SIHAM ESAYLY 
 
الفروسية  في لبنان
 
L'EQUITATION AU LIBAN
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
SIHAM ESAYLY 
 
سهام عسيلي
 
 رئيسة الاتحاد اللبناني للفروسية 2009

مستشارة 2006    في الهيئة الادارية لاتحاد الفروسية اللبنانية

بطلة لبنان 1992 وبطلة العرب 1999"  على الجياد زيادو

 

بطولة لبنان العامة في الفروسية 1996

12-08-1996
استكمالا للمرحلة الاولى من التصفيات النهائية لبطولة لبنان في الفروسية للعام 1996 جرت خلال اليومين الماضيين 5 و6 تشرين الاول المرحلتين الثانية والثالثة من هذه البطولة التي اقيمت على مرمح نادي ابولو قناطر زبيده حضرها رئيس الاتحاد اللبنانية للفروسية العميد الركن سهيل خوري، اعضاء الاتحاد، رؤساء النوادي بالاضافة الى جمهور كبير من هواة الفروسية وقد اسفرت المباريات عن النتائج التالية:
- المرحلة الثانية: السبت 5/10/1996
1- جوزيف عساف على اتلانت
2- سهام عسيلي على هوهول
3- جورج عبود على فلاينع هاي
4- كريم فارس على ايللوجين.
- المرحلة الثالثة: الاحد 6/10/1996
1- جورج عبود على فلاينغ هاي
2- كريم فارس على ايللوجين
3- جوزيف عساف على اتلانت
4- كلير افرام على ماي هيرو
اما الكؤوس فقد تولى توزيعها كل من رئيس الاتحاد العميد الركن سهيل خوري، رؤساء النوادي، وبعض الحضور.
علما ان النتائج النهائية لاختيار الفائزين الاربعة الاول للاشتراك في المباراة النهائية لكأس 1996 على مرمح نادي ابولو قنــاطر زبيده ستــصدر عن الاتحاد اللبناني للفروسية بعد انعقاد اجتماعه بتاريخ 7/10/1996.

 

14-09-1995

عادت من عمان (الاردن) بعثة الاتحاد اللبناني للفروسية بعدما شاركت في بطولة الملكية الاردنية الدولية الثانية التي نظمها نادي الجواد العربي في رعاية وحضور الاميرة عالية الحسين رئيسة اتحاد الفروسية الملكي ومشاركة فرسان وفـارسـات 7 دول عربيـة واجنبيـة.
وسجلت الفارسة اللبنانية سهام عسيلي نصرا كبيرا بعد صراع مثير في مسابقة البحر الميت على ارتفاع 120 سنتم مع فارس الاردن المخضرم هاني بشارات بفارق بسيط من اجزاء الثانية ومن دون اخطاء وقد شارك في هذه المسابقة 45 فارسا وفارسة وجاءت نتائجها كالاتي:
1- سهام عسيلي - لبنان - على زيادو.
2- هاني بشارات - الاردن - على بريمو
3- عزيز الموسى - سوريا - على مهابة.
كما فازت عسيلي في مسابقة الصخرة الكبرى على ارتفاع 130 سنتم على الجواد زي العمل امام هاني بشارات نفسه على بريمو والسـوري عزيز موسـى على مهابة.
وقد اشارت الصحف الاردنية بفوز الفارسة اللبنانية المزدوج ونشرت صورها وهي تتسلم كأسها من الاميرة عالية.
واعلن رئيس البعثة وامين عام الاتحاد اللبناني للفروسية بيار عسيلي ان سفر الجياد وافراد البعثة برا في جو حار اثر على المستوى والفرسان معا ولولا ذلك لجاءت النتائج افضل الا انه قال «من الهدف ان المشاركة والاحتكاك لاكتساب الخبرة استعداداً للدورة العربية الصيف المقبل في بيروت».
 

سهام عسيلي حسناء الفروسية اللبنانية لـ "الوسط" : ولدت على صهوة جواد والفروسية حياتي وعالمي

13-02-1995

وديع عبد النور

تتميز سهام عسيلي 24 عاماً بين بطلات الفروسية في لبنان، بانتظامها في تحقيق النتائج المشرفة في الداخل والخارج، بدءاً من اشراقتها في الدورة الرياضية العربية السابعة في سورية 1992، مروراً ببروزها العام التالي في مهرجان المحبة والسلام في اللاذقية وفوزها ببطولة لبنان لقفز الحواجز وتألقها في دورة العقبة الاردنية، وصولاً الى انتصاراتها في دورة عمّان الدولية في الصيف المنصرم...

والى جانب شهرتها في عالم الفروسية، رياضة الاصالة والعنفوان، تأسر سهام محدثها بلباقتها وصراحتها وعفويتها، وبجمالها الأخّاذ، و"عشقها" الذي لا يوصف لجوادها "زيادو"... ولا غرابة في الامر اطلاقاً فحسناء الفروسية اللبنانية، نشأت بين الخيول واعتادت حبها منذ نعومة أظافرها. فهي ابنة بطلين كبيرين في عالم اللعبة، بيار وسوزي عسيلي، وهما كما جاء على لسانها تعارفا في نادي الفروسية وتحابا وتزوجا وأنجباني فأنا على صهوة جواد ولدت... وبين الخيول نشأت فأحببتها من أعماقي...، وفي سن الخامسة من عمري سلكت درب رياضة الفروسية...".

العودة بعد توقف
بعد عامين زاخرين بالانتصارات، غابت سهام عسيلي عن ميدان المنافسة في النصف الاول من العام الماضي. ثم كانت لها عودة مظفرة الى دورة الأردن الدولية لأن دماء الفروسية تجري في عروقها. وهي تتذكر تلك الدورة فتقول: "لقد تمرنت اسبوعاً واحداً فقط "وزيادو" تجاوب معي بشكل خارق في الاردن، خصوصاً في اليوم الثاني بعدما كسرت ساعدي ووضعته في الجبس. فكنت أتمسك بالرسن بأصبع واحدة... وزيادو يجتاز الحواجز بنجاح لم أتوقعه.. علماً أن الخيل لا تكون دائماً مطيعة ومتجاوبة على الرغم من الاستعداد الطويل... وصراحة خفت الاّ أحقق نتيجة مشرّفة وخشيت أن تضيع الفرصة من بين يديّ لكني أصررت على إكمال المشاركة ووفقت والحمد لله.. وأنا أعتبر أن الفروسية مغامرة وحظ...".

وكان المنتخب اللبناني برز بشكل لافت في دورة عمان التي شارك فيها 45 فارسة وفارساً بينهم عدد كبير من المصنفين عالمياً من 11 دولة عربية وأجنبية هي قطر والاردن ولبنان وسورية وتونس ومصر وفرنسا والمانيا وبلجيكا وايرلندا وايطاليا... وبلغت الحصيلة اللبنانية 13 كأساً وعشر ميداليات من أصل 27 وزعت، وحقق افراده ستة مراكز اولى ومركزين ثانيين في تسع مباريات... ما دفع سهام عسيلي الى اعتبار ان الفروسية اللبنانية عادت الى دائرة الضوء على الرغم من ضعف الامكانات، "ولا سيما ان معظم الدول العربية التي تهتم بهذه الرياضة تفوقت علينا في الآونة الاخيرة بسبب الحرب التي عصفت بلبنان... وأصدق برهان على تطور مستوانا فوز كريم فارس في الاردن بالجائزة الكبرى للفئة "أ" أي أنه تفوق على فرسان يمتطون جياداً أجنبية قوية وغالية الثمن.. وأنا سررت جداً لهذا الانتصار"...

ويبدو ان فوزها الاردني كان فأل خير على باقي نتائجها بعد العودة المظفرة. فخلال مشاركتها في سباق الخيل التقليدي للهواة في ميدان سباق بيروت، فازت سهام عسيلي بالمركز الاول... قبل أن تغادر لبنان في زيارة طويلة الى الولايات المتحدة...

وكشفت سهام عسيلي لـ "الوسط" أنها لم تعد تجد الحافز في التنافس على الصعيد المحلي... وهي تفضل المشاركة فقط في المباريات الخارجية، "ففي صفوف المنتخب الوطني يكون للمنافسة معنى آخر".

وعن المرحلة المقبلة تقول عسيلي انها حققت كل شيء ممكن على صهوة "زيادو" الفئة "ب" الذي "أدلّله كثيراً، لأنه جواد عربي أصيل.. اما على صهوة حصان آخر أجنبي قادر على قفز الحواجز العالية ارتفاع 220 الى 240 سنتم فالحالة ستتبدل طبعاً. وقد أمرّ في مرحلة انتقالية من التمرين والمباريات تستمر سنة لنعتاد بعضنا على بعض... وهي مرحلة ضرورية طبعاً...".

وترى عسيلي ان للجواد او الفرس نسبة 70 في المئة من عامل الفوز مهما كان الفارس مميزاً...
الخيل اولاً واخيراً
وتفضل عسيلي، وهي أم لصبي في الرابعة من عمره، حياة الخيل على أي شيء آخر. "عالم الخيول جميل وساحر وأنا أرتاح عندما أكون في صحبة جواد أو فرس. فهو حيوان صادق ووفي. والفارس الجيد هو الانسان الذي يفهم حصانه ولا يستغله لهدف الربح فقط... أي أن الفارس الجيد رياضي في الدرجة الاولى...".

وعلى الرغم من نشأتها في منزل عاش الفروسية بأدق تفاصيلها ووفر لها سبل التدريب والتنافس والفوز، تؤكد سهام عسيلي ان الفروسية اللبنانية بحاجة ماسة الى المدرب الاجنبي الكفوء "وتكاليف استقدامه باهظة"، والى الدورات التدريبية في الخارج، وسيارة خاصة لنقل الجياد براحة الى الدورات الخارجية لئلا تصل منهكة، وتضيف سهام: "استفدنا كثيراً من المدرب الاجنبي الذي امضى بيننا أياماً عدة موفداً من قبل صندوق الدعم الاولمبي. وقرار الحظر على الخيول في لبنان يؤذينا لاننا لا نستطيع اصطحابها معنا الى الخارج باستثناء الاردن وسورية. وننتظر ان يعود الاتحاد الدولي عن قراره في القريب العاجل...".

وماذا عن الجانب الآخر من حياة سهام عسيلي؟

تقول حسناء الفروسية اللبنانية "لا شيء مميزاً، أنا احب الحياة، أحب السفر، والعلاقات العامة، وقد صورت بعض الافلام الدعائية...".

اما عن استعدادها لتطويق عنقها بميدالية عربية جديدة في الدورة الرياضية الثامنة في بيروت 1996... فـ "الامر مرهون بالتطورات المقبلة وبجواد مناسب".. وذلك من دون ان تقطع "حبل" هذه الفرصة مضيفة "ستكون المنافسة مثيرة وهي ستؤكد عودة الازدهار الى رياضة الفروسية في لبنان، وسنثبت لكل ضيوفنا من الاشقاء العرب اننا جديرون بالتنظيم والفوز"...

 

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق