TAMIM SLEIMAN

كرة اليد في لبنان

HAND BALL AU LIBAN

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

تميم سليمان

TAMIM SLEIMAN

رئيس نادي السد - بطل لبنان - وثالث بطل العالم 2011

رئيس الاتحاد اللبناني للكيوكو شينكاي

تميم سليمان رئيسا للعهد
عقدت الهيئة الإدارية لـ"نادي العهد" اجتماعاً برئاسة رئيسها أسامة الحلباوي، ناقشت خلاله جدول الأعمال وأقرته وخلال الجلسة طرح الرئيس حلباوي موضوع انشغاله الدائم وسفره المتواصل، مما يؤثر سلباً على بعض المتابعات في النادي، طالباً إعفائه من رئاسة النادي، مقترحاً تميم سليمان لخلافته، وبعد إصراره على اقتراحه وافق الجميع على قرار التعيين وأشادوا بحكمته خلال سنوات قيادته لمسيرة النادي والتي أثمرت أن حصد النادي كثيراً من البطولات بكل الفئات والألعاب".

تميم سليمان: ننافس على لقب أي بطولة

رياضة محلية مقابلة حسين سمور الأحد 7 نيسان 2019
الاخبار

تميم سليمان: ننافس على لقب أي بطولة
حقّق سليمان 4 ألقاب دوري في 5 سنوات مع العهد
إدارتنا متكاملة ونركز على الفئات العمرية
اتحاد اللعبة مقصّر وعليه بذل المزيد

هادئاً يبدو رئيس نادي العهد تميم سليمان، بعد حسم لقب الدوري اللبناني باكراً. الرجل الذي جاء إلى عالم كرة القدم، بعد أن حقق النجاحات مع نادي السد لكرة اليد محلياً وقاريّاً، ووصل إلى العالمية، «لا يعرف أن يخسر»، بحسب ما يؤكد العديد من عارفيه. 5 مواسم مضت على ترؤس سليمان لنادي العهد، حقق خلالها النادي الأصفر 4 بطولات دوري، بينها 3 متتالية. في حديث مع «الأخبار»، يؤكد سليمان أن الاستقرار الإداري هو الأساس في هذه النجاحات، ويضيف:

«العهد يمتلك إدارة متكاملة ومتكاتفة، وهذا الأساس في النادي». يعود إلى الوراء ويقول: «في البداية، لم يكن العهد يبحث عن الألقاب، وكان اللاعبون اللبنانيون كباراً في السن، يأتون إلى العهد في مواسمهم الأخيرة، حيث ينهون مسيرتهم هناك». يتحدث عن فترة انتقالية، قائلاً: «قبل 2004 ــ 2005 بقليل بدأ العمل جدياً على الفئات العمرية، وأصبح هذا الأمر هو الأساسي في النادي، فبات هناك خزان من اللاعبين في العهد، وتخرج من الفئات العمرية لاعبون مميّزون، بينهم هيثم فاعور وأحمد زريق وحسن معتوق والعديد غيرهم».

يقول سليمان إن «إدارة العهد تهتم بحصد الألقاب في الفئات العمرية أكثر من الفريق الأوّل، وعدد كبير من لاعبي الفئات العمرية لهم دور أساسي في الفريق الأول حالياً، بينهم حسين منذر وحسين زين ومحمد قدوح، والقائمة تطول». يعتمد العهد على مدرسته الكروية، فهي الرافعة.

أما التعاقدات فهي ليست كثيرة، ولكنها تحصل بذكاء، بحسب رئيس النادي الذي يقول: «لا نقوم بالكثير من الصفقات، ولدينا ربما أقل لاعبين مسجلين مع الفريق الأول في لبنان. ميزانية النادي أمر مهم، ولكن الأهم ليس كمية الدفع، بل أن تدفع في الوقت المناسب»، كل هذه الأسباب أسهمت بحصد اللقب في الموسم الحالي والمواسم السابقة.
رئيس النادي راضٍ عن الجهاز الفني، ويقول: «نحن كإدارة لا نتدخل أبداً في عمل الجهاز الفني. المدرب باسم مرمر أثبت نفسه وحضوره من خلال النتائج. الوقت أهم من عدد المباريات، فالنادي منذ سنتين وشهرين لم يتلقّ أي هزيمة، وهذا يدل على أن العمل ممتاز، وأن الجهاز الفني يعمل بإخلاص».

يعتمد العهد على مدرسته الكروية ويعتبرها الرافعة الأساسية للنادي

في حديثه مع «الأخبار» يؤكد سليمان أن النادي ينافس على لقب أي بطولة يشارك فيها، وأن «الخطوة الثانية بعد الدوري تتركز على كأس لبنان وكأس الاتحاد الآسيوي، لأن الموسم لم ينتهِ بعد، ويجب أن نقتنع كإدارة بأن الموسم لم ينتهِ». يشرح قائلاً إن «العمل سيكون من أجل المحافظة على العناصر الموجودين المفيدين للفريق، على اعتبار أنه إذا لم تحافظ على المفيد لديك تكون قد خسرت». يتحدث سليمان عن آسيا وبطولة كأس الاتحاد الآسيوي، فيقول: «في آسيا الوضع مختلف. أندية العراق والكويت أفضل من الأندية اللبنانية فنيّاً، ولكن بالروح والعزيمة والعطش للفوز بالألقاب فإن الأمر مختلف، ونحن أفضل منهم في هذا الأمر. العهد يصل في آسيا أبعد من غيره من الأندية اللبنانية».

الحديث عن آسيا يطول، ربما لأن اللقب الآسيوي هو ما يتطلع إليه رئيس نادي العهد، فيعتبر أن «كرة القدم اللبنانية لا ترتفع أو تتطور إذا فاز العهد بلقب آسيوي، لأن العقلية يجب أن تتغير وتتطور، وحتى عمل الاتحاد وإدارات المنتخبات يجب أن يتطور أيضاً». يقول سليمان إن المنتخب ونتائجه الخارجية يعكسان واقع كرة القدم في لبنان، فإذا كانت المنتخبات ــ على اختلاف فئاتها ــ تحقق النتائج يكون الوضع أفضل، ولكن الواقع عكس ذلك تماماً. يضيف سليمان أن «للعب في دوري أبطال آسيا، وحتى في غرب آسيا يحتاج إلى منشآت رياضية مجهّزة ودعم كبير على الصعيد الرسمي، ولكن هذا غير موجود».

يتحدث عن اقتراح كان قد تقدم به حول اعتماد ثلاثة محترفين على أرض الملعب ورابع على مقاعد البدلاء لكي تقدر الأندية اللبنانية على المنافسة، ولكن لم يؤخذ بهذا الاقتراح، ويضيف: «في دوري أبطال آسيا هناك 5 محترفين، والأندية هناك تدفع 5 و 6 ملايين دولار للاعب، ولكن في لبنان ليس هناك اهتمام رسمي بهذا الأمر».

خلال السنوات الخمس الماضية، دائماً ما كان سليمان يعلِّق على عمل الاتحاد اللبناني لكرة القدم، وينتقد طريقة عمله، وفي حديثه مع «الأخبار» يقول رئيس نادي العهد: «ليس لدي مشكلة شخصية مع الاتحاد. نحن نادٍ تابع لسلطة الاتحاد، ونتبع قوانينه، ولكن نطالب بالعدل في تنفيذ القوانين، لأنه بغير العدل فإن الأمور لن تستقيم». ويرى سليمان أن «هناك تقصيراً بعمل الاتحاد في مختلف المجالات، وهناك عدم جدية وتقصير عند أي حدث رياضي أو استحقاق، كذلك لا توجد خطة للخروج بأي مشروع ناجح، حتى على مستوى المنتخبات الوطنية». لا يشك سليمان في أن الاتحاد بات يمتلك الخبرة، ولكن من وجهة نظره، إن هذا الاتحاد يفتقد الحافز للعمل. وجدد سليمان انتقاده للتلفزيون الناقل لمباريات الدوري اللبناني، معتبراً أن «التلفزيون الناقل مقصِّر بحق بطل لبنان لناحية نقل مبارياته، ولا يُنقَل عدد مباريات كافٍ لنادٍ هو بطل لبنان».

وحول باقي الأندية التي يرى سليمان أنها قادرة على المنافسة في الموسم المقبل يقول: «الأنصار لديه الاستقرار، ويمكن أن ينافس. وأيضاً، النجمة منافس دائم، ويتلقى دعماً كبيراً من جمهوره، وسيكون منافساً له إذا عمل على تسوية بعض الأمور». وعن العلاقة مع الأندية يؤكد أن «العلاقة متوازنة مع جميع الأندية، ونحن موجودون في ذات السفينة، ويجب أن تكون لدينا رؤية واضحة لحماية بعضنا»، يختم رئيس نادي العهد حديثه مع «الأخبار».

اللاعب اللبناني مظلوم

تعليقاً على اتهامه بإفساد كرة القدم اللبنانية بسبب الأموال التي يصرفها على اللعبة، يقول رئيس نادي العهد: «رأيت أن اللاعب اللبناني مظلوم، وأردت أن أعطيه حقه. الرياضة اليوم تعتمد كثيراً على الأموال، وهذا واقع لا يجب تجاهله، وأي حديث بخلاف ذلك غير واقعي. المال جزء أساسي من اللعبة اليوم».

تميم سليمان ينسحب ويقاطع انتخابات اليد

24 / 11 / 2008  رياض عيتاني
أعلن رئيس نادي السد تميم سليمان، في مؤتمر صحافي، امس، انسحابه من انتخابات الهيئة الإدارية للعبة لـ"تغييب البرنامج الإصلاحي الذي تبناه نادي السد لتطوير اللعبة في المساعي التي بذلت للتوافق وذلك لمصلحة تمسك المسؤولين الحاليين للاتحاد مدعومين من مقامات رسمية رفيعة بكراس قد لا يعود لها اي وزن لأن اللعبة تسير نحو الضياع".

وأكد سليمان ان "لا سبيل لانقاذ اللعبة في حال استمر الاتحاد مرتبطا بشخص عبد الله عاشور الذي يمضي كثيرا من أوقاته في الخارج". وعدد أبرز نقاط تقصير الاتحاد الحالي وهي كالتالي:

1 لم يتعد عدد الفرق المشاركة في كأس لبنان لموسم 2008 عدد أصابع اليد الواحدة.

2 بلغ عدد الفرق المشاركة في دوري الدرجة الأولى لموسم 2008 سبعة بدلاً من 8 بعد انسحاب الشباب حارة صيدا لأسباب لم يساعده الاتحاد على مواجهتها، علماً أن هذا الانسحاب هو الثاني لفريق من الدرجة الأولى للموسم الثاني بعد انسحاب النسور بعلبك الموسم الماضي للأسباب عينها.

3 تم اختصار مرحلة الإياب الى 4 فرق بدلاً من 7 نظراً لأن هناك فرق لم يعد لديها الإمكانية لمتابعة البطولة من النواحي الفنية والمادية، فما هو التوصيف القانوني للقرار الذي اتخذه الاتحاد بتغيير شروط المسابقة بعد انطلاقها؟

4 احتل المنتخب اللبناني المركز الأخير في بطولة آسيا الثالثة عشرة للمنتخبات المؤهلة لنهائيات كأس العالم التي جرت في طهران في شهر شباط الماضي

وأضاف سليمان انه "منذ اعلان موعد الانتخابات تبنى نادي السد طروحات تدعو للتوافق انطلاقاً من برنامج يعيد النهوض بكرة اليد اللبنانية وينتشلها مما وصلت إليه فدعم البنود التي تحرك على أساسها الأمين العام للاتحاد جورج فرح وتتمثل في التوافق على الآتي:

1 إعداد برنامج واضح يعيد إحياء البطولات وفق جدول زمني واضح.

2 تمثيل كل طرف في الاتحاد بما يؤدي الى مشاركة الجميع في اتخاذ القرارات.

3 تمويل الانشطة طبقاً لتمثيل كل طرف في الاتحاد.

4 تكون مسؤولية تسيير الأمور اليومية للاتحاد على عاتق الأمين العام للاتحاد.

أضاف: "غير أن هذه البنود التي وجدنا فيها مصلحة للعبة غيّبت تماماً للأسف في المساعي التي بذلت للتوافق فيما بعد حتى أصبح السد وحلفاؤه العاملين الفعليين لمصلحة اللعبة وتمسك المسؤولون الحاليون للاتحاد بكراسيهم". وختم تميم: "بناء على ما تقدم، ونظراً لكون هذه اللعبة أعز علينا من أن تدفن تحت الصراعات بعدما دفنتها المصالح، أعلن انسحابي وحلفائي من الانتخابات ومقاطعتها ترشيحاً وانتخاباً وأهنئ المرشحين الـ11 الباقين على فوزهم بالتزكية".

عودة الى كرة اليد

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON :  توثيق