MAZEM MNAYMNEH
 
كرة السلة في لبنان
 
 BASKETBALL IN LEBANON
 
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
مازن منيمنة
 
 
 
من مدرسة المقاصد الى النادي الرياضي 2003
 
2016 وقع مع نادي الشانفيل
 
مازن منيمنة ، مواليد 1 -2 -1986، طوله 1،90م، وزنه 96كلغ. 2009

شارك في بطولة آسيا 2007 - التصفيات الاولمبية لبطولة العالم 2008 - بطولة آسيا 2009 - بطولة العالم 2010

المستقبل - الاحد 3 حزيران 2012 - العدد 4359 - رياضة - صفحة 21

مازن منيمنة لـ"المستقبل": بطولتان في موسمي الأول مع أنيبال
حسن التنّير
تغلغل حب "الكرة البرتقالية" في قلب الفتى مازن منيمنة منذ نعومة اظافره، ولم يجد سبيلاً لمقاومته، فبدأ لاعب نادي أبناء أنيبال الزحلاوي ممارسة لعبة كرة السلة مع شقيقيه امين الذي يكبره باربع سنوات، وعمر الذي يكبره بسنتين، في ارجاء منزلهم الكائن آنذاك في منطقة البسطة.

ويتذكر مازن الذي ابصر النور في الاول من شباط عام 1986 (يبلغ الآن 26 سنة واربعة اشهر)، انه كان "يلملم" الثياب البالية من "خزانة" والدته هيفاء عانوتي، ويعمل مع عمر وامين على لفها "وتظبيتها.. وتلزيقها" حتى تصبح على شكل كرة، ورسم شكل "باسكيت" على الحائط وبدء الرمي لساعات من دون كلل او ملل، علما ان لمازن شقيقاً ثالثاً كان "آخر العنقود" واسمه محمد (16 سنة).

ويتابع مازن ضاحكا: "كانت النقلة الأولى من البيت الى الطريق او "الباركينغ" للبناية المجاورة، ومن بعدها كرت السبحة عبر المدرسة وانا في سن الـ12 عبر الاستاذ وفيق موسى، ولم تمض سنة واحدة حتى وجدت نفسي داخل قلعة النادي الرياضي في المنارة بفضل موسى، وانا في سن الـ13 عام 1999، وتدربت اولا تحت اشراف عبد زغل ثم عماد افندي والعراقي قصي حاتم حتى وصلت للفريق الأول وانا في سن الـ17 وذلك منتصف موسم 2002 ـ 2003 في عهد المدير الفني الاميركي سكوت فيلدز".

 وفي الموسم التالي 2003 ـ 2004، كانت القيادة الفنية في الرياضي باشراف غسان سركيس، ولم تكن ناجحة، وقال منيمنة: "اخفقنا في الوصول إلى المربع الذهبي، ثم كانت الصفقة الرابحة للرياضي في آب 2004 بمجيء فؤاد ابو شقرا وكتيبته من الشانفيل، وكان لي الشرف ان اكون لاعبا في هذا الفريق الذي احرز بطولات عدة محلية وعربية وآسيوية رسمية وودية، منها بطولة لبنان وكأس لبنان ودورة الحريري ودورة دبي الدولية ودورة دمشق الى البطولة العربية وغرب آسيا الى بطولات اخرى ودية عربيا ودوليا".

وأضاف: "حقيقة كانت فرصتي باللعب اساسياً مع الرياضي في تلك الفترة ما بين 2005 و2008 صعبة، لأن تشكيلة الفريق كانت تعج بالنجوم من محليين واجانب، مع العلم انني كنت اشارك بشكل جيد ولا سيما في آخر موسم لي مع "الأصفر" موسم 2007 ـ 2008. وبعد انتهاء الموسم، تعاقد الرياضي مع نجم لبنان الاول فادي الخطيب، وهنا ايقنت ان فرصتي، بوجود نجمي المفضل في الفريق، باتت معدومة، ولن اتمكن من فرض نفسي اساسيا، وهنا فكرت في ترك النادي بكل حب واحترام وتفاهم، وهذا ما حصل، وانتقلت الى صفوف نادي المتحد الطرابلسي مستهل موسم 2008 ـ 2009 في عقد يمتد لثلاث سنوات". ويتابع مازن: "كنت اساسيا، وبعد اول موسم جيد لي وللفريق، واحتلالنا مركز الوصافة للمرة الاولى في تاريخ المتحد، كانت الامور بالنسبة لي وللفريق الطرابلسي في احلى حالاتها، وقبل بدء الموسم الثاني (2009 ـ 2010) مع المتحد، تعرضت لإصابة قوية خلال استعدادنا لبدء المنافسات الرسمية، ابعدتني عن الملاعب 6 اشهر. وكان من الطبيعي ان يطير الموسم كله بالنسبة لي، وكذلك فسخ العقد مع المتحد.

وقبل بدء موسم 2010 ـ 2011، وقّعت على كشوف نادي الشانفيل المتني ولعبت له موسما، ثم كان الانتقال الى "سفير البقاع" ابناء انيبال في عقد لموسمين، بعد اتصال مباشر من رئيس النادي خليل مسعد، وها هو الموسم الاول لي وقد انتهى، ووصلنا بعد مباريات مميزة الى الدور النهائي من بطولة لبنان للمرة الاولى في تاريخ الفريق الزحلاوي، وخسرنا امام الشانفيل 1 ـ 3، ثم احرزنا كأس لبنان على حساب هوبس للمرة الاولى في تاريخ النادي، علما اننا احرزنا ايضا بطولة دبي الدولية مستهل هذه السنة.

ويبلغ ارتفاع مازن عن سطح الارض مترا و90 سنتيمترا ووزنه 92 كلغ وهو احرز بطولة لبنان في الجمباز دون عشرة سنوات، وشارك مازن في جميع الفئات العمرية للمنتخبات الوطنية فتوج افضل لاعب في غرب آسيا في الاردن تحت 18 سنة عام 2003، "وتأهلنا لبطولة امم آسيا واحرزنا المركز الرابع في الهند وكان معنا المدرب الاميركي بول كوفتر الذي استفدت منه كثيراً. وبعدها شاركت في مخيم السلة للاعبين المتفوقين في آسيا عبر بطولة الهند وكان من المشاركين بل من المشرفين باركر ومينغ. ولعبت مع المنتخب الوطني في بطولة امم آسيا عام 2007 وخسرنا النهائي امام ايران ثم في البطولة التالية 2009 واحرزنا المركز الرابع. وشاركت ايضا عام 2008 في الملحق المؤهل للالعاب الاولمبية في بكين".

ويؤكد مازن: "افضل مواسمي بلا شك 2007 ـ 2008 و2008 ـ 2009، والموسم الاخير، واتمنى على اتحاد اللعبة الاهتمام بالناشئين لأنهم مستقبل اللعبة والأمل في متابعة المسيرة التي بدأها نجوم لبنان في العقد الاخير، ولا بد من النهوض باللعبة وهي مسؤولية الجميع بدءا من وزراة الشباب والرياضة والاتحاد والاندية ومن ثم المدراس التي هي بالاساس الخزان الاول لكافة الالعاب، واعتقد ان الاتحادات التي تعاقبت على ادارة شؤون اللعبة لم تستفد من القدرات التي كانت موجودة على كافة الصعد: فنيا او ادرايا او ماديا، وكان لا بد ان تكون سلتنا افضل مما هي عليه الآن وان تكون المنافسة اكبر من ثلاثة او اربعة فرق بل تمتد لخمسة او ستة فرق".

ويقول مازن ان افضل اللاعبين الاجانب الذين مروا في لبنان في العقد الاخير كان المصري اسماعيل علي احمد "سمعة" والاميركيين طوني ماديسون ودارين كيلي وتشادني غراي وجاسمون يونغبلود، اما المحليون فهم بلا شك فادي الخطيب ووليد دمياطي وغالب رضا ورودريك عقل الى آخرين كثر. وكان مازن يتمنى لو كان مع انيبال هذا الموسم زميله حسن دندش الى جانب غراي وسمعة.

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter