AUTOMOBILES CLUB AU LIBAN

النادي اللبناني للسيارات في لبنان

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

تاريخ الراليات في لبنان

 أسماء الفائزين بالرالي منذ نشوئه 

لمحة تاريخية عن الفائزين باللقب منذ 1968‏ - 2013   
 

الراليات

سباق السيارات هي رياضة سباقية للسيارات، وإحدى أكثر سباقات العربات شعبية. سباق العربات تشمل أيضاً سباق الدراجات النارية، وسباقات الزوارق، والسباقات الجوية. تعتبر سباقات السيارات من أكثر الرياضات مشاهدة حالياً، كما أن عوائدها المالية ليست بقليلة.

بدأت سباقات السيارات مباشرة بعدما اخترعت السيارات التي تعمل على البنزين. نظمت أول مسابقة للسيارات في عام 1894 مجلة لو بيتي جورنال (Le Petit Journal) الفرنسية، وقد كان امتحاناً لمشاهدة السيارة الأفضل أداء. في العام التالي ، أقيم في فرنسا أول سباق حقيقي من باريس إلى بوردو. أول سباق دولي كان كأس غوردون بينيت.

تصنيفات السباقات
هناك العديد من الأنواع لسباقات السيارات منها:

سباق سيارات القائد الفردي أو ذوات العجلات المفتوحة، وأشهرها الفورميلا واحد
سباقات الرالي (rally racing)، وأشهرها بطولة العالم للرالي (WRC)
سباقات الثلج
سباقات التجوال
سباق السيارات المختزنة، وأشهرها الناسكار
سباقات الدراغ (drag racing)
سباق السيارات الرياضية، وأشهرها سباقات لو مان
سباق السيارات خارج الطرق
سباقات التلال
سباقات الكارت (kart racing)
سباق السيارات الكلاسيكية أو الأسطورية
سباقات الطرق أو الشوارع
سباقات الانسياق (drifting)
سباقات التطعيس (سباقات صعود الكثبان الرملية) وبداءت في السعودية.
وعلى الرغم من ذلك فإن السرعة وحش حوادث المرور لا تفرق بين الكبير و الصغير أو بين الرجل و المرأة, و لأنه وحش بلا ضمير فهو يختار الشباب ليكونوا أكثر ضحاياه, و هي بكل خبث تستغل تهور بعضهم في قيادة سيارتهم بطيش ضاربين في عرض الحائط الإرشادات المرورية, مما يؤدي في نهاية المطاف التهام الوحش لهم, ليحيلهم إلى ظلمات القبور مباشرة.. و من يبقى منهم فهو يعاني العاهات و الإعاقات و الإصابات البليغة. لذا فكل له مضاره
ويكيبيديا - الموسوعة الحرة
 

 

التوجه الأساس

27-08-2017   الديار
تعهد مؤسسو النادي اللبناني للسيارات والسياحة (ATCL) «بتطوير السياحة بكافة أشكالها».
وكانت جولات السيارات إلى أوروبا الأحداث الرئيسية المعتادة التي ينظمها النادي. ومع ذلك، لم تضف الأحداث الرياضية الخاصة بالسيارات، على غرار الراليات وسباقات تسلق الهضبة، إلى روزنامة النادي إلا خلال حقبة الخمسينيات من القرن العشرين.

في عام 1951، قام السيد خوسيه شدياق، بتنظيم رالي، من بين العديد من الأحداث، عُرف بإسم «دورة لبنان» مع مسار يقارب الـ 500 كيلومتر ووصول السيارات إلى «بيسين عاليه». وبالتالي، إعتبر هذا الحدث أوّل رالي في منطقة الشرق الأوسط. فاز به السيد لويس «لولو» بسول على متن «رينو فريغات».

وتم تنظيم النسخة الثانية من الحدث ذاته في عام 1955 مع نقطة النهاية في ميدان سباق الخيل في العاصمة بيروت وقد فاز به الشخص نفسه خلف مقود سيارة مماثلة. فالـ «رينو فريغات» كانت السيارة المسيطرة في تلك الحقبة، إذ بين هذين الراليين، قادها السيد بيار حنينه للفوز بالنسخة الأولى من رالي «سوريا ـ لبنان» عام 1952.

النسخة الأولى من «رالي لبنان» والذي كان يعرف سابقا بتسمية «رالي الجبل»، تعود إلى عام 1968، حيث كانت أكثر من ألف كيلومتر من الطرق اللبنانية، إضافة إلى 57 سيارة، منها 14 سائقا دولياً، الإشارة لبدء الراليات الدولية في المنطقة. وقد حصل المنظمون بفضل التخطيط والمثابرة على مكافأة الترشح للدخول إلّى بطولة العالم للراليات «دبليو آر سي»، ولكن حتّى الآن ما زلنا بإنتظار القدر.
وعلى غرار عدد قليل جدا، يُعتبر رالي لبنان الدولي الحجر الزاوية في رياضة السيارات. فهو أبصر النور قبل العديد من الراليات وقبل تأسيس الكثير من بطولات الراليات. وفي نهاية المطاف، سوف يبقى عندما يُغادر الآخرون. فوجوده لم يكن أبدًا مرتبطاً بمحيطه، مهما كانت الظروف صعبة. ومع إمتلاك خصائص فريدة من نوعها، سيكون هذا الحدث دائمًا المحور في أي بطولة يتم تأسيسها في هذا الجزء من العالم.
قد يتغير السمت ولكن ليس المسار. فهو يبقى التوجه الأساس.

هذا العام يمثل النسخة الـ 40 من رالي لبنان الدولي، حيث سيشكل البرنامج دليلاً للجدل بين الإنسان والآلة التي تتحدى جميع أنواع التعاريف للراليات. وهو سيتضمن مرحلة إستعراضية تتواجه فيها السيارات «وجهاً لوجه» (هيد تو هيد) و10 مراحل خاصة بالسرعة على مسارات معبدة زلقة.

تم التخطيط لهذا الحدث المميز مع مفهوم التكوين المضغوط، ومع 206 كيلومترات من المراحل الخاصة بالسرعة، وموقف للصيانة في جونية، ونقطتين للتزود بالوقود «ريموت ريفيولينغ زون» في منطقتي «ياريتا» و«بعبدات»، ومع إرتفاعات متفاوتة تتراوح ما بين 200 و1200 متر عن سطح البحر. كل هذه الأمور تجعل من رالي لبنان الدولي الـ 40، الحدث الأكثر تطلباً في بطولة الشرق الأوسط للراليات.

المرافق المرموقة للنادي اللبناني للسيارات والسياحة ستستضيف مرة أخرى مقر الرالي وغرفة المراقبة والمركز الإعلامي.
نعم، وكما حصل مع الآخرين، لا يمكنك إلّا أن تقع في غرامه.

بإسم اللجنة المنظمة، لا يسعني إلا أن أشكر كل أولئك الذين ناصرونا، سواءً كان مادياً أو معنوياً، والجهات الراعية لنا، من بين كثر، فضلاً عن النادي اللبناني للسيارات والسياحة.
شخصيا أُدين بكلمة الامتنان، وأشيد بجميع الذين تطوعوا لغرض وحيد، ألا وهو نجاح هذا الحدث؛ سواء كانوا «المارشالز»، الذي بدونهم لا يمكننا إدارة هذا الحدث، أو قادة المراحل أو المسؤولين وأعضاء اللجنة المنظمة، مايكل، جويل، روجيه، ...، غابي، سولي، وعماد ... لهؤلاء جميعا أقول «شكرا لكم».

«مرحبا بالجميع»، أتمنى لكم رالي آمن وسليم! إدفعوا بعجلة العمل وتمتعوا بالإثارة.
فادي يوسف عون
رئيس اللجنة المنظمة لرالي لبنان الدولي الـ 40

 

قبل عام 1950 كان نادي السيارات في لبنان باسم - النادي السوري اللبناني للسيارات والسياحة - وفي هذا العام تأسس النادي اللبناني للسيارات والسياحة

1951 -

1952 - نظم جوزيه شدياق سباق لبنان - سوريا ، فاز به بيار حنينة

1953 - جرى سباق الحازمية - الجمهور ، فاز به جوزف خوري

1954 - سباق الحلبة المقفلة على مدرج مطار بئر حسن في بيروت على كأس الرئيس كميل شمعون ، بحضوره وسفير فرنسا في لبنان جورج بالي

 والسادة غبريال طراد وغبريال الجميل ونجيب قرداحي وابراهيم سعد ، فاز به روبير طراد فاز.

1955 - نظم النادي اللبناني للسيارات سباق 647 كلم بقيادة لولو بسول ، فاز بهذا السباق واكيم نجار وسليم حداد

1956 - نظم النادي سباق انطلياس - عين عار ، بقيادة بيار مشاقة وميشال عساف ، فاز به الملك الاردني حسين بن عبد الله على متن سبارة مرسيدس

300 SL ، وللمركز الثاني فاز جورج بو شرو ، وواكيم نجار بالمركز الثالث والرابع غابي جبر وجورج سرسق

وقدم الجوائز الرئيس شمعون

1959 - شارك بدورة لبنان 60 سيارة انطلقت من بيسين عاليه في الجبل اللبناني ، فاز به ناجي عازار وروبير بركات امام روبير دباس واميل عكاوي

وزعت الكؤوس في اوتيل القاصوف - ضهور الشوير

**  وفي سباق الرابية - عين عار ، فاز داني شمعون بالمركز الاول امام ادي عريضة - وصفير - وفرج الله - ونجاريان

1961 - الكو صعب ، مثل لبنان في سباق مونت كارلو ، اصطدم يومها بالحاجز المطاطي ولم يصب باذى

1965 - بقيادة عمر الداعوق جرى تنظيم سباق ، بين الحازمية وعاليه ، فاز به وليد عرب وتلاه حبيب عبد النور

1966 - جرى تنظيم السباق نفسه بين الحازمية وعاليه ، فاز سيرج نادر وتلاه رشيد الاعور

1968 - في سباق كسروان ، ذوق مكايل - عجلتون ، فاز سيرج نادر بالسباق وتلاه جوني شيرينيان

** - في رالي الجبل 1100 كلم ، شارك فيه ابطال من اوروبا وايطاليا ، فاز (جان باسيلي انطوان سليم) وبول مارون وجيرار اصفر وسامي حمصي وامين حمود

1969 - شارك فريقان من لبنان بدورة اوروبا لمسافة 15.000 كلم : موريس صحناوي وجورج تابت ، احتلا المركز التاسع وفي المجموعة المركز 27

والسائقين بطرس غماش وحنا صفطلي ، انسحبا بعد تعرضهما لحادث في تركيا

1970 - نظم النادي سباق رالي الجبل 600 كلم ، شارك فيه 30 سيارة ، (جرار صفير وامين حمود) فازا بالمركز الاول امام ادي ضوميط وجورج تابت

وجو عريضة وبيار حنينة

** - وفي سباق فاريا ، فاز سمبر حمصي وتلاه هاروتيون بابازيان

1971 - في رالي الارز 1500 كلم ، شارك 58 سيارة ، فاز به جو هندي وغربيس تاشجيان ، وبيار حنينة وجو عريضة بالمركز الثاني ،

والبير بسول وجان لوي اده بالمركز الثالث

1972 - نظم النادي اللبناني للسيارات والسياحة ، سباق 4 كلم ، فاز به حبيب فياض وتلاه كل من طوني جورجيو وسمير حمصي ،

وجائزة المقود الذهبي - بسكنتا - قناة باقيش مسافة 5200 م ، فاز به طوني جورجيو وتلاه جو هندي

** - وفي سباق لبنان - سوريا ، مسافة 3000 كلم ، فاز به طوني جورجيو - هنري دوك - داني شمعون

1973 - نظم النادي سباق الشرق الاوسط لفئة الاناث ، شارك فيه 18 سيارة ، فاز به فريديريك اصفر ودانيال بسول

والمركز الثاني بينيلوب هولمان وكارولين باجيه ، ونايلا شمعون ونورمافرح بالمركز الثالث

** - في رالي الجبل ، فاز (جورج متى وجورج مغني) امام بيار باز وجورج سعد ، والمركز الثالث جورج بستاني وسمير توما

والرابع فريديريك اصفر وبيار ريكامييه

* - في سباق رالي لبنان 2150 كلم لمدة ثلاثة ايام ، فاز به ابراهيم تابت وجيلبير غماش

** - رالي لبنان 1000 كلم فاز به سمير حمصي وعيسى صوابيني

*** - سباق الاستقلال فاز جو حمصي امام جو هندي

1974 - كانت من نصيب طوني جورجيو وملاحه جان - لو إده خلف مقود سيارة "رينو 12 غورديني".

(التابع من تقرير الاستاذ ناجي شربل)

وفي عام 1975 إتخذ النادي كافة الإجراءات والتحضيرات لإقامة الرالي وتسجيله في سجلات الإتحاد الدولي للسيارات الذي إعترف به وأقره، إلا أن الأحداث الأمنية حالت دون إقامته ليغيب حتى عام 1979.
بعد أربعة أعوام من الإنقطاع عاد هدير السيارات إلى الطرقات اللبنانية وإنتهت نسخة عام 1979 بفوز جورج ضومط وملاحه سمير شيخاني على متن "أودي 80 أل أس".
وإعتبر عام 1980 نقلية نوعية في تاريخ هذا الرالي مع عودة الأسماء الكبيرة إلى المنافسات وكان الفائز به ألبير بسول وجيرار صونال، الناشر الحالي لمجلة "سبور أوتو"، خلف مقود "رينو 17 غورديني".
وفي حقبة الثمانينات وبرغم الحرب وأصوات المدافع غاب الرالي في أعوام 1982 و1983 و1989 ومن ثم 1990 ، ومذاك لم يغب سوى مرة واحد وكان ذلك عام 2005 اثر إغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005.....ومن بين تلك المحطات نتوقف عند عام 1986 حيث شكل الرالي حينذاك إحدى جولات بطولة قبرص للراليات وشهد ما يشارك 60 فريقا وإنتهى بفوز نبيل كرم وجو صغبيني (بورش 911 أي سي آر اس(
خلال تلك الفترة أبصرت بطولة الشرق الأوسط للراليات النور رسميا عام 1984 وإنضم رالي الجبل إلى البطولة الإقليمية للمرة الأولى عام 1987 (9ـ 11 تشرين الأول) وإنتهى بفوز الثنائي محمد بن سليم وجون سبيلر على متن "أوبل مانتا 400".
في العام 1993 تبدل إسم الرالي ليصبح "مارلبورو" رالي لبنان وفاز به الفرنسي الان أوراي مع ملاحه جان ـ مارك أندريه (رينو كليو ويليامس)، وتلاه مواطنه جان رانيوتي.
وأصبح هذا الرالي محطة سنوية يستقطب سائقين من شتى أنحاء العالم مثل الايطالي ساندرو موناري الذي أحرز كأس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات في العام 1977، إضافة إلى الفرنسيين جان رانيوتي والان أوراي.
والبارز أن السائق الفنلندي الشهير طومي ماكينن قاد سيارة خلال المرحلة الخاصة الاستعراضية. وفي العام 1995، شارك بطل أوروبا للراليات لعام 1993 الفرنسي بيار سيزار باروني. وفي العام 1998، شارك النروجي بيتر سولبرغ بطل العالم السابق واحتل المركز الثاني واستمرّت المشاركة العربية والدولية كالاماراتي محمد بن سليم، والسعودي عبدالله باخشب والقطري سعيد الهاجري ومواطنه ناصر صالح العطية والفرنسي ايف لوبيه والايطالي بييرو لياتي والاماراتيين عبدالله وخالد القاسمي وسهيل آل مكتوم إلى جانب السائقين اللبنانيين البارزين وعلى رأسهم روجيه فغالي، جان - بيار نصرالله، سمير غانم، نبيل كرم، موريس صحناوي المعروف "باغيرا"، عبدو فغالي وميشال صالح وضومط بو ضومط وزياد فغالي، وإدي أبو كرم وتامر غندور ونيكولا أميوني.... وتطول اللائحة.
وفي 38 نسخة فعلية لرالي لبنان من أصل 40 (حصل النادي اللبناني على رخصة من الـ "فيا" عامي 1975و1982ولكن الرالي لم ينظم)، سيطر السائقون اللبنانيون على 30 لقبا، وأكثرهم فوزا هو روجيه فغالي صاحب 13 لقبا، يليه جان - بيار نصرالله بثلاثة ألقاب، بينما أحرز الإماراتي محمد بن سليم اللقب 4 مرات والسعودي عبدالله باخشب مرة، في وقت فاز الفرنسي الان أوراي بالسباق عام 1993 والإيطاليان أليكس فيوريو وبييرو لياتي عامي 1994 و2001، ومنذ العام 2002 حتى يومنا هذا، أي خلال 15 عاما هيمن أبناء "وطن الأرز " على العتبة الاولى لمنصة التتويج بدون أي قسمة مع سائق أجنبي، أحرز خلالها روجيه فغالي اللقب 13 مرة(مجمل القابه في رالي لبنان حتى الآن)، مقابل فوز جان -بيار نصرالله وملاحه يوسف باسيل عام 2002 ونيكولا أميوني وملاحه شادي بيروتي عام 2014 وتامر غندور وملاحه سليم جليلاتي عام 2016.
أما أبرز الفائزين في المقعد الساخن فهو الملاح جوزف مطر برصيد 6 ألقاب، يليه مواطنه نبيل نجيم (5)
 

 

لمحة تاريخية عن الفائزين باللقب منذ 1968‏ - 2004   

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق