MOHAMMAD BANNOUT

رفع الأثقال والقوة والتربية البدنية

نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

HALTEROPHILIE

MOHAMMAD ALI BANNOUT

محمد علي بنوت

abdogedeon@gmail.com

محمد بنّوت: محطتي المقبلة مستر أولمبيا وحلمي بين العشرة الأوائل

01-03-2015
لا تفتر عزيمة بطل كمال الأجسام محمد بنّوت عن المضي قدماً لتحقيق حلم حياته، بالوقوف على مسرح مستر أولمبيا، وهو اللقب الأغلى في هذه الرياضة، بعدما أمضى سنين طويلة من حياته في التدريب، متحملاً تكاليف مادية باهظة، لتوفير الغذاء والأدوية والمتممات الأخرى.

وكان بنّوت تحّول الى عالم الاحتراف قبل اكثر من ثلاث سنوات، ودخل عالم كبار الابطال في العالم منافساً، ونجح في احتلال مراكز متقدمة، مما يؤهله للاشتراك في بطولة اولمبيا المقبلة. واوضح: «وضعت لنفسي برنامجاً تدريبياً متقدماً حصلت عليه من الولايات المتحدة، بعدما شاركت في بطولة «فونيكس برو» العالمية للمحترفين في شهر تشرين الأول 2014، وخطفت المركز الأول عن جدارة، مما أهلني لأحط الرحال في شهر ايلول المقبل ممثلاً وطني لبنان في مستر أولمبيا، طامحاً إلى أن أكون بين العشرة الأوائل، ليكون أملي كبيراً في السنوات القليلة المقبلة لحصد المركز الأول ان شاء الله، وهو لقب لم يصل اليه أي لبناني سوى سمير بنّوت قبل نحو 30 سنة».

وكشف بنّوت انه يكثّف تمارينه في لبنان، ضمن برنامج أعده له خبراء في الخارج، فيتدرب بمعدل 6 ساعات يومياً في ناديه «بنّوت جيم» في منطقة الشياح، وينضم اليه عدد من محبي اللعبة. ومن ابرز المتابعين لتمارينه الخبير من اصل لبناني جورج فرح الذي يعيش في الولايات المتحدة حالياً، والاتصال دائم بينهما، ويشرف فرح على اعداد الابطال العالميين. ويفخر بنّوت بالفوز بألقاب كثيرة محلية، فضلاً عن القاب عربية وعالمية، إذ نال لقب بطل العرب عام 2006 في سلطنة عمان، وبطولة العالم للهواة في كوريا الجنوبية 2007، وبطولة فونيكس برو في اريزونا (اميركا) 2014، وبطولة ايرون مان عام 2009.

واضاف: «ستكون لي مشاركة مهمة قبل مستر أولمبيا في دالاس في الولايات المتحدة، وذلك من باب التجربة، وسأنتقل الى اميركا قبل شهرين من موعد مستر اولمبياد لتكثيف تماريني تحت اشراف كبار الخبراء في عالم كمال الأجسام في العالم، لأن فوزي باللقب يعني لي الكثير، كما يعني لوطني الكثير لأهميته».

وعن سر محافظته على لياقته ومستواه الفني، وتقاطيع جسمه المتناسقة، اعترف بنّوت بمواظبته اليومية على التمارين، لافتا الى قوة الارادة لديه، وتصميمه على بلوغ المراتب العالية بمنافسة الابطال العالميين ليعرفوا ان في لبنان رجالاً قادرين على المنافسة، وخطف الألقاب العظيمة. واضاف: «اتبّع نظاماً خاصاً بالتدريب والغذاء منذ تحولي للاحتراف، ودخولي المنافسة العالمية، حين شاركت في بطولة «آيرون مان» واحتللت المركز السادس».

وانتقد بنّوت غياب الدعم عنه سواء من المؤسسات والمصارف والشركات التي يود ان يعرض اسماءها على الملابس التي يرتديها من باب الدعاية، مقابل رعايتها له مادياً. وأشاد بالرئيس نبيه بري الذي أهداه وظيفة في شرطة مجلس النواب (رتبة صف ضابط)، بعد الالقاب التي نالها في الرياضة، مشيراً إلى ان لعبة كمال الأجسام في لبنان لا مستقبل لها في ظل الاهمال من قبل وزارة الشباب والرياضة، وعدم وجود سياسة لرعاية اللاعبين المميزين حتى من جانب اللجنة الاولمبية.

وقال بنّوت ان مثله الأعلى في الأجسام هو روني كولمان الفائز بلقب مستر اولمبيا 8 مرات، وانه يخطط لأن يحظى باللقب ولو لمرة واحدة ليكون اسم لبنان في الصدارة في هذه الرياضة الصعبة والتي تتطلب سنوات من الجهد والتضحية.
م .د

 

انجاز عالمي للبناني بنوت في كمال الاجسام 2014

27-10-2014
دخل لاعب كمال الاجسام اللبناني المحترف محمد بنوت التاريخ من اوسع ابوابه ،حين تمكن من الفوز باول لقب له في عالم الاحتراف ،في افتتاح الموسم الجديد للاتحاد الدولي لمحترفي كمال الاجسام ،في بطولة فينيكس برو "معركة الابطال ".

واصبح بنوت اول لبناني مقيم في لبنان يفوز بلقب للمحترفين في هذه الرياضة ،ما يؤهله مباشرة الى البطولة الاهم " مستر اولمبية" التي ستقام في ايلول من العام القادم. وسيحصل بنوت على فترة اعدادية طويلة يحاول خلالها رفع امكانياته لينافس المسابقة المقبلة .

وتمكن اللاعب من التغلب على عمالقة كمال اجسام في العالم ومنهم من شارك في بطولة مستر اولمبية لاكثر من 10 سنوات . وسجل انتصاراً جديداً واولاً له على هذا المستوى ، دون ان يسبقه اي لبناني مقيم بهذا انجاز.

 

محمد بنوت في المركز الثالث من بطولة تامبا برو لكمال الاجسام 2014

10-08-2014
حل البطل اللبناني محمد بنوت في المركز الثالث من بطولة تامبا برو اخر بطولات كمال الاجسام للموسم الجاري، قبل البطولة الختامية مستر اولمبية التي من المتوقع ان يشارك بها بنوت بعد احتساب النقاط من قبل الاتحاد الدولي للعبة.

واعرب بنوت عن "سعادته بالانجاز الكبير الذي حققه، خصوصا" وانه تمكن من الوقوف في وجه عدد كبير من عمالقة اللعبة، ومن بينهم فيكتور مارتينيز".

واشار بنوت الى انه "اصبح رقما صعبا في رياضة كمال الاجسام، بعد ان نجح في البقاء بين افضل 5 لاعبين في بطولات الموسم الجاري، واصفا "بطولة تامبا برو 2014 بانها احدى اقوى البطولات التي يشارك بها في حياته".

 

06-06-2013

حل اللبناني محمد بنوت في المركز الخامس بين عمالقة اللعبة في بطولة تورنتو " Toronto pro super show 2013 "

وهو اول لبناني يحصل على شهادة مدرب شخصي في رياضة كمال الاجسام من معهد AMFPT الاميركي.

 

محمد بنوت

تتضاعف الطموحات لدى بطل كمال الأجسام العالمي محمد بنوت، فبفضل عزيمته القوية كعضلاته وإرادته التي لا تتزعزع، يسير بنوت بخطى ثابتة ساعياً ليحمل أرفع لقب في اللعبة وهو "مستر أولمبيا" الذي سبق وأحرزه نسيبه العالمي سمير بنوت، ويضع الخطط الكفيلة لتحسين مستواه أكثر، ليكون ضمن نخبة الأبطال العالميين الذين يتلألأون في سماء اللعبة. ويضع بنوت قبالته هدف المشاركة في بطولات عالمية عدة قبل "الأولمبيا"، مؤكداً انه تدرب في ناديه جيداً وصار في قمة مستواه الذي يؤهله لمنافسة عمالقة كمال الأجسام في العالم، ولا سيما انه نجح في التفوق على بعض هؤلاء في البطولات الخارجية المهمة التي اقتحمها من دون خوف، منتزعاً ألقاباً عالمية بارزة.
وأوضح بنوت ان قفزته إلى العالمية بدأت عام 2006 عقب فوزه بلقب بطل أبطال العرب في سلطنة عمان، وشارك عام 2007 ببطولة العالم في كوريا الجنوبية واحتل المركز الثالث، ونال بطاقة الاحتراف العالمية عام 2008 وذلك عبر الاتحاد اللبناني لكمال الأجسام، وشارك عام 2009 بأول بطولة أميركية هي بطولة "ايرون مان" أو "الرجل الحديدي" ونجح في احتلال المركز السابع، وكانت له صولات وجولات في عالم المحترفين أعوام 2009 و2010 و2011، وشارك في تموز 2012 ببطولة "معركة الأبطال المحترفين" التي أجريت في نيويورك وخطف مركز الوصيف عن جدارة، ورشحه اثنان من الحكام للمركز الأول، ورشحه الحكام الثلاثة الآخرون للمركز الثاني، فزاد قوة على قوة وإصراراً على إصرار لمنافسة الكبار، وهو يُعد نفسه لبطولة "أرنولد كلاسيك" في أوهايو في الولايات المتحدة العام المقبل، فضلاً عن بطولات أخرى خاصة بالمحترفين، وعلى رأسها "مستر أولمبيا 2013" في لاس فيغاس في الولايات المتحدة وهي المنافسة الأولى له في هذه البطولة الأولى عالمياً.
وأشار بنوت إلى انه بحاجة إلى سبونسور لدعمه في تلك البطولات التي باتت تكلفه كثيراً، وأضاف: "نتذكر ونأسف لزماننا، ونترحّم على أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري قبل عام 2005 حين كان يدعم الاتحادات والنوادي والأبطال، ونجح في تشييد الملاعب والقاعات والرياضة، لأنه كان يدرك مدى أهمية الرياضة، وكان يؤمن برسالة جمع الوطن عبر شعار الرياضة. ونرى كيف ان ألعاباً كثيرة تفتقد الأبطال والناشئين ولا مستقبل لها، ومنها كمال الأجسام".
ويفخر بنوت بأنه ورث حب الرياضة عن والده حسن بنوت الذي كان بطلاً للقوة البدنية في نادي الصحة والقوة، وكان يتدرب على رفع الأثقال في قريته المروانية في منطقة الجنوب، وكان يشجع ولده محمد على رفع الأثقال الخفيفة المناسبة لسنه.
ومارس محمد لعبة كمال الأجسام جدياً وهو في الثامنة عشرة، حين كان يعيش ويعمل عازفاً على آلة الأورغ الموسيقية في الإمارات، وشارك هناك ببطولة الشاطئ عام 1999، وعاد إلى لبنان عام 2000 وأسس نادياً لكمال الأجسام في الضاحية الجنوبية، وانضم هو إلى نادي الصحة والقوة ليكون تحت أنظار مخرّج الأبطال منير عليوان، مستفيداً من توجيهاته ونصائحه، ففاز بنوت ببطولة لبنان عام 2002 وحافظ على اللقب حتى 2005، وشارك في ذاك العام ببطولة العرب في الأردن في أول بطولة دولية واحتل المركز الخامس مما ضاعف عزيمته على العطاء والتألق والسير على طريق الأمجاد والألقاب.
وأكد بنوت انه أمضى نحو 18 سنة من عمره في ممارسة كمال الأجسام، وحقق إنجازات كثيرة يفخر بها، لكن حلمه الأكبر هو مجرد المنافسة في "مستر أولمبيا" التي لا يدخل دائرة بطولتها سوى كبار الأبطال العالميين الذين احتلوا مراكز متقدمة في البطولات العالمية، وأمله ان يرفع اسم لبنان فيها كما سبق وفعل البطل سمير بنوت، ويتوقع ان يحتل مركزاً بين الثلاثة الأوائل في بطولة "الرجل الحديدي"، كاشفاً ان برنامج التدريب يقوم على المران ساعتين يومياً في الأيام العادية وأربع ساعات قبل الظهر وبعد الظهر قبل شهرين من البطولة وصولاً إلى المستوى المطلوب.
واعترف بنوت بأنه يعتمد على نفسه في تغطية تكاليف البطولات والاستعداد الذي يتطلب نوعية خاصة من الغذاء، فضلاً عن العلاج من الاصابات، وتأمين المدرب الأميركي الذي يشرف عليه، وقال ان مثله الأعلى هو البطل الأميركي روني كولمان، وانه يشرف حالياً على إعداد بعض اللاعبين الشباب في ناديه "بنوت جيم" ويتوقع للاعب أحمد نابلسي (20 عاماً) مستقبلاً زاهراً وبروزاً في البطولات العالمية، على رغم ان بنوت يرى ان مستقبل رياضة كمال الأجسام في لبنان لا يشير إلى ايجابيات وتفاؤل لندرة اللاعبين القادرين على الاستمرار والتأهل للبطولات الكبرى، وان جميع الأبطال المحليين الحاليين يصرفون من جيبهم الخاص أملاً في ترجمة أحلامهم إلى واقع. وأشار بنوت إلى ان أجمل بطولاته كانت بطولة "معركة الأبطال" في نيويورك وأثبت خلالها تفوقه على عدد من الأبطال العالميين. أما في لبنان فإنه بعد احترافه لا يجد منافساً له.
وكشف بنوت انه سبق أن تلقى عروضاً للانتقال إلى قطر والبحرين، لكنه آثر البقاء في لبنان للاستمرار في تمثيل وطنه، وأضاف: "لكنني أفكر اليوم، وفي الظروف الصعبة التي تمرّ بها الرياضة اللبنانية، بالسفر إلى قطر إذا ما تلقيت عرضاً جديداً من مسؤوليها".
وأكد بنوت ان علاقته بالاتحاد اللبناني ممتازة، ولا سيما مع رئيسه مليح عليوان والمدرب العالمي منير عليوان ذي الخبرة الواسعة في اللعبة، وناشد جميع اللاعبين اللبنانيين الذين يمارسون كمال الأجسام الابتعاد عن آفة المنشطات لأنها تقضي على مستقبلهم ولانها مميتة.
وتمنى بنوت أخيراً، ان يستتب الوضع العام في لبنان ليعود منارة رياضية في العالم العربي والشرق الأوسط، مؤكداً ان لدى لبنان خامات رافعة قادرة في ظل الأمن والأمان ايصاله إلى قمّة المجد على رغم ان الدولة لا تقدم لهم الدعم المطلوب.

البطاقة

[الاسم: محمد حسن بنوت.
[من مواليد: 17/12/1976.
[القامة: 1,78م.
[الوزن: 120كلغ.
[اللعبة: كمال الأجسام.
[النادي: بنوت جيم في الشياح.
[ناديه السابق: الصحة والقوة الزيدانية.
[مدربه: الأميركي اللبناني الأصل جورج فرح.
[لاعبه المفضل عالمياً: الأميركي روني كولمان.
[مكتشفه: مخرّج أبطال العالم منير عليوان عقب تألقه ببطولة لبنان عام 2002 وفوزه بلقب بطل الأبطال.
[أفضل لاعب مرّ بتاريخ كمال الأجسام في لبنان: سمير بنوت وأحمد حيدر.
[هوايته الثانوية: متابعة مباريات كرة القدم ويشجع فريق ريال مدريد الاسباني ومنتخب لبنان.
[الهاتف: 871342/03 012341/76.

 

المستقبل - الاثنين 2 تموز 2012 - العدد 4387 - رياضة - صفحة 23



أجسام: بنوت ثانياً في بطولة هارتفورد

حقق البطل اللبناني لكمال الأجسام محمد بنوت المركز الثاني في بطولة هارتفورد والمسماة "معركة الابطال" والتي تقام في مدينة نيويورك الاميركية، على رغم تعادله مع البورتريكي خوان مورال إلا ان افضلية الارض أعطت مورال المركز الاول.

وقدم بنوت اداءً مميزاً ليصل الى المركز الثاني بعد ان وصل الى الوزن المطلوب. واشار بنوت الى ان البطولة كانت بمثابة "بروفا" لبطولة مستر اولمبيا والتي ستتوج الموسم بالنسبة للاعبي كمال الأجسام المحترفين. وسيعود بنوت الى بيروت نهاية الاسبوع المقبل للانتظام في معسكر لمدة شهر قبل العودة الى الولايات المتحدة للمشاركة في ثلاث بطولات.
 

 

بنوت عاشراً

04 / 03 / 2010
عاد إلى لبنان أخيراً الكملجسم محمد بنوت، بعد مشاركته في بطولة «فونيكس برو» التي أقيمت في مدينة أريزونا الأميركية، بمشاركة 35 بطلاً عالمياً في كمال الأجسام،

وعلّق على حلوله عاشراً قائلاً «لقد جاء حكم اللجنة قاسياً في حقي»، ثم أضاف «لقد أصبت قبل بدء العرض بتمزّق في بطّات الرجلين، وهذا ما عاق حركاتي أثناء العروض»، ليختم معلناً ارتياحه على ضوء رعايته من قبل إحدى كبريات شركات البروتينيات والمتممات الغذائية، وهذا ما سيجعله حاضراً ومدعوماً من قبل الشركة في المسابقات المقبلة.

ويستعد بنوت للسفر إلى أوستراليا في 12 الجاري للمشاركة في إحدى البطولات العالمية، على أن يكمل مشاركاته في أميركا وأوروبا خلال شهري أيار وتموز المقبلين.
 

 

بنوت سابعاً وحيدر خامساً في "IRON MAN 2009"

05 / 02 / 2009

عاد، أول من أمس، البطل العالمي الدولي محمد بنوت من الولايات المتحدة عقب مشاركته في بطولة العالم للمحترفين لكمال الأجسام "IRON MAN 2009" التي حلّ فيها سابعاً بعد منافسة حادة مع زهاء 30 بطلاً بينهم حامل اللقب العالمي. وهذه المشاركة الاولى لبنّوت، الذي شارك كعادته بمجهود فردي، على هذا المستوى العالمي، وهو حصل على لقب أفضل جسم من حيث التقطيع.

كما حلّ المحترف اللبناني أحمد حيدر في المركز الخامس علماً أنه يشارك في البطولة منذ سنوات عديدة.
 

أجسام: البنوت ثالث العالم لعام 2007

26 / 02 / 2008

تبلّغ الاتحاد اللبناني لرفع الأثقال والقوة والتربية البدنية من رئيسه نائب رئيس الاتحاد الدولي لكمال الأجسام مليح عليوان أن الكملجسم اللبناني محمد حسن بنوت، الذي أحرز المركز الخامس في وزن 90كلغ في بطولة العالم الـ61 لكمال الأجسام التي أجريت في جزيرة "جي جو" في كوريا الجنوبية في 28 تشرين الأول 2007، أصبح ثالث وزنه، بعد إلغاء نتيجتي الفائز بالمركز الأول الإماراتي طارق جعفر الفرساني والفائز بالمركز الثاني المصري أنور السيد ووقفهما اثر ظهور التحليل الإيجابي لهما في فحص المنشطات المحظورة دولياً.

وبناءً عليه يصبح الترتيب الرسمي لوزن 90كلغ كالآتي: 1 ـ الشحات سعد المبروك (المصر)، 2 ـ بوغدان سيزوتكا (بولندا)، 3 ـ محمد حسن بنوت (لبنان).
 

 

ذهبية لبنوت في أجسام العرب

أحرز محمد علي بنوت الميدالية الذهبية لوزن 90 كيلغ في بطولة العرب في كمال الاجسام التي اجريت في مجمع السلطان قابوس الرياضي في مدينة مسقط بسلطنة عمان وشارك فيها 90 لاعبا من 15 دولة عربية. وحل عباس حيدر ثامنا في وزن 85 كيلغ.

 27 04 2006

 

كلفة التحضيرات والمشاركة في المسابقتين تناهز الـ 50 ألف دولار

اللبناني بنوت يخطّط لإحراز بطولتي آسيا والعالم بكمال الأجسام

بنوت يحمل كأس المركز الخامس في بطولة العالم الأخيرة التي أجريت العام 2007 في كوريا الجنوبية



عبد الوهاب السروجي
09 / 02 / 2008
دخل البطل اللبناني العالمي بكمال الاجسام محمد بنوت ( 31 سنة)، منذ حوالى الشهر ونيّف ، في اجواء الاستعدادات الجدية لبطولتي آسيا والعالم اللتين ستقامان في الصين والبحرين خلال تشرين الاول وتشرين الثاني المقبلين، وهو يتطلع بكل ثقة وحماسة واندفاع الى احتلال المركز الاول فيهما هذه المرة. ولكن الى أن يحين موعد هذين الاستحقاقين، لا تبدو طريق هذه الاستعدادات مفروشة بالورود والرياحين امام بطل يخطو خطواته الاولى على طريق العالمية، ويحدوه امل كبير بتحقيق انجاز عالمي يتوّج به مشواره الناجح بعدما فرض نفسه نجماً متألقاً على الساحتين المحلية والعربية. فهو الذي احرز لقب بطولة الشاطئ في الامارات عام ,1999 ولقب بطل ابطال لبنان في عامي 2003و ,2004 وحل خامساً في بطولة العرب في الاردن 2005 ، ثم بطل ابطال العرب في سلطنة عمان ,2006 وخامساً في بطولة العالم في كوريا الجنوبية .2007

وبين « مطرقة» ضآلة إمكاناته المادية و«سندان» طموحاته الواسعة واحلامه العالمية، يتخبط البطل بنوت في مساحة شاسعة من المعاناة والمرارة والحرمان والهواجس، والتي تكاد تدفع به الى شفير الاحباط واليأس لولا تسلّحه بنعمة الاصرار والعزيمة والثقة بالنفس، والنابعة من ايمانه الراسخ بامكاناته وقدرته على تحقيق انجاز عالمي، ولو بشيء من الدعم البسيط ، علماً ان البلدان المتحضرة «رياضياً» ترصد ميزانيات طائلة في خدمة رياضييها و«صناعة» ابطالها المجلّين.

ولأن النظرة «الرسمية» المحلية الى مفهوم الرياضة وماهيتها لم تصل بعد الى مستوى الاهتمام الجدي والرعاية اللازمة للأسف ، مع ان الرياضة في الزمن الحاضر هي المرآة التي ينعكس عليها تمدن الشعوب ورقيها حسب المفهوم الحضاري، فإن هذا الموضوع بات يشكل «هماً مشتركاً» لكل رياضيي لبنان في ظل «التجاهل» الرسمي في تكريم الابطال وتقديرهم مادياً بالشكل المناسب، وذلك عوضاً عن ضجيج «مهرجانات» الحفلات التكريمية وبريق عدسات التصوير التي «لا تسمن ولا تغني من جوع»، ولا تشفي أي غليل تحت وطأة الاعباء المادية التي يرزح تحتها الرياضيون الطامحون بشكل عام، ويبقى الأهم انها لا تصرف في اي «بنك»...

وعلى الرغم من كل الاغراءات التي تعرّض لها خلال مشاركاته الخارجية، وابرزها عروض التجنيس من بلدين عربيين خليجيين، ومن الولايات المتحدة الاميركية وكندا، وكل الاغداقات الهائلة التي يتلقاها الابطال في الخارج لدى أي انجاز يحققونه، عدا الرواتب العالية التي يتقاضونها والتسهيلات التي تنهال عليهم من كل حدب وصوب تقديراً لعطاءاتهم ونتائجهم، فإن البطل العالمي بنوت رفض كل تلك العروض بدافع حبه العميق للبنان، وايماناً منه بالدفاع عن سمعته بكل صدق وامانة في كل المحافل الخارجية، «لأن كل دمعة تذرف فرحاً واعتداداً عندما يرتفع العلم اللبناني على السارية المخصصة في المحافل الدولية تساوي كل كنوز الدنيا». وتعزّز هذا الرفض بالرغبة الاكيدة في تلبية التمني الخاص من رئيس مجلس النواب نبيه بري شخصياً في هذا الموضوع، والذي كان الوحيد من الرسميين الذي قدّر عطاءاته وانجازاته، فكرّمه «بوظيفة» في مجلس النواب.

وامام هذا التقاعس الرسمي، ولأن الإنجازات تولد من «رحم» المعاناة في أكثر الحالات، يجد البطل بنوت «الملتهب حماسة» نفسه مضطراً الى المضي قدماً في مغامرتيه الآسيوية والعالمية بمبادرة فردية مهما واجه من صعاب، والاعتماد على «حك جلده بظفره» لتأمين المبلغ الذي يخوّله خوض هاتين التجربتين الجديدتين بنجاح، وهو أمر يتطلب العمل على مدار الساعة، دون كلل أو ملل، لتأمين مبلغ يقارب الـ 50 الف دولار (يتضمن كلفة فترة الاستعداد طيلة عشرة أشهر من مصاريف تغذية وفيتامينات وادوية، وسفر واقامة....)، علماً ان كلفة مشاركته في بطولة العالم الماضية في كوريا الجنوبية العام الفائت بلغت لوحدها حوالى 30 ألف دولار، وهو ما زال ينتظر موعد «الافراج» عن «المكافأة» من قبل وزارة المالية، والتي كانت وزارة الشباب والرياضة قد رصدتها له عام 2006 بمناسبة فوزه بلقب بطل ابطال العرب في سلطنة عمان(!!؟) ، لتكون «الحجر» الذي يسند « الخابية»، والحافز المعنوي الذي يلزمه ليستمر في عطاءاته.
« DVD» خاص
وضمن هذا السياق، يبذل بنوت جهداً جباراً في الوقت الحاضر في البحث عن «شركة انتاج» تتبنى مشروع الترويج لـ«DVD» من صنعه الخاص، والذي يتضمّن برامج تغذية للسيدات والرجال (فوق 40 سنة)، وبرامج تغذية وحركات رياضية يومية للشباب والصبايا، ودروسا خاصة لمزاولي رياضة كمال الاجسام تتناول كيفية «نفخ» العضلات والارشادات الخاصة للوصول الى أعلى «فورمة»، فضلاَ عن نبذة عن سيرته الذاتية، وكل ذلك سعياً الى تأمين قسم من المبلغ الذي يتيح له المشاركة في بطولتي آسيا والعالم، ورفع اسم لبنان ورايته عالياً في الصين والبحـرين حيت تقام البطولتان المذكورتان.
ويدين بنوت بالفضل في نجاحاته الى كثيرين ساهموا ويساهمون في تحفيزه لتخطي كل المعوقات ودعم مسيرته وتثبيت خطواته، وفي مقدمهم رئيس مجلس النواب نبيه بري، ووالده حسن البطل السابق صاحب الخبرة والباع، ومدربه ومكتشف مواهبه أحمد حيدر بطل العالم عام1997 الذي تبنّاه خلال وجوده في ابو ظبي حيث كان بنوت يعمل كعازف «أورغ» منفرد في احد الفنادق، وزوجته التي تقف الى جانبه في كل الظروف مهما صعبت، والدكتور اسعد الشمالي (المتمم الغذائي له)، ورئيس الاتحاد مليح عليوان، والبطل يوسف الزين، وابن عمه البطل العالمي سمير بنوت «مستر اولمبيا».
 

عودة الى الاثقال

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق  

Free Web Counter