MOHAMMAD AL MESELMANI

كرة القدم في لبنان
FOOTBALL AU LIBAN
 
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

محمد المسلماني

MOHAMMAD AL MESELMANI

30 / 01 / 2009

ولد في المصيطبة ومارس الكرة ناشئاً في صفوف الأرز بالملاعب الشعبية
محمد المسلماني لاعب <امتاز> بأخلاقه و<تمايز> بسرعته في الجناح الأيمن
وشهرته جاءت بعد مجاورته لرأس الحربة علوش والنفاثة شهاب

اللواء
> شكّل ثنائياً خطيراً مع عمر رمضان الذي ساهم في انتقاله لنادي الأنصار وجد أبو سعيد في نادي الأنصار أجواء رحبة ليحلّق فيها كما يشاء، مرتقياً من قمة الى قمة أعلى، بفضّل الشعبية العريضة التي حظي بها؛ إذ كان محمد المسلماني لا يجارى بسرعته في مركز الجناح الأيمن، وكان دمث الاخلاق متواضعاً، لأ يأنف الوقوف والتحدث الى مشجعيه ولو كانوا صغار السن، ولا يتردد في إعطاء وقته لكل راغب في الاخذ والرد معه·

ولعل ما زاد في شعبية المسلماني انه لعب ضمن تشكيلة هجومية قد لا تتكرر ليس في الانصار فحسب، بل في كل الفرق المحلية، إذ شغل المسلماني مركز الجناح الأيمن قرب رأس الحربة فادي علوش، والجناح الأيسر النفاثة عبد الفتاح شهاب، أما خط الوسط فكان يضم القائد التاريخي عمر إدلبي والغزال جمال طه والترينيدادي دايفيد ناكيد، فكيف لا يكون المسلماني افضل جناح أيمن مع مثل هؤلاء اللاعبين؟

أبصر المسلماني النور عام 1967 في منطقة المصيطبة، ومارس الكرة في الملعب الشعبي قرب محطة ايوب للمحروقات، وذلك مع ناشئي فريق الارز الذي كان يشرف عليه الحكم خضر طه، وبفضل سرعته الخارقة استطاع ان يتفاهم مع زميله في خط الوسط عمر رمضان الذي كان يموّله بالتمريرات الامامية الطويلة، وكان المسلماني يشكل خطورة كبيرة كلما انفرد بالمرمى، ونجح رمضان في ما بعد بإقناع أبو سعيد في الانتقال الى الأنصار الذي لعب رمضان فيه، ورأى المدير الفني للانصار عدنان الشرقي في المسلماني خاصية رائعة يمكن صقلها، ولم يجد الشرقي صعوبة في تحقيق هدفه، عبر تزويد المسلماني بالنصائح والارشادات، وكان المسلماني بمثابة <القطعة اللينة> التي يمكن وضعها في القالب المطلوب، ولعل المسلماني لم يخطئ في الانتقال الى الأنصار لأن تألق فريق السابق الارز الذي لعب في الدرجة الاولى، أخذ يأفل·

وارتفع أداء المسلماني مع الأنصار بعد اتقانه فنيات المراوغة وتخطّي المدافعين بأسلوب شيّق، والتسديد بالقدمين وبالرأس متى سنحت له الفرصة، ورغم ان المسلماني لم يسجل اصابات كثيرة، لكن تمريرات الفرصة لزملائه، ولا سيما الى فادي علوش، كانت مهمة· حتى ان المسلماني كان يتراجع لمؤازرة زملائه المدافعين حين يكون مسرح اللعب في منطقة فريقه·

وكشف المسلماني انه كان يعجز عن شغل مركز الجناح الايسر، وكان يشعر وكأنه تائه في الملعب، وكان متخصصاً في مركز الجناح الأيمن فقط، وكثيراً ما كان المسلماني يتأثر بهتاف الجمهور له ولفريقه فيتضاعف عطاؤه وينشط في تحريك فريقه بانطلاقاته الأمامية السريعة والمثيرة·

وقليلاً ما كان المسلماني يعترض على قرار الحكام، لأنه كان يدرك أن لا مناص من الأخذ بتلك القرارات حتى ولو كانت ظالمة، ونادراً ما كان يتلقى بطاقة صفراء أو انذاراً شفهياً لأنه يحترم القرارات والحكام·

وكان المسلماني معجباً بالمدير الفني آنذاك عدنان الشرقي، وكان يعجبه من اللاعبين المهاجم الدولي وارطان غازاريان الذي لا يزال يلعب في فريق الحكمة، وكان يلفته زميله الترينيدادي بيتر بروسبار الذي يلعب حالياً في فريق الراسينغ، اما لاعبه المفضل عالمياً فهو رونالدو، وعربياً لاعب الزمالك القاهري السابق حازم امام، ويشجع المسلماني فريق الاهلي المصري عربياً، وريال مدريد الاسباني عالمياً·  

 

المسلماني وطه وعلوش

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق  

Free Web Counter

عودة الى كرة القدم