MAHMOUD KMATI

كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
MAHMOUD KMATI
 
محمود قماطي
 
 

الحاج محمود قماطي : أعتزلت الملاعب قسراً

2009-10-24

ابراهيم وزنة
كثيرون يعرفون الحاج محمود قماطي السياسي , بحكم موقعه كنائب لرئيس المكتب السياسي في حزب الله , لكن قلة تعرفه لاعباً كروياً لامعاً تميز بالسرعة و النشاط و ترك بصمات في الملاعب التي لازمها لسبعة اعوام ( 1968 - 1975 )

شأنه شأن كثيرين من ابناء الضاحية الجنوبية , استهوت كرة القدم الحاج محمود قماطي في صباه , ليبدأ مسيرته الكروية مع فريق المدرسة             ( الحرش ) و منه الى منتخب المدارس , فنادي الوفاء الغبيري وصولاً الى التضامن بيروت و من ثم الاعتزال القسري اثر اندلاع الحرب الاهلية.

خلال سنواته الكروية , ومن منطلق خوفه على شباب منطقته من الانحراف , اسس الحاج محمود نادي الايمان الغبيري و تولى بنفسه عمليتي التدريب و التثقيف طيلة خمس سنوات من دون كلل او ملل حتى تجاوز لاعبيه عام 1973 المئة لاعب في ثلاث فئات عمرية , و كان من ثوابت النادي الرسالي المحتضن من الجمعية الثقافية الاسلامية في الغبيري برئاسة الشيخ حسن عواد ( رئيس المحاكم الجغفرية حالياً ) , ان اللاعب الاكثر التزاماً هو من يحمل شارة الكابتن و للخلوق داخل الملعب و خارجه جائزة شهرية , لذا كانت خطة قماطي ارشادية و ايميانية بحت , "" وكوني كنت لاعباً في صفوف الفريق , فما زلت اتذكر بأننا كنا نخوض المباريات بنية القربى الى الله تعالى ""

من دفتر الذكريات

يقول الحاج محمود ان افضل مواسمي عام 74 يومها كان فريقنا التضامن بين فرق المقدمة و لطالما احرجنا النجمة و الراسينغ الابرز في تلك الايام ,    ومن هنا , من لحظة مضى عليها 35 عاماً , بدأ الحاج بفلفشة ابرز ذكرياته في الملاعب مضيفاً : ذات يوم و خلال مباراتنا مع النجمة , نجحت في الحد من تحركات و خطورة اللاعب المميز محمد حاطوم , و يومها راحت الجماهير النجماوية تسأل عن اسمي و هي التي تعرفني بالرقم 8 . و بعد اسبوع كنا على موعد مع الراسينغ , يومها و بسبب مرضي , توقعت الصحف بأن يكون لغيابي تأثير سلبي على اداء فريقي , و اثر شيوع خبر غيابي عن المباراة اتهمني البعض بالخيانة , و بحجة الاطمئنان الى صحتي حضر وفد من ادارة نادي النجمة الى بيتنا ... طبعاً للتأكد من الخبرية , لكن بعد فوزنا على الراسينغ هدأت عاصفة الشكوك.

وفي حادثة اخرى رواها زميله في التضامن عبد الله سعد : خلال احدى المباريات في شهر رمضان المبارك اصيب ( الشيخ محمود ) اصابة قوية فتقدم المسعف و ناولة قنينة ماء لكنه رفض ان يشرب و بقي على صيامه

الاعتزال القسري

استساغ الحاج محمود عبارة ( الاعتزال القسري ) لمطابقتها واقع حاله مع كرة القدم , وقال : لما وجدت ان الظروف الامنية لم تعد تسمح لي باللعب , وجدت نفسي نبتعداً ثم موغلاً في العمل السياسي و تحديداً في الحالة الاسلامية الناهضة التي كانت بمثابة نواة اساسية لحزب الله , مشيراً الى ان العديد من القيادات العسكرية في الحزب سبق ان لعب في صفوف فريق الايمان مؤكداً و بفخر : لقد خرجنا ابطالاً و مقاومين.

لم يأسف قماطي لتفضيله العمل السياسي على الرياضي لكنه يعترف بأنه يتابع الاخبار الرياضية و المحلية و الدولية وهو من انصر الكرة البرازيلية ,    ومن وقت لآخر يمارس كرة القدم مع بعض الاصحاب كما يواظب على المشي و السباحة و احياناً يلعب كرة الطائرة و طبعاً كلماً سمحت الظروف...

وعن علاقته بنادي العهد , يقول قماطي : نشجعه و ندعمه كونه النادي الذي يتبناه جمهور المقاومة و قد اثبت حضوره المتميز بين الاندية الكبيرة ,

و عن نادي الخيول الذي يرأسه و يلعب ضمن صفوفه ابنه ميثم , يقول الحاج محمود : شجعت ميثم على خوض غمار كرة القدم و قدمت له بعض النصائح , لكنني لا استطيع ان اكون فعالاً الى جانبه , علماً بأنني املك القدرة على التدريب و ما زلت احرص على تثقيف نفسي كروياً , و تجدر الاشارة الى ان ابناء الحاج محمود الاربعة ميثم و خضر و محمد باقر و عباس يلعبون كرة القدم.

فلسفته الرياضية

الرياضة عنصر مهم و اساسي في حياة الانسان و من خلالها يجب ان يتم الارتقاء بالاخلاق و التلاقي تحت عنوان المنافسة الشريقة , هذه هي فلسفة الحاج محمود في الرياضة عموماً , لذا اعرب عن اسفه الى ما آل اليه وضع الرياضة اللبنانية الذي تنخره الساسة و الطائفية و العصبية , معتبراً ان هذه الآفة : تعيق التطور و ترهق الرياضين ...

وفي اسقاط لمركزه في اللعب ( خط وسط ) على طبيعة عمله السياسي , قال : لاعب الوسط هو العقل المدبر للفريق , فهو يجيد الدفاع و الهجوم في آن واحد و هكذا اعمل في السياسة مدافعاً و مهاجماً , مما يؤكد انني استفدت من واقعي الرياضي في عملي السياسي.

اسماء في البال

وعن الاسماء الكروية التي ما زالت عالقة في ذاكرة الحاج محمود , يقول انها كثيرة و يغمض عينيه و يتذكر : عبد الوهاب السروجي , خالد غزيل , حسن عاشور , هاني وزنة , احمد مصطفى , احمد ابو الروم , مصطفى حمدان , وفيق حمدان , حسين شعيب , باسم بدران , محمود عوالي , محمد غرابي , جاد عبد الفتاح , حسن عباس و عبدالله سعد ,,, كل اللاعبين عالقين في رأسي ,, اما آخر من التقاهم فكان الوزير خالد قباني ( لاعب الانصار السابق ) وقد تحدثا في احوال كرة القدم اللبنانية , كما التقى منذ فترة مدرب النجمة اميل رستم و راحا يفلفشان اوراق الذكريات والاسماء و النجوم , و يختم مؤكداً ان الموقع السياسي حرمه من المتعة الرياضية لكنه ليس نادماً على ذلك , فالمقتضيات الامنية وحدها تحد من رغباته الكروية ,,, وودعنا على الباب طالباً ابلاغ تحياته الى كل الاصحاب , و خصوصاً صحبة الملاعب

هذه المقابلة كانت اجريت مع الحاج محمود لمجلة الضاحية حيث اجرى الحوار الصحافي المميز ابراهيم وزنة و نقلتها لكم لتعريف محبي كرة القدم على نجم من ذلك الزمن الجميل
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده يوسف جدعون  الدكوانة  2003-2019

Free Web Counter