"ريد بُلّ سنو تو سي 2004": من ثلج  اللقلوق الى بحر جبيل

التزلج في لبنان

SKI AU LIBAN

"ريد بُلّ سنو تو سي 2004": من ثلج  اللقلوق الى بحر جبيل

تحدٍّ رياضي بين جغرافيا لبنان وتاريخه

للسنة الثانية على التوالي، تشهد منطقة جبيل الجبلية والساحلية حدث "ريد بُلّ سنو تو سي"، السبت 20 آذار في يوم رياضي من  مستوى إحترافي، تتنافس فيه فرق رياضية عدة يختارها الفريق المنظِّم "ليبانيز أدفينتشور"، للتنافس في  أربع العاب هي التزلج على الثلج والركض وركوب الدراجات الهوائية والتجذيف في البحر على متن قوارب الكاياك.

اختارت الشركة الراعية جبال اللقلوق نقطة انطلاق مرورا بمنطقتي قرطبا وجنة، نزولاً إلى ساحل مدينة جبيل وتحديداً الى مينائها البحري نقطة الوصول. واتخذت المدينة الأثرية ساحة لإقامة حفل توزيع الجوائز.

وكانت "ريد بُلّ" أرست الأسس الأولى لهذا الحدث العام الماضي وشارك خمسة عشر فريقا من الجيش اللبناني والصليب الاحمر والسفارة الفرنسية وطلاب جامعيين ورياضيين محترفين خبروا الرياضات المصنفة المعروفة اكثر بالـ"اكستريم" أو "الشاقة". واعُتمدت المسارات الوعرة جغرافيّاً والتي تحتم على الرياضي ضرورة امتلاكه مستوى معين من المهارة الجسدية والفكرية .

وقال أندريه بشارة من "ليبانيز أدفنتشور" ان "الحدث سباق طويل الأمد لا سباق سرعة. وقال انه "يتوجب على الرياضي صاحب اللياقة البدنية أن يعي كيفية إدارة طاقته ضمن الفريق الواحد وتوزيعها بشكل يتلائم وصعوبة المرحلة التي يخوضها". وذكر ان الفرق تتألف من أربعة رياضيين او خمسة وحتى من رياضي واحد، يتوزعون على المراحل "كل بحسب اختصاصه الرياضي". ثم عرض لتفاصيل المسار ومراحله الأربعة بالقول: "يبلغ طول المسار48.5 كيلومترا  ويتوزع على الشكل الآتي: التزلج 3 كيلومترات، الركض 17 كيلومتراً، سباق الدراجات 25 كيلومتراً، و سباق الكاياك 3.5 كيلومترات، الذي يقود المتسابقين إلى داخل ميناء جبيل. وقد عدّلنا المسار هذه السنة فجعلنا من ميناء جبيل نقطة الوصول، لما للقلعة الأثرية من طيف تاريخي وسحر تضفيه على الطابع الرياضي. كذلك زدنا مسافة سباق التزلج، وقلّصنا في المقابل مسافة سباق الدراجات الهوائية بعدما كانت الأطول العام الماضي. وهذه التعديلات من شأنها أن تبقي التوازن في المسافات وتضمن المنافسة العادلة بين المتسابقين أنفسهم".

وشدد على "روح الفريق التي يجب أن يتحلى بها جميع المتبارين لان أرجحية الفوز متعلقة بالرياضي الواحد كما بالفريق ككل، وفي شكل متساوٍ".

مدير الشركة في لبنان يوسف باسيل، تحدث عن كيفية ابتكار صيغة "سنو تو سي" ، فقال ان الأحداث الرياضية في لبنان التي تعنى برياضات التحدي والمغامرة لا تزال غير مألوفة لدى الشباب اللبناني.

وقال:"ولدت الفكرة  من مرتكزات ثلاثة، اولها وجوب اقامة حدث رياضي على مستوى احترافي يعنى برياضات التحدي والمغامرة، كركيزة أساسية في سياسة الشركة العالمية لتشجيع هذه الرياضات. ثانيا، أردنا حدثاً رياضياً يجمع بين رياضات عدة تتيح للشباب اللبناني من مختلف المهارات المشاركة. فجاءت صيغة التسليم بين الفرق الأكثر ملاءمة للفكرة التي نبحث عنها. وثالثاً، الميزة التي اكتسبها الحدث فأصبح خاصاً بلبنان دون غيره من أي من بلدان المنطقة أو في العالم. والحدث كما يدل اسمه، من الثلج إلى البحر، مرتبط كليا بالطبيعة الجغرافية اللبنانية، وامتياز لبنان بقرب جبله من بحره، مما سمح لنا الجمع بين سباقي التزلج والكاياك في مناسبة واحدة، والربط بينهما بمهارتين اضافيتين هما الركض وسباق الدراجات".

تحدٍ ثانٍ تنظمه الشركة في لبنان، التي ادرجته مركزاً لاطلاق رياضة جديدة ضمن النشاطات التي تنظمها في بلدان كبرى. واللافت ان الفريق المشرف والمنفذ للحدث لبناني مئة في المئة بادارة اسعد سعيد. وابدى المدير الاعلامي للشركة في منطقة الشرق الاوسط الزميل رائد جرجس، تفاؤله في رواج رياضات التحدي في لبنان، مذكراً بقرار الشركة تنظيم مغامرة القفز بالاجنحة من القرنة السوداء عبر النمسوي فيليكس باومغارتنر، وعروض قفز بالمظلات في تلك البقعة.

13 05 2004

عودة الى التزلج

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter