنانية ولديه سجل حافل. أعطيناه ملء الثقة في مهمته وننتظر منه الكثير لأنه ليس بعيداً عن أجواء الفريق. أما أجانب الفريق فالقرار بيد المدرب الذي يملك قناعة تامة بثلاثة لاعبين من غانا (دايفيد أوبوكو وكينيدي آشيا وبيتر اودورو). وهؤلاء سيوقعون على كشوفات الفريق من دون تجربة لدى وصولهم إلى لبنان، وبذلك سيقفل ملف الأجانب.

[ ما هي آخر المعطيات في صفقة إنتقال عبد الله طالب؟

- اللاعب عبد الله طالب هو قائد الفريق ومن الصعب لأي فريق أن يتخلى عن قائده، لكن رغبة اللاعب بالانتقال الى نادي الأنصار كبيرة ونحن نحترم قراره، ومع ذلك ليس لدي المعطيات الوافرة بسبب إبتعادي عن الأجواء، لكن أعتقد أن الامور تسير بإيجابية لمصلحة الفريق واللاعب.

[ ما هي أبرز انجازات النادي في عهدك؟

- عملت مع مجلس الإدارة ضمن إستراتيجية هدفها وضع خطط مستقبلية للسنوات الأربع المقبلة. ونحن الآن في طور تحصيل ما زرعناه. من دون أدنى شك كأس لبنان للمرة الأولى في تاريخ نادي طرابلس ومشاركتنا في كأس الاتحاد الآسيوي كانت لها البصمة الكبيرة في سجل رئاستي للنادي وأنا فخور بتقديم أداء مشرف من اللاعبين والجهاز الفني. ومجرد وضع اسمنا على الأجندة الآسيوية يعتبر إنجازا لنا ولطرابلس.

[ لماذا تراجعت عروض الفريق الموسم الماضي مقارنة بالموسم الذي سبقه حين توج بطلاً للكأس؟

- كانت خيبة أمل في عدم تأهلنا لكأس النخبة. كنا نطمح إلى أن يكون النادي من بين الفرق الستة الأوائل في ترتيب الدوري لكن هذه هي حال كرة القدم. ومع ذلك فإن النادي يطمح ليكون بين نخبة الأندية الموسم المقبل، ونسعى لنحرز كأس التحدي التنشيطية.

[ ما هي الأهداف المستقبلية لنادي طرابلس وهل سيتم تغيير الاستراتيجية المعتمدة بعد استقالتك؟

- منذ توليت رئاسة النادي وجميعنا متفق على العمل وفق معايير محددة، أهمها بناء الفريق من الأسفل، اي ضمن منظومة تعتمد على خزان اللاعبين الناشئين، الذين جرى التركيز عليهم بشكل جدي ومكثف. وبوجودي أو بغيابي فالمشاريع المتفق عليها ستنجز وسيكون طرابلس رقما صعبا في معادلة الكرة اللبنانية. واغتنم الفرصة لأشدد على علاقتي الودية بجميع أفراد اللجنة الادارية وقرار الاستقالة ناجم فقط عن ارتباطي بلتزامات مهنية خاصة.

[ ماذا عن مركز حراسة المرمى وعن العروض المقدمة لحارسيكم الاساسيين؟

- مركز حراسة المرمى في فريقنا هو مصدر قوتنا، فنحن نملك المخضرم عبده طافح والشاب سراج الصمد، وجرى تم ترفيع الحارس الناشئ خضر عرجا. طافح سيكمل مع الفريق ولا يوجد أي عروض مقدمة له بشكل رسمي. والصمد سيجري علاجه من إصابة في الرباط الصليبي على رغم اصابته خارج النادي. وأؤكد ان طرابلس لن يتخلى عن اي منهما.

[ ماذا عن الدعم المادي لنادي طرابلس وما حقيقة ما يحكى عن تفضيل الرئيس نجيب ميقاتي دعم ناديكم على حساب الاجتماعي؟

- في هذه القضية تحديدا ومن موقعي فإنني أؤكد أننا والاجتماعي حال واحد وفريق واحد. ويوجد تعاون مستمر بيننا بشأن إعارة وشراء وبيع اللاعبين. ومن المعروف ان الدعم المادي للناديين هو بهبة من الرئيس نجيب ميقاتي مشكوراً، الذي يدعم الرياضة الطرابلسية عامة. وبإيضاح بسيط فإن نادي طرابلس هو على عاتق جمعية العزم والسعادة، ويشكل ركناً من أركان الجمعية رياضياً فمن البديهي ان يكون الدعم أكبر نوعياً. ولا يمكننا سوى شكر الرئيس ميقاتي على عطائه الدائم لنادينا ولجميع الأندية الطرابلسية.

[ ماذا تقول لجمهور طرابلس؟

- بدأت حياتي كلاعب في نادي الرياضة والادب ولعبت عشر سنوات تقريبا مع منتخب لبنان ودرست عدة مواد تدريبية وحصلت على شهادات اتحادية في هذا المجال، وكل ذلك اهلني لأكون رئيسا لنادي الشمال ولبنان نادي طرابلس. كنت فخوراً بالعمل معكم كجمهور وكإدارة، واؤكد أن طرابلس بقلبي وسأواكب الفريق دائما أينما حط رحاله وعلى أي ارض سيلعب. ونحن كعائلة قمر الدين ورثنا اللعبة عن والدي عبد القادر قمر الدين (أبو احمد) وسنعمل على مشروع خيري رياضي وإنمائي لتطوير كرة القدم الطرابلسية وسنعلن التفاصيل لاحقا. وأطلب من جمهور طرابلس مؤازرة الفريق دائماً، وأحثه على التشجيع الذي يليق بطرابلس الفيحاء.

رئيس نادي طرابلس الرياضي وليد قمر الدين
مجرد التفكير في تأجيل الدوري يشكل طعنة في ظهر الأندية واللاعبين
وأدعو حيدر وعلامة وكل الأعضاء لتجاوز الخلافات إنقاذاً للعبة

غسان ريفي

قمر الدين يتحدث الى <السفير>
طرابلس :
دعا رئيس نادي طرابلس وليد قمر الدين أعضاء اللجنة العليا في الاتحاد اللبناني لكرة القدم الى بذل الجهود لتجاوز الأمور الخلافية، مشدداً على ضرورة إبقائها ضمن إطارها المهني والاداري، معتبراً أن تأجيل بطولة الدوري يشكل طعنة في ظهر الأندية واللاعبين الذين يأملون بالتدريب واللعب والمنافسة الشريفة والتقدم. مطالباً رئيس الاتحاد هاشم حيدر أن يستوعب الخلافات الحاصلة في الاتحاد، خصوصا انه مسؤول عن شريحة لبنانية واسعة من اللاعبين والمشجعين.
كلام قمر الدين جاء خلال حوار مع <السفير>، قيم فيه وضع كرة القدم الحالي في ظل الخلافات الحاصلة في الاتحاد، فرأى أن اللعبة في وضع لا تحسد عليه، بسبب الأوضاع العامة في لبنان وإنعكاساتها على الوضع الرياضي، وبسبب الخلافات الداخلية ضمن جدران الاتحاد اللبناني لكرة القدم.

وقال: <إن هذه الخلافات بالرغم من انعكاساتها السيئة على اللعبة عموما وعلى الاندية بشكل خاص، يمكن تجاوزها بقليل من الجهد والعقلانية لأن هذه الخلافات لا تتعلق بأي انعكاس سياسي ولا بجوهر إدارة اللعبة بقدر ما هو خلاف على منهج معين، وتفاصيل يمكن إبقاؤها ضمن إطارها المهني والاداري.

وعن الحديث عن تأجيل الدوري بعد الاستعدادات التي قامت بها الأندية اللبنانية قال: <نحن وغيرنا من الاندية قمنا بالاستعدادات اللازمة للدوري العام، للتنافس ضمن الاطار الرياضي والاخلاقي من اجل رفع مستوى الشباب اللبناني، وإعطاء جماهير كرة القدم فرصة للتشجيع والترويح عن النفس. وقد كنا أول الرافضين لفكرة تأجيل او إلغاء الدوري لهذا العام، لأن هذا التأجيل يعتبر طعنة في ظهر الاندية واللاعبين الذين يأملون بالتدريب واللعب والمنافسة الشريفة والتقدم>.
وعن عدم توزيع مبالغ النقل التلفزيوني بسبب عدم عقد جلسة الاتحاد قال قمر الدين: إننا على يقين بأن الاتحاد لم يدّخر وسعاً من أجل مساعدة الأندية في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة، ومبادرته الكريمة بتحمل نفقات الملاعب والحكام للموسم الحالي كان لها الأثر الفعال في تشجيع الأندية على المباشرة بالاستعدادات والمشاركة في البطولة، ونحن على يقين بأن أي مبالغ للأندية في صندوق الاتحاد سوف توزع في الوقت المناسب.

وحول اعتقاده بإقامة الدوري في موعده قال: <إنني على يقين أن رئيس الاتحاد وأمينه العام والأعضاء ليس لهم خيار إلا أن يقيموا الدوري، فهذه امانة في أعناقهم ونحن الأندية أصحاب السلطة الانتخابية لنا ملء الثقة بأن الذين انتخبناهم ليديروا اللعبة قادرين على تجاوز الصعاب، وامتناعهم عن تسيير امور الاتحاد وإقامة الدوري سوف يضيع جهود الاندية واللاعبين من دون أي سبب جوهري، وهذا ما لا نقبل به>.

وعما هو مطلوب لحل الأزمة قال قمر الدين: لا شك أن رئيس الاتحاد والاعضاء هم من الرجال القادرين على قيادة لعبة كرة القدم في لبنان، وأعتقد ان كفاءة الرئيس والأمين العام وسائر الأعضاء لا تحتاج الى شهادة من أحد. وبالرغم من تدخل السياسة في تركيبة الاتحاد عند انتخابه، فأنا مسرور جداً بأن الخلاف الحالي داخل الاتحاد هو خلاف إداري منهجي لا دخل للسياسة فيه، ومن هذا المنطلق اطلب من رئيس الاتحاد هاشم حيدر، وهو الذي خبرنا فيه روح القيادة وميزان العمل المؤسساتي ومساعدة جميع الأندية المنضوية تحت لواء الاتحاد دون تمييز، أن يستوعب الأمور الخلافية داخل الاتحاد لأنه مسؤول عن شريحة كبيرة من اللبنانيين تقدر بحوالى 20 ألف لاعب كرة قدم، وعشرات آلاف المشجعين والمهتمين بشؤون اللعبة.

كما اطلب من الامين العام رهيف علامة الذي أضحى رمزا من رموز القيادة الرياضية في لبنان وفي مجال كرة القدم بالذات، ولما له من تاريخ وتضحيات وعمل دؤوب لرفع شأن كرة القدم والرياضة ان يوحد جهوده مع رئيس الاتحاد في تسيير الأمور الأساسية لنهج الاتحاد والتغاضي عن بعض التفاصيل التي تشكل أمورا خلافية تنعكس سلبا على مسيرة الاتحاد والأندية. وكذلك اطلب من من الاعضاء المستقيلين الرجوع عن استقالاتهم مع علمنا بأن هذه الاستقالة كانت من منطلق إيجابي لتحسين الأداء، ونقول لهم أن هذه الاستقالة ليست ملكهم بل ملك الاندية التي انتخبتهم وهذه الأندية تحتاج إليهم أكثر من أي وقت مضى، ولجميع الأعضاء الباقين عدم التجمع تحت أي لواء سوى لواء قيادة اللعبة وتحسين مستواها.
 

عودة الى كرة القدم

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter