«بيروت ماراتون» واتحاد القوى القطري لتنظيم «ماراتون الدوحة الدولي 2008»

MARATHON

الماراتون  - في لبنان

 MARATHON - AU LIBAN

الخليل تعرض نتائج اتصالاتها بالدوحة
«بيروت ماراتون» واتحاد القوى القطري لتنظيم «ماراتون الدوحة الدولي 2008»



الحمد يقدم درعا الى الخليل بين الفقيه وديكنسون ومحيي الدين

عادت رئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل من العاصمة القطرية الدوحة بعد زيارة عمل تواصلت على مدى عشرة أيام حيث رافقها فيها فريق عمل ضم المدير العام للجمعية مارك ديكنسون ومسؤولة العلاقات الخارجية في الجمعية نبيلة الفقيه والمدير الاعلامي الزميل حسان محيي الدين، وأثمرت عن اتفاق مع الاتحاد القطري لألعاب القوى على إقامة «ماراثون الدوحة الدولي» في شهر شباط 2008 في خطوة تندرج في إطار شراكة وتعاون بين الجانبين. وكانت الخليل عقدت لقاءً تشاورياً مع رئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى العميد دحلان جمعان الحمد عرضت خلاله تجربة جمعية بيروت ماراثون على صعيد إقامة سباقات الماراثون في لبنان.

 وعقد مؤتمر صحافي في اللجنة الأولمبية القطرية خصص للإعلان رسمياً عن تنظيم «ماراثون الدوحة الدولي 2008»، وتخلله عرض فيلم وثائقي عن نشاطات جمعية بيروت ماراثون عموماً وسباق العام .2006 بعد ذلك تحدث العميد الحمد مشيداً بفريق عمل بيروت ماراثون وخبرته الطويلة وتجربته الغنيّة واصفاً الفريق اللبناني بـ«الشريك القوي».

وكانت كلمة للزميل محيي الدين تضمنت الدعوة للجميع من أجل تحويل الملاعب في كل من قطر ولبنان لتكون ملاعب محبة مؤكداً مشروعية الشراكة والمنافسة وتواجد الفائز والخاسر، ولكن مع الالتزام بالروح الرياضية لافتاً الى أن جمعية بيروت ماراثون جمعية رياضية وشبابية ذات أهداف خيرية انطلقت من هذه الأهداف لتتجاوز بأهدافها جغرافية الوطن الى قطر.

وعزت الخليل سبب اختيارها قطر لتكون القصد والهدف الى الأحداث الرياضية التالية: الدوحة 2005 (دورة غرب آسيا)، الدوحة 2006 (دورة الألعاب الآسيوية 15)، الدوحة 2016 (دورة الألعاب الأولمبية)، و«إن قراءة واقعية لتلك العناوين الثلاثة بما تحقق منها على درجة وافية من النجاحات وبما يؤمل أن يتحقق لاحقاً أي الألعاب الأولمبية في الدوحة نجد أننا فعلاً في الاتجاه الصحيح ولا أود هنا أن أتكلم بلغة عاطفية أو وجدانية فقط وإنما أتكلم بلغة الأرقام التي تؤكد أن الدوحة هي اليوم رقم أساسي وفاعل بالمعادلة الرياضية عربياً وقارياً وحتى دولياً، وهذا بفضل السياسة الحكيمة من جانب أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورعاية ولي عهده الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني للحركة الرياضية التي تحمل في قلبها ووجدانها الحب لقطر كي تكون حدود طموحاتها حدود الكون».

 وختمت الخليل بدعوة القطريين للمشاركة في سباق ماراثون بيروت الدولي الخامس يوم 18 تشرين الثاني 2007 في بيروت.
من جهته، رد الحمد مؤكداً وضع كل الخبرات القطرية لدعم ماراثون بيروت 2007 سواء من ناحية المشاركة في السباق أو من ناحية التنظيم حيث ستكون هناك فرق عمل قطرية للعمل جنباً الى جنب مع المنظمين المسؤولين عنه.

وبعد كلمة لرئيسة شركة «مايا ايفنتس» مايا ناصيف، الراعية الاعلانية لاتحاد القوى القطري، قدم الحمد درع الاتحاد التقديرية للخليل التي قدمت له بدورها حقيبة العداء، معتبرة اياه من العدائين المرتقب مشاركتهم في ماراثون بيروت .2007 وكانت الخليل عقدت فور وصولها اجتماعاً مع رئيس الاتحاد الرياضي للشرطة العقيد خالد العطية وتسلمت منه درعاً تقديرية، وكذلك عقدت اجتماعاً ممائلاً مع سفير لبنان في قطر حسن سعد الذي رحب بفكرة اقامة ماراثون الدوحة 2008 مبدياً استعداده لدعم هذا الحدث.
 

عودة الى صفحة الماراتون

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter