TONI AL KHOURY

كرة السلة اللبنانية
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

TONI AL KHOURY

طوني ميشال الخوري

مواليد 23 / 10 / 1965

 نال شهادة حكم دولي تحت  رقم 20000088
 
طوني ميشال خوري، حكم لبناني دولي في لعبة كرة السلة برز في نادي الكهرباء ذوق مكايل

قاد مباريات :

- دورة الألعاب العربية المدرسية 2010

 

23-05-2011

وجهان مختلفان قدمهما ممثلا لبنان الرياضي والشانفيل في الدور ربع النهائي لبطولة الأندية العربية بكرة السلة التي تستضيفها مدينة بني ياس الإماراتية حتى 25 الحالي، حيث فرضت نتائج الرياضي السيئة في بطولة الأندية العربية لقاءً لبنانياً بحتاً في الدور ربع النهائي اليوم (18.00)، بعد أن أنهى الشانفيل مبارياته وهو في صدارة المجموعة الثانية بعد فوزه على الكرخ العراقي (96ـ73)، فيما تأهل الرياضي كرابع المجموعة الأولى في أسوأ نتائجه الخارجية منذ عدة سنوات، بتلقيه الخسارة الثالثة توالياً والتي جاءت على يد الشارقة الإماراتي (82ـ71)، الأمر الذي فرض على حامل اللقب العربي مواجهة وصيفه في بطولة لبنان، فيما يلتقي جمعية سلا المغربي مع بني ياس الإماراتي، والشارقة مع الكرخ العراقي، وجامعة العلوم التطبيقية الأردني مع الغرافة القطري. إقصاء خوري وقبل الدخول في تفاصيل المباريات لا بدّ من التوقف عند ما حصل مع حكمنا الدولي طوني خوري، الذي تعرّض للإقصاء من الدورة، بُعيد قيادته مباراة الشارقة الإماراتي وجمعية سلا المغربي، حيث جرى اتهامه بأنه تعمّد خسارة الفريق الإماراتي، باحتسابه «تكنيكال فاول»، سبقه إنذار للفريقين، فتفاجأ خوري بقرار الإتحاد العربي، أن عليه ترك البطولة والعودة إلى لبنان.
وهنا لا بدّ من التوقف ملياً عند ما حصل، وهل يجوز أن تتم معاملة حكم بهذه الطريقة، حتى لو كان مخطئاً في قراره، وأين هي كرامة الجهاز التحكيمي اللبناني المعروف بكفاءته والمشهود له على الساحتين العربية والآسيوية، وأين هي كرامة الإتحاد اللبناني، وماذا يمكن أن يفعل مستقبلاً اتجاه البطولات العربية المقبلة، غير أنه قام بعمل جيد عبر استنكاره قرار الإتحاد العربي.
وفي اتصال مع «السفير» قال الحكم الدولي طوني خوري: «أولاً نحن معروفون كحكام لبنانيين بصافرتنا التي لا نجيّرها إلا لمصلحة القانون، والخطأ التقني الذي احتسبته على الفريق الإماراتي كان صحيحاً مئة بالمئة لأني كنت قد وجّهت إنذاراً إلى الفريقين، تعمد بعدها لاعب إماراتي رمي الكرة إلى وسط الملعب فاحتسبت الخطأ وهو ما اعترض عليه الإماراتيون، وكذلك على كرة «زون»، وبعد المباراة كنت في «لوبي» الفندق، عندما جاءني نائب رئيس الإتحادين اللبناني والعربي جودت شاكر وأبلغني بقرار الإتحاد العربي، وهنا أنا لم أعد أفكر بنفسي بل بالجهاز التحكيمي اللبناني، ودافعت عن نفسي وعنهم بأني مقتنع بالقرارات التي اتخذتها وضميري مرتاح، ولم أتعمد يوماً إيذاء أي فريق». الرياضي* الشارقة وبالعودة إلى مباراة الأمس التي خسرها الرياضي بفارق 11 نقطة (71ـ82)، الأرباع (11ـ20، 24ـ20، 15ـ29 و21ـ14)، بدا أن الرياضي يعمل من دون أي برمجة متأثراً بغياب صانع ألعابه علي محمود بشكلٍ غير مقبول، فظهر تائهاً، لا يعرف كيف يسيطر تحت السلة، ولا متى يسجل من خارج القوس أو متى يجب أن يخترق من تحت السلة، فيما لم يستفد من وجود العمالقة تحت السلة، وخصوصاً لورين وودز الذي ارتكب خطأين مع بداية الربع الأول، فأخرجه المدرب فؤاد ابو شقرا ولم يعده إلا في الربع الثالث، ولوقت قصير قبل أن يسحبه مجدداً، وبشكلٍ عام ما حصل مع الفريق الأصفر يضع أكثر من علامة استفهام، حول مستواه، وربما يكون قد دفع ثمن ظهوره بشكل مختلف في كل بطولة خاضها حتى الآن، فكيف سيتجاوز محنته، وهل سيكون ذلك على حساب الشانفيل بالذات، كونه «كاسر» عليه محلياً، فيتمكن من استعادة معنوياته، أم أن أبناء ديك المحدي سيكون لهم رأي «ثأري»، فيكملون نتائجهم الرائعة، سعياً إلى لقب خارجي أول.
إشارة إلى أن إسماعيل احمد الذي غاب عن مباريات الربع الأخير!، كان أفضل مسجل للفريق الأصفر (15 نقطة)، كما سجل نايت جونسون (14 نقطة)، وهو الذي يدور حول أدائه أكثر من علامة استفهام، حيث يلعب دون مستواه الحقيقي، وبشكلٍ غريب ربطه البعض بإمكانية عدم مشاركته الفريق في بطولة آسيا، فيما تألق التونسي رضوان بن سليمان من الفريق الإماراتي (23 نقطة و8 متابعات)، وبرندن كريستوفر (16 نقطة) وكوري برادفورد (15 نقطة). الشانفيل* الكرخ وكان الشانفيل ضمن صدارة المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط كاملة، بفوزه الخامس توالياً وجاء على حساب الكرخ العراقي بفارق 23 نقطة (96ـ73)، الأرباع (16ـ19، 22ـ23، 29ـ16 و29ـ15)، مثبتاً أنه احد المرشحين الكبار لإحراز اللقب بفضل تشكيلته التي برز فيها فادي الخطيب المحافظ على معدل تسجيل عالٍ وصل الى نحو 30 نقطة في المباراة الواحدة، كما تميز منه الأميركيان غارنت طومسون وجاي يونغبلود وكارل سركيس ومازن منيمنة.
وكان فادي الخطيب أفضل مسجل في المباراة بـ29 نقطة مع 10 متابعات، وأضاف الأميركي جاي يونغبلود (22 نقطة) وغارنيت طومـسون (21 نقطة)، في حين كان الأميركي تشادني غراي الأفـــضل عند الكرخ (24 نقطة)، وأضاف نورمان نولان 13 نقطة و11 متابعة
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده يوسف جدعون  الدكوانة  2003-2018

Free Web Counter