منسّقة الاتصالات مع جمعية بيروت ماراتون نتالي ابي عاد 2006

BEIRUT MARATHON 2006

الماراتون  - في لبنان

 MARATHON - AU LIBAN

منسّقة الاتصالات مع جمعية بيروت ماراتون

الأثنين, 20 تشرين الثاني 2006

عدنان حرب

لا يمكن للعمل الرياضي ان يصل الى النجاح على كل الصعد من دون رعاية ودعم عملي. وماراتون بيروت هو من الاحداث الرياضية المهمة التي يشهدها لبنان مرة في السنة منذ اربع سنوات عندما اطلقته جمعية بيروت ماراتون التي تتعاون مع اكثر من شركة راعية، ومن هذه الشركات شركة NIKE للتجهيزات الرياضية التي واكبت الماراتونات منذ انطلاقتها ولا تزال وستستمر في ذلك طالما الجمعية مستمرة في اقامة السباق، ومجرد رعاية NIKE لاي حدث رياضي فهذا يكون مصدر ثقة له خصوصاً ان الشركة متخصصة في رعاية الماراتونات العالمية وتعتبر نفسها شريكاً اساسياً “للركض اينما كان.

صدى البلد” التقت المنسقة العامة من قبل NIKE مع جمعية بيروت ماراتون والتي تشغل منصب مديرة التسويق في الشركة نتالي ابي عاد وشاركها الحوار زميلها زياد خوري، وكان الحوار الآتي:

ب منذ متى ترعى NIKE سباق ماراتون بيروت؟

- نحن نقوم برعاية ماراتون بيروت للسنة الرابعة على التوالي اي منذ انطلاقه، واستمرارنا في الرعاية سنة بعد سنة يعود للنجاح الذي يحققه الماراتون خصوصاً اننا نراه يكبر سنة بعد سنة إضافة الى انه بات حدثاً عالمياً في حد ذاته ينتظره الكثيرون في لبنان والخارج، كما ان العمل في الماراتون بات اكثر نضوجاً وصار عملاً احترافياً بكل معنى الكلمة، حتى ان ظروف الحرب لم تستطع التأثير عليه في شكل كبير.ب كيف ترون تأثير العدوان الاسرائيلي على الماراتون وانتم من الرعاة؟

- لا بد من الاعتراف بأن الحرب الاخيرة لها شقان ايجابي وسلبي، فعلى الصعيد الداخلي اثرت ايجاباً من خلال الاقبال الكبير من اللبنانيين على المشاركة فيه خصوصاً انه يحمل شعار “كرمالك يا لبنان”، بينما هناك تأثير سلبي وبنسبة ضئيلة على الصعيد الخارجي من خلال العدد الذي سيأتي من الخارج للمشاركة وهو عدد قد لا يتناسب مع طموحات المنظمين ولا طموحاتنا، لكنه يبقى في الاطار المقبول نظراً لما مر به لبنان من ازمة خلال الحرب.

ب نلاحظ اهتمامكم الكبير برعاية الماراتون بشكل مغاير لرياضات اخرى... هل هناك اسباب لهذا؟

ــ بصراحة شركة NIKE عالمية ومعروفة جيداً برعايتها للمسابقات الرياضية في جميع انحاء العالم، ورعايتنا لسباقات الماراتون شيء نفتخر به خصوصاً ان احد مؤسسي الشركة وهو بل باورمان كان مدرباً في رياضة العاب القوى في جامعة أوريغون الاميركية وكان يدرب العدائين، من هنا نحن نعتبر انفسنا معنيين بأي سباق في العالم.

ب هل هذا يعني انكم حققتم اهدافكم الدعائية من خلال المشاركة في ماراتون بيروت؟

- هذا صحيح، فقد حققنا اهدافنا من المشاركة فيه والا لما استمررنا في رعاية اربعة سباقات متتالية، كما اننا استطعنا تأكيد وجودنا في السباقات المهمة عالمياً ومنها هذا الحدث الرياضي الذي يقام في لبنان.

ب ماذا عن رعاياتكم لنشاطات اخرى غير السباقات على الصعيد اللبناني؟

- لدينا مشاركات في بعض الانشطة الرياضية، منها بطولة مدرسية عامة تنظم برعايتنا كل سنة كما اننا نرعى النادي الرياضي بطل لبنان في كرة السلة بكل تجهيزاته، الا ان الحدث الابرز يبقى الماراتون الذي بات حدثاً عالمياً وهو يدار بطريقة احترافية ونحن مرتاحون للعمل فيه خصوصاً ان العاملين في جمعية بيروت باتوا محترفين ويعرفون ماذا يريدون ويعالجون الامور بطريقة حضارية.

ب مشاركتكم تقتصر على الرعاية او تكون شاملة؟

- مشاركتنا شاملة وفرقنا تعمل على الارض ميدانياً، وعلى صعيد آخر فنحن سيكون لنا مكان مخصص لعرض منتجاتنا في القرية الماراتونية وهي تتعلق بكل ما يحتاجه العداء او المتسابق من تجهيزات ومعلومات وغيرها.

ب هل ستستمرون في رعاية الماراتون مستقبلاً؟

- طبعاً سنستمر في الرعاية طالما هو مستمر لانه حدث رياضي ناجح ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى العالمي ايضاً، ونحن نتمنى استمرار السباقات بشكل سنوي لأن تسويقه يتم بشكل ممتاز وهو يفيد لبنان سياحياً ايضاً كما انه يكبر سنة بعد سنة والمشاركة فيه تزداد وهذا مهم جداً بالنسبة الينا خصوصاً ان موظفي NIKE يعتبرون عائلة واحدة وهم جميعاً من اهل الرياضة، ويعيشون اي حدث يشاركون فيه سواء بالرعاية أم غيرها، وعلينا دعم اي حدث رياضي يقام في لبنان خصوصاً حين يكون على المستوى العالمي، ففي السابق كانت كرة السلة اللبنانية تسرق الاضواء من خلال الاحداث الكبيرة التي كانت تقيمها في لبنان ونتمنى عودتها كما كانت، اليوم لدينا الماراتون، من هنا المطلوب من الجميع دعمه لانه اصبح المشروع الاقوى للبنان.

ب ماذا تتمنون من اللبنانيين يوم السباق؟

- نتمنى ان تكون مشاركات اللبنانيين شاملة وان يكون الطقس عاملاً مساعداً خصوصاً ان القائمين على تنظيم برنامج الماراتون يعملون اشهراً لتحضير وإنجاح هذا السباق ونحن نقول لهم: “عافاكم الله لانكم تعملون بكدّ واخلاص وبجسم واحد وكل الشكر والتقدير لكم”.

أخبار ماراتون بيروت 2006

سيشارك فريق من العدائين التابعين للقوات الدوليةاليونيفيل” في سباق ماراتون بيروت ومن المتوقع ان يصل عدد المشاركين الى 20 الف عداء وعداءة من عشاق الركض والهواة والجمعيات والاندية والمؤسسات والشركات والسفارات، كما سيتم إشراك نحو 2000 فتى وفتاة من جنوب لبنان في سباق الميني ماراتون ستتكفل جمعية بيروت ماراتون بمصاريفهم من نقليات وتجهيزات وكل ما يلزم للمشاركة.

مسارات السباق

ستكون هناك تغييرات طفيفة على المسار مقارنة بالسنة الماضية، فالانطلاق تم ارجاعه نحو 300 متر الى الوراء والوصول سيكون امام القاعدة البحرية قرب المرفأ لتحاشي “الطلعة” القوية في آخر السباق وسيمر السباق في عين الرمانة والشياح.

الرعاية الصحية

هناك تنسيق تام مع الصليب الاحمر اللبناني الشريك الاساسي للجمعية، وستكون هناك 12 خيمة مجهزة كمستشفى ميداني منها ما هو موجود على خط الوصول وعلى المسار، وهناك 36 سيارة اسعاف متنقلة بمعدل واحدة كل 1500 متر، ونحو 300 مسعف و300 شخص بين طبيب وفيزيائي معالج وممرضين واطباء اسنان إضافة إلى الاختصاصات كافة، إضافة إلى التعاون مع المستشفيات القريبة من مسار السباق في حال حدوث اصابات خطيرة.

ويعمل نحو 3000 متطوع في جميع المجالات اضافة إلى وجود 1300 عنصر من المرشدات والكشاف موزعين في جميع المناطق، وهناك محطة كل 2500 متر للإنعاش تحتوي على ماء فقط او فاكهة لتعويض ما يصرفه الجسم من مياه، وهناك اماكن خاصة للبلديات من جميع المناطق اللبنانية على مسافة 10 كيلومترات يتم تزيينها من قبل هذه البلديات مع ضيافة خاصة مع برامج ترفيهية لبنانية وغربية ودبكة.

 

عودة الى صفحة الماراتون

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter