TALAL AL MAKDISI

كرة السلة في لبنان
 
 BASKETBALL IN LEBANON
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

TALAL AL MAKDISI

طلال المقدسي
 
 
رئيس نادي الحكمة الرياضي بيروت 2009

اختير رجل العام 2007 ونال جائزة أفضل 3 أعمال إعلانية جامعية

رئيس مجلس ادارة شركة تيم القابضة
 

23 / 04 / 2011-04-23

النهار

طلال المقدسي: إفترشت الأرض ستة أشهر

بسبب الحرب، غادر الى السعودية عام 1976 ليبدأ من الصفر. بعد عودة الهدوء الى لبنان، عاد ليؤسس شركة للاعلان وصل عدد موظفيها الى نحو 1400 في 2008، وامتدت فروعها في 15 دولة في العالم العربي وشمال افريقيا.

طلال المقدسي، رجل الاعمال، الذي ترعرع في كنف عائلة عجزت عن توفير ادوات النجاح المادية، صعد السلم درجة درجة. من لبنان انطلق مغامراً، واليه عاد رجل اعلام واعلان. ماذا يقول اليوم؟

1 – هل بلغت مستوى النجاح الذي كنت تطمح اليه؟
بما ان عائلتي من الطبقة دون المتوسطة، كانت المسيرة طويلة وسلم النجاح صعباً. وفي النهاية، كانت لي نجاحات تخطت كل الطموحات.

2 – هل يتطابق ما حققته مع حلم البدايات؟
الاحلام تبقى احلاماً اذا ما تقاعسنا عن تحقيقها. لذا، علينا ان نحلم بما نستطيع تحقيقه تفادياً للاحباط. بداياتي كانت صعبة ومؤلمة، وحتى الاقساط المدرسية كانت غير ميسرة. وعليه، ما تحقق من نجاحات تجاوز الحلم المستحيل في مرحلة الطفولة والبدايات.

3 – كيف بدأت مسيرتك المهنية؟ وهل خططت لها ام انها المصادفة او رغبة العائلة؟
مسيرتي المهنية تقسم الى مرحلتين: الاولى مصادفة، اذ تعرفت الى عائلة الراحل منير طقشي، الاب الروحي للاعلان في لبنان والعالم العربي، فأدخلني معترك الاعلان. وكانت وظيفتي الاولى مندوب اعلانات في تلفزيون لبنان مطلع السبعينات. والثانية، كانت يقظتي وادراكي ان الحرب اللبنانية عبثية ولا افق لها سوى صراع الآخرين على ارضنا، ووقودها شبابنا واقتصادنا. اخترت الهجرة، وهنا بدأت المسيرة: لا رأس مال، لا وظيفة، لا دعم سوى الثقة بالنفس والسمعة الطيبة التي امنت لي مكاناً لعمل حر في سوق توافرت فيها سبل كسب العيش الكريم. ولحظي، وجدت في الوقت والمكان المناسبين، فانطلقت بكد متواصل. المنزل كان فراشاً على الارض لاكثر من 6 اشهر في مكتب احد اصدقائي السعوديين في جدة. لا تخطيط ولا رغبة عائلة، بل ظروف وسرعة خاطر في اتخاذ القرارات اثبت الواقع صحتها.

4 – هل تحب ان تورث اولادك المهنة او العمل ذاته؟ وهل تفرضه عليهم؟
العمل في قطاع الاعلان لا يوُرّث، ومصير من حاول يثبت ما اقول. اما فرض اي عمل على شباب اليوم فمرفوض. على الاهل توعية اولادهم واحترام توجهاتهم المهنية ومناقشتهم كأصحاب رأي لا كمنفذين لمشيئتهم.

5 – ما هي مسؤولية رجال الاعمال الاجتماعية والوطنية؟ وهل يمكن ان يكون عملهم مدخلاً للسياسة؟
بما انني ترعرعت في عائلة دون المتوسطة، ولانني عملت من دون كلل ولاعوام في الخارج، اشعر بهموم الوطن والمواطن وأعشق القانون لانني التزمته في غربتي، وعرفت ميزاته اكثر ممن لم يغادر. كما اتمنى واتوق الى اليوم الذي يتم فيه الاعتماد على طاقات اللبنانيين الناجحين في ميادين العلم والطب والهندسة والاقتصاد والتكنولوجيا في لبنان والخارج، لانقاذ ما يمكن، بعدما امعن السياسيون في تفريغ الوطن واوصلوه الى التشرذم والاصطفاف والتبعية. انقاذ الوطن واجب علينا، وأدعو السياسيين الى قسط من الراحة ولو لمدة قصيرة، علهم يعودون الى رشدهم ويتحررون من مواقف باتوا رهائن لها على حساب مصلحة الوطن.

طلال المقدسي رجل عام 2007

«الكباش» بين طلال المقدسي وميشال خوري مستمر ... من سيلوي ذراع الآخر؟
هل تبادر مرجعية نادي الحكمة الى معالجة الخلاف؟ وشهوان يراقب من بعيد ولا يتدخّل

جلال بعينو
دخل نادي الحكمة (بيروت) في أجواء «الكباش» بين رئيسه طلال المقدسي وبين رئيسه السابق المحامي ميشال خوري. ويبدو ان «الجرّة انكسرت» بين الطرفين ولا مجال لاعادة وصل ما انقطع بسبب الخلاف الشديد والتي استفحل في الآونة الأخيرة. ويبدو ان العلاقة بين الرجلين قد انقطعت بشكل تام حتى ان شعرة معاوية انقطعت ايضاً بينهما. فمنذ مجيء المقدسي على رأس النادي الأخضر منذ سنة وشهرين كانت العلاقات جيدة بين المقدسي وخوري. ومع مرور الوقت بدأت العلاقات تتدهور بين الطرفين في بعض الأوقات وتتحسّن في البعض الآخر وفق مقولة «هبّة باردة وهبّة ساخنة». ومنذ بداية الصيف الماضي بدأ الخلاف ينمو ويكبر حتى باتت جلسات اللجنة الادارية للنادي الاخضر العريق اشبه بـ «حلبة منازلة» حيث كانت الاصوات تعلو في الأرجاء.

 «صراع الديوك»
وكان المقدسي وخوري يتلاسنان في صراع «ديوك». فخوري كان مرتاحاً في السابق لأن الجمعية العمومية لم تكن موالية للمقدسي القادم جديداً الى النادي بل كانت ما تزال موالية للرئيس السابق جورج شهوان. وكان المقدسي يعلم تماماً هذا الواقع فكان «يعضّ على الجراح» بانتظار الانقضاض على المعارضين له داخل اللجنة الادارية عبر اجرائه انتخابات لجنة ادارية بعدما يمسك المقدسي بمفاصل الجمعية العمومية. ومع الوقت، أيقن المقدسي ان الموالين له داخل اللجنة الادارية هم نائب الرئيس مارك بخعازي والأمين العام نديم حكيم والعضو لبيب شبلي على الرغم ان هذا الأخير هو صديق العمر لميشال خوري. فالمقدسي وبخعازي وشبلي وحكيم يصوتون داخل اللجنة الادارية اما العضوان الآخران المواليان للمقدسي فهما رئيس مجلس الأمناء «الهادئ» أمل ابو زيد وجورج شلهوب (الذي عاد الى «لوكه» القديم) وهما لا يصوتان. اما المعارضون علناً للمقدسي فهم : نائب الرئيس فارس كرم والعضوان المحامي ميشال خوري وسمير نجم.

الانفجار 
وانفجر الخلاف بين المقدسي وخوري على أثر تقديم لائحة المنتسبين الجدد (عددهم 137) الى الجمعية العمومية (الموالون بمعظمهم للمقدسي) الى وزارة الشباب والرياضة. واعتبر خوري ان طريقة ادخال الأعضاء وتقديم اللائحة الى الوزارة لم تكن قانونية لأنها لم تقرّ في جلسة امام الجميع علماً ان مصدراً موثوقاً في وزارة الشباب والرياضة أكد لـ «الديار» أن الملف قانوني والآلية صحيحة مائة في المائة. وقدّم خوري طعناً في وزارة الشباب والرياضة لتنقطع شعرة معاوية بين التيار الموالي للمقدسي والتيار الموالي لخوري.

 ويوماً بعد يوم، تنامى الخلاف حتى تردّدت معلومات ان خوري يتجّه لتقديم دعوى جزائية بعدم قانونية وعدم شرعية الطريقة التي تمّ فيها ادخال المنتسبين الجدد الى الجمعية العمومية والتي تمّ فيها ايضاً ابلاغ الوزارة. وتحرّك المقدسي بصورة مضادة.

اجتماع بعيد عن الاضواء 
وعلمت «الديار» ان اجتماعاً قد يُعقد بعيداً عن الأضواء عند الساعة السادسة من مساء اليوم الاثنين في مكتب المقدسي في حرش تابت لوضع خطة التحرك المستقبلية. ويقول مصدر موثوق «ان من الخطط الموضوعة رفع دعوى مضادة تتناول العهد الرئاسي لخوري على رأس النادي الأخضر وهو قرار قد يتمّ اتخاذه في حال قرّر خوري السير بدعواه القضائية ليدخل نادي الحكمة في الدعوى والدعوى المضادة وهو أمر لم يحصل في تاريخ النادي البيروتي العريق الذي حقّق الالقاب المحلية والعربية والقارية بالجملة في كرة السلة كما شارك في بطولة العالم للأندية في مدينة ميلانو الايطالية الشهيرة في تشرين الأول من العام 1999».

 ويتابع المصدر قوله «لقد جرى لقاء بالصدفة بين بخعازي وخوري الاسبوع الفائت في الاشرفية وجرى نقاش هادئ بين الرجلين حيث ابدى خوري لبخعازي نيته باللجوء الى القضاء لابطال ضم المنتسبين الجدد الى النادي هذا الضم الذي يتيح للمقدسي ان يكون الحاكم الأول في النادي». وسط هذه الأجواء الملبدة يقول المصدر عينه «ان حكيم وأبو زيد يقفان بقوة الى جانب المقدسي على الرغم من أن احدهما مستاء من الطريقة التي تدار فيها بعض الأمور وعلى رأسها الموقف المتخذ قبل اجراء انتخابات اللجنة الادارية التكميلية في اتحاد كرة السلة والتي اسفرت عن فوز ثلاثة مرشحين بالتزكية وهما نادر بسمة وياسر الحاج وايلي سرابونيان». ويتابع المصدر قوله «ان ابو زيد وحكيم مستاءان من خطوات خوري». وينقل المصدر عن احدهما قوله «ان في كل ّمرة يتخّذ خوري خطوات تصعيدية ضد المقدسي سنزيد التصاقاً بالمقدسي».

} شهوان يراقب من بعيد }
على صعيد آخر، أكّد مصدر شبه موثوق «ان لا صحة للمعلومات التي تردّدت في الآونة الأخيرة عن ان جورج شهوان سيطلّ برأسه مجدداً في النادي الاخضر مقدمة للعودة الى رئاسة النادي لكن ليس في المستقبل القريب». كما نفى مصدر موثوق لـ «الديار» «ان يكون شهوان يصب الزيت على النار ليدخل كطرف ثالث لحسم الموضوع لمصلحته». واوضح ان شهوان «يراقب الامور من بعيد من دون ان يتدخل».

 هل من يعمل على اصلاح الأمور المتفاقمة بين الطرفين عامة وبين المقدسي وخوري خاصة؟
«خوري يعلم ان المقدسي يستعد لاجراء انتخابات مبكرة للاطاحة به وبالمعارضين»، يقول مصدر حكماوي لذا يضيف المصدر «لن يهضم خوري عملية ابعاده عن اللجنة الادارية ولن يقبل بذلك ولهذا السبب يتحرّك لافشال المخطط الذي يبدو ان المقدسي «العنيد» مصرّ على تنفيذه والا فسيكون له موقف آخر له وقد يكون سهلا جداً».... ويتابع المصدر «المقدسي معروف بعناده الشديد لكنه يلين في النهاية وهذا ما اثبته التجارب السابقة. وهو يعمل بمنطق الحسابات اي واحد زائد واحد = اثنان و«تفكيره حسابي وهندسي». افلم يفاجئ المقدسي جميع من حضر الاجتماع الموسع الذي عُقد نهار الجمعة 11 آذار الجاري في مكتب مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي الجميع عندما وقف وتقدّم نحو لوحة معلّقة على الحائط حيث عمل على «تجليسها» على الحائط وليسأل الحاضرين : اليست هذه اللوحة في وضعية افضل الآن؟
الواضح ان المقدسي يحاول الامساك بزمام الأمور خصوصاً ان أحداً لم يدخل على خط الوساطة بين الطرفين. فهل تتدخّل مرجعية الحكمة المتمثّلة بسيادة المطران بولس مطر لحل القضية بين ابناء النادي الواحد؟

نأمل ذلك لكي لا يزيد الوضع تفاقماً في النادي الكبير الذي يستعد لخوض دور المربع الذهبي في بطولة كرة السلة والذي يتعرّض الى مؤامرات كبيرة مع نادي السلام (زغرتا) في بطولة اندية الدرجة الثانية في كرة القدم حيث تتم «التركيبات» و«الكومبينات» على حساب الناديين الكبيرين. أفليس من الضروري تضافر جهود جميع اعضاء اللجنة الادارية لنادي الحكمة من دون استثناء للرد على ما يتعرّض له النادي في كرة القدم بدلاً من التلهي بخوض معارك بين ابناء الصف الواحد؟
نأمل ذلك.
 

 

طلال المقدسي رئيساً لنادي الحكمة بالتزكية 2010

08 / 01 / 2010
انعقدت الجمعية العمومية لنادي الحكمة لانتخاب الأعضاء السبعة لجمعيتها الادارية. وكان ثمانية اشخاص تقدموا بترشيحهم لكن الرئيس الحالي للنادي تمنى على أحدهم الانسحاب لتأمين الانتخاب بالتزكية.

عندها تنادى عدد من المرشحين وقدموا استقالاتهم تأميناً للتزكية وكان لافتاً رغبة الكثير من المرشحين لانقاذ النادي حفاظاً على وحدته وإكراماً لجمهوره الكبير الذي يمتد على مساحة الوطن، وعليه انتخبت الجمعية الجديدة بالتزكية: طلال المقدسي رئيساً، ميشال خوري نائباً للرئيس، سامي برباري نائباً للرئيس، نديم حكيم أميناً للسر ولبيب شبلي أميناً للصندوق.

من جهته أعلن المقدسي عن انطلاق لجنة الأمناء الجديدة برئاسة الأستاذ أمل أبو زيد وهي بادرة لتحويل النادي الى مؤسسة خلال السنتين المقبلتين دعماً له وحفاظاً على استمراريته.
 

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter