Lebanese Olympic Committee elections 2013

انتخابات اللجنة الاولمبية اللبنانية 2013

LEBANESE OLYMPIC
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

انتخابات اللجنة الاولمبية اللبنانية  2010   

انتخابات 2013

إنتخابات اللجنة الأولمبية: توافُق سياسي - رياضي أم معركة؟
لمن سيبارك طوني خوري لجان همام او سهيل خوري؟


 


من المبكر الحديث عمن سيتولى رئاسة اللجنة الاولمبية اللبنانية، الّا عند اعلان اسماء الفائزين الـ14 في عضوية اللجنة بعد ظهر السبت المقبل، لكن ما ظهر الى العلن منذ اكثر من شهر، هو ان الصراع بات علنيا على اعلى منصب رياضي، بين نائب اللجنة الاولمبية جان همام، والرئيس الاسبق للاولمبية اللواء سهيل خوري، وان المواجهة لن تكون سهلة نظراً للتشابكات الحزبية والمذهبية بين جميع الاطراف الفاعلة، الا اذا طرأت في ربع الساعة الاخير تطورات ايجابية قد تقود الى التوافق كالعادة على «الطريقة اللبنانية».

يبدو أنّ اللجنة الأولمبية اللبنانية مقبلة على انتخابات أقلّ ما يقال فيها إنها ستكون "معركة" بين طرفين متمايزين بأفكارهما وطريقة تعاطيهما مع الرياضة اللبنانية.

الطرف الأول المتمثّل باللواء الركن المتقاعد سهيل خوري (1996-2005 و2006-2009)، الذي سيحاول العودة الى مركز الرئاسة مستغلاً عاملي الخبرة والباع الطويل في المعارك الرياضية والتوافقات السياسية والاجتماعية التي تغيّر بالطبع مجرى أيّ انتخابات في أيّ اتحاد أو لجنة، نظراً لأن البلد محكوم من عدة أطراف، وفي حال توافق الاكثرية على انتخابات معينة، فإن النتيجة ستكون معروفة سلفاً. أمّا الطرف الثاني، فهو رئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جان همام الذي يمثّل "الإدارة الرياضية الصحيحة".

ويعتبر همام من خيرة الإداريين الرياضيين الذين تعاقبوا على اتحادي كرة السلة والكرة الطائرة، والجميع يتذكر إنجاز منتخب لبنان التاريخي بوصوله الى نهائيات مونديال انديانا بوليس، في عهد رئاسته لاتحاد السلة، اضف الى ذلك ما يقوم به حالياً في اتحاد الطائرة حيث حظي للبنان باستضافة البطولة العربية للاندية للمرة الثانية على التوالي وهذا دليل ساطع على العمل الدؤوب والناجح الذي يتقنه ويتميز به في ادارة الشؤون الادارية.

ويبقى الدور الذي يلعبه ومازال عضو اللجنة الاولمبية الدولية طوني خوري في الوقوف على الحياد مع مطابته المستمرة من اجل التوافق على لائحة تضم جميع الاطراف من دون استثناء.

توافق سياسي وإلّا معركة!

على الورق يبدو ان حظوظ همام هي الأقوى، بيد أنه يملك بدوره كل مقومات الفوز، نظراً لما يتمتع به من علاقات قوية مع جميع الاتحادات الرياضية. لكنّ الأمر الحاسم سيكون من الأطراف السياسية المجتمعة، التي في حال توافقت على اسم معين، فإنه بالتأكيد سيكون صاحب الحظ السعيد في توَلّي الرئاسة.

بينما اللواء خوري الذي يأمل في أن يتم التوافق بين اطراف سياسية عدة خاصة بين حركة امل وتيار المستقبل الذي يضع بعض الشروط للمضي قدماً في التصويت لخوري.

سيشارك في الانتخابات رؤساء 27 اتحاداً، وذلك لانتخاب 14 عضواً مناصفة بين المسيحيين والمسلمين (7 ـ 7) يضاف اليهم اسم طوني خوري ومن ثم تجرى عملية توزيع المناصب. وتبدو المعركة حامية على موقع الرئيس حيث يتنافس جان همام (مدعوماً من التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية والكتائب وبعض المستقلين)، واللواء سهيل خوري (مدعوماً من الاتحادات الاسلامية من منطلق قربه وتفاعله مع أمل والمستقبل منذ سنين) فيما تشير المعطيات الى أن الاجتماعات جارية على قدم وساق بين "طباخي" اللجنة للوصول الى توافق لائحة من 14 عضواً!؟، هذا التوافق السياسي من الممكن ان يتكرر، إذ سبق أن حدث عام 2010 تفاهم بين التيار الوطني الحر والمستقبل وحركة أمل، على اختيار أنطوان شارتييه رئيساً للّجنة في الانتخابات الشهيرة في فندق الحبتور في سن الفيل، والتي أعقبت فراغاً أولمبياً دام سنة، كانت خلاله لجنة رباعية تدير شؤون اللجنة الأولمبية، وكانت مؤلفة من طوني خوري ومليح عليوان وهاشم حيدر وسليم الحاج نقولا.

ويبدو أن الجميع يسعى لإثبات وجوده حتى لو حصل التوافق، خصوصاً جهاد سلامه وهاشم حيدر، فالأول يحظى بعدد لا بأس به من الاتحادات المسيحية.

فمن اصل 15 اتحاداً هنالك 13اتحاداً يمون عليها سلامه مع حلافائه وهي: ألعاب القوى، كرة السلة، الكرة الطائرة، كرة المضرب، كرة الطاولة، الجودو، السباحة، الدراجات، المبارزة، اليخوت الرماية، التايكواندو، التزلج، اضف الى ذلك اتحاد المصارعة الذي يمثله محمد نشأت فتال الموالي للوزير فيصل كرامي.

اما الثاني ففي حال اتفق مع تيار المستقبل، ومستقلين فإنه سيحظى بـ9 اتحادات من مختلف الطوائف وهي ستة شيعة: كرة القدم، كرة اليد، كانوي كاياك، الترياتلون، اللجنة البارالمبية، الملاكمة، وثلاثة سنية وهي: رفع الاثقال، الجمباز، التجذيف، بالاضافة الى اتحادين مسيحيين وهما الفروسية، والقوس والنشاب. وهناك اتحادان لم يحسما بعد قرارهما... الركبي ليغ واتحاد الريشة الطائرة المستقلان...

اسماء مضمونة واخرى غير محسومة
يبدو ان ممثلي الطائفة الاسلامية باتوا شبه معروفين على رغم بعض العراقيل فيما بينهم، وهم: هاشم حيدر، مازن رمضان، رولا عاصي، رياض طليع، عزت قريطم المرجح للامانة العامة، حسان رستم اومليح عليوان، ايهاب بدوي، محمد نشأت فتال، محمود حطاب، اما من ناحية الاعضاء السبعة المسيحيين فيبدو ان الامور في طريقها الى شبه التوافق بعد ان اعلن رئيس اتحاد المبارزة زياد شويري انسحابه كبادرة حسن نية وتبعه بعدها المحامي غسان فارس، وجورج نصير، وتبقى ثلاثة مقاعد شاغرة، يتنافس عليها كل من: فريدي كيروز، فرانسوا سعاده، ايلي سعاده، سمير صليبا، جاك تامر وسهيل خوري، بعدما حسم اربعة اسماء مكانهم وهم: جان همام، جورج زيدان، فاتشيه زادوريان، سليم الحاج نقولا.

سلامة لاحترام خصوصية الجميع...
يسعى امين سر المون لاسال جهاد سلامه من جهته بعقد اجتماعات متواصلة مع الاطراف السياسية كافة على اعتبار ان تسمية الاعضاء المسيحيين هو متفق عليه بين جميع الاطراف وحق للفريق المسيحي كونه احترم خصوصية الآخر...، لذا لا يحق لاحد حسب العرف والاتفاقات السابقة تسمية اعضاء من طائفة في مواجهة طائفة أخرى، وهذا لم يعتد عليه احد في السابق حيث كانت تاتي غالبية الانتخابات الاولمبية بالتوافق السياسي والمذهبي. علماً ان سلامه و حلفاءه دعموا مجيء معظم الاتحادات المسيحية بالتوافق وتمثل جميع الشرائح السياسية، متخلياً عن خطه السياسي لمصلحة التوافق.

متى تتحرر الرياضة من السياسية؟
ختاماً، لا بد من الاشارة الى انعكاس واقع البلد لجهة التحالفات السياسية وتبدلاتها الآنية إلى حين تمرير بعض الأهداف الطائفية حتى على المستوى الرياضي. وطالما لن تتحرر عملية تحرير الرياضة بكل ألعابها وملاعبها من الأثقال السياسية المسلطة فوق رقاب الاداريين واللاعبين، فلماذا لا يصار الى اعتماد مبدأ اختيار الأفضل من الكوادر الرياضية ـ السياسية؟

ولماذا لا يتفق القيّمون على سياسة رياضية بعيدة عن التجاذبات الضيقة؟ ففي الرياضة لا وجود لنظام انتخابي ستيني أو نسبي. فلنعمل لتبقى الساحات الرياضية الملتقى للتعاون الجدي، أقلّه لابقاء اسم لبنان على الخارطة الحضارية الانسانية التي هي العنوان الاساس في الحركة الرياضية عند الشعوب.

24 مرشحاً لملء 14 مقعداً
بعد انسحاب ثلاثة مرشحين رسميا اصبح العدد 24 وهم: هاشم حيدر( كرة القدم)، مليح عليوان (رفع الأثقال)، حسان رستم (التجذيف)، سهيل خوري (الفروسية)، مازن رمضان (كانواي كاياك)، جان همام (الكرة الطائرة)، جاك تامر (قوس ونشاب)، محمد مكي (جمباز)، محمد نشأة فتال (مصارعة)، جورج زيدان (تايكواندو)، سليم الحاج نقولا (كرة طاولة)، فرادي كيروز (تزلج على الثلج)، فرنسوا سعادة (جودو)، عزة قريطم (شطرنج)، فاتشيه زادوريان (دراجات)، بطرس جلخ (رماية)، وليد طليع (كرة يد)، الياس سعادة (ألعاب قوى)، سمير صليبا (كرة مضرب)، إيهاب البدوي (إسكواش)، محمود الحطاب (ملاكمة)، كابي الدويهي (السباحة)، رولا عاصي (اللجنة البارالمبية ).

السيرة الشخصية لجان همام
ولد في العام 1953. برز كلاعب موزّع في الكرة الطائرة وانضم كلاعب الى المنتخب الوطني واصبح مدرباً للمنتخب ولعدد من الفرق. ترأس نادي غزير في ثمانينيات القرن الماضي وما يزال في منصبه.

انتخب اميناً عاماً لاتحاد الكرة الطائرة في العام 1992 وبقي حتى العام 1994. وفي العام 1999 انتخب رئيساً لاتحاد كرة السلة حتى العام 2004، وشهدت كرة السلة اللبنانية نجاحات كبيرة خصوصاً على صعيد المنتخب، حيث احتلّ منتخب لبنان المركز الثاني في بطولة الأمم الآسيوية التي جرت في الصين، وتأهّل منتخب الأرز لأول مرة الى نهائيات بطولة العالم التي جرت في الولايات المتحدة في العام 2002.

في العام 2008 انتخب رئيساً لاتحاد الكرة الطائرة وتمّ التجديد له في العام 2012. انضمّ الى اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية للمرة الاولى في العام 1999، ثم دخل في اللجنة الاولمبية بحيازته منصب نائب الرئيس في العام 2010 في عهد انطوان شارتييه وما يزال حتى الآن.

السيرة الشخصية لسهيل خوري
ولد العام 1945. ابرز المناصب التي تولاها هي: رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية، 1996-2008، رئيس اتحاد الفروسية 1994-2016، نائب رئيس الاتحاد العربي للفروسية منذ العام 1996. عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للالعاب الرياضية،2009 -2001، عضو المكتب التنفيذي للجنة الدولية لألعاب البحر المتوسط 2005 - 2013.

عضو المكتب التنفيذي لاتحاد غرب آسيا، رئيس لجنة الرياضيين في الاتحاد 2005 - 2009
عضو المكتب التنفيذي للمجلس الاولمبي الآسيوي 2007 - 2015، عضو لجنة الرياضة للجميع في اللجنة الاولمبية الدولية، 2008 - 2009.

المراكز الرياضية التي شغلها هي: رئيس المكتب التنفيذي المنظمة للدورة العربية الثامنة لبنان 1997، رئيس اللجنة العليـا المنظمـة لبطولة العالم العسكريـة الحادية عشـرة للفروسية، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة العربية العسكرية الاولى لالعاب القوى 1999، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة العربية الرابعة للضاحية العسكرية 2000، نائب رئيس اللجنة المنظمة لكأس آسيا 12 الكروية. رئيس اللجنة المنظمة لبطولة العالم العسكرية 44 في السلة،عضو في لجنة تقييم الدول المرشحة لاستضافة دورة العاب البحر المتوسط 2013.

أسماء لامعة توَلّت رئاسة:

اللجنة الاولمبية اللبنانية
1 - كبريال جميل من 6-3-1947 الى 4-11-1948
2 - حسين سجعان من 4-11-1948 الى 18 - 8-1949
3 - خليل حلمي من 18-8-1949 الى 19-6-1953
4 - كبريال جميل من 19-6-1953 الى 20-11-1987
5 - حسين سجعان من 20-11-1987 الى 16-12-1988
6 - طوني خوري من 16-12-1988 الى 4-11-1996
7 - سهيل خوري من 4-11-1996 الى 21-10-2005
8 - اللجنة الثلاثية من 21-10-2005 الى 31-5-2006
9 - سهيل خوري من 31-5-2006 الى 1-12-2008
10 - نواب الرئيس: مليح عليوان وهاشم حيدر وعبد الله شهاب ووليد يونس من 1-12-2008 الى 15 -5-2009
11 - اللجنة الرباعية: مليح عليوان وهاشم حيدر وطوني خوري وسليم الحاج نقولا من تاريخ 15-5-2009 الى 6-2-2010
12 - انطوان شارتييه من 6-2-2010 .

فادي سمعان - الجمهورية

وثائقي عبدو جدعون

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

عودة الى صفحة اللجنة الاولمبية اللبنانية