MARWANE KHALIL
 
كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
 
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
مروان خليل
 
 
مروان خليل

- مساعد المدير الفني في نادي الشانفيل ديك المحدي 2011

مدرب فريق تضامن الذوق 2013 - 2014 -

مساعد مدرب منتخب لبنان الى الاردن ايار 2015

- مدرب فريق اللويزة زوق مصبح 2017

- مساعد مدرب المنتخب الوطني اللبناني المشارك في بطولة اسيا في الصين 2015

13-01-2018 عين الاتحاد اللبناني لكرة السلة مدرب فريق بيروت باتريك سابا مدرباً للمنتخب اللبناني لكرة السلة، كما عين مدرب فريق اللويزة مروان خليل مساعداً له.

- 2018 مدرب كرة السلة في نادي المتحد طرابلس

- 2019 مدرب منتخب جامعة الروح القدس الكسليك لكرة السلة

معسكر تدريبي في قطر ويخوض مبارتين وديتين مع منتخب قطر

13-02-2018

غادرت بعثة منتخب لبنان للرجال في كرة السلة الى الدوحة (قطر) بعد ظهر الثلاثاء للانخراط في معسكر تدريبي في الفترة الممتدة بين 13 و19 شباط الجاري يخوض خلاله مباراتين وديتين مع منتخب قطر.
وفي ما يلي اسماء اعضاء البعثة: غازي بستاني (رئيسا)، جوزيف عبد المسيح (ادارياً)، باتريك سابا (مدرباً)، مروان خليل (مساعداً للمدرب)، جاد مبارك (كشافاً)، خليل نصار (معالجاً فيزيائياً)، فؤاد جرجس (لياقة بدنية)، علاء غشام (لوجستياً)، جان عبد النور(قائداً للمنتخب)، علي كنعان، امير سعود، شارل تابت، ايلي شمعون، ايلي اسطفان، ايلي رستم، جيرار حديديان، جاد خليل، غسان نعمة، حسن دندش، ميغيل مارتينيز وأتير ماجوك (لاعبين).
وسيلتحق اللاعب وائل عرقجي بالبعثة لاحقاً.
ويأتي المعسكر التدريبي تحضيراً لمباراة لبنان وسوريا على ملعب نهاد نوفل (ذوق مكايل) في 23 شباط الجاري ومباراة الهند ولبنان في الهند في 26 شباط الجاري ضمن التصفيات الآسيوية - الأوقيانية المؤهلة الى كأس العالم التي ستقام في الصين العام المقبل.

مدرب "التضامن": ثابتون على تشكيلتنا الحالية 2014

19-12-2014
اعتبر مدرّب فريق التضامن زوق مكايل مروان خليل بعدما استهلّ الفريقُ الكسرواني الموسمَ الحالي بخسارتين وفوز، أنّ «إنطلاقة التضامن كانت متوسطة، ليست ممتازة ولا ضعيفة» وذلك في حديث خاص الى «الجمهورية» دعا خلالها جمهورَ الفريق الى التحلّي بالصبر وإعطاه الوقتَ الكافي لبلوغ الثبات المنشود.

وكان لقي التضامن خسارتين صعبتين امام بيبلوس (65-62) بعدما كان متقدماً لثلاثة أرباع، ومن ثمّ سقط على ارضه أيضاً امام الرياضي 88-68 وفي مباراة لا تعكس النتيجة النهائية لمجريات اللقاء التي كانت متقاربة. واستطاع التضامن أن يفوز بين هاتين المباراتين على هوبس 76-58.

وقال خليل: «خسرنا المباراة الاولى أمام بيبلوس حيث كان يمكن أيضاً أن نفوز أو نخسر بنسبٍ متساوية، ومن ثمّ خسرنا امام الرياضي حيث كانت الأفضلية له حتماً، على رغم انّ الأرجحية في بداية المباراة أمام بطل لبنان كانت لنا. المشكلة تكمن في أننا لا نلعب الدقائق الأربعين بالنحوِ عينه، لكن أعتقد انّ المراحل المقبلة من البطولة ستعطينا إنطباعاً أوضح حول وضع الفريق».

وأضاف: «لا نية لتغيير أيّ لاعب وسنستمرّ بالتشكيلة نفسها، إذ كلّ ما نحتاجه هو الوقت، وعلى الجميع أن يفهم بأنّ الفريق أجرى تغييرات جذرية وفي كرة السلة، وفي أيّ رياضة عموماً لا يمكن بناء الكيمياء والإنسجام بين اللاعبين في ليلة وضحاها، بغضّ النظر عن فترة التحضيرات وأدائنا خلالها».

خليل الذي يشرف على فريق التضامن للموسم الثاني توالياً اشار الى أنً «التضامن يحتاج للثبات ولبلوغه يجب أن يتحلّى الجميع بالصبر وعدم الإسترسال او التفريط بالتوقعات، لانّ فرقاً مثل الرياضي والحكمة وبيبلوس تلعب منذ سنوات بالتشكيلة نفسها لم تصل الى ما هي عليه إلّا بعد فترة طويلة من المنافسة والجهد، وإختبار جميع الظروف بما فيها اللعب تحت ضغط، وبالتالي فهنالك معطيات كثيرة لا يراها الجمهور لكنها مهمة».

تابع: «وثمّة امرٌ مهم ّجداً هو أنّ الرأي العام السلوي رفع كثيراً من حجم توقعاته حول التضامن وبدأ البعض في القول إننا مرشحون للقب، لكن في الواقع لا يمكن ترشيحنا للقب قبل أن نبلغ الفاينال 4 الذي يُعتبر هدفنا المنطقي إن سنحت الفرصة. بقي بيبلوس يصارع لسنوات على أبواب المربّع الذهبي قبل أن يحقّق ذلك أخيراً الموسم الماضي.

أضف الى ذلك أنني لم أصرّح يوماً بأنّ هدف التضامن هو المنافسة على اللقب، بل جلّ ما قلناه إنّ هدف الفريق منافسة الجميع واعتقد انّنا حققنا ذلك في المباراتين امام بيبلوس والرياضي وما زلنا نصبو الى تحقيق الفوز على هذه الفرق. فالمباراة أمام بيبلوس كانت في متناول يدنا لولا بعض الأخطاء التي ارتكبناها، لكن عموماً كنا افضل في اللقاء ولو فزنا باللقاء، هل كان توصيف إنطلاقتنا سيتغيّر لدى الرأي العام والصحافة؟»

وأضاف خليل: «من الطبيعي جداً أن تتعرّض أيّ مجموعة جديدة لطلعات ونزلات في المستوى، ولا شك أيضاً أنّ هناك أسباباً عدّة لتراجع الفريق في الربع الأخير، منها نقص الخبرة او نقص التركيز أو حتى نقص في اللياقة البدنية لدى بعض اللاعبين، لكن بشكل عام أيّ مجموعة جديدة معرّضة لهفوات مماثلة وغالباً ما تكون فردية وليست جماعية وكلّ ما نحتاجه هو الوقت والصبر».

واوضح خليل انّ «التضامن ما زال يسير على السكة الصحيحة والمراحل المقبلة ستكون كفيلة في تبيان ذلك، البطولة لا تزال طويلة جداً والمرحلة الحالية هي اشبه بفترة تحضيرات بالنسبة لفرق عدّة. قد يكون من الافضل لنا أننا خسرنا الآن على أن نخسر لاحقاً في المراحل الحاسمة، ناهيك عن أنّ البعض سيسارع الى رفع سقف توقعاته حول التضامن، بينما ما يحتاجه الفريق هو الهدوء والسير خطوة بخطوة».

"كسروان"

عودة

COACHES

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق