LEBANESE OLYMPIC

الاولمبية اللبنانية

الأولمبية اللبنانية كرّمت أبطال وبطلات «فوكيت» همّام : ما نقدمه لا يوازي ما تقدّمه الاتحادات والأندية 2014

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

 

الأولمبية اللبنانية كرّمت أبطال وبطلات «فوكيت» همّام : ما نقدمه لا يوازي ما تقدّمه الاتحادات والأندية 2014

13-12-2014
كرّمت اللجنة الأولمبية اللبنانية أصحاب الميداليات من أبطال وبطلات البعثة اللبنانية إلى دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الرابعة التي استضافتها جزيرة فوكيت التايلاندية لعام 2014 والذين كانوا أحرزوا 8 ميداليات ( ذهبيتان 3 فضيات 3 برونزيات ).

أقيم حفل التكريم في مقر اللجنة بمنطقة بعبدا وحضره رئيس اللجنة جان همام وأعضاء اللجنة التنفيذية إلى رؤساء وأمناء سر وأعضاء الإتحادات التي أحرزت ألعابها هذه الميداليات وأهالي وعائلات المحتفى بهم وكذلك ممثلو مؤسسات إعلامية تقدمهم الزملاء جلال بعينو وإيلي نصار ونمر جبر.

بداية رحّب المستشار الإعلامي للجنة الأولمبية الزميل حسان محيي الدين بالحضور ثم كانت كلمة رئيس اللجنة جان همّام الذي رأى أن أجمل اللحظات هي لحظات الإنتصار الذي يأتي ليكلّل التعب والجهد للرياضيين الذين يرفعون إسم وعلم بلدهم مثلما حصل مع أبطال وبطلات البعثة اللبنانية إلى فوكيت .

وأشار إلى أن اللجنة الأولمبية كانت قررت ومع دورة الألعاب الآسيوية الـ 17 في إنشيون كوريا الجنوبية أن تكون هناك محطات تكريم لأصحاب الميداليات والإنجازات وهي مخصصة مباشرة للاعبين واللاعبات كي يشعروا أن الإدارة الرياضية إلى جانبهم لافتاً إلى أن هذه الخطوة رغم أهميتها ودلالاتها إلاّ أنها ليست كافية ولاتوازي ما تقدمه الإتحادات الرياضية والأندية واللاعبين وأهاليهم .

وختم همّام آملاً بأن تكون مبادرات التكريم من قبل الأولمبية اللبنانية موضع مباركة من الآخرين على رغم إمكانيات اللجنة الأولمبية والتي لو كانت أفضل لأعطينا أكثر موضحاً بأن الدولة وفي ظل هذه الظروف الصعبة قد لاتبادر للإستثمار في القطاع الرياضي والدليل أن كل مخصصات وزارة الشباب والرياضة قليلة ومتواضعة مقابل الإنجازات التي يحققها أبطال وبطلات لبنان.

بعده كلمة نائب الرئيس عضو الأولمبية الدولية طوني خوري الذي هنأ بدوره المحتفى بهم وكذلك إتحاداتهم ووجّه الشكر لهم لإنهم أعطوا لبنان مجده الرياضي من خلال هذه الميداليات .
وأشار إلى أن اللجنة الأولمبية الدولية كانت خصصت للإتحادات الرياضية اللبنانية مبلغ 132 ألف دولار أميركي لينفق على برامج الإعداد والتحضير للمشاركة في أولمبياد ريو 2016 ولتعزيز قدرات اللاعبين للتأهل إلى هذا الإستحقاق حيث أن هناك 11 لاعباً ولاعبة تمّ إختيارهم وفق مواصفاتهم الفنية وقد طلبت الأمانة العامة للجنة الأولمبية اللبنانية من الإتحادات المعنية وهي:

 الرماية-التايكواندو-الجودو-السباحة- كرة الطاولة-ألعاب القوى- المبارزة ضرورة تقديم خطط برامج الإعداد للاعبين والأوقات الزمنية ولتاريخه لم يكن هناك تجاوب بإستثناء عدد قليل من هذه الإتحادات وختم متمنياً بأن يكون للبنان حظوظه في أولمبياد ريو-2016 حيث لنا تاريخ وجذور مشّرفة سابقة خصوصاً في لعبتي المصارعة والأثقال .

وتحدّث رئيس بعثة فوكيت عضو اللجنة الأولمبية سليم الحاج نقولا حيث كرّر شكره للجنة رئيساً وأعضاء معتبراً أن هذه البعثة كانت من أنجح البعثات التي تولاها منوهاً بتعاون أفرادها وبالمواكبة الإعلامية .

بعدها أذاع الأمين العام للجنة العميد المتقاعد حسان رستم أسماء المكرمين والمكرمات وقدّم لهم السيد همام المكافآت المالية والتي بلغت قيمتها 20 مليون ليرة لبنانية وجاءت على النحو التالي :

- الميدالية الذهبية : ناصيف إلياس (الجودو) سلفادور شيحا (التزلج المائي) ولكل منهما 4 ملايين ليرة.

- الميدالية الفضية : كارن شمّاس (الجودو) وأحزت ميداليتين ونالت 5 ملايين ليرة ورولا خالد (المواي تاي) ميدالية واحدة ونالت 2.500.000 مليونين وخمسماية ألف ليرة.

- الميدالية البرونزية: ناصيف إلياس (الجودو) ريما سواّح وقاسم الخطيب (المواي تاي) ولكل منهم 1.500.000 مليون وخمسماية ألف ليرة.

والقى اللاعب سلفادور شيحا كلمة باسم زملائه كشف فيها إلى أنها المرّة الأولى التي يشعر فيها وزملائه أن هناك من يكرّمهم ويقّدر جهودهم شاكراً للجنة الأولمبية اللبنانية إهتمامها ومبادراتها التكريمية وهو ما يشجع اللاعبين واللاعبات لمزيد من العطاء والمزيد من الميداليات منوهاً بإدارة رئيس البعثة .

وفي الختام أقيم حفل كوكتيل بالمناسبة وأخذت الصورة التذكارية .

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

عودة الى صفحة اللجنة الاولمبية اللبنانية