MAZEN TABBARA

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
 
مازن طبارة
 

الهيئة الادارية الجديدة للنادي الرياضي بيروت الاحد 11-03-2018

مازن طبارة رئيساً، نادر الحريري نائباً للرئيس، تمام جارودي أميناً للسر، حسن شاكر اميناً للصندوق، والاعضاء المستشارين: جهاد العرب، اسامة دندن، بشير بساتني، جينا الناطور، حسين البطل، خالد بساتني، سمير حمود ومحمد شهاب.     

لائحة توافقية لانتخابات الرياضي 2018

05-03-2018

أعلن امين سر النادي الرياضي مازن طبارة اللائحة التي ستخوض انتخابات الرياضي يوم الاحد المقبل 11 آذار الحالي في اجتماع الجمعية العمومية لهذه الغاية، وذلك خلال مؤتر صحافي عقده في مقر النادي بالمنارة، الى جانب نائب الرئيس تمام جارودي ومدير الانشطة الرياضية جودت شاكر، بحضور بعض اعضاء اللائحة.

بعد تعريف من الزميل صبحي قبلاوي، والنشيد الوطني اللبناني، تحدث طبارة، الذي شكر الهيئات السابقة التي تعاقبت على ادارة النادي الرياضي وساهمت بنجاحاته في مختلف المجالات، وخص بها الرئيس التاريخي هشام جارودي الذي ترأس النادي الرياضي اكثر من ربع قرن، كما شكر كل الداعمين للنادي الذين وقفوا ولا زالوا يقفون الى جانب الرياضي.

ثم أعلن طبارة اسماء اللائحة المؤلفة من 12 عضواً، شهدت اسماء جديدة اضافة الى العنصر النسائي، في خطوة رائدة، وهي مع حفظ الألقاب:

مازن طبارة، نادر الحريري، تمام جارودي، حسن شاكر، جهاد العرب، اسامة دندن، بشير بساتني، جينا الناطور، حسين البطل، خالد بساتني، سمير حمود ومحمد شهاب.

بعدها كانت اسئلة الزملاء الاعلاميين، والتي تركزت على تأمين التمويل للنادي، والمشاريع المستقبلية، ان كان للفريق الاول او فريق السيدات واكاديمية النادي، والتي أجاب عليها طبارة وجارودي وشاكر، مؤكدين ان الاهم هو الحفاظ على صورة النادي، وتدعيم نجاحاته التي تحققت في عهد الادارة السابقة، والعمل على ارساء قواعد العمل المؤسساتي في النادي.

 
المظلوم
هاشم مكة - السفير

26-03-2016

عيش كرة السلة اللبنانية موسماً قد يكون الأفضل منذ سنوات عدة لناحية التنافس على كل المراكز، سواء في الصدارة التي لم يضمنها «الرياضي» الا الأسبوع الفائت والذي يواجه اليوم (17.00)، «بيبلوس» الذي يعدّ واحداً من ستة فرق قادرة على سحب اللقب من الفريق الأصفر، او في تحديد المراكز التي لها علاقة بتنظيم المجموعتين في الدور الثاني، او من خلال عملية التأهل الى الدور الثاني التي لن تًحسم بالنسبة للبطاقة الأخيرة الا مع ختام الدوري المنتظم في المباراة التي تجمع اليوم ايضاً «الشانفيل» و«اللويزة» في التوقيت نفسه.

لكن المستغرب في ظل أداء هذا الموسم المميز «تنافسياً»، عودة «فتنة» التعديلات على النظام الداخلي للعبة لتظهر على الساحة لتعكّر الأجواء وتعيدنا الى مرحلة الاضطراب الذي قد يضرب الموسم ولو بطريقة مختلفة هذه المرة عن الذي حصل في الموسم 2012 / 2013 والذي انسحب عليه توقيفاً دولياً، ومطالب «الاتحاد الدولي» التي نفذ الاتحاد المحلي بعضها وتغاضى عن البعض الآخر بعد العودة الى الساحة الدولية والتي منها ما يتعلق بتقليل نظامه الداخلي لا توسيعه وزيادة المواد التي تدعو الى «الشبهة» لضرب مسيرة فريق معين .. ألا وهو «النادي الرياضي» ولم يعد ذلك سراً...

انتقاد وإعلان حرب
صرخات الاعتراض والانتقاد بدأت مع اللقاء الذي اجراه رئيس «المتحد» طرابلس احمد الصفدي مع موقع «تطبيق كرة السلة اللبنانية الالكتروني» الذي اعتبر فيه انه لا يجوز اقرار التعديلات الجديدة لأنها موجهة ضد فريق معيّن بكل وضوح، اما الصرخة الأكبر فأطلقها امين سر «الرياضي» مازن طبارة الذي اعتبر التعديلات بمثابة «اعلان حرب» على النادي.

واعتبر طبارة في حديث إلى «السفير» التي وان كانت تعيش ايامها الأخيرة ستبقى تقول الحقيقة الى ان «يخلق الله ما لا تعلمون»، حقيقة قد لا تعجب «المفسدين» في اللعبة، اعتبر «ان التعديلات هي لعرقلة مسيرة النادي التي بقيت ناجحة رغم كل محاولاتهم، ولكن هذه المرة الحرب باتت علنية والنادي الكبير لن يسكت ولن يرضى بتمريرها مهما كان الثمن»،

فـ «الرياضي» بسبب طبارة، دفع في السابق اثماناً باهظة بالتخلي عن الكثير من نجومه بفعل نظام لائحة النخبة «الجائر» الذي طلب الـ «الفيبا» إلغاءها ولم ينفذها الاتحاد، فسكت «الرياضي» حفاظاً على اللعبة، ولكن يبدو ان من يستمر في كتابة القوانين لم يعد يرى امامه سوى تدمير النادي، ونسي التاريخ من خلال لحظه قوانين سبق ان جرى تداولها ووصلت الى المحاكم وفاز بها اصحاب الحقوق، كتصنيف «لبنانية» هذا او ذاك، حيث لا يوجد لبناني درجة اولى او ثانية، فالذي يحمل الهوية اللبنانية لا يمكن انتقاص لبنانيته وحرمانه من اللعب في بطولة بلده بجنسيته التي منحه اياها القانون وبحسب الاصول، لتأتي التعديلات لتعتبره اجنبياً من دون وجه حق.

لا احتراف.. ومخالفة قوانين الدولة
أكد طبارة ان اعتماد أربعة لاعبين في «لائحة النخبة» لكل فريق هو قرار ظالم وموجه ضد «الرياضي» الذي يعمل دائماً على تخريج اللاعبين ولا ذنب له ان كان يعمل بطريقة صحيحة وباستراتيجية مثالية ويخطط لسنوات عديدة مانحاً اللعبة لاعبين لمنتخب الوطن في كل الفئات، فيأتي من يسرقهم عبر فرض قوانين غير منطقية ولا تمت الى العمل الاحترافي بصلة وكل هدفها تدمير ما يبنيه الفريق.
وتابع طبارة: «في الموسم الماضي حاولوا إلغاء السن في لائحة النخبة «غير القانونية» فقط من اجل ادراج اسمي فادي الخطيب واسماعيل احمد، ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك، واليوم يريدون تمرير الامر من «تحت الطاولة» وبطريقة مكشوفة، والاكثر من ذلك يريدون اعتبار «سمعة» اجنبيا بخلاف القانون، وهذا الامر يندرج على لاعبين عدة، فبأي حق يتم سحب جنسيتهم منهم»؟

لا شفافية
وأكمل طبارة حديثه: «المؤسف انه لا توجد شفافية لدى الاشخاص الذين يكتبون القوانين والتعديلات الجديدة، وهم اشخاص مقربون من اندية معينة ومن اشخاص لديهم الرغبة في محاربة «الرياضي» وكل القوانين السابقة التي تم تعديلها كان هدفها ايقاف مسيرة النادي الناجحة، فكيف سنثق بهم اليوم وبتعديلاتهم».

وتابع: «في جميع بلدان العالم لا يحق للاتحاد ولا للاشخاص فرض لاعبين على الاندية ولا منعها من استقدام اي لاعب تريد، فهل يمكن للاتحاد المحلي بكرة القدم في اسبانيا منع «برشلونة» او غيره من الاندية التعاقد مع اي عدد من اللاعبين تريده، فالاتحاد وظيفته رعاية اللعبة ونشرها بحيث يكون لدى كل الاندية الفرص العادلة وهي التي تعزز قدراتها حسب رغبتها في المنافسة ولا يعمل على إضعاف قدراتها من اجل مصالح بقية الاندية التي لا تريد ان تعمل وتنتج».

طبارة اعتبر ان مسألة احتساب النقاط لكل لاعب بمثابة «المزحة» ومن هم الاشخاص المخوّلين فنياً لوضع النقاط، وهل الذين وضعوا هذا التعديل يفهمون حيثياته واسلوب العمل به، علماً انه غير موجود الا في استراليا وبدوري الجامعات، فكيف يمكن تطبيقه بدوري درجة اولى يعيش شبه احتراف، مستغرباً في الوقت نفسه وجود احد اعضاء لجنة الطعون مع الفريق الذي قام بكتابة هذه التعديلات، فكيف يكون هناك ثقة وشفافية؟!

وعن التحرك الذي سيقوم به «الرياضي» لإيقاف تمرير هذه التعديلات اكد انه سيكون هناك تحرك مع بقية الاندية التي كان لديها انشغالات بمباريات البطولة، الى تحركات على اعلى المستويات، مؤكداً ان «الرياضي» ليس هاوياً للمشاكل، ولكنه يعتبر التعديلات بمثابة اعلان حرب عليه ومن حقه ان يدافع عن نفسه بشتى الوسائل المتاحة.

30 آذار موعد المواجهة بين الرياضي والتعديلات
26-03-2016
في 30 آذار الجاري، تجتمع الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني لكرة السلة في جلستين، الأولى عادية والثانية استثنائية لتعديل القوانين. تعديلات يرى النادي الرياضي أنها فصلت على مقاس ضرب فريقها، في وقت يراها المسؤولون في الاتحاد خطوة لتعزيز المنافسة

عبد القادر سعد
أكثر من 200 مادة في أكثر من 80 صفحة سيكون على أندية الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني لكرة السلة قراءتها والتصويت عليها يوم الأربعاء 30 الجاري في قاعة نادي المركزية إذا ما تأمن نصاب الثلثين.
لكن رغم هذا الكم الكبير من المواد، إلا أن هناك مادتين يرى النادي الرياضي أنهما تستهدفانه شخصياً، وهما المادة 125 والمادة 205. هاتان المادتان تتعلقان بلائحة النخبة (معتمدة في عدد قليل جداً من البلدان في العالم كإيران وكوريا الجنوبية) ومسألة مشاركة اللاعب المجنس كأجنبي في بطولة الموسم المقبل.

فالمادة 125 تنص على اعتماد لائحة نخبة من 24 نادياً يشكلون عماد منتخب لبنان ويحق لكل ناد التعاقد مع أربعة لاعبين فقط. عدد جرى تخفيضه من خمسة كما كان معتمداً سابقاً الى أربعة. أما المادة 205 فتنص على أنه لا يحق للاعب الذي حصل على جنسية لبنانية أو استردها وهو فوق سن الـ16 بأن يشارك كلبناني مع فريقه. مسألة أخرى يراها الرياضي تستهدفه وهي رفع سقف أعمار اللاعبين الذين يدخلون في النخبة بعدما كان 35 عاماً ليصبح مفتوحاً.

وبالنسبة إلى أمين سر النادي الرياضي مازن طبارة، فإن اتحاد اللعبة يخالف تعليمات الفيبا في أمر هام وهو إدراج أمور فنية في النظام العام للبطولة، وهو أمر طلب الفيبا تغييره، معتبراً أن هذا يحصل لضرب النادي الرياضي بدليل أن أموراً فنية أخرى غير واردة في النظام العام كعدد اللاعبين الأجانب مثلاً.

طبارة يجد أن المادة 125 وضعت لكي يخسر فريقه نصف عدد لاعبيه المميزين. فحين تكون لائحة النخبة تضم لاعبين كعلي محمود وعلي حيدر وجان عبد النور ووائل عرقجي وأمير سعود وفادي الخطيب (يبلغ من العمر 36 عاماً)، وفي الوقت عينه أصبح اسماعيل أحمد أجنبياً، فهذا يعني أن الرياضي سيكون مضطراً إلى الاستغناء عن ثلاثة لاعبين، واحد منهم فقط بالإعارة كما ينص القانون الجديد، واثنان باستغناء نهائي.

ومسألة اللاعب المجنس فيها مخالفة للقوانين اللبنانية التي لا تعترف بإنسان فوق الـ16 سنة أو دونها، وإذا كان هذا معتمداً من الفيبا فهذا يتعلق باللعب مع المنتخبات وليس مع الأندية كما يقول طبارة. وسبق أن ذهب الاتحاد مع جو فوغل المجنّس الى القضاء وخسر الاتحاد حينها.

وتساءل أمين سر الرياضي عن توقيت تعديل النظام والجهة التي قامت بصياغة هذه القوانين ومدى أهليتها الفنية، حيث إن اللجنة التي جرى تأليفها تضم كلاً من نائب الرئيس فارس مدوّر وعضو الاتحاد نادر بسمة (انسحب لاحقاً وهو معتكف حالياً) وعضو لجنة الطعون شربل رزق.

فالتعديلات تحصل في منتصف الموسم من اتحاد ستنتهي ولايته بعد أشهر، وبالتالي يلزم الاتحاد الجديد بها، كما أن الدعوة إلى الجلسة الاستثنائية حصلت بغياب رئيس الاتحاد ودعا لها نائب الرئيس فارس مدوّر الذي هو رئيس لجنة التعديلات، والذي لطبارة ملاحظات كثيرة على مواقفه ضد النادي الرياضي من قضية لاعب الحكمة تيريل ستوغلين وعلي محمود سابقاً، الى قرار إيقاف جمهور الحكمة أخيراً، وتشديده على توجيه تنبيه أخير الى لاعب الرياضي اسماعيل أحمد لتصفيقه لجمهور الحكمة لدى شتمه له.

ويسأل طبارة من هم الأشخاص الذين يحددون أسماء لائحة النخبة ومدى شفافيتهم؟ «فنحن كل ما نريده هو أن لا يتدخل الاتحاد بأمور نادينا الفنية. فما يحصل هو ضرب للرياضي بشهادة رؤساء أندية منافسة لنا كرئيس نادي المتحد أحمد الصفدي ورئيس هوبس جاسم قانصوه».

وعن الخطوات التي سيقوم بها النادي، هناك تحرك مع الأندية وخطوات أخرى لاحقة في حال إقرار التعديلات، علماً بأن هناك رفضاً من قبل رئيس الاتحاد وليد نصار لمسألة لائحة النخبة، معتبراً أن رفع عدد اللاعبين الأجانب الى ثلاثة كان بديلاً لها.

من جهته، يرى رئيس لجنة تعديل القوانين فارس مدوّر أن التعديلات لم يضعها مع رزق وحيداً، فهي أتت بعد مشاورات مع مدربين وحكام وفنيين وعرضت على اللجنة الإدارية للاتحاد في أربع جلسات، حيث كان هناك إجماع عليها قبل إرسالها إلى الاندية، بعد إدخال التعديلات التي اقترحها الأعضاء. وهي غير موجهة ضد أي ناد، بل بهدف تعزيز المنافسة والتخفيف من النفوذ المالي لبعض الأندية. وحين نتحدث عن إجماع في الاتحاد، فالمعني أيضاً أعضاء يعتبرون مقربين من الرياضي كنزار الرواس ورامي فواز وهادي غمراوي.

وحول لائحة النخبة واستهدافها للرياضي، يشير مدوّر الى أن العدد 24 مقسمين على 12 نادياً (وهو الحد الأقصى لعدد أندية الدرجة الأولى) سيكون لكل ناد لاعبان، لكن نحن رفعنا العدد الى أربعة. «وفي النهاية، لا يمكن أن ترضي الجميع. ومثال على ذلك، المادة 207 التي تنص على أن يكون المدرب المساعد لبنانياً، وهو أمر اعتبره أحد أندية الدرجة الأولى موجهاً ضده رغم أن الهدف هو تطوير قدرات المدرب اللبناني».

أما مسألة اللاعب المجنس «فهذا أمر معتمد في الفيبا ولم نخترعه نحن. وقد اعتمدنا بنداً جديداً بتصنيف لاعبي لبنان وفق نقاط (Performance Index Rating) بحيث لا يمكن لأي ناد جمع أكثر من 80 نقطة في كشوفاته بهدف تعزيز المنافسة».
ويختم مدوّر كلامه بأن ما قامت به لجنته هو اقتراح عُرض على اللجنة الإدارية التي وافقت بالإجماع، والقرار النهائي للجمعية العمومية.
======================================================

على أبواب اختتام «الدوري المنتظم» بكرة السلة اليوم
طبارة: التعديلات بمثابة «إعلان حرب» على «الرياضي» ومن حقنا الدفاع
26-03-2016
تعيش كرة السلة اللبنانية موسماً قد يكون الأفضل منذ سنوات عدة لناحية التنافس على كل المراكز، سواء في الصدارة التي لم يضمنها «الرياضي» الا الأسبوع الفائت والذي يواجه اليوم (17.00)، «بيبلوس» الذي يعدّ واحداً من ستة فرق قادرة على سحب اللقب من الفريق الأصفر، او في تحديد المراكز التي لها علاقة بتنظيم المجموعتين في الدور الثاني، او من خلال عملية التأهل الى الدور الثاني التي لن تًحسم بالنسبة للبطاقة الأخيرة الا مع ختام الدوري المنتظم في المباراة التي تجمع اليوم ايضاً «الشانفيل» و«اللويزة» في التوقيت نفسه.
لكن المستغرب في ظل أداء هذا الموسم المميز «تنافسياً»، عودة «فتنة» التعديلات على النظام الداخلي للعبة لتظهر على الساحة لتعكّر الأجواء وتعيدنا الى مرحلة الاضطراب الذي قد يضرب الموسم ولو بطريقة مختلفة هذه المرة عن الذي حصل في الموسم 2012 / 2013 والذي انسحب عليه توقيفاً دولياً، ومطالب «الاتحاد الدولي» التي نفذ الاتحاد المحلي بعضها وتغاضى عن البعض الآخر بعد العودة الى الساحة الدولية والتي منها ما يتعلق بتقليل نظامه الداخلي لا توسيعه وزيادة المواد التي تدعو الى «الشبهة» لضرب مسيرة فريق معين .. ألا وهو «النادي الرياضي» ولم يعد ذلك سراً...
انتقاد وإعلان حرب
صرخات الاعتراض والانتقاد بدأت مع اللقاء الذي اجراه رئيس «المتحد» طرابلس احمد الصفدي مع موقع «تطبيق كرة السلة اللبنانية الالكتروني» الذي اعتبر فيه انه لا يجوز اقرار التعديلات الجديدة لأنها موجهة ضد فريق معيّن بكل وضوح، اما الصرخة الأكبر فأطلقها امين سر «الرياضي» مازن طبارة الذي اعتبر التعديلات بمثابة «اعلان حرب» على النادي.

واعتبر طبارة في حديث إلى «السفير» التي وان كانت تعيش ايامها الأخيرة ستبقى تقول الحقيقة الى ان «يخلق الله ما لا تعلمون»، حقيقة قد لا تعجب «المفسدين» في اللعبة، اعتبر «ان التعديلات هي لعرقلة مسيرة النادي التي بقيت ناجحة رغم كل محاولاتهم، ولكن هذه المرة الحرب باتت علنية والنادي الكبير لن يسكت ولن يرضى بتمريرها مهما كان الثمن»، فـ «الرياضي» بسبب طبارة، دفع في السابق اثماناً باهظة بالتخلي عن الكثير من نجومه بفعل نظام لائحة النخبة «الجائر» الذي طلب الـ «الفيبا» إلغاءها ولم ينفذها الاتحاد، فسكت «الرياضي» حفاظاً على اللعبة، ولكن يبدو ان من يستمر في كتابة القوانين لم يعد يرى امامه سوى تدمير النادي، ونسي التاريخ من خلال لحظه قوانين سبق ان جرى تداولها ووصلت الى المحاكم وفاز بها اصحاب الحقوق، كتصنيف «لبنانية» هذا او ذاك، حيث لا يوجد لبناني درجة اولى او ثانية، فالذي يحمل الهوية اللبنانية لا يمكن انتقاص لبنانيته وحرمانه من اللعب في بطولة بلده بجنسيته التي منحه اياها القانون وبحسب الاصول، لتأتي التعديلات لتعتبره اجنبياً من دون وجه حق.

لا احتراف.. ومخالفة قوانين الدولة

أكد طبارة ان اعتماد أربعة لاعبين في «لائحة النخبة» لكل فريق هو قرار ظالم وموجه ضد «الرياضي» الذي يعمل دائماً على تخريج اللاعبين ولا ذنب له ان كان يعمل بطريقة صحيحة وباستراتيجية مثالية ويخطط لسنوات عديدة مانحاً اللعبة لاعبين لمنتخب الوطن في كل الفئات، فيأتي من يسرقهم عبر فرض قوانين غير منطقية ولا تمت الى العمل الاحترافي بصلة وكل هدفها تدمير ما يبنيه الفريق.
وتابع طبارة: «في الموسم الماضي حاولوا إلغاء السن في لائحة النخبة «غير القانونية» فقط من اجل ادراج اسمي فادي الخطيب واسماعيل احمد، ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك، واليوم يريدون تمرير الامر من «تحت الطاولة» وبطريقة مكشوفة، والاكثر من ذلك يريدون اعتبار «سمعة» اجنبيا بخلاف القانون، وهذا الامر يندرج على لاعبين عدة، فبأي حق يتم سحب جنسيتهم منهم»؟

لا شفافية

وأكمل طبارة حديثه: «المؤسف انه لا توجد شفافية لدى الاشخاص الذين يكتبون القوانين والتعديلات الجديدة، وهم اشخاص مقربون من اندية معينة ومن اشخاص لديهم الرغبة في محاربة «الرياضي» وكل القوانين السابقة التي تم تعديلها كان هدفها ايقاف مسيرة النادي الناجحة، فكيف سنثق بهم اليوم وبتعديلاتهم».
وتابع: «في جميع بلدان العالم لا يحق للاتحاد ولا للاشخاص فرض لاعبين على الاندية ولا منعها من استقدام اي لاعب تريد، فهل يمكن للاتحاد المحلي بكرة القدم في اسبانيا منع «برشلونة» او غيره من الاندية التعاقد مع اي عدد من اللاعبين تريده، فالاتحاد وظيفته رعاية اللعبة ونشرها بحيث يكون لدى كل الاندية الفرص العادلة وهي التي تعزز قدراتها حسب رغبتها في المنافسة ولا يعمل على إضعاف قدراتها من اجل مصالح بقية الاندية التي لا تريد ان تعمل وتنتج».

طبارة اعتبر ان مسألة احتساب النقاط لكل لاعب بمثابة «المزحة» ومن هم الاشخاص المخوّلين فنياً لوضع النقاط، وهل الذين وضعوا هذا التعديل يفهمون حيثياته واسلوب العمل به، علماً انه غير موجود الا في استراليا وبدوري الجامعات، فكيف يمكن تطبيقه بدوري درجة اولى يعيش شبه احتراف، مستغرباً في الوقت نفسه وجود احد اعضاء لجنة الطعون مع الفريق الذي قام بكتابة هذه التعديلات، فكيف يكون هناك ثقة وشفافية؟!

وعن التحرك الذي سيقوم به «الرياضي» لإيقاف تمرير هذه التعديلات اكد انه سيكون هناك تحرك مع بقية الاندية التي كان لديها انشغالات بمباريات البطولة، الى تحركات على اعلى المستويات، مؤكداً ان «الرياضي» ليس هاوياً للمشاكل، ولكنه يعتبر التعديلات بمثابة اعلان حرب عليه ومن حقه ان يدافع عن نفسه بشتى الوسائل المتاحة.

طبارة: جاهزون للحفاظ على اللقب ومنفتحون لمصلحة اللعبة

02-04-2015 - الجمهورية

دانيال عبود
يُعَدّ مازن طبارة من الكوادر الإدارية الشابة التي تشكّل نقلة نوعية لإدارة كرة السلّة في لبنان، حتى على صعيد الاندية عصبَ أيّ لعبة، فكيف إذا كنا نتحدّث عن النادي الرياضي أحد قلاع السلّة اللبنانية. شكّل وتوأمه الروحي تمام جارودي ثُنائياً إدارياً ناجحاً، بتأمينهما الثبات الفنّي والمالي في النادي الرياضي. طبارة الذي انتُخب أخيراً أميناً للسرّ في الرياضي مع الحفاظ على مهامه كمديرٍ لفريق الرجال، خصّ «الجمهورية» بحديث عن أوضاع بطل لبنان عشية إنطلاق «البلاي أوف».

• كيف يستعدّ «الرياضي» لإنطلاق البلاي اوف وتحديداً مواجهة هوبس في «الفاينال 8» وما هو وضع الإصابات التي لازمت الفريق أخيراً؟

- بالنسبة للّاعبين المصابين، لقد عاد جان عبدالنور الى التمارين وبدأ أمير سعود في الركض منذ يومين، فيما مارك غفري لا يزال يحتاج حوالى اسبوع. مبدئياً، سيشارك لاعب الإرتكاز إيليجا هولمان في الفاينال 8 أمام هوبس.

لدينا كلّ الإحترام لهوبس الذي قدّم مستويات كبيرة في الآونة الاخيرة، سنخوض كلّ سلسلة من الادوار النهائية بجدّية تامة والكلمة الاخيرة هي للملعب بغضّ النظر عن الاسماء، وهذا ما قلناه دائماً الى اللاعبين. بعد عودة اللاعبين المصابين، أعتقد أننا سنكون في جهوزية تامة للمنافسة والدفاع عن لقبنا.

• ثمّة مَن يقول إنّ الرياضي فاز باللقب الموسم المنصرم بتشكيلة لم تكن مدَعَّمة الى هذا الحدّ، فما الذي دفعكم الى رفع ميزانية الفريق بينما عمدت الاندية الاخرى الى تخفيضها؟

- رشَحَنا الجميع للفوز ببطولة الاندية العربية ولم نحرزها، وكذلك حصل في بطولة أبو ظبي، فكرة السلّة ليست مبنيّة فقط على الاسماء بل على مدى الإنسجام بين الفريق والثبات الذي تزرعه داخل الفريق، لقد عانينا جداً من إصابات في الموسم الحالي خصوصاً أننا نخوض بطولات كثيرة على مدار الموسم، ولو لم يكن لدينا هذا العدد من اللاعبين، لم نكن لنحظى بالثبات المطلوب.

أعود وأقول إنّ طموح الرياضي لا يقتصر فقط على بطولة لبنان. الفارق بيننا وبين الفرق الاخرى أننا ننتج لاعبين من اكاديميّتنا وهذا ما يجعلنا نمتلك لاعبين إضافيين مقارنة بسوانا.

• هل تخشى أن يفقد الرياضي هويّته الدفاعية بعد التدعيمات الاخيرة ولا سيما بعد الخسارة امام يو بي أي؟

- هذه المباراة لم تكن مهمة حسابياً كما يعلم الجميع لذلك يحدث احياناً وبشكلٍ لاإرادي أن يميل اللاعبون الى اللعب الفردي، صحيحٌ أنّنا أظهرنا قوة هجومية إضافية بعد إنضمام فادي الخطيب، حيث أصبح لدينا توازن بين الهجوم والدفاع، لكن ما إن تنطلق الادوار الحاسمة أعتقد أنّ الرياضي سيظهر بالصورة نفسها التي رَسَخت في أذهان المشجّعين لناحية القوة الدفاعية.

وهنا اودّ الإضاءة على ما يُحكى في شأن إمكانية حدوث خلافات داخل الفريق بسبب كثرة اللاعبين النجوم والراغبين باللعب، لكنّ هذا الامر لن يحدث لانّ لاعبينا يتحلّون بالقدر الكافي من المسؤولية والخبرة، كما أنّنا مقبلون على مراحل فيها كثافة عالية من المباريات وهذا ما سيدفعنا حكماً الى اعتماد المداورة. هذه المشكلة عموماً ليست في الرياضي فحسب وهناك فرق أخرى كالحكمة لديها نجوم على مقاعد الإحتياط وبدأنا نرى أنّهم يستعيدون مستواهم.

• كيف وجدت الإجراءات التي اتُخذت لضمان أمن الملاعب بعد إشكال المنارة أمام الحكمة؟

- الإجراءات إيجابية جداً ولا يجب أن يأخذها أحد بأنها موجَّهة ضدّه. طالما أنّ الامر يضمن أمن الملاعب وسلامة المباريات، فهذا مرحَبٌّ به. ندعو سائر الاندية الى العمل يداً بيد لتخفيف الإحتقان المستشري على وسائل التواصل الإجتماعي والذي ينعكس في المدرّجات. ليس مقبولاً بعد اليوم أن يسيطر علينا هاجس عدم إستكمال البطولة، فهذا الامر غير مقبول بالنسبة لأحد بحسب اعتقادي.

كما أنه لا بدّ من تحمّل مسؤولياتنا كوننا مشْرِفين على إستحقاقات مهمة تخصّ منتخبنا. بالنسبة الينا، لقد أطلقنا بطاقات خاصة، تمنع على أيّ مشجّع لا يملك هذه البطاقة الدخولَ الى ملعبنا خلال المباريات.

• كيف تقيّمون أداءَ الإتحاد الحالي؟

- نسمع دائماً عن إعتكافات وبعض الخلافات داخل الجسم الإتحادي، واليوم نحتاج لتغييرات حقيقية في كيفية إدارة اللعبة ولا سيما أنّ رئيس لجنة إدارة البطولة قدّم إستقالته ولا أحدَ يعرف ما هو دور اللجنة، وهذا الوضع غير صحّي. اليوم ندعو الجميع لتهدئة الاجواء من أجل مصلحة المنتخب الوطني ومن بعدها يجب أن يُصار الى عقد ورش أعمال لمناقشة هادئة ومستفيضة في شؤون اللعبة والدَوري.

كذلك، لا يستطيع الإتحاد أن يعدّل القوانين ويقول للاندية إنه سيبدأ بتطبيقها اعتباراً من يوم غد، لانّ هذه الطريقة تضرب الاندية وتكبّدها خسائرَ مالية كبيرة بسبب وجود إلتزامات مبرَمة مع اللاعبين. على أيّ قانون جديد أن يلحظ هذا الجانب، وإلّا ستكون هذه القوانين إستهدافاً لنادي الرياضي. أما إذا كان الهدف تطوير اللعبة فنحن لا نمانع ولدينا أيضاً مقترحاتنا كالفصل بين الامور الفنّية للبطولة والنظام العام، وصولاً الى قانون خاص للعقوبات وغيرها.

• ماذا تقول في كلمة أخيرة؟

- اودّ أن أُهنّئ فريق الرياضي للسيدات بإحرازه لقب بطولة أندية غرب آسيا للمرة الاولى في إنجاز جديد للنادي وكرة السلّة اللبنانية. نحن مؤتمَنون على إكمال مسيرة ما بدأه أسلافنا في النادي، ونصبّ كلَّ جهدنا على تطوير النادي بكلِّ مكوّناته.

أمين سر نادي الرياضي لـ"النهار": دخلنا في معركة مع الاتحاد ومواجهتنا مع الحكمة لن تكون سهلة

المصدر: "النهار"
أحمد رميتي
19 آذار 2016

على رغم من تصدره مرحلتي الذهاب والاياب من بطولة لبنان لكرة السلة، ظهر النادي الرياضي بيروت، أحد أفضل الفرق في القارة الآسيوية بمستوى متكافئ مع خصومه. الفريق البيروتي صاحب أضخم ميزانية هذا الموسم، كاد أن يسقط في ميدانه وأمام جماهيره في مواجهته منذ أسبوعين مع الحصان الأسود في البطولة نادي هوبس، الذي يقدم عرضاً مميزاً بقيادة المتألق باتريك سابا، وأوشك النادي الأصفر أن يصبح حديث الشارع الرياضي، بعد أن نجا من هزيمة مستحقة في الثواني الأخيرة في مباراته مع الصاعد للمرة الأولى إلى دوري الأضواء نادي سيدة اللويزة (زوق مصبح).
الرياضي، الذي قدم أداء غير مقنع في المرحلة الثانية من بطولة لبنان لكرة السلة، عجز عن الفوز بأي لقب خارج أسوار الوطن هذا الموسم، ما أثار بلبلة واسعة في الوسط السلوي.
للوقوف على آخر التطورات، كان مع أمين سر النادي مازن طبارة.

كيف قرأت إدارة النادي النظام الجديد للائحة النخبة والمجنسين في بطولة لبنان الموسم المقبل، وهل تعتبر أن قرار الاتحاد باعتماد ثلاثة لاعبين أجانب منح الدوري رونقاً جديداً وأضاف منافسة شرسة على اللقب؟
إدارة النادي الرياضي تفاجئت بالاقتراحات التي عممت على النظام الجديد للائحة النخبة والمجنسين، ولديها علامات استفهام حول طريقة كتابة هذه التعديلات. هذا النظام الفريد والغريب من نوعه لم يسبق له أن أقر من قبل أي اتحاد سلوي في العالم. واللجنة المؤلفة من نائب الرئيس الاول فارس مدوّر والمحامي شربل رزق وغيرهما في الاتحاد هي التي نصت هذه الأنظمة بغية حصر الرياضي في المكاتب وعزله عن تحقيق انتصارات على أرض الملعب. وهذه التعديلات تضر باللعبة وبالنادي الرياضي وسندخل في معركة مع الاتحاد في هذا الخصوص. واعتبر ان قرار اعتماد ثلاثة أجانب هذا الموسم أقر لضرب الرياضي.

من منظور الجماهير أداء الأجانب غير مقنع، هل الجهاز الفني للفريق راضٍ على المستوى اللاعبين الأجانب، أم سيصار إلى تبديلهم في المراحل المقبلة من الدوري؟

للأسف الجماهير تنظر إلى اللاعب من حيث عدد النقاط التي سجلها، ولا تلتفت إلى عامل التجانس مع اللاعبين اللبنانيين لكي يكون الفريق متكاملاً على الصعد كافة. الجهاز الفني للفريق لن يتعاقد في الوقت الحالي مع أي أجنبي جديد، وميزة الرياضي أنه يختار اللاعب الذي يلبي الفريق من كافة النواحي، ولا يبحث عن الأجنبي الذي يقدم عروضاً للجماهيرعلى أرض الملعب.

في المباراة التي جمعت الرياضي مع هومنتمن، وانتهت بفوز الأخير على أرضه، قام الاعب أحمد ابرهيم بحركات استفزازية وجهها إلى الجهاز الفني للنادي. برأيك أليس ما حصل مؤشراً عن عداوة تجاه النادي الذي ترعرع فيه، وهل سيشهد النادي الرياضي عودة ابرهيم إلى صفوفه؟

أحمد ليس لاعباً حقوداً، وقد أشار إلى ذلك خلال آخر مقابلة تلفزيونية له. ابرهيم ابن النادي الرياضي، غير أن اللاعب عندما يغادر صفوف ناديه السابق ويقرر اللعب مع فريق آخر، تنشأ لديه رغبة في إثبات أنه لاعب حاسم على أرض الملعب. وفيما يتعلق بعودة ابرهيم إلى الرياضي كل شي وارد.

لم يحقق الرياضي هذه السنة أي لقب رسمي، خرج من الدور الأول لطولة النوادي العربية التي أقيمت في دبي، وهُزم من قبل فريق "بيتروشيمي" الايراني في نهائي بطولة غرب آسيا ل في عمّان، برأيك ما هي الأسباب؟

في بداية الموسم شارك الرياضي في بطولات ذات أهمية، لكن كان يفقد إلى حدٍ ما عامل التجانس مع اللاعبين الأجانب، إضافة إلى الاصابات التي طاولت أهم عناصر الفريق (فادي الخطيب، جان عبد النور، ووائل عرقجي) وعرقلت مسيرته نحو المنافسة، فضلاً عن المستوى الرفيع التي ظهرت فيه الفرق، وخصوصاً فريق بيتروشيمي الايراني الذي استقدم لاعبين مميزين شاركوا في الدوري الصيني المحترف.

في مواجهتكم الأخيرة أمام الشانفيل، اعترض مدير النادي الضيْف جان مامو على وجود 50 فرداً من جمهوركم على المدرجات داخل الملعب، بعد أن منع الاتحاد حضور الجمهور لهذه المباراة، إثر الشتائم التي أطلقها أنصاركم بحق نادي الحكمة في المباراة السابقة أمام فريق التضامن الزوق. لمَ حصل هذا الخرق من قبل إدارة الرياضي؟

الخلاف حصل بين الجهاز الفني لنادي الشانفيل وطاولة الحكام، والرياضي لم يعترض على وجود اللاعب روني فهد على مقاعد الاحتياط على رغم من عدم مشاركته في المباراة. أما الجماهير التي كانت متواجدة على المدرجات والمنصة في الملعب، هم ما يقارب 15 إدارياً من النادي الرياضي، الى عدد من الصحافيين دخلوا إلى أرض الملعب عبر بطاقات الاتحاد، إضافة إلى أعضاء من الاتحاد للعبة كانوا على منصة الشرف، وعدد ضئيل من لاعبات النادي الرياضي وزوجات اللاعبين.

من هي برأيك الفرق التي ستنافس الرياضي على لقب البطولة هذا الموسم، وكيف ترى مواجهتكم المنتظرة مع الحكمة؟

بيبلوس، هومنتمن، المتحد والحكمة الذي من المتوقّع أن يستغني عن اثنين من أجانبه ويبحث عن بديل لهما، هي الفرق التي ستنافس الرياضي. المواجهة مع الحكمة لن تكون سهلة ولها حساباتها الخاصة.

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون الدكوانة  - 2003 - 2018

Free Web Counter