مهرجان احتفالي لجمعية بيروت ماراثون 2006

BEIRUT MARATHON 2006

الماراتون  - في لبنان

 MARATHON - AU LIBAN

مهرجان احتفالي لجمعية بيروت ماراثون

 13 07 2006

كشفت رئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل ان (سباق بنك لبنان والمهجر ماراثون بيروت الدولي الرابع) المقرر اقامته يوم 26 تشرين الثاني 2006 وتحت شعار: (العالم رح يركض ببيروت).

 انه سيكون في نسخة جديدة من النواحي اللوجستية والادارية والفنية كون تجربة ماراثون بيروت الدولي كل يوم فيها جديد يتوافق وروحية العمل والرؤيا التي سبق للجمعية ان أطلقتها في مناسبات سابقة وهي تمتد للعام .2020 جاء هذا الاعلان في خلال المهرجان الاحتفالي الذي أقامته جمعية بيروت ماراثون في وسط بيروت التجاري والذي خصص للاعلان رسميا عن هذا الحدث وحضره حشد من الشخصيات الرسمية والأهلية تقدمهم ممثل العماد ميشال سليمان قائد الجيش اللبناني العميد نايف سرحال وممثل المجلس البلدي لمدينة بيروت السيد رياض العلايلي وممثل بنك لبنان والمهجر الراعي الرسمي للسباق د. بيار أبو عزة ورئيس اللجنة الوطنية لمساعدة ضحايا الألغام المقدم خالد العالية والسيد فيصل الخليل الى فعاليات بلدية واقتصادية واجتماعية وثقافية ورياضية وممثلي هيئات وجمعيات ونقابات تربوية وعمالية وشركات راعية واعلاميين تقدمهم رئيس جمعية المحررين الرياضيين الزميل خليل نحاس ومدير الرياضة في جريدة السفير الزميل يوسف برجاوي.

 استهل المهرجان بالنشيد الوطني اللبناني ثم قدم مرحبا بالحاضرين الاعلامي دان هارير وماريان سارجي من فريق عمل جمعية بيروت ماراثون اللذان أعطيا شارة الانطلاق لمجموعة من العدائين والعداءات من الفريق التدريبي لجمعية بيروت ماراثون الذين انطلقوا يحملون أسهما نارية ومن على خط أقيم فوقه قوس حديدي عليه شارتي الانطلاق والوصول المعتمد في السباقات مع ساعة توقيت في لوحة مصغرة تجسّد عملية تنظيم سباق الماراثون.

 

بعد ذلك عرض فيلم وثائقي تضمّن مقتطفات من السباقات والنشاطات التي قامت بها جمعية بيروت ماراثون في بيروت والمناطق أعدّه ونسّقه وأخرجه السيد ماهر أبي المنى ولاقى استحسانا وتقديرا بفضل سمته الاحترافية.


ثم ألقى مدير عام الجمعية السيد مارك ديكنسون كلمة بالانكليزية أشار فيها الى أن جمعية بيروت ماراثون التي لا تتوخى الأرباح تنمو وتتغيّر.

 وعام 2006 يحمل معه أهدافا مهمة وشعارنا يمثّل الطاقة والحيوية. وأوضح ان طموحنا ورؤيتنا وشغفنا وحماسنا هو ان نجمع أكثر من 20 ألف مشترك من أكبر عدد من الدول في سباق واحد يركضون سويا لمسافة 42 كلم.
ثم أعطيت الكلمة لرئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل التي أكدت عدم التراجع رغم كل التحديات ومتابعة الطريق والرسالة بهدف ان نقول لكل العالم بأن لبنان قوي واللبناني لديه ارادة.
وأكدت اننا خلقنا أحرارا ودافعنا عن أرضنا ووحدتنا وكل يوم نصنع استقلالنا لأننا نعشق الحرية ولان الرياضة نهجنا وهدفنا بمبادئها وقيمها.
وأوضحت ان غايتنا ان نركض للمحبة والحرية ومن أجل قضية اجتماعية وحتى نتحدى ذاتنا انطلاقا من جوهر ثقافة الركض.
وأشارت الى فكرة الماراثون التي انطلقت من اليونان والتي وصلت الى لبنان ترجمة لحلم بعد 107 سنوات وتحديدا يوم 19 تشرين الأول 2003 عندما أقيم ماراثون بيروت الدولي الأول.


وأوضحت ان أهداف الركض عديدة وهي تبدأ بهدف بلوغ النصر مرورا من خلال التعبير عن مواقف وقناعات وشعارات من أجل التوعية وانتهاء بتأكيد ان لبنان موجود على الخارطة العالمية وشعبه حيّ وارادته قوية.
وعرضت الخليل لمسيرة الماراثون في سنواته الثلاث الماضية وتوقفت عند سباق العام الماضي الذي أقيم رغم كل التحديات والتي بلغت ذروتها باستشهاد الرئيس رفيق الحريري لكن جمعية بيروت ماراثون تسلّحت بالعزيمة والايمان وانتصرنا للبنان الذي لا يموت والشهداء الذين لا يموتون فكان ماراثون بيروت الدولي الثالث وكانت نجاحات غير متوقعة.
وختمت بالشكر والتقدير لكل الشركاء والرعاة والمتطوعين والادارات الحكومية والمؤسسات الأهلية والقوى الأمنية والعسكرية والهيئات الدبلوماسية والنقابات الاقتصادية والعمالية والقطاعات التربوية والاتحادات والأندية الرياضية والكشفية والصحية والمؤسسات الاعلامية على خلافها.
بعد ذلك سجّل وصول العدائين الذين كانوا انطلقوا بداية المهرجان ثم قطع قالب حلوى ودعي الجميع الى حفل كوكتيل بالمناسبة.

عودة الى صفحة الماراتون

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter