PATRIC SABA

كرة السلة في لبنان
 
 BASKETBALL IN LEBANON
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

PATRIC SABA

باتريك سابا

صورة للذكرى بمساعدة ايلي نصر

باتريك سابا ، لاعب لبناني  دولي ، برز مع فريق نادي الكهرباء ذوق مكايل انتقل الى المون لا سال ثم تضامن الذوق والشانفيل

تميز بتمريراته السريعة والرميات الثلاثية ، مخطط بارع

مدرب منتخب جامعة القديس يوسف ، ومساعد مدرب المنتخب الوطني اللبناني لكرة السلة

مدرب نادي بجة الرياضي

2007 - مساعد مدرب منتخب الناشئين تحت 19 سنة الى بطولة العالم في صربيا

2008 - مساعد مدرب لمنتخب لبنان لعمر تحت 18 سنة

مدرب نادي هوبس 2014

مدرب منتخب لبنان لكرة السلة 2016 لبطولة غرب آسيا

خضع لدورات في التدريب في اميركا 2016

13-01-2018 عين الاتحاد اللبناني لكرة السلة مدرب فريق بيروت باتريك سابا مدرباً للمنتخب اللبناني لكرة السلة، كما عين مدرب فريق اللويزة مروان خليل مساعداً له.

معسكر تدريبي في قطر ويخوض مبارتين وديتين مع منتخب قطر

13-02-2018

غادرت بعثة منتخب لبنان للرجال في كرة السلة الى الدوحة (قطر) بعد ظهر الثلاثاء للانخراط في معسكر تدريبي في الفترة الممتدة بين 13 و19 شباط الجاري يخوض خلاله مباراتين وديتين مع منتخب قطر.
وفي ما يلي اسماء اعضاء البعثة: غازي بستاني (رئيسا)، جوزيف عبد المسيح (ادارياً)، باتريك سابا (مدرباً)، مروان خليل (مساعداً للمدرب)، جاد مبارك (كشافاً)، خليل نصار (معالجاً فيزيائياً)، فؤاد جرجس (لياقة بدنية)، علاء غشام (لوجستياً)، جان عبد النور(قائداً للمنتخب)، علي كنعان، امير سعود، شارل تابت، ايلي شمعون، ايلي اسطفان، ايلي رستم، جيرار حديديان، جاد خليل، غسان نعمة، حسن دندش، ميغيل مارتينيز وأتير ماجوك (لاعبين).
وسيلتحق اللاعب وائل عرقجي بالبعثة لاحقاً.
ويأتي المعسكر التدريبي تحضيراً لمباراة لبنان وسوريا على ملعب نهاد نوفل (ذوق مكايل) في 23 شباط الجاري ومباراة الهند ولبنان في الهند في 26 شباط الجاري ضمن التصفيات الآسيوية - الأوقيانية المؤهلة الى كأس العالم التي ستقام في الصين العام المقبل.

 باتريك سابا: هدفنا كأس العالم


12-02-2018  الاخبار
يذكّر سابا في أكثر من مرة، أنه لا شيء مستحيلاً رغم كل الصعوبات (مروان طحطح)
بداية العام وقع الاختيار على المدرب الوطني لكرة السلّة، باتريك سابا، مدرب نادي بيروت الحالي، ليخلف المدرب الليتواني، راموناس بوتاتوس، في قيادة منتخب لبنان، الذي يخوض غمار التصفيات المؤهلة لكأس العالم المقررة في الصين العام المقبل، كما بقي مساعد المدرب مروان خليل (مدرب نادي اللويزة) مساعداً لسابا في مهامه. قبل السفر إلى الدوحة، اليوم الاثنين، كان لسابا حديث سريع مع «الأخبار»

حسين سمور
عملٌ كبير ينتظر سابا ومساعديه في الجهاز الفني لتصحيح مسار المنتخب اللبناني الذي يواجه صعوبات حقيقيّة في تصفيات كأس العالم، خاصة بعد البداية المتعثّرة. بعد الفوز على منتخب الهند في لبنان «107 – 72»، تعرض المنتخب الوطني لخسارة قاسية أمام الأردن في عمّان «87 – 82» في تشرين الثاني الماضي.

خلطت الخسارة الأوراق، وعقّدت مهمة المنتخب في التصفيات. لكن سابا يحاول العمل على «المعنويات» من جهة، ومن جهة أخرى يولي الشق التقني اهتماماً جدياً. وتحضيراً للمرحلة الثانية من التصفيات، سيدخل منتخب لبنان بقيادة سابا معسكراً تدريبياً في قطر بين 13 و19 الجاري، استعداداً لمواجهة سوريا المقررة في 23 شباط، على ملعب مجمع نهاد نوفل في ذوق مكايل، قبل أن يتوجه بعدها إلى الهند لمواجهة نظيره الهندي في السادس والعشرين من الجاري.

يبدو سابا واثقاً من قدرات اللاعبين، ويقول إن «التحضيرات تسير على نحوٍ جيّد للمرحلة الثانية من التصفيات»، مؤكداً أنه على اللاعبين «تقديم كل ما لديهم لتحقيق نتيجة إيجابية، والقتال داخل الملعب من أجل تعويض نتيجة مباراة الأردن واستعادة صدارة المجموعة». الصدارة مسألة أساسية، ولذلك، فإن «التركيز يجب أن يكون مضاعفاً من قِبل الجميع»، خاصةً بعد الضربة القاسية التي تعرض لها المنتخب بخسارة جهود صانع الألعاب علي مزهر، الذي أُصيب بقطع في الرباط الصليبي خلال مشاركته مع نادي الحكمة بدورة دبي الدولية الشهر الماضي.

ولا تتوقف المشاكل عند هذا الحد، فقد تعرض نجم المنتخب ونادي الرياضي بيروت، علي حيدر، لكسر في إصبع اليد، خلال مباريات الدوري، ليبتعد اللاعبان عن المشاركة في مباريات المنتخب نهاية الشهر الجاري. رغم ذلك، يبدو سابا مطمئناً: «لاعبو المنتخب يمتلكون جميع القدرات التي تمكّنهم من الذهاب بعيداً في التصفيات وتحقيق نتائج جيّدة».
صحيح أن المعنويات مرتفعة، وأن سابا يذكّر في أكثر من مرة، أنه لا شيء مستحيلاً رغم كل الصعوبات»، لكنه لا يغفل ضرورة العمل بجدية عالية: «على اللاعبين أن يتحلوا بالروح القتالية عالية على أرض الملعب، فلا شيء ينقص اللاعب اللبناني الذي أثبت خلال السنوات أنه من أفضل اللاعبين في آسيا». وفي إشارة لافتة، أشار المدرب الجديد إلى أن «الباب مفتوح في أي وقت لعودة النجم فادي الخطيب إلى صفوف المنتخب». يسرّ سابا إلى «الأخبار» أنه تحدث مع الخطيب... «الذي لم يقطع الطريق أمام عودته إلى المنتخب»، معتبراً أن «لاعباً بمستوى فادي الخطيب سيكون إضافة كبيرة».

وعطفاً على «الدردشة» بين سابا والخطيب، فمن الأمور الإيجابية لتولي سابا قيادة سفينة المنتخب، هي علاقته الإيجابية مع جميع اللاعبين اللبنانيين، ومعرفته بالمستوى الفني لكل لاعب، وهو الأمر الذي من شأنه أن يساعد على حلّ الخلافات التي ظهرت داخل المنتخب خلال فترة تولي بوتاتوس. نقل حديث كثير عن أن الأخير خلق التوترات مع اللاعبين والاتحاد على حدّ سواء، وهو الأمر الذي أدى إلى رفض بعض اللاعبين في صفوف المنتخب تحت قيادته خلال تصفيات كأس العالم.

يسرّ سابا إلى «الأخبار» أنه تحدث مع فادي الخطيب الذي لم يقطع الطريق أمام عودته إلى المنتخب
وإلى اللبنانيين، هناك مسألة المجنّسين. وبعد الحديث عن ارتباط اسم نجم نادي هومنتمن سام يونغ، ليكون لاعباً مجنساً مع أحد المنتخبات الخليجية، أكدت مصادر في الاتحاد اللبناني للـ«الأخبار»، أن اللاعب اللبناني المجنس سيكون نجم نادي الحكمة جاي يونغبلود، على اعتبار أن المنتخب بحاجة إلى لاعب مسجل، نظراً إلى عدم وجود لاعب يسجل عدداً كبيراً من النقاط في المنتخب، وهو الأمر الذي ظهر خلال المباريات الأخيرة، حيث كان أفضل مسجل في معظم المباريات هو صانع الألعاب وائل عرقجي.

كما أن فشل كل من نورفال بيل والمجنس الآخر آتر ماجوك في تقديم الإضافة المطلوبة للمنتخب في آخر تجربتين، عجّل في ضرورة تجنيس لاعب يقدم مستوى كبيراً، ويساهم في حل مشكلة ضعف التسجيل. وضعنا هذه المعطيات أمام سابا، فأعاد التذكير بثقته بالمنتخب اللبناني كمجموعة بشكل عام. والثقة متبادلة، إذ يضع الاتحاد اللبناني للعبة بدوره ثقة كبيرة بالمدرب باتريك سابا ومساعده مروان خليل «لاستعادة التوازن وتصحيح المسار، خاصة بعد تغيير لجنة المنتخبات». حسب المتابعين، فإن تولي أكرم الحلبي، رئاسة اللجنة الجديدة، ساعد على حل الخلافات الكبيرة التي كادت أن تفجّر الاتحاد اللبناني للعبة خلال الفترة الماضية. الخلافات التي انعكست سلباً على المنتخب في بطولة آسيا الأخيرة، التي خرج فيها لبنان من الدور ربع النهائي على يد إيران، وعلى المرحلة الأولى من تصفيات كأس العالم. إلى ذلك، يحظى سابا وخليل بدعمٍ كبير من المدربين اللبنانيين في دوري الدرجة الأولى لما يعززه تولي مدرب لبناني قيادة المنتخب من دور المدرب اللبناني ومكانته.
الطريق إلى بكين

تقام تصفيات آسيا وأوقيانوسيا، المؤهلة لكأس العالم للمرة الأولى بنظام الدوري ذهاباً وإياباً، ويتأهل ثلاثة منتخبات من كل مجموعة، ليتم تقسيمها إلى مجموعتين لاحقاً، بواقع ست منتخبات لكل مجموعة. ويتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى من كل مجموعة إلى نهائيات كأس العالم بالإضافة إلى أفضل مركز رابع. وبعد هذا الدور سيخوص لبنان مبارتين مع الأردن في 28 حزيران المقبل على ملعب نهاد نوفل في ذوق مكايل، ومع سوريا في الأول من تموز المقبل على الملعب نفسه. وكان لبنان شارك ثلاث مرات في نهائيات كأس العالم، كانت في 2002 في انديانا بوليس الأميركية وفي 2006 في اليابان، وفي 2010 في تركيا.

معسكر لمنتخب السلة في صربيا استعداداً لبطولة آسيا 2017

09-07-2017

غادرت بعثة لبنان للرجال في كرة السلة الى صربيا للانخراط بمعسكر تدريبي يدوم حتى 23 تموز الجاري استعداداً لبطولة الأمم الآسيوية التي سيستضيفها لبنان بين 8 و20 آب المقبل.
وفي ما يلي اسماء افراد البعثة: ياسر الحاج (رئيساً)، غازي بستاني (مديراً للفريق)، جورج كلزي (ادارياً)، الليتواني راموناس بوتاوتاس (مدرباً)، باتريك سابا (مساعداً للمدرب)، كريكور كريكوريان (كشافاً)، خليل نصار (معالجاً فيزيائياً)، فؤاد جرجس (مدرباً للياقة البدنية)، شربل عبد المسيح (لوجستياً)، علي مزهر، وائل عرقجي، جوزيف الشرتوني، أمير سعود، ايلي شمعون، فارتان تانيليان، ايلي رستم، علي حيدر، باسل بوجي، شارل تابت، نديم سعيد، هايك غيوكجيان (لاعبين).
وسيلتحق قائد المنتخب فادي الخطيب واللاعب جان عبد النور بالبعثة لاحقاً.
يشار الى ان المنتخب اللبناني سيخوض عدة مباريات ودية مع عدد من الفرق الصربية خلال معسكره.

مدرب منتخب لبنان بكرة السلة باتريك سابا لـ"النهار": لدي رؤية مستقبلية للعبة

المصدر: "النهار"
نـمـر جـبـر
22 أيلول 2016 | 12:49

خمسة مواسم أمضاها المدرب باتريك سابا مع فريق #هوبس قاده خلالها الى فرض نفسه بين "الكبار"، فتفوق على فرق تفوق موازناتها أضعاف موازنة هوبس. وبلغ الموسم الماضي دور الثمانية "الفاينال 8" وتقدم على منافسه هومنتمن بيروت قبل ان يخسر جهود لاعبه الاميركي أنتواين بربور ويخرج من المنافسة.

تجربة سابا الناجحة لم تقتصر على فريق هوبس، بل وصلت الى هومنتمن انطلياس للسيدات الذي قاده في الاسبوع الاخير من الدوري الى اللقب الذي افتقدته خزائن النادي الارميني سنوات طويلة. وهو لن يتردد في ترجمتها مع فريقه الجديد بيروت في الدرجة الثانية في الموسم المقبل.

"النهار" سألت سابا عن تجربته في هوبس، وعن التحديات التي تنتظره مع فريقي هومنتمن للسيدات في الدرجة الاولى وبيروت للرجال في الدرجة الثانية وعن مستقبله مع المنتخب الوطني.

* كيف تقيم مستوى الدوري في الموسم الماضي؟
- جيد جداً، لا بل ممتاز بإجماع النوادي والمدربين والجمهور. المنافسة كانت محتدمة والنتائج في الكثير من المباريات كانت مفاجئة وغير متوقعة، ومعظم الفرق قدمت اداء لافتا ومميزا ما جعل الدوري حماسياً ومشوقاً.

* راضٍ عن النتيجة التي حققها فريق هوبس؟
- اكيد، وكان يمكننا الذهاب أبعد لولا الاصابة التي تعرض لها نجم الفريق اللاعب الاميركي أنتواين بربور، الذي قدم مستوى رائعاً وقاد الفريق الى "البلاي اوف" ودور الثمانية "فاينال 8" الحاسم. خروج بربور من التشكيلة بعد تقدم هوبس على هومنتمن نتيجة 2 – 0 زعزع الخطط الدفاعية بدليل ان معدل التسجيل للفريق الارميني ارتفع في شكل لافت رغم ان بديل بربور الاميركي دواين ديفيس سجل بمعدل 24 نقطة في المباريات الثلاث التي خاضها لكنه لم يتمكن من الانسجام دفاعيا.

* ماذا أضاف اللاعب الاجنبي الثالث الى البطولة؟
- عنصر المفاجاة. فدوره في الكثير من الفرق التي كانت تعتمد على لاعبين اجنبيين لم يكن اساسيا، بل تم استخدامه في الكثير من المراحل كعنصر مفاجئ يتم ادخاله في فترات من المباراة لارباك الخصم دفاعيا او لتعزيز خط الهجوم.

* هل اثر وجوده على دور اللاعب اللبناني؟
- حسابيا ووفق الارقام الواردة في بعض الاحصاءات تراجع دور اللاعب اللبناني الذي يعتبر احتياطياً ودوره غير اساسي، في حين ان لاعبين آخرين مصنفين اساسيين ودورهم محوري لم يتاثروا بل شاركوا في شكل فاعل ودورهم كان مهما. فالتاثير الكبير للاعب الاجنبي الثالث ظهر في شكل واضح عند الفرق التي لديها عدد كبير من اللاعبين النجوم والمصنفين اساسيين على مقاعد الاحتياط.

* راض عن قرار الاتحاد بالابقاء على ثلاثة لاعبين اجانب في دوري الدرجة الاولى للرجال؟
- تجربة ناجحة تستحق ان تتكرر موسماً اضافياً. ومع غياب بطولات الفئات العمرية التي تخرج لاعبين يجب الابقاء على قرار ثلاثة لاعبين اجانب في الدوري، علماً ان بعض النوادي تقوم بمبادرات فردية وتنظم دورات وبطولات لهذه الفئات لكنها لا تفي كثيرا بالغرض رغم انها تعوض بعض النقص.

* كيف تقوّم تجربتك الاولى مع المنتخب الوطني في بطولة غرب آسيا؟
- اعتز وافتخر بتسميتي مدربا للمنتخب الوطني، واشكر كل من ساهم في هذا الامر. لكن الظروف قبل وخلال بطولة غرب اسيا كانت صعبة جدا، وقد حاولنا قدر المستطاع اظهار صورة #كرة_السلة القوية في لبنان، ولكن للاسف في غياب عنصر الخبرة في الفريق لم نتمكن من تحقيق اهدافنا.

* هل تعتبر ان قرار المشاركة في البطولة كان متسرعاً؟
- المشاركة من عدمها سلاح ذو حدين. فالغياب عن البطولة لا يليق بسمعة كرة السلة اللبنانية وتاريخها، كما ان المشاركة بفريق غالبية تشكيلته تضم لاعبين شباباً يساعد على اكتشاف قدراتهم وامكاناتهم وتوظيفها والتعويل عليها بطريقة مناسبة. ولكن المشاركة من دون تحضير كاف واعتذار عدد من اللاعبين وغياب آخرين أثر سلبا على صورة المنتخب.

* ماذا عن مستقبلك مع المنتخب؟
- هذا القرار يعود الى المسؤولين في الاتحاد العتيد. على الصعيد الشخصي جاهز للاستمرار بمهامي ولدي رؤية ومشروع مستقبلي لتحضير جيل جديد من اللاعبين يبدأ بتجميع المنتخب الوطني يومين أو ثلاثة ايام على الاقل في الشهر وفق الاستحقاقات وبالتنسيق مع الاتحاد والنوادي واللاعبين حتى لا تتعارض مع مسابقات وبطولات محلية.

* بعد خمسة مواسم مع هوبس، لن تكون مدرباً للفريق في الموسم المقبل. كيف تقوم هذه التجربة؟ وماذا أضافت الى سجلك؟
- على الصعيد الشخصي الكثير من الاشياء الايجابية، خصوصا بوجود رئيس النادي جاسم قانصوه الذي هو بالنسبة الي ليس فقط رئيس ناد بل اخاً وصديقاً ولاعبا مخضرما يدرك جيدا آلية التعامل مع اللاعبين والجهاز الفني بطريقته المميزة.
اما على الصعيد الفني فالتجربة الغنية شهدت "طلعات اكثر من نزلات" لان كثيرين كانوا يجهلون او يتجاهلون قدرة الفريق. ما يميز هوبس عن غيره هو وجود لاعبين احتياط يفاجئون الجميع لدى مشاركتهم، واذا عرفوا الاستفادة من الفرص التي تتاح لهم يسطع نجمهم.

* هل صحيح ان الافتراق مع ادارة هوبس تم على خلاف وتباين في وجهات النظر؟
- قطعا لا. العلاقة مع النادي ورئيسه جاسم قانصوه لم ولن تنقطع في اي ظرف من الظروف وهي متواصلة ومستمرة. ما زلت ضمن فريق عمل النادي ولن اخرج منه، والعلاقة مع هوبس لم تكن يوما مهنية بل اخوية.

* لماذا وافقت على تولي الادارة الفنية لفريق بيروت في الدرجة الثانية؟
- وافقت بناء على طلب من جوزف عبد المسيح والمحامي جان حشاش، والصفقة ما كانت لتتم لولا المساهمة الايجابية من قانصوه وغازي بستاني. كان العرض واضحاً بقيادة الفريق من الدرجة الثانية الى الدرجة الاولى، وانا اعشق هذا النوع من التحدي وتجاربي السابقة تدل على ذلك. فبطولة الدرجة الثانية بكرة السلة مشوقة وتفسح المجال امام اللاعبين الصغار للبروز وتمهد لهم الطريق للصعود الى الدرجة الاولى. شخصيا احب التعامل مع هؤلاء وهذا النوع من المنافسة.

* راض عن اللاعبين الذين تم التعاقد معهم؟
- عملية التعاقد تتم بالتنسيق بين الجهازين الفني والاداري. ونسعى ان تكون تشكيلة الفريق مزيجاً من عناصر الخبرة والشباب على ان لا يتعدى معدل اعمارهم 21 الى 22 سنة، اضافة الى عناصر ناشئة يراوح معدل اعمارها من 17 الى 18 سنة.

* باق مع فريق هومنتمن للسيدات في الموسم المقبل؟
- نعم، علما ان مهمة الحفاظ على اللقب اصعب من احرازه. والادارة تدرك جيداً ان المهمة هذا الموسم ليست سهلة والتحديات والصعوبات كبيرة وكثيرة.

* ما هو جديد الفريق والخطة الموضوعة للحفاظ على اللقب؟
- بدأت التحضيرات باكراً من خلال التعاقد مع عدد من اللاعبات مثل فرح حركة من الشباب العربي وتقلا كامل العائدة من الولايات المتحدة الاميركية. ولكننا في المقابل سنخسر جهود الكابتن نتالي سيفاجيان المميزة لاسباب خاصة.

* ماذا عن الدورة التدريبية في الولايات المتحدة الاميركية؟ وكيف تم اختيارك؟
- تبلغت عبر الاتحاد اللبناني لكرة السلة من خلال اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة السلة "الفيبا"، بالتنسيق مع اللجنة الاولمبية اللبنانية اختياري للمشاركة في دورة "ICAB" (International Coaching Apprenticeship Basketball) ومدتها خمسة اسابيع وكلفتها تناهز 14 الف دولار. والدورة تبدأ في جامعة ديلاويد قرب ولاية فيلادلفيا بدروس علمية، ثم تستمر لمدة أربعة اسابيع في احدى الجامعات المشاركة في دوري كرة السلة (NCAA) للرجال والسيدات بدروس تطبيقية بمشاركة لاعبين جامعيين وتتضمن حصصاً تدريبية ومباريات، وتختتم بامتحان خطي وتطبيقي.

* كيف تقوّم مستوى التحكيم؟
- جيد، ويمكن ان يكون افضل. خصوصا عندما نشاهد بعض الحكام يقودون اربع الى خمس مباريات في الاسبوع ما يجعلهم تحت ضغط الارهاق والتعب وينعكس على قراراتهم سلبا.

* خائف على مستقبل اللعبة؟
- الى حد ما من ناحية عدم وجود برنامج ورؤية وتخطيط للفئات العمرية وللمنتخبات الوطنية بمختلف اعمارها. وما يقلقني هو عدم وجود مشروع دائم ومستمر ومتطور للبناء من القاعدة ما يؤدي في مرحلة لاحقة الى فراغ وشح في اللاعبين، مما يهدد مستقبل اللعبة في المرحلة المقبلة.

* ماذا تطلب من الاتحاد الجديد للعبة؟
- تطبيق القانون، وضع روزنامة واضحة وثابتة لكل البطولات، اعطاء اولوية للمنتخبات الوطنية ضمن برنامج لا يكون على حساب النوادي، وايلاء بطولات الفئات العمرية عناية خاصة.

* كثيرون يعتبرونك افضل مدرب لبناني، من هو بنظرك افضل مدرب واجهته في الدوري، ولماذا؟
- لا احب هذا التوصيف، واشكر كل من يعتبرني افضل مدرب لبناني، شخصيا اعتبر المدرب الافضل الذي لا يكتفي بنتيجة جيدة او انتصار او لقب، بل من يستمر في العمل والسعي للوصول الى الاحسن. احترم كل المدربين الذين واجهتهم ولكن للمدربين الصربي ميورداغ بيريسيتش والصربي ألان أباز مميزات خاصة في مقاربة المباراة فنياً وتكتيكياً.

 

خطوة وطنية جريئة من اتحاد كرة السلة
منتخب لبنان للرجال دخل «عصر» المدرب باتريك سابا
بعد رزق الله زلعوم وغسان سركيس وفؤاد ابو شقرا

15 أيار 2016

جلال بعينو
حسناً فعل الاتحاد اللبناني لكرة السلة بتعيين المدرب القدير باتريك سابا مدرباً لمنتخب لبنان للرجال الذي سيخوض في نهاية الشهر الجاري بطولة غرب آسيا.انها فعلاً خطوة جريئة ووطنية في اسناد مهمة فنية الى مدرب لبناني اثبت جدارته كمدرب بعدما كان احد ابرز لاعبي كرة السلة لسنوات طويلة.ومن لا يعرف باتريك سابا فلقد مارس اللعبة منذ نعومة اظافره في نادي الكهرباء (زوق مكايل) الشهير الذي خرّج الكثير الكثير من اللاعبين والاداريين والفنيين ثم انتقل الى نادي التضامن «الجار» في عهد الرئيس «الجنتلمان» و«الآدمي» ايلي بعينو الذي يخوض اليوم الاحد انتخابات البلدية في بلدة زوق مكايل على رأس لائحة قوية ومتماسكة. وبرع سابا في مركز صانع الألعاب ويشهد له الكثيرون بالكفاءة كلاعب ولاحقاً كمدرب حقق انجازات كثيرة مع فريق هوبس ومع فرق المدرسة المركزية (جونية) مع احراز عدد من فرق الفئات العمرية للمدرسة المذكورة بطولة لبنان للمدارس.
مدرب محنك
وباتريك سابا غني عن التعريف فهو مدرب محنك تمت تسميته مدرباً لمنتخب لبنان وهو المدرب اللبناني الرابع الذي يتسلّم هذه المهمة في العصر الحديث لكرة السلة بعد رزق الله زلعوم في تسعينيات القرن الفائت وغسان سركيس في بداية الألفية الثالثة وفؤاد ابو شقرا في العام 2008.
لا يزال باتريك سابا يظهر كفاءة تدريبية عالية بعد تعاقده مع نادي هوبس بعد «ضربة معلم» من رئيس النادي جاسم قانصوه الذي لعب لسنوات طويلة في صفوف منتخب لبنان وفي صفوف النادي الرياضي (بيروت). فعين اندية كرة السلة متجهة نحو التعاقد مع سابا بعدما اظهر مقدرة فائقة في تطوير أداء فريق هوبس خاصة في البطولة الحالية على الرغم أن موازنة النادي هي اقل بكثير من موازنات معظم أندية كرة السلة التي تناهز المليون دولار لا بل ان البعض تخطى هذا الرقم بكثير.
روح رياضية
ويُثني الكثيرون على ما قاله سابا بعد خسارة هوبس المباراة الخامسة والفاصلة مع نادي هومنتمن (2-3) في سلسلة الدور ربع النهائي عندما وجّه الشكر الى اتحاد اللعبة والحكام والمراقبين في خطوة أظهرت الروح الرياضية العالية لسابا الذي لم يهاجم الحكام والاتحاد كما يفعل عدد من المدربين عند الخسارة ولدى الخروج من المنافسة اذ تراهم يكيلون الاتهامات جزافاً بحق الاتحاد والحكام...
جميل ان نرى مدرباً لبناني يقود منتخب لبنان في استحقاق اقليمي في ظل تواصل بطولة لبنان حيث تقام حالياً مباريات الدور نصف النهائي. ومنذ تعيين سابا من قبل الاتحاد منذ عدة ايام بعدما اتصل به رئيس الاتحاد المهندس وليد نصار وابلغه القرار، يعكف سابا على وضع الاستراتيجية المقبلة والبدء بالتمارين استعداداً للاستحقاق الاقليمي وهو يضع نصب عينيه التأهل الى «كأس التحدي» لأن المطلوب منتخبين من غرب آسيا للتأهل من بين خمسة منتخبات ستتنافس. لا نقول ان مهمة التأهل سهلة لكن لبنان برهن خلال نحو ربع قرن انه قادر على مقارعة الكبار في غرب أسيا وفي آسيا وجقق نتائج قارية ودولية مميزة.
ويعرف باتريك ساباد (ابن شقيقة اللاعب السابق المميز في نادي الكهرباء شوقي ابو شبكة) ان مهمته شاقة لكنه قبل التحدي بتصميم وعزم كبيرين في قيادة منتخب لبنان والرهان على التأهل. واشاد معظم العاملين في كرة السلة اللبنانية بخطوة اتحاد اللعبة بتسمية سابا مدرباً وطنياً مع مساعد كفوء اسمه مروان خليل الذي اثبت كفاءة مع فريق اللويزة الذي حقق نتائج مميزة في البطولة حيث كان «حصانها الاسود» واقل دليل على ذلك اسقاطه بطل لبنان النادي الرياضي في عرينه في المنارة في الدور الثاني من البطولة.
باتريك سابا مثال للكفاءة والمهنية والاخلاق العالية فهو مدرب يملك مستوى تدريبياً عالياً والمستقبل أمامه وهو مدرب غير مادي ابداً وهو الاربعيني وهو قادر على خلق منتخب قادر على مقارعة اقوى الفرق مع روح قتالية عالية اشتهر بها لاعبو منتخب لبنان خلال تاريخ كرة السلة.
دخل باتريك سابا تاريخ كرة السلة من الباب الواسع فبعد تألقه كلاعب وكمدرب اندية ها هو يحط رحاله في مهمة تدريبية لمنتخب لبنان في خطوة موفقة من رئيس واعضاء اتحاد كرة السلة (ومنهم امين عام الاتحاد وامين عام نادي المركزية المحامي غسان فارس الذي تربطه بسابا علاقة وثيقة ووطيدة). فالمدرب اللبناني لا يقل شأناً عن المدرب الأجنبي الذي يطبّل له البعض ويزّمر.
باتريك سابا وفقك الله في مهمتك الجديدة....
معلومة اخيرة : ناد كبير عينه على باتريك سابا ليقود فريقه الموسم المقبل....

باتريك سابا: سُنقاتل بـ “القلب اللبناني” وهذه خياراتي للاعب المجنّس

13 أيار 2016 -الديار

في اول تصريح مفصّل له بعد تعيينه مدرباً لمنتخب لبنان، قال المدرب الوطني باتريك سابا انّ "المنتخب سيتعين عليه المحاربة بالقلب اللبناني" وذلك لتعويض الوقت الضائع والمدة الفاصلة للتحضير.

وقال: اوّد في البداية ان اشكر الإتحاد رئيساً وامينا عاما وأعضاء على ثقتهم بي، إنه محل شرف عظيم لي ان احمل لواء المنتخب الوطني، فنحن نمثّل لبنان ولا نمثل أنفسنا، وبالتالي امامنا واجب ان نحارب بالقلب اللبناني لتعويض اي مشكلة تطرأ امامنا.
وتابع: هناك ضرورة للتعاضد بين بعض من إتحاد الى جهاز فني ولاعبين وجمهور كي نصل الى النية المبتغاة. كل الشكر للإتحاد لثقتهم بالمدرب اللبناني بدءا مني الى مروان خليل وكل فرد من الجهاز الفني.

وعن المشكلة الكامنة بجدول البطولة وإمكانية عدم إنتهائها قبل السفر للمشاركة في بطولة غرب آسيا، اجاب سابا: لا اقول سرا اننا نواجه هذه المعضلة. نعوّل على اعجوبة او تطورات في البطولة تعطينا الامل بالسفر الى الاردن بصفوف كاملة. لكنّ الامل الضئيل، إذ إنّه من الصعب ان تؤجل السلسلة النهائية نظراً الى حلول شهر رمضان الكريم في اوائل حزيران المقبل.
وتابع: سنتابع بشكل يومي احداث البطولة ونرى إذا بالإمكان الذهاب بمنتخب كامل، لكن خيار السفر بمنتخب من الفرق التي لم تتأهل الى النهائي امر وارد جداً. وهناك لاعبون عديدون يستحقون الوجود في المنتخب، سنبدأ غداً التمارين ويجدر بنا ان نقاتل بكل جوارحنا.

وعن رأيه ببطولة غرب آسيا: المهمة ليست سهلة، والمنتخبات الاخرى بدأت تحضيراتها، كما وانّ عدد البطاقات المؤهلة انخفض من 3 الى إثنتين بعد سحب إيران إستضافتها لكأس التحدي الآسيوي. يجب ان نهزم سوريا والاردن والعراق بالدرجة الاولى لضمان التأهل وان نعطي كل ما لدينا امام إيران.
وعن خياراته للاعب المجنّس ردّ سابا بأنّه يملك خيارَين وقال: في حال تأهل الرياضي الى النهائي سيكون خيارنا لاعب فريق هومنتمن نورفيل بيل، اما في حال تأهل هومنتمن الى النهائي، فسنستعين بجاي يونغبلود لاننا سنملك عددا جيدا من لاعبي الـ 4 و5 حينها.
وعند سؤاله عن علي مزهر ودوره في المنتخب بعد تألقه مع هوبس فأكدّ سابا ان مزهر سيكون له دور مهم لمساعدة المنتخب و"ربما اكبر من دوره في هوبس".

باتريك سابا مدرباً لمنتخب كرة السلة 2016

12-05-2016

عقدت اللجنة الإدارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة جلسة استثنائية يوم الخميس 12 أيار 2016 في مقر انطوان شويري برئاسة رئيس الاتحاد المهندس وليد نصار وحضور غالبية الأعضاء.
وكانت الجلسة مخصصة لدراسة بند وحيد وهو تأليف الجهاز الفني لمنتخب لبنان المشارك في بطولة غرب اسيا في الأردن في الفترة الممتدة من 30 ايار ولغاية 3 حزيران 2016.
وبعد مناقشة الموضوع من شتى جوانبه وابعاده تقرر ما يلي:
1- شكر لجنة المنتخبات الوطنية على الجهود التي بذلتها والوقت الذي استنفذته من اجل الدراسات التي أعدتها.
2- يهم اللجنة الإدارية ان توضح ومنعاً لأي تضليل او تفسير او تأويل خاصة في المقابلات الإعلامية ان منتخب لبنان الذي شارك في بطولة غرب آسيا السنة الماضية لم تتجاوز ميزانيته الـ 64.000$ وقد أحرز لقب البطولة بينما الميزانية المقترحة لهذه السنة تتساوى مع الميزانية السابقة.
3- تقرر تسمية الجهاز الفني لمنتخب لبنان على الشكل التالي:
- المدرب باتريك سابا: مدرب المنتخب الوطني
- المدرب مروان خليل: مدرب مساعد
- وليد دمياطي: اداري الفريق
- جورج كلزي: مدير الفريق
- كريكور كريكوريان: Scouter(كشاف)
- خليل نصار: معالج فيزيائي
- ميشال خليل: لوجيستي
4- الطلب الى لجنة المنتخبات الوطنية الاجتماع فوراً مع الجهاز الفني واستدعاء اللاعبين والبدء بالتمارين.
ويؤكد الاتحاد اللبناني لكرة السلة انه يولي المنتخب الوطني كل اهتمام وهو بعيد كل البعد عن التسويق الكلامي والتهجم المستمر فالجواب يكون بالبطولة الناجحة وبالمنتخب الفائز على ارض الملعب.

ان موقعنا يؤيد كلام المدرب الوطني طوني خليل عن المدرب الموهوب باتريك سابا تاريخ 01 شباط 2016

السابا عرف صابا: الهوبس سيطر كليا و الهومنتمن انهار كليا!!!

05-02-2016 - سبور كلو

البارحة كان الهوبس وحيدا على ارض مجمع ميشال المر لم ينافسه احد الهومنتمن لم يحضر او اقله لم يحضر مستعدا لمباراته مع الهوبس. البارحة كان هنالك فريق لعب ، الهوبس ، وفريق تم التلاعب به ، الهومنتمن. من بداية المباراة بدا التفوق لفريق باتريك سابا على فريق جو مجاعص و مع مرور الوقت ظهر الفارق أكثر و أكثر لدرجة ان سابا اراح نجمه علي مزهر في الربع الثاني و سمح لبديله جوني نمر بقيادة الفريق و ما تغير شي.

الفرق البارحة كان ظاهرا بكل القطاعات فمن الريباوند حيث تمكن الهوبس من السيطرة كليا وعندما نقول كليا يعني كليا 52 مقابل 32منهم 20 ريباوند هجومي كانت بمثابة رصاصة الرحمة على نادي الهومنتمن.

في مباراة الامس فرض الهوبس ايقاعه على الهومنتمن ولم يسمح لماكينته الهجومية بامتياز من الاقلاع وكل ذلك بقيادة المميز علي مزهر الذي للمرة الاولى هذا الموسم لعب مباراة كاملة من دون شوائب التيرن اوفير فسجل 12 تمريرة حاسمة مقابل فقط 3 تيرن اوفير .

كما ان كل من لاعبي الهوبس لعب وكان نجما من هدافه بربور الى لاعب ارتكازه تايسون الذي تلاعب بنورفيل بيل الى وليم بيرد الذي مباراة بعد مباراة يبرهن عن مدى فعاليته الهادئة عكس صخب الاخرين، الى خليل عون الى مروان زيادة .....

بالمقلب الثاني اي من ناحية الهومنتمن بدا و كأن لا شيء ظابط ، لا تسديدات ناجحة لا تمريرات ناجحة لا سيطرة على الريباوند و صراحة لولا وجود سيفاك البارحة لكانت النتيجة اضخم و اقسى لكن الابرز البارحة و الذي على مسؤولي الهومنتمن معالجته هو غياب روح الفريق الذي ظهر على اغلبية اللاعبين فالبطولة طويلة و الارجح ان الفريق سيواجه مطبات فلا مبرر للانهيار كما جرى البارحة .

الهوبس فاز 93-81 و خطف الوصافة ....

خلاصة القول البطولة هذا الموسم لغاية اليوم حلاوتها بهوبسها و الاكيد جاسم عرف صابا مع سابا!!!!

سؤال سألناه منذ قرابة الثلاث سنوات ونعيده: باتريك سابا ليش لا؟

01-02-2016 - سبور كلو

كنا كتبنا مقال منذ قرابة الثلاث سنوات ولم نلق الجواب. اليوم نعيد نشر المقال علّه نقدر ان نستحصل عل جواب مقنع :
امتعاضي ليس على كل الاسماء بل على بعضها الحاضر و بعضها المغيب و من بين الاسماء المغيبة اسم المدرب باتريك سابا.
باتريك الذي يوم بعد يوم يبرهن عن مستوى تدريبي و قيادي مميز على كافة الاصعدة: من بجة في الدرجة الاولى الى الهوبس في بطولات الفئات العمرية الذي أوصل فريقه الى النهائي الى فرق القديس يوسف الجامعية .
في كل مهامه سابا نجح في ان يعطي افضل النتائج و يأخذ الافضل من لاعبيه و مثال بجة يقفز على السطح فمن كان يراهن ان بجة سيكون ضمن الفاينل 8 في بداية الموسم ؟ من كان يراهن انه في الفاينل 8 سيحرج الحكمة و من ثم يفوز على بيبلوس ؟
باتريك الذي لم تنصفه المنتخبات الوطنية كلاعب لا يمكن ان تتجاهله المنتخبات الوطنية كمدرب بعد نتائجه المميزة و اللافتة . واذا كنا نريد ان نعطي الثقة بالمدرب الوطني فلا احق من باتريك في ان يكون على رأس منتخب اي منتخب ....
سابا من القلائل الذي يمكن ان يقود لاعبيه بمواجهة الصعاب فهو كان يواجهها عندما كان لاعبا و فرض نفسه في نهائيات بطولة لبنان بالرغم من قامته القصيرة لكن عقله و قلبه عوضا بمجالات قصر قامته.
باتريك على رأس المنتخب اي ليش لا؟؟؟؟

عودة

abdogedeon@gmail.com  للمراسلة

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  الدكوانة  2003 - 2018