SHADA NASR
 
كرة السلة في لبنان
 
 BASKETBALL IN LEBANON
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
SHADA NASR
 
شدا خالد نصر
 
مواليد 20 / 09 / 1983
 
لاعبة نادي المنصف - الهومنتمن - الانترانيك - والرياضي بيروت -
 
 
 
 
كأس البطولة 2008
 
 
 
شدا خالد نصر ابنة بلدة المنصف الجبيلية.

اختيرت افضل صانعة العاب في  بطولة النوادي العربية للسيدات التي جرت في دبي عام 2006

مثلت لبنان في دورة دبي الاسيوية عام 2006   خسرت مع فريق الصين 106/30  ومع اليابان 99/67 ومع تايلندا 85/77

حازت على بطولة لبنان اثني عشرة مرة لغاية العام 2014:

 

الكاتب : معروف مولود.

29-01-2015
تنظّم قائدة منتخب لبنان للسيّدات و نجمة كرة السلّة اللّبنانية شدا نصر مع المدرّب مارتين مغربل ، لاوّل مرّة في لبنان ، بطولة المدارس للسيّدات في كرة السلّة تحت اسم "بطولة شدا نصر للمدارس في كرة السلّة."
و سيشارك في البطولة ١٢ مدرسة، ٦ من بيروت و ٦ من خارج بيروت.
و ستتنافس مدارس بيروت على أرض ملاعب الجامعة الاميركية و ال ACS أما مدارس خارج بيروت فستلعب على أرض ملعب اينيرجي في الذوق.
و ستتأهل أول أربعة مدارس الى الرّبع النهائي على أن يلعب الاوّل مع الرابع و الثاني مع الثالث و بعدها تنتقل البطولة الى مراحلها النصف نهائية و النهائية.
و ستبدأ البطولة في الخامس من شباط.
خطوة أكثر من رائعة من نجمة و قائدة بكل ما للكلمة من معنى على أن يكون سبوركلو الشريك الاعلامي للبطولة ، على أمل أن تصبح بطولة سنويّة نفتخر بها.

 

حناوي يشيد بإنجاز البطلات لدى استقبالهن في المطار
عودة سيدات «الرياضي» بالكأس العربية وميداليات الذهب

22-10-2014
هاشم مكه
عادت بعثة سيدات «النادي الرياضي» من مدينة الإسكندرية المصرية محملة بميداليات الذهب وبكأس بطولة الأندية العربية للمرة الأولى في تاريخ «القلعة الصفراء» على صعيد السلة النسائية، وكان الاستقبال في صالون الشرف لمطار «رفيق الحربري الدولي» وعلى رأس المستقبلين والمهنئين وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب الحناوي، رئيس «النادي الرياضي» هشام جارودي ورئيس اتحاد كرة السلة وليد نصار، وحشد من أهالي اللاعبات ورجال الإعلام.

الفرحة كانت كبيرة، بلقب وصفه رئيس الوزير الحناوي بأنه نتاج عمل فريق كامل من إدارة وفنيين ولاعبات، وقال: «مبروك للنادي الرياضي هذا اللقب الغالي، وهو أول لقب خارجي للبنان بكرة السلة بعد رفع الحظر الدولي، وأتمنى أن يكون المنتخب الوطني على الطريق ذاته لتحقيق الإنجازات للبنان».

رئيس النادي هشام جارودي قال بالمناسبة: «هذا اللقب هو الأول لسيدات الرياضي على مستوى البطولات العربية، واللافت أن الفريق لم يخسر أي مباراة، وفرض احترامه على كل الفرق، وهذا الفريق مثل لبنان بأفضل صورة وهو يضم لاعبات من الأطياف كافة، لكنه كان قلباً واحداً في البطولة جمعهم حب العلم وفخر الوطن وهو ما نربي عليه الأجيال في نادينا».

من جهته، وصف مسؤول كرة السلة في «الرياضي» تمام جارودي اللقب بأنه ضمن مسلسل الأحلام التي تتحقق واحداً بعد الآخر، وقال: «حلمنا ببطولة لبنان وحققناها وكذلك بمسابقة الكأس، وحلمنا بالبطولة العربية وكان لنا شرف حمل كأسها، وهو ما جاء نتيجة المثابرة والعمل والتعب، وبالتأكيد كان هدفنا من البداية هو تحقيق لقب البطولة، وكنا أكثر فريق تحضر لها، ونحن قمنا بالعمل المطلوب منا على مستوى الإدارة، والجهاز الفني حضّر اللاعبات بأفضل صورة، فقدمن بطولة رائعة سواء المحليات أو اللاعبتين الأجنبيتين، وهذا اللقب نهديه لجمهور نادينا الحبيب ولكل الشعب اللبناني».

أما المدير الفني ايلي نصر، فأبدى سعادته لإحراز أول لقب خارجي من أول مشاركة له في البطولة العربية، وقال: «أنا سعيد جداً بهذا اللقب، لأنه جاء في بطولة تعبنا كثيراً في التحضير لها، وإن شاء الله نكمل الانتصارات في النادي الرياضي محلياً وعربياً وآسيوياً حيث نأمل أن ننجح في استضافة بطولة آسيا التي نسعى إلى أن يكون لقبها هو هدفنا المقبل، وهنا أريد أن اتوجه بالشكر الى جميع لاعباتنا اللواتي كنّ على الموعد وحققن اللقب الكبير».

وقال المدرب المساعد مروان دياب: الحمد لله تمكّنا من تحقيق لقب غال جداً، وصلنا إليه بالتعب والجهد والعرق، وكان لمعسكر قطر أهمية كبيرة في التحضير، وكانت حظوظ إحراز اللقب متساوية في النهائي لكون سبورتنغ فريقاً قوياً».

واكدت قائدة الفريق شدا نصر التي تم اختيارها افضل صانعة العاب في البطولة أن كل اللاعبات كنّ يداً واحدة من اجل احراز اللقب، وابدت سعادتها للعودة بالكأس الذي سبق لها ان فازت به مرتين، لكن هذه المرة كان له طعم خاص لكون البطولة لم تكن سهلة، وأهدت اللقب إلى جمهور الرياضي ولبنان، فيما تحدثت ربيكا عقل أفضل لاعبة في البطولة مفتخرة بالإنجاز الذي تحقق كأول لقب عربي للنادي الرياضي، وهو جاء نتيجة جهد كل الفريق والجهاز الفني، حيث كان اللقب هو الهدف وأبدت سعادتها وفخرها باختيارها افضل لاعبة في البطولة، لكن الأهم بالنسبة اليها كان احراز لقب البطولة.

بدورها، أكدت نانسي معلوف ان البطولة لم تكن سهلة وجاء الفوز نتيجة الجهد والتعب طوال أشهر عدة، والتحضير الجيد منح الرياضي التفوق على خصومه في بطولة رائعة، عمل فيها الجميع على تحقيق هدف واحد وهو إحراز اللقب الذي أهدته إلى جمهور الرياضي ولبنان، فيما اعتبرت لما مقدم ان الانجاز هو مدعاة فخر لكل لبنان العائد الى المسابقات الخارجية من الباب الكبير بلقب عربي رائع جاء نتيجة جهد وتعب كبيرين في بطولة قوية، وبدورها باركت يابين فاخوري لجمهور الرياضي اللقب، من اول مشاركة عربية، مشيرة الى انه لم يكن ليتحقق لولا ان الفريق كان يداً واحداً وقلباً واحداً وهدفاً واحداً وهو العودة الى لبنان بميداليات الذهب.

 

لفتتني ملاحظة كتبها الصديق جورج صيدناوي انه في حال فازت سيدات الرياضي بالبطولة هذه السنة فستكون هذه المرة ال12 المتتالية التي تتوج شدا نصر بلقب بطولة لبنان.
شهادتي بشدا مجروحة فهي بالاذن من والديها ابنتي بكرة السلة افتخر باني في مكان ما و في وقت ما ساهمت ولو قليلا بمسيرتها الرياضية المميزة .


فهذه اللاعبة المميزة بدأت مسيرتها باكرا و باكرا جدا من المنصف الى هومنتمن انطلياس الى هومنتمن بيروت الى الانترانيك و الان الى الرياضي , و حيث حلت شدا حلت البركة و الفوز .فنجومية شدا ليست فقط كلاعبة بل كصديقة و كقائدة على ارض الملعب و خارجه و لكن ما يميزها هو تواضعها بالرغم من كل الانجازات.
نجاحها مع الاندية قابله نجاحات مع المنتخب فهي القائدة التي ساهمت مع رفيقات لها بتصنيف لبنان في الدرجة الاولى اسيويا وساهمت بسيطرت سيدات لبنان على السلة النسائية العربية .
نعم الكل يتكلم عن انجازات لاعبي كرة السلة لكن بكل صدق سيمضي وقت طويل قبل ان يأتي اي لاعب او لاعبة لتكرار انجاز شدا .
شدا على باب فوزك ال12 عشر بلقب بطولة لبنان اقبلي من شخص تابع مسيرتك منذ بدايتها تحية من القلب و على قول المتنبي :
لاخيل عندك تهديها و لا مال فليسعد النطق ان لم تسعد الحال
شدا نصر اقبلي مني هذا اللقب : شدا نصر ايقونة كرة السلة اللبنانية

طوني خليل 26-06-2014

شدا نصر قائدة فريق نادي الرياضي بيروت 2014

نجمة الأنترانيك ومنتخب لبنان شدا نصر:

الوَضع في المنتخب غير مُطمئِن والاتّحاد مُقصّر

الجمعة 17 حزيران 2011

دانيال عبود

شدا نصر اسمٌ لامع يَرد على كلّ شفة ولسان عندما تتكلّم على كرة السلة النسائية في لبنان. عندما شاهدتها للمرّة الأولى، رأيتُ في أدائها مزيجا بين "خفّة الظلّ" لدى الجنس اللطيف ومهارة نادرة لا تجدها سوى عند الرجال.

نجمة نادي الأنترانيك ومنتخب لبنان شدا نصر (28 عاما) حلّت ضيفة على "الجمهورية" في لقاء انتهزته فرصة لإطلاق صرخة مدوّية من أجل دعم "منتخب الأرز" في مشاركته التاريخيّة الأولى في بطولة آسيا للفئة "أ"، المقرّر إقامتها من 21 آب المقبل حتى 28 منه في اليابان.

إنجاز الأنترانيك

بداية الحديث، كانت في شأن احتفاظ الأنترانيك بلقب بطولة لبنان للمرّة التاسعة على التوالي، فرأت نصر أنّ "للفوز هذا الموسم طعما مختلفا، أوّلا لأنّه الأخير بالنسبة إلى نايلة علم الدين التي أعلنت اعتزالها مع نهاية الموسم الحالي، فأحببنا أن نكرّمها في صورة تليق بعطاءاتها غير المحدودة. ناهيك بإصابة ثلاث لاعبات أساسيّات في الفريق". وأضافت: "على رغم ذلك، أثبتنا مجدّدا أنّنا الأفضل، واستحققنا الفوز عن جدارة".

وأشارت نصر إلى أنّ "الموسم الحالي شهد منافسة أكثر ضراوة من السنوات الماضية، لكن من دون أن يتمكّن أحد من الفرق الأخرى من إسقاط الأنترانيك عن عرشه، والذي لا يزال يتمتّع بأفضليّة واضحة عن البقيّة".

ودعت نصر الاتّحاد إلى الاهتمام أكثر بالسلّة النسائيّة، لناحية وضع قوانين جديدة، والسماح بلاعبة أجنبيّة في كلّ فريق، وتسويق الدوري إعلاميّا عبر منح حقوق النقل مجّانا لشاشات التلفزة. وتابعت "من المؤسف عدم نقل مباريات الموسم الأخير الذي شهد مباريات قوية ومتقاربة، إذ ذهبت سلسلة الدور نصف النهائي بين هومنتمن – أنطلياس والرياضي بيروت إلى مباراة خامسة".

مشاركة تاريخية للمنتخب

" الوضع ما كتير منيح"، بهذه العبارة وصفت نصر تحضيرات المنتخب التي انطلقت قبل فترة وجيزة استعدادا لنهائيات بطولة آسيا، وكشفت أنّ "المنتخبات الأخرى تعسكر حاليا بمستويات عالية، منها مثلا المنتخب الياباني الذي يخوض مباريات ودية في إسبانيا، فيما لا نزال بلا لاعبة مجنّسة، عدا عن الإصابات الكثيرة، وتأخر التمارين في الانطلاق   ".

وأملت نصر في أن تتحسّن الأمور في الأيام القليلة المقبلة، وخصوصا لناحية استقطاب لاعبة مجنّسة تسدّ ثغرة الارتكاز، وإلا سيقع المنتخب في "كارثة" أمام عمالقة القارّة.

ولم تخفِ نصر صعوبة المهمة في بطولة آسيا نظرا إلى تغريد منتخبات الصين وكوريا الجنوبية واليابان خارج السرب، بيد أنّها تأمل في المنافسة على المركز الرابع مع تايوان والهند من أجل البقاء في المستوى الأول على الأقل، وخصوصا أنّ المعنويات عالية واللاعبات كافة يردن ترك بصمة ما تحت قيادة المدرّب إيلي نصر الذي يعمل بجهد كبير من أجل ترتيب أوضاع الفريق.

وطلبت نصر من الاتحاد أن يرأف بالسلّة النسائية أسوة بالرجال، وأن يؤمّن لها موازنة تكفل القيام بتحضيرات جيّدة توازي المستوى الذي بلغته اللعبة في الفترة الأخيرة، ولا سيّما أنّ الجيل الحالي

لن يتكرّر أبدا.

أين الفئات العمرية؟

واستغربت نصر، في سياق الحديث، غياب الاهتمام بالفئات العمرية، مطالبة اتحاد اللعبة بإعادة النظر في سياسته في هذا المجال، مضيفة "في بدايتي، لعبت نحو 5 سنوات مع منتخبات الفئات العمرية، وكنا نخوض بحدود 20 مباراة سنويا، في حين أنّ هذا الأمر اختلف حاليا، وأبرز اللاعبات الصاعدات …..

 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter