JULIA KABLAWI

تاي بوكسينغ  - في لبنان

مواي تاي  

TAE-BOXING  -  MUAY THAI

AU LIBAN نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

جوليا قبلاوي

جوليا ‏قبلاوي (مدرباً) لبعثة الاتحاد اللبناني للتاي بوكسينغ الى مدينة الرباط - المغرب  للمشاركة في البطولة العربية الثانية

زوجة البطل الدولي اللبناني سامي قبلاوي

شاركت في بطولة هولندا 1997 - وبطولة اوروبا عام 1998

 

 

من ضعف الشباب... الفتيات يقتحمن «الحلبة»!

19 -06-2009

إبراهيم وزنه
لم تقف العادات والتقاليد عائقاً أمام ممارسة الجنس اللطيف للألعاب القتالية، لا بل تطور الأمر إلى رغبتهن في التطور «قتالياً» والوقوف على منصّات التتويج، فالقوة ليست حكراً على فئة، والدفاع واجب كفائي... تباينت الآراء بشأن دوافع الفتيات لخوض الرياضات القتالية، فمن قائل بحلم المساواة مع الرجل، ولافت إلى سعيهن للدفاع عن أنفسهن، وصولاً الى الرأي السائد أن اكتسابهن للقوة يزيدهن ثقة بالنفس، هذا ما سمعناه من بطلاتنا في عدد من الألعاب القتالية.

وخلال لقائنا مع بطل لبنان في الكاراتيه (1974) والكيك بوكسينغ (84)، رئيس نادي شوغن للألعاب القتالية سامي قبلاوي، أفادنا بالآتي «بدأت الملاكمة النسائية في منتصف التسعينيات عالمياً، أما في لبنان ففي مطلع عام 2000، وتحديداً حين مثّلت زوجتي جوليا (روسية الأصل) لبنان في بطولة هنغاريا وأحرزت الميدالية الذهبية، وهي المرأة الوحيدة التي جمعت بين ثلاثة ألقاب قتالية».

■ دوافعهن إلى القتال عن الأسباب التي تدفع بالجنس اللطيف إلى حلبات القتال، قال قبلاوي «إقبال الفتيات على الألعاب القتالية مردّه إلى ضعف الشباب لا إلى خشونة الفتيات. فمن الناحية النفسية تزيدهن القوة ثقة كبيرة بالنفس إضافة إلى رغبتهن في الدفاع عن أنفسهن عند الحاجة، واكتساب أجسام قوية ممشوقة». ويضيف «الثقافة الجامعية المصحوبة بالانفتاح من أهم عوامل اندفاع الفتيات إلى تعلّم الألعاب القتالية». وبالنسبة الى المستويات، أوضح قبلاوي «منذ سنتين لاحظنا تطوراً لافتاً في المستويات، علماً بأن الإقبال العربي متدنٍ جداً قياساً إلى ما تشهده أوروبا، وهذا الأمر يزيد في حظوظ فتياتنا لإحراز إنجازات عربية»، لافتاً إلى أن معظم مُمارِسات الألعاب القتالية هنّ من الطالبات الجامعيات، مشيراً الى أنه يدرّب في ثلاث جامعات، كما أن زوجته تدرّب في جامعتين، وعدداً من تلامذته في جامعات عدة.

■ الجمع بين الكلمة واللكمة ! ألكسندرا شريتح (21 عاماً)، والدها من صيدا وأمها من روسيا، هي بطلة لبنان في الملاكمة (وزن 57 كلغ)، تدرس الأدب الانكليزي (سنة رابعة) ولا مانع عندها من التدرّب مع الشبان إذا ما غابت زميلاتها عن التمرين، وعن تعلّقها بالملاكمة قالت: «أحب الألعاب القتالية وأشعر بأنني أحقق ذاتي عندما أقف على الحلبة. ففي الملاكمة نتطلع إلى تحقيق الهدف من خلال بذل الجهد مع التركيز وصولاً إلى الفوز»، وتضيف: «لقد شجّعت رفيقاتي على الانضمام إلى حلبات القتال، وأهلي يشجعونني وأحياناً يتابعون نزالاتي». وتوضّح ألكسندرا الملقّبة بـ«ساشا»: «التاي بوكسينغ لعبتي المفضلة، ومَن يتقنها يسهل عليه الانتقال إلى الملاكمة، ففيها نستعمل 9 أسلحة، أما في الملاكمة، فاليدين فقط»، لتختم مناشدة «أدعو اتحاد الملاكمة إلى مواكبة التطورات الخاصة باللعبة على جميع المستويات الفنية والإدارية والتقنية وتفعيل البطولات المحلية».

■ ديانا وشجاعة المواجهة ديانا حمادة، بطلة لبنان في الملاكمة (وزن 54 كلغ)، عمرها 21 عاماً، تعمل مساعدة طبيب بيطري، سألناها عن سر اندفاعها الى حلبات القتال، فأجابت: «لأن الملاكمة وغيرها من الألعاب القتالية، بعد التجربة، تنمّي الشخصية الداخلية وتشجّع على مواجهة الحياة بثقة أكبر، وتمنحنا الصحة والقوة. فعندما تتحدى نفسك تجدها أفضل، وكلّما زادت المنافسة ارتقينا نحو الأفضل فنياً».

■ جوليا... المدرّبة الوحيدة جوليا قبلاوي، زوجة سامي قبلاوي منذ 13 عاماً، تحمل في سجلها الكثير من الألقاب، ووالدها يرأس الاتحاد الروسي للكيك بوكسينغ، حدّثتنا عن إقبال الفتيات على الألعاب القتالية قائلة: «عموماً الوضع مقبول، لكنه ليس كما يجب. فالدلع الموجود عند الكثيرات من الفتيات، يبعدهن عن الألعاب القتالية ويدفعهن للتوجّه الى أمور غير مجدية». وعن البنية الجسدية اللازمة للتألّق القتالي، تقول جوليا: «الفتاة الطويلة أفضل، لكنّ قصيرات القامة اللواتي يملكن طاقة انفجارية مع سرعة في التحرك تعوّضن كثيراً، لكن الأكيد أن المثابرة على التمارين تزيدهن ثقة وقوة وتطوراً». يشارك في بطولة لبنان للملاكمة حالياً ما يزيد على 20 ملاكمة موزعات على أندية شوغن وملتقى الشباب ـــــ صور ونادي يغمور ـــــ طرابلس، فيما يزيد عدد المتدربات على ثمانين. وغابت بطولة الموسم الأخير عن روزنامة الاتحاد لقلّة المشاركات، مع الإشارة الى اختيار بطلة لبنان في وزن الـ67 كلغ منال سلمان (حاملة برونزية بطولة تونس العربية 2008) ضمن إحدى اللجان الإدارية لاتحاد الملاكمة. غياب النصاب طيّر البطولة سيطرة الرجال في خطر (محمد علي) علّق رئيس الاتحاد اللبناني للملاكمة المهندس محمود حطّاب حول عدم تنظيم بطولة السيدات، قائلاً: «نظراً لعدم اكتمال العدد اللازم في الأوزان، علماً أن بعض البطلات أعلنت عن الرغبة في المشاركة، لكن أي بطولة بحاجة على الأقل الى 3 لاعبات لتنظّم... وهذا ما لم يحصل».

 

الأحد 18 شباط 2007 - المستقبل

اتحاد التاي بوكسينغ ينهي دورة صقل المدربين  2007


أنهى اتحاد التاي بوكسينغ، للسنة الثامنة على التوالي، دورة صقل المدربين التي ينظمها مطلع كل سنة في شهر شباط لمدربيه الاتحاديين وذلك في قاعة نادي شوغن ـ بيروت.

واستمرت الدورة خمس ساعات متواصلة بإشراف رئيس وأعضاء اللجنة الفنية العليا وقسمت على الشكل التالي.

* كروو ياي جوليا قبلاوي: أصول الملاكمة وتقنياتها الأساسية.

* كروو ياي فادي طراف: أصول المواي تاي وتقنياتها الأساسية وكيفية تحضير المدرب لاعبيه قبل المباريات.

* كروو هاشم يغمور: مجموعات قتالية عملية وفاعلة للمواي تاي.

* كروو ياي بيتر جاموس: شرح عن درجات المواي تاي، وكيفية التدرج من درجة الى درجة مرفقاً شرحه بكتيّب وزعه بين المدربين.

* الماستر سامي قبلاوي: أساسيات المواي بوران والما ـ ماي تاي أي القواعد والتقنيات التقليدية للمواي تاي.

وفي الختام، كان حفل تقليد (المونغ كون) أي عصبة الرأس، تم خلاله ترفيع هاشم يغمور وأحمد بليبل الى درجة المونغ كون الأحمر والأصفر، ونال كل منهما لقب كروو (معلم في المواي تاي). بعدها أخذت الصور التذكارية.

وسيذيع الاتحاد اللبناني للمواي تاي قريباً أسماء مدربيه الاتحاديين الرسميين والفاعلين والمعتمدين والمرخص لهم من قبل وزارة الشباب والرياضة والاتحاد اللبناني.

بطولة العالم الثانية عشرة في الكيك بوكسينغ 2000

06-01-2000  الديار

تلبية لدعوة الجمعية العالمية لمنظمات الكيك بوكسينغ WAKO ومن موقعه كممثل رسمي لها في لبنان ترأس سامي قبلاوي رئيس نادي شوغن - بيروت الفريق اللبناني المشارك في بطولة العالم الثانية عشرة في مدينة كاورلي الايطالي ونظمها الاتحاد الايطالي باشراف الجمعية العالمية لمنظمات الكيك بوكسينغ WAKO وفاق عدد المتبارين المشاركين ثمانماية لاعب من احدى وخمسين دولة وحقق الفريق اللبناني انجازين الاول فني والثاني اداري.

من الناحية الفنية انتزعت لاعبة نادي شوغن جوليا قبلاوي المركز الثاني «ميدالية فضية» في فئة الإناث فل كونتاكت بوزن ستين كيلوغراماً بعد اربع مباريات قوية، ومن الناحية الادارية حقق لبنان نصرا كبيرا اذ وبعد تسعة عشر عاما من العمل الفني والاداري لمؤسس الكيك وبوكسينغ في لبنان سامي قبلاوي تم انتخابه خلال الجمعية العمومية للاتحاد الدولي نائبا للرئيس بعد تفوقه على منافسه رئيس الاتحاد الالماني ونال قبلاوي ثلاثة واربعين صوتا مقابل ثمانية اصوات للألماني، كما أعيد انتخابه عضوا في اللجنة التنفيذية للسنوات الاربع القادمة.
في تفاصيل المباريات فل كونتاكت «إناث» وزن 60 كلغ تبارت جوليا خلال الأدوار التمهيدية ضد الاميركية «وايفل جيبس» وفازت عليها بالنقاط 3/صفر ثم عادت وواجهت في الربع النهائي بطلة روسيا «يوليا تيتسوفا» وفازت عليها ايضا بالنقاط 3/صفر وفي مباراتها النصف نهائية تغلبت على بطلة اوكرانيا «مرغريتا درديك» وفي مباراتها النهائية والرابعة مع البولندية «آنا كيسبر تشاك» (ثالث لقاء دولي يجمعهم بالنهائيات) خسرت امامها النقاط 2/1 وحققت جوليا للبنان الميدالية الفضية، اشارة بأن جوليا سبق وان فازت عليها مرتين في نهائيات بطولة بولندا 1997 والمانيا 1998 بطولة اوروبا.
فل كونتاكت (رجال)
رجال وزن 51 كلغ: خسراللبناني سيرج نهرا مباراته الاولى امام البطل الاوكراني «ارتيم كاشكرتزوف» بالانسحاب.
وزن 63 كلغ: تبارى بطل لبنان جمال دنش مع البطل الهنغاري «ارفاي روبيرت» وبعد مباراة قوية وشيقة فاز الهنغاري بالنقاط 2/1.
لايت كونتاكت (رجال)
وزن 57 كلغ: فاز البطل اللبناني هشام حرب بمباراته الاولى على البطل المقدوني «ديجان نيكلوفسكي» 3/صفر وفي مباراته الثانية امام البطل الهنغاري «ديدزو ديبيتسانزي» خسر اللبناني بنتيجة 3/صفر وحل في المركز الرابع.
وزن 63 كلغ: لم يوفق اللبناني محمد حميد في مباراته الدولية الاولى وخسر امام المغربي «جون عبد العزيز» بنتيجة 2/1.
وزن 69 كلغ: تبارى البطل الدولي رأفت فارس مع البطل السلوفاكي «مارتن نافراتيل» وبعد مباراة قريبة وسريعة أعطي الفوز للسلوفاكي بنتيجة 2/1.
وزن 74 كلغ: فاز البطل السلوفاكي «توماس مراز» على اللبناني رامي البنا بالنقاط 3/صفر.
وزن 79 كلغ: فاز بطل لبنان الدولي نيكولا وهبة على البطل الايراني «مهدي هوشمان» بالنقاط 3/صفر وذلك في الدور الاول، ثم عاد وتبارى وهبة في الدور الثاني مع البطل النمساوي «جورج بارث» وخسر معه بالنقاط 3/صفر.
لايت كونتاكت «إناث»
وزن 60 كلغ: خسرت اللبنانية صونيا قصير امام الكرواتية «سانيا ستونيا» النقاط 3/صفر.
سيمي كونتاكت «رجال»
وزن 57 كلغ: خسر البطل اللبناني هشام حرب امام البطل الايرلندي «فرنسيس ماك ارديل».
وزن 69 كلغ: تقدم البطل الدولي اللبناني رامي البنا بالقرعة الى الدور الثاني حيث قابل بطل روسيا «سير غاي بيانكوف» وفاز عليه وانتقل الى دور الربع النهائي وقابل بطل المانيا «توماس بفافل» وخسر امامه واحتل بذلك المركز الرابع.
وزن 79 كلغ: في نتيجة مفاجئة وثقيلة خسر بطل لبنان الدولي نيكولا وهبة في دور الاول مباراته امام البطل التشيكي «بافل دفورتسيك» بنتيجة 10/صفر.
وزن 84 كلغ: خسر اللبناني باسم الجردي امام البطل التشيكي «اوسكان ارسلان».
فئة الاناث: خسرت اللبنانية صونيا قصير امام البطلة السلوفاكية «برجيت بليمينيتاس» بنتيجة 13/3.
وكان الفريق اللبناني تألف من السادة:
رئيس نادي شوغن - بيروت سامي قبلاوي «رئيسا»
رئيس أكاديمية الحزام الاسود - عاليه حسان الغضبان «نائبا للرئيس».
رئيس نادي سوبر سبور - صور يوسف بدوي «مديرا للفريق».
عمر خالد وعلي عيتاني «مدربين».
والمتبارين السادة: سيرج نهرا، محمد حميد، جمال دنش، رأفت فارس، نيكولا وهبة، صونيا قصير وجوليا قبلاوي (نادي شوغن - بيروت).
هشام حرب، رامي البنا وباسم الجردي (أكاديمية الحزام الأسود - عاليه).
حسن شرارة «مندوب» كمال حميدان «مصور» صحافة تلفزيون المستقبل.
وتميز الحكم الدولي حسان الغضبان بادارته وعلى مدى اربعة ايام كامل مباريات السيمي كونتاكت بالحلقة رقم 4 المخصصة للسيمي كونتاكت، وسبقت البطولة دورة تحكيمية متقدمة بمشاركة 88 حكما دوليا استمرت على مدى ثلاثة ايام حاضر فيه كل من السادة:
سيمي كونتاكت: الاميركي فانكليف تورنادو
لايت كونتاكت: الايرلندي جون كانن
فل كونتاكت: اللبناني سامي قبلاوي
تاي بوكسينغ: الايطالي ماركو دي سيزر

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

عودة