الحريري يؤكد دعمه المطلق لاستضافة الألعاب الآسيوية الشتوية 2009

التزلج في لبنان

SKI AU LIBAN

 

الحريري يؤكد دعمه المطلق لاستضافة الألعاب الآسيوية الشتوية 2009

الجمعة 9 نيسان 2004  

محمد دالاتي

أكد رئيس مجلس الوزراء رفيق الحريري دعمه المطلق لاستضافة لبنان الألعاب الآسيوية الشتوية عام 2009، واستعداده لتذليل أي عقبات قد تحول دون استكمال التحضير والاستعداد لها.
جاء ذلك خلال استقبال الحريري، صباح أمس، في دارته في قريطم، الوفد الاولمبي الدولي الذي يزور لبنان حاليا والذي يضم عضو اللجنة الاولمبية الدولية المنسق والممثل العام للجنة الاولمبية الدولية للالعاب الشتوية البطل الاولمبي والدولي جان كلود كيلي وعضو اللجنة الاولمبية الدولية رئيس الاتحاد الدولي للهوكي على الجليد رينيه فاسيل وعضو اللجنة التنفيذية الاولمبية الدولية رئيس الاتحاد الدولي للتزلج على الجليد أوتافيو تشينكوانتا. وحضر اللقاء رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية اللواء الركن سهيل خوري ونائبه عضو تنفيذية الاولمبية الدولي طوني خوري وأعضاء اللجنة التنفيذية.
وأوضح اللواء خوري بعد اللقاء: "إن زيارة الوفد الاولمبي الدولي الى بيروت تأتي في سياق التحضيرات لاستضافة لبنان لدورة الالعاب الاسيوية في العام 2009. إن هذه الالعاب هي محط أنظار كل اللبنانيين لما تمثله من بعد رياضي لأنها تأتي في المرتبة الثانية في الالعاب الاولمبية بعد الالعاب الدولية"، مشيرا الى أن هذه الالعاب تخلق جيلا رياضيا جديدا، فضلاً عن إقامة منشآت رياضية جديدة وتحسين صورة لبنان في الخارج. وختم خوري: "وتتيح هذه الألعاب المجال للتعرف على لبنان أكثر وتجعل منه مركزا مهما للرياضات الشتوية في الشرق الاوسط وتعزز السياحة فيه".
المؤتمر الصحافي
أكد الفرنسي جان كلود كيلي رئيس الوفد الأولمبي الدولي الى لبنان، أمس، أن الوفد لمس خلال زيارته رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزير الشباب الرياضة الحماسة والتشجيع المأمولين، لدعم لبنان في تنظيم الألعاب الآسيوية الشتوية 2009، الأمر الذي يؤكد وقوف الدولة خلف قطاعها الشبابي والرياضي.


جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقده وفد الأولمبية الدولية، ظهر أمس، في فندق فينيسيا، وتحدث فيه اعضاؤه عن آخر المعلومات المتعلقة باستضافة هذا الحدث القاري الهام. وأكد الوفد ان الزيارة تعتبر تمهيدية وستليها زيارات لوفود تضم خبراء وفنيين لتقديم ملاحظاتهم، وان الفترة المتبقية حتى 2009 ليست طويلة وان اللبنانيين يمتازون بالوفاء بتعهداتهم.
ولفت كيلي، وهو رئيس لجنة الألعاب الشتوية الأولمبية في مدينة تورينو لدى اللجنة الأولمبية الدولية والبطل الأولمبي الدولي في التزجل على الثلج والحائز على أكبر عدد من الميدايات الذهبية في هذه الرياضة، الى انه لمس كل تجاوب واهتمام وجدية من رئيس الجمهورية العماد اميل لحود، ونوّه بحماسة رئيس مجلس الوزراء رفيق الحريري والتزامه المساعدة لتجاوز كل التحديات، وبالوزير سيبوه هوفنانيان الذي ابدى حرصه على على ان يكون لبنان مركز استقطاب للتظاهرات الرياضية.

 

ورأى كيلي ان لبنان سيخوض تجربة هامة جداً، بتنظيمه الألعاب الشتوية 2009 على أرضه، وأن الأهمية تكمن في مشاركة 5 اتحادات دولية شتوية في هذه الألعاب الاسيوية في آن معاً (من أصل 7). أضاف كيلي: "أنه تحد صعب لأن أكثر من 1200 رياضي من 30 بلداً آسيوياً سيتنافسون في هذه الألعاب. آمل ان يجني لبنان ثمار جهوده لانجاح العابه على المستويات كافة، بنى تحتية ومنشآت ومسارات ومرافق وتجهيزات حديثة ولاعبين وفرقاً لن يحل عام 2009 الا وقد بلغ استعدادهم الذروة".


وتحدث الايطالي شينكوانتا عضو الوفد الثلاثي، فقال ان فرصة لبان ستكون كبيرة ومفيدة ليس له فحسب بل للمنطقة بأسرها، مشيراً الى أن الألعاب الشتوية ستصيب انتشاراً في المنطقة العربية عبر بوابة لبنان. ورأى شينكوانتا ان جهود لبنان قد تؤتي ثمارها قبل 2009 عبر إستثمار المنشآت القائمة والتي سيتم إنشاؤها. وأضاف: "تبقى الارادة اللبنانية هي المحك في متابعة استثمار المشروع بحماسة. على اللبنانيين ان يعملوا بنشاط واندفاع لأن الفوائد لن تصيب شباب لبنان فحسب، بل شباب كل الوطن العربي".


وأكد فاسيل أهمية اقامة الألعاب الشتوية في لبنان الذي له تقاليده الرياضية والسياحية ويمتاز شعبه بروح الانفتاح. ولفت الى أنه أعجب بالمطبخ اللبناني، وهذا ما سيحتاجه لاظهار وجهه السياحي وراء استضافة الدورة.
أما اللواء خوري فقال أن الدعم لن يكون محدوداً من الرئيسين لحود والحريري ومن الوزير هوفنانيان. وأضاف: "لولا الدعم الرسمي لما تمكنا من تنظيم أي دورة على المستوى العالمي. سنبدأ العمل ضمن برنامجنا الأسبوع المقبل، وأمامنا شهران لانجاز ثلاث مهمات طلبها الوفد من دون ان يسميها".

 

وكشف اللواء خوري ان البرنامج الذي وضعته الأولمبية اللبنانية للدورة لقي استحسان البعثة بدليل ان التعديلات التي طرأت عليه كانت ضئيلة بحيث لا تتعدى نسبتها 5 بالمئة وكلها تتعلق بأمور هامشية. وأشار الى أن الوفد شدد على ضرورة ان تكون الجدية هي سمة العمل الي ينبغي ان يتم الفراغ منه بسرعة، "4 سنوات فترة غير كافية لانجاز مشاريع بهذا الحجم، لكن بالارادة والغريمة والتصميم سيثبت اللبنانيون انهم أهل للثقة. وهو أمر ليس بجديد عليهم".

 

وقال اللواء خوري: "هدفنا من تنظيم الالعاب الآسيوية ذو أبعاد ثلاثة: رياضي ويشمل اقامة المنشآت، وسياحي، وتفعيل الوضع الاجتماعي. سيكون لبنان محوراً لاستقطاب الرياضيين من كل المنطقة. لبنان سيكون وكيلاً للجنة الأولمبية الدولية وللاتحادات الدولية لنشر الألعاب الشتوية في المنطقة، وينبغي التفاف الجميع للتعاون والعمل على إنجاح الدورة، ولدينا الارادة والتصميم للتعاون مع الجميع، ونحن نلم بكل التفاصيل ونشكر كل من يعمل معنا من أجل لبنان".


وكان اعضاء الوفد عقدوا اجتماع عمل مع اعضاء اللجنة الاولمبية اللبنانية، قبل ظهر امس، في مقر الاولمبية في الحازمية. وتمت مناقشة الجوانب المتعلقة بالاستضافة، ثم غادر الوفد عصرا وكان في وداعه، في صالون الشرف في مطار بيروت، رئيس واعضاء اللجنة الاولمبية.

عودة الى التزلج

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter