RALPH AL HAYBEH

السكواش في لبنان

SQUASH AU LIBAN نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

رالف الهيبي

RALPH AL HAYBEH

نجم السكواش الواعد رالف الهيبي: الإتحاد غائب وحلمي الأولمبياد


الزميل نجيب الهيببي يتحدث إلى رالف

20 / 05 / 2010
رالف الهيبي لاعب سكواش ناشئ مارس اللعبة واحترفها حتى بلغت نسبة الإنجازات التي حققها عالية بالنسبة الى فتى بعمره، فهو حائز على بطولة لبنان للناشئين أكثر من مرّة، كما حلّ وصيفاً في البطولة العربية التاسعة لاندية ابطال الدوري في الكويت عام 2006 وكانت مناسبة كرّمه فيها نادي الكاظمية العراقي للأداء اللافت الذي قدّمه في هذه البطولة. موقع sports-leb.com" التقى رالف ابن الخمسة عشر ربيعاً الذي تحدث عن واقع اللعبة وطموحاته المستقبلية.

س: متى بدأتَ بممارسة هذه الرياضة وكيف؟

بدأتُ ممارسة هذه اللعبة في العام 2006 وكنتُ في الحادية عشرة من عمري. رأيتُ رفاقي يلعبون السكواش فوجدتُ نفسي منجذباً إليها لأنها رياضة جميلة وفريدة من نوعها، وصرتُ أمارسها مع رفاقي يومياً إلى حين خضعتُ لإختبارٍ للدخول إلى فريق مدرستي الجمهور، وبالفعل تمّ إختياري وكانت فرحتي كبيرة جداً.

س: من كان مشجّعك الأول؟

مشجعي الأول كان المدرب العراقي حامد عوضة، حين التحقتُ بفريق المدرسة بدأ يعطيني تمارين مكثفة ويصقل مهاراتي ويشجّعني معنوياً. كل هذا الدعم إنعكس إيجاباً على أدائي فأخذتُ اللعبة أكثر على محمل الجدّ. عندها تحمّس أهلي للفكرة فساعدوني كثيراً وأصبحوا بدورهم يقدّمون كل الدعم الذي احتاجه من الناحية اللوجستية والمعنوية.

س: كم مرّة تتمرن في الأسبوع؟

مرّتان كل أسبوع وتمتدّ الحصة التدريبية لنحو ساعتين، ما عدا المعسكرات التدريبية التي أخضع لها بين فترة وأخرى.

س: هل تقدّم لك مدرستك دعما أو تسهيلات معيّنة؟

تقدّم المدرسة كافة الحاجات اللازمة للتمارين، فأنا ألعب في نادي الجمهور وهناك استفيد من المجمّع الرياضي وكافة الملاعب الموجودة. إذ بالإضافة إلى ملاعب السكواش نستخدم أجهزة التربية البدنية وحوض السباحة للحفاظ على اللياقة، فضلاً عن انها تؤمّن المعسكرات التدريبية كما تشارك في كلفة السفرات الخارجية. كذلك تنظم في ختام كل سنة دراسية حفل تكريم لكل الطلاب المتفوّقين والفائزين في مختلف البطولات الرياضية.

س: ما هي أجمل مباراة لعبتها حتى الأن؟

لكل مباراة قصة ومغامرة جديدة وتختلف درجات خفقان القلب بين مباراة وأخرى، لكن تبقى في ذاكرتي مواجهة أصنفها بأنها الأجمل حتى الآن وجمعتني بلاعب قطري محترف في اكاديميات "aspire"، إذ كانت المنافسة شديدة ومستوى اللاعب الخصم عالياً جداً بشهادة جميع الحاضرين وكل الصحف التي كتبت عن هذه المباراة التي جرت ضمن البطولة العربية عام 2009، وأذكر أنني يومها دفعته لارتكاب الأخطاء والتلاعب بأعصابه مما أدى إلى انسحابه.

س: كيف تكون تحضيراتك قبل كل بطولة، وهل أسلوب تمارينك يختلف بين بطولة وأخرى؟

تزداد حصص التمارين قبل كل بطولة كما تزداد أيضاً الساعات المخصصة لكل حصة، فضلاً عن التمارين الفردية التي أقوم بها، إضافةً إلى تعديل في النظام الغذائي مرتكز على وجبات محددة تمنح الجسم طاقة أكبر.

س: من هو المسؤول عن تمارينك؟

المدرب ظافر كبارة، هو لاعب سابق في منتخب لبنان وحمل لقب بطولة لبنان مرات عدة. كما يتحضر حالياً لخوض غمار بطولة الأساتذة في السكواش في شهر آب المقبل في ألمانيا.

س: هل تتلقى دعما من الإتحاد اللبناني للعبة في المشاركات الخارجية؟

الإتحاد اللبناني غائب تماماً عن أجواء الأندية ولا يقدّم أي دعم يُذكر، فنحن لا نشعر بوجوده إلى جانبنا إلا عندما تقوم المدرسة بتكريمنا فيحضر أحد ممثلي الإتحاد فقط لتثبيت الوجود، وحتى عندما نلعب تحت إسم المنتخب اللبناني يكون الدعم المالي واللوجستي وحتى المعنوي غائباً تماماً.

س: ما هي طموحاتك المستقبلية؟

المحافظة على النتائج التي حققتها في البطولات المحلية وزيادة الإحتكاكات الخارجية لرفع مستوى السكواش في لبنان وتحقيق نتائج طيبة وبارزة عربياً ودولياً وصولاً إلى الحلم الأكبر وهو المشاركة في الألعاب الأولمبية.

س: هل من كلمة أخيرة تريد أن توجّهها عبر موقعنا؟

شكر خاص لموقعكم الذي أضاء على هذه اللعبة المغمورة إعلامياً و اتمنى من الإتحاد أن يولينا إهتماماً ودعماً أكبر فيتطور اداؤنا وينعكس ذلك إيجاباً على كافة الأصعدة، وبذلك يعلو شأن المنتخب الوطني في المحافل الدولية.
 

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter