JEAN HAMMAM
 
كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
جان انطون همام
 
 

جان همام لاعب لبناني دولي في الكرة الطائرة خلال الثمانينات

 دينمو فريق الشبيبة البوشرية خلفا لللاعب الدولي كمال حداد، حاز مع فريق الشبيبة البوشرية على بطولة لبنان لسنوات عدة

 اسس الصرح الرياضي للنادي الرياضي غزير وحاز على كاس لبنان والبطولة وغيرها من الانجازات الفنية والادارية

 انتخب امينا عاما للاتحاد عام 1991 - 1994، ورئيسا لاتحاد كرة السلة اللبنانية 1999 - 2003

 وفي عهده ، حاز المنتخب الوطني لكرة السلة بالبطولة العربية ، وبطولة اسيا ، ونافس ببطولة العالم

منحه رئيس الجمهورية العماد اميل لحود وسام الارز الوطني برتبة كوموندور 2001

عضو اللجنة الاولمبية اللبنانية من 26-01-2000 لغاية 01-03-2000 ومن 20-12-2000 لغاية 19-12-2004

نائب رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية من 06-02-2010 لغاية 25-01-2013

وبتاريخ 26-01-2013 انتخب جان همام رئيسا للجنة الاولمبية اللبنانية لمدة اربع سنوات

 انتخب رئيسا للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة 2008  و 2012  تنحى عن الرئاسة 2017

شارك في أعمال الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الاولمبية الوطنية ACNO التي انعقدت في

العاصمة اليابانية طوكيو خلال الفترة من 28-29/11/2018.

منح جائزة الMerit Award من رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي 2019

 

تقديراً لجهوده في خدمة الرياضة اللبنانية
رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي
يكرّم رئيس اللجنة الأولمبية جان همّام

03-03-2019
كرّم رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همّام عبر منحه جائزة الMerit Award وهي الجائزة التي تمنح للشخصيات الرياضية القيادية تقديراً للخدمات والعطاءات التي تقدمها للحركة الأولمبية في بلدها ضمن القارة الآسيوية .وجاء التكريم على هامش الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي التي انعقدت في تايلاندا وامام الوفود الآسيوية حيث ترأس همام وفد اللجنة الأولمبية الذي ضمّ نائبه الأول المهندس هاشم حيدر والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم مع العلم ان اللواء سهيل خوري هو عضو في المجلس الأولمبي الآسيوي.
وتسلّم همّام جائزته من الشيخ أحمد الفهد الذي نوّه بمزايا رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية الذي يرأس الحركة الرياضية الأهلية منذ كانون الثاني من العام 2013 .بدوره وجّه همام الشكر الى الشيخ أحمد الفهد والى المجلس الأولمبي الآسيوي على هذا التكريم متمنياً التوفيق للمجلس في مهامه.

شاكر: بركات مرشحنا لرئاسة الاتحاد في حال عدم التوافق على همام

12-05-2018

جر مدير الانشطة الرياضية في النادي الرياضي جودت شاكر مفاجأة من العيار الثقيل، بإعلانه تأييده رئيس اللجنة الاولمبية جان همام ليكون رئيس اتحاد كرة السلة الجديد، كرئيس انقاذي للعبة.
شاكر اكد ان الحل الوحيد لانقاذ اللعبة يكمن بعودة همام الى الرئاسة، وفي حال لم يحصل التوافق على اسمه من اي جهة فإن همام كان قد اكد في وقت سابق انه لن يترشح الا في حال حصول التوافق، ولديه شروط لذلك، وقال شاكر: "في حال لم يترشح همام فإن مرشحنا سيكون جورج بركات وهو من اصحاب الايادي البيضاء في اللعبة، وقادر على اعادة الروح الى اللعبة".

نصف قرن من الشفافية : البداية من الملعب الى رئاسة «الطائرة» و«السلة» فـ «الأولمبية»
جان همام «سلاحه القانون» .. أبعد السياسة عن الرياضة .. وانجازات بالجملة

26 شباط 2018

جلال بعينو

شهدت المسيرة الرياضية الحافلة والمستمرة منذ نصف قرن لرئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همام تأكيد على العمل الاحترافي وشفافية هذا الرجل الذي سيبلغ الخامسة والستين من عمره الخميس المقبل الواقع في 1 آذار الجاري. وآخروقائع شفافية هذا الرجل تأكيد محكمة التحكيم الرياضي (CAS) على صوابية قرار اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية واتحاد التزلج على الثلج في اختيار لاعبي البعثة الى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية بعدما لجأ المتزلج جيفري رحمة زينا الى هذه المحكمة بواسطة احد المحامين اللبنانيين. فصدر الحكم الدولي باعتبار قرار اللجنة الأولمبية وقرار اتحاد التزلج صائبين خاصة ان اللجنة الأولمبية اللبنانية ردّت بالوثائق وبالمستندات التي لا لبس فيها في القضية. وخلال المؤتمر الصحافي الذي عقده همام ظهر الجمعة الفائت القى همّام كلمة واضحة للعيان ولا لبس فيها وتتضمّن ايضاحات وتفاصيل ما جرى بالوقائع («الديار» نشرت الكلمة في العدد الصادر أول من امس السبت).

السيرة الشخصية

ولد رئيس اللجنة الأولمبية جان همام في 1 آذار من العام 1953 في بلدة غزير الكسروانية. تتلمذ في مدرسة القلب الأقدس في الجميزة التي كانت معقل الكرة الطائرة اللبنانية والتي كان يشرف عليها الراحل أنطوان شارتييه. عشق جان همام الكرة الطائرة منذ نعومة اظافره فمارس اللعبة لسنوات عدة في ناديي البوشرية وغزير وفي منتخب لبنان للرجال في مركز الموزع. ثم تولى همام تدريب منتخب لبنان لسنوات عديدة وكان اختياره للاعبي المنتخب كمدرب مبني على كفاءة اللاعبين وليس على اي تدخلات من هنا وهنالك. انتخب همام رئيساً لنادي غزير في العام 1990 وقاده الى نجاحات كثيرة وعلى رأسها لقب بطولة لبنان للدرجة الممتازة مرات عدة ومسابقة كأس لبنان مرات عدة ايضاً والقاب دورات ودية عدة. في العام 1992 انتخب همام امينا عاماً للاتحاد اللبناني للكرة الطائرة في عهد الرئيس الراحل شحادة القاصوف. وبعد سبع سنوات وتحديداً في 31 تشرين الأول من العام 1999 قاد القدر همام الى رئاسة اتحاد كرة السلة في الانتخابات التي جرت في نادي المون لاسال وعاد مجدداً على رأس الاتحاد في انتخابات العام 2003 التي جرت في نادي غزير. وخلال تبوئه منصب الأمانة العامة لاتحاد الكرة الطائرة (1992-1994) عمل همام على «مكننة» العمل الاداري في الاتحاد وهو ما لم يكن مألوفاً في الاتحادات الرياضية في تلك الحقبة...

انجازات بالجملة

وشهدت ولايتا همّام في كرة السلة باكورة انجازات كرة السلة خاصة على صعيد المنتخبات الوطنية اذ احتل منتخب لبنان للرجال المركز الثاني في بطولة الأمم الآسيوية التي جرت في مدينة شانغهاي الصينية في تموز من العام 2001 وراء الصين وتأهل المنتخبان الى نهائيات بطولة العالم التي جرت في مدينة انديانابوليس الأميركية في العام 2002. وشهد عهد همّام احراز منتخب لبنان للسيدات لقب بطولة العرب في الجزائر اضافة الى انجازات كثيرة على صعيد الأندية اذ احرز نادي الحكمة لقب بطولة آسيا في عامي 2000 و2004 بعدما سبق للنادي الأخضر ان احرز اللقب للمرة الاولى في العام 1999 في عهد رئيس الاتحاد السابق الراحل انطوان شارتييه. ولا يختلف اثنان على القول ان «الفترة الرئاسية» في كرة السلة لجان همّام (ابن الكرة الطائرة والآتي من عالمها لاعباً ومدرباً للمنتخب واميناً عاماً للاتحاد) كانت بداية الفترة الذهبية لكرة السلة.
وقاد همّام اتحاد كرة السلة بنجاح ومسؤولية كبيرين وشهدت اللعبة «فورة» كبيرة تتمة لعهد انطوان شارتييه الذي أرسى أسس كرة السلة اللبنانية. وخلال رئاسة همام لاتحاد كرة السلة (1999-2004) نجح هذا الرجل في تطبيق القانون بحذافيره. وحصلت مشاكل عدة خلال المباريات خاصة مع اندية الحكمة والرياضي والشانفيل وانيبال والصداقة وغيرها لكن همام كان شفافاً في تطبيقه لنظام الاتحاد.

رئيساً لاتحاد «الطائرة»

وبعد انكفاء هماّم عن الوسط الرياضي بين خريف العام 2004 وخريف 2008 عاد «ابن غزير» على «صهوة جواد» رئيساً لاتحاد الكرة الطائرة في الانتخابات التي جرت في 21 تشرين الثاني من العام 2008 في انتخابات شهيرة كاسحة جرت في مجمّع ميشال المر في البوشرية بعدما فازت لائحة همّام بالكامل على اللائحة المنافسة. كما اعيد انتخاب همام رئيساً بالتزكية في العام 2012 وفي العام 2016.
وبات همّام الرجل الوحيد الذي ترأس اتحادي لعبتين جماعتين اي كرة السلة والكرة الطائرة في فترتين زمنيتين مختلفتين. وواصل همّام حصد المناصب اذ انتخب بالتزكية رئيساً للجنة الأولمبية في بداية العام 2013 على رأس الهرم الأهلي وتم التجديد له في العام 2017 وبالتزكية.
وشهد عهد همّام في الكرة الطائرة عودة اللعبة جماهيرياً خاصة مع اللاعبين الاجانب الذين رفعوا مستوى اللعبة اضافة الى النقل التلفزيوني والمواكبة الاعلامية الكبيرة برعاية «أكس أكس ال». وفي الصيف الفائت قدّم همام استقالته من رئاسة اتحاد الكرة الطائرة لرغبته بالتفرغ لمهامه الرئاسية في اللجنة الاولمبية ليخلفه الرئيس الحالي ميشال ابي رميا.
وخلال فترته الرئاسية التي دامت تسع سنوات عالج همام المشاكل التي حصلت خلال المباريات بمسؤولية كبيرة فكان القرار الذي يصدر عن الاتحاد «عادلاً» باعتراف الجميع...

رئاسة «الأولمبية»

ومنذ توليه رئاسة اللجنة الأولمبية منذ اربع سنوات يعالج همام مع اعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الأمور بحكمة ودراية خاصة في تشكيل البعثات الأولمبية وفق الكفاءة وليس وفق اي أمر آخر. ولعب همام دوراً كبيراً في العام 2014 مع عدد من المسؤولين وعلى رأسهم وزير الشباب والرياضية آنذاك فيصل كرامي ورئيس لجنة الشباب والرياضة سيمون ابي رميا ورئيس اتحاد كرة السلة المهندس وليد نصار وامين عام الاتحاد الآسيوي هاغوب خاجيريان والمحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة في رفع حظر الاتحاد الدولي (الفيبا) عن كرة السلة اللبنانية في نيسان ذلك العام...
وخلال ولاياته الرئاسية في كرة السلة والكرة الطائرة واللجنة الأولمبية، سعى همام ونجح في نيل مساعدات من وزارة الشباب والرياضة ومن مؤسسات رياضية أولمبية خارجية خصصها لمساعدة الرياضيين المميزين وفي سد النفقات الاولمبية وفي اجراء «ورشة تأهيل» الطابق الأرضي والطابق الأول التابعين للجنة الاولمبية اللذين باتا في حلّة جديدة واللذين باتا يليقان باللجنة الاولمبية.
ومن مزايا جان همام ادارته للاجتماعات وخاصة الجمعيات العمومية للجنة الأولمبية والاتحادات التي ترأسها بطريقة مهنية وحرفية عاليتين وأبعد الرياضة عن السياسة بشكل تام.
مرة جديدة يثبت جان همام ان «سلاحه هو القانون» وان «شفافيته» في التعاطي مع الأمور اعطته المزيد من الاحترام لدى عائلة اللعبة خصوصاً انه اشار في كلمته الجمعة الفائت الى تدخلات عالية المستوى جرت معه من اصدقاء كثر في قضية جيفري رحمة زينا لكن جوابه كان حازماً : تطبيق القانون هو المعيار ايها الاصدقاء...
وفي الختام لا بد من الاشارة الى ما جاء في كلمة عضو المجلس الأولمبي الآسيوي اللواء سهيل خوري (الرئيس السابق للجنة الاولمبية اللبنانية) الجمعة الفائت من اشادة بالدور الكبير الذي يلعبه جان همام على رأس «الهرم الأولمبي» وموجهاً تحية الى «جهوده الجبارة» وسط تصفيق الحاضرين.


تهنئة لهمام من الانوار وشلهوب
Monday, January 28, 2013 - 09:15 PM


هنأ رئيس وأعضاء اللجنة الإدارية لنادي الانوار الجديدة رئيس اللجنة الاولمبية الجديد رئيس اتحاد الكرة الطائرة جان همام لمناسبة انتخابه رئيساً للجنة، متمنياً له النجاح في قيادة سفينة الرياضة اللبنانية إلى بر الامان.
ورأى النادي ان جان همام الآتي من رئاسة اتحاد لعبة كانت منسية وباتت في ايامه ناجحة ومتألقة، سيكون خير خلف لخير سلف على رأس الرياضة اللبنانية الاهلية، موجهاً تحية إلى الرئيس السابق انطوان شارتييه الذي اعاد اللجنة الاولمبية إلى السكة الصحيحة.


شلهوب
الى ذلك، وجّه هنري شلهوب الرئيس السابق لناديي الشانفيل والحكمة لكرة السلة كتاب تهنئة الى جان همّام على إنتخابه رئيسا للجنة الأولمبية اللبنانية جاء فيه:
يسعدني أن أتقدم منكم بأسمى آيات التهنئة والمباركة على إنتخابكم رئيسا للجنة الأولمبية اللبنانية وكذلك التهنئة الى أعضاء اللجنة التنفيذية الجديدة مع أطيب التمنيات بأن يكون إختياركم لهذه المهّمة بداية القيامة الحقيقية لاستنهاض الحركة الرياضية اللبنانية عموما والحركة الأولمبية خصوصا على رغم التحديات الجسام والتي تتطلّب الارداة التي نعهدكم بها والعزيمة التي تعنوّن أداءكم والايمان الراسخ في نفوسكم .
إن سيرتكم الشخصية وتجربتكم الرياضية يعّول عليهما في مجال إحداث النقلة النوعية لماهية التعاطي مع الشأن الرياضي إنطلاقا من مفهوم العمل المؤسساتي وقد إستوقفنا خطابكم الرياضي بعيد إنتخابكم لجهة الدعوة لجميع أعضاء اللجنة ليكونوا فريقا واحدا والتشديد على جميع أبناء العائلة الرياضية لترسيخ مبدأ التكامل وحشد الطاقات والامكانيات .
إننا نقّدر لكم غاليا السعي لتحمّل هذه المسؤولية والتي نعتبرها بالنسبة لكم تكليفا وليست تشريفا مع دعواتنا لكم ولأعضاء اللجنة التنفيذية بالتوفيق في مهامكم لأجل لبنان رياضي معافى وقادر أن يحاكي طموحات كل اللبنانيين التواقين الى المجد والعزّة والسمو .
 

همّام في تكريم الاعلام الرياضي

17-12-2010
الاستقرار الإداري للكرة الطائرة طوّر مستواها
أقام نائب رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جان همّام حفل عشاء في مطعم «مهنا» انطلياس على شرف رجال الصحافة والاعلام الرياضي، بحضور الأمين العام المؤسس للاتحاد نعيم نعمان، رئيس جمعية المحررين الرياضيين خليل نحاس واعضاء الاتحاد. وألقى همّام كلمة بالمناسبة منوهاً بالحضور الكثيف للأندية في الجمعية العمومية الأخيرة، وعرض «جردة» عامين من عمر اللجنة الادارية الحالية حيث «الاستقرار الاداري والاجتماعات الدورية اضافة الى اقامة مباريات مع منافسة وشفافية حيث يفوز الأقوى»، معتبراً ان لبنان «بات موجوداً على الخارطة الآسيوية حيث يحتل المركز الـ11 في التصنيف الآسيوي».
وأعلن همام ان مداخيل الاتحاد بلغت 600 ألف دولار، مجدداً اصرار اللجنة الادارية للاتحاد على حض الجيل الجديد على ممارسة الكرة الطائرة، والجمهور على حضور المباريات عبر تقديم حوافز له.
وذكر ان تلفزيون «الجديد» سينقل وقائع بطولة لبنان في الموسمين المقبلين بعد توقيع عقد مع شركة «نيو لوك برودكشن». وكشف عن إقامة دورة مدرسية في اللعبة في بداية العام المقبل.
وعن روزنامة العام 2011، أعلن همام أن منتخب لبنان سيشارك في بطولة آسيا لمنتخبات الرجال التي ستقام في ايران والمؤهلة الى أولمبياد «لندن 2012».
ونوّه همّام بالدور الكبير الذي تقوم به اللجنة الإدارية لاتحاد كرة السلة برئاسة جورج بركات لتطوير اللعبة متوقعاً نجاحها في مهمتها. كما وصف عمل اللجنة الأولمبية بالمستقيم برئاسة «ابن الكرة الطائرة» انطوان شارتييه لتطوير الرياضة.
وختم همّام بعرض أفكار للتمويل، منها المبني على الرعاية والنقل التلفزيوني والحضور الجماهيري الكثيف على غرار الرياضة في اوروبا واميركا، الى التمويل الرسمي أي من الدولة على غرار الرياضة في الدول العربية. اما نحن في لبنان «فالرياضة تسير وعين الله ترعاها» فلا تخطيط ولا سياسة رياضية واضحة ولا رؤيا رافضاً توجيه اللوم إلى وزير الشباب والرياضة او الى مديرها العام لأن لا موازنة كافية لوزارة الشباب والرياضة بيد المسؤولين الرسميين، مؤكداً أن المال هو العصب الأساس للوصول الى رياضة صحيحة.
 

• الكرة الطائرة مستمرّة في صعودها
• تغيير اتحاد السلّة «خطّ أحمر»
• مرشحنا للأولمبية أنطوان شارتييه

21 - 11 - 2009
مرّ عام على تبوّء جان همام رئاسة اتحاد كرة الطائرة، وشهد صعوداً قياسياً للعبة على مجمل المستويات، وعشية انطلاقة البطولة الجديدة كان لا بد من حوار مع همّام للحديث عن اللعبة وعلاقته بلعبة كرة السلة واتحادها
أجراها: أحمد محيي الدين
■ ماذا جنى اتحاد الكرة الطائرة بعد سنة من تولّيكم إدارة اللعبة؟
ــ انطلاقة الاتحاد كانت من أرضية صعبة جداً على الصعيدين الإداري والفني، إذ إن المشاكل الإدارية كانت عاصفة في اللعبة ومعرقلة لعمل اللجنة الإدارية، وعلى المستوى الفني فاللعبة كانت ضعيفة وبعيدة قياساً إلى التحوّل الذي وصلت إليه خلال السنة المنصرمة، وخلال هذا العام كنا قد نظّمنا رزنامة مكثفة بدأت مع بداية عام 2009 فنظمنا بطولة لبنان للدرجة الأولى وباقي الدرجات الثانية والثالثة والرابعة، وأولينا الفئات العمرية أهمية من خلال تنظيم بطولاتها أيضاً ونجحنا في إقامة بطولتي السيدات والكرة الطائرة الشاطئية.
وعلى الصعيد الخارجي، كان لنا شرف تنظيم بطولة النوادي العربية الـ 27 بمشاركة واسعة وبطولة العرب للمنتخبات للناشئين والبطولة الشاطئية للمنتخبات أيضاً، كما شارك منتخب لبنان الشاطئي بفريقين في دورة الألعاب الفرنكوفونية التي استضافها لبنان في شهر أيلول.
■ وماذا عن العمل الإداري؟
ــ ظهر جلياً أن عمل اللجنة الإدارية مستقر، إذ عقدت أكثر من 30 اجتماعاً، غالبيتها كانت طويلة ومكثفة ومثمرة أيضاً، ولم نضطر الى اتخاذ أي قرار بالتصويت فساد التناغم والانسجام معظم الجلسات، وهذا ما ولّد استقراراً إدارياً، انعكس على اللعبة إيجاباً. والفريق الأفضل هو
الفائز.
وقد حظيت البطولة بالنقل التلفزيوني الذي كان بعيداً، إلا أن تزامن نهائيات الدوري مع الانتخابات النيابية أثّر سلباً على حضور الجمهور، وكل هذه الأمور افتقدتها اللعبة في الفترات السابقة.
وإشارة الى أن مستوى البطولة كان ممتازاً واللاعبين الأجانب الذين استقدمتهم النوادي يتمتعون بخبرة دولية عالية أغنت المستوى اللبناني، فنادي الزهراء طرابلس استقدم لاعبين دوليين: إيرانياً وفرنسياً، والبوشرية برازيلياً والقلمون هندياً والأنوار صربياً وبلغارياً، ورفع هؤلاء اللاعبون من أداء الفرق الى مستويات راقية، وأي نادي مستثمر وينفق الأموال على فريقه فإنه يملك ثقة في إدارة اللعبة، وبالنتيجة كل أخذ حقه.
■ وكيف ترون واقع المنتخبات الوطنية وسياستكم تجاهها؟
ــ شارك المنتخب اللبناني الأول لأول مرة في بطولة أمم آسيا الـ 19 التي أقيمت في الفيليبين، وهي أول مشاركة للبنان على مدى 38 سنة، وأحرزنا المركز الـ 11 وكان يمكن أن نكون في المرتبة العاشرة
إذ إن اللاعبين كانوا متعبين ومنهكين، وتأثر معظمهم بالمرض في مباراة تحديد المراكز، وهذا يمثل انطلاقة جديدة، إذ إن ثقافة المنتخبات الوطنية لم تكن موجودة قبلاً واللاعبين بات لديهم ثقة بأنفسهم وأضحوا على دراية بأن لديهم طاقات كبيرة وقدرة على العطاء، والآن نضع نصب أعيننا تشكيل منتخب من ذوي أعمار صغيرة يكون نواة لمنتخب المستقبل الذي سيشارك في بطولة العرب في تونس الصيف
المقبل.
والهدف الأساسي هو الوصول الى نصف النهائي فيها على أقل تقدير، وهكذا نكون قد أعدنا جزءاً مما كانت عليه الكرة الطائرة اللبنانية قبل الحرب الأهلية، ويبقى الإشكال الكبير الذي علينا حلّه وهو عدم وجود نشء في اللعبة وهذا يعود الى هروب الصغار الى ألعاب أخرى ككرة السلة والقدم منذ بداية التسعينيات بسبب استقرارهما وقتذاك ونقل مبارياتهما ومتابعتها أكثر، فالتلميذ عندما يرى لعبة ما على التلفزيون يتعلق بها أكثر، وهذا ما افتقدته الكرة الطائرة لمرحلة
طويلة.
■ هل من خطة؟
نسعى لتطوير اللعبة بدءاً من الصغار، في العام الماضي نُقلت البطولة وتبلغنا من المدارس أن نقلة نوعية تحققت وزادت اهتمامات التلاميذ باللعبة.
وفي الموسم الجديد نطمح إلى أن تكون البطولة قوية ومشهودة بنظامها الجديد والتي ستنقلها محطة LBC، وهكذا نستطيع جذب النشء الى اللعبة، على أمل أن يتحقق هذا الأمر في السنوات الأربع المقبلة. ولا شك ان هناك خامات جيدة وسنحسن وضعنا في هذا المجال وهذا يتطلب عملاً وجهداً بدءاً من القاعدة.
■ هل الأندية مرتاحة للأنظمة الجديدة للبطولة عشية انطلاقتها؟
ــ لم نقم بأي تعديل على صعيد أنظمة البطولة إلا بالتشاور مع الأندية، فأقررنا هذا النظام في شهر حزيران وبلّغنا الأندية خطياً وانتظرنا ملاحظاتها ولم يعترض أحد، ثم وضعنا الصياغة النهائية للنظام الجديد وأرسلناه للأندية قبل وضع البرنامج، وهذا النظام يفيد كل الفرق، فالنوادي التي لديها الإمكانية المادية للمنافسة على اللقب مرتاحة، ومن لا يملك الإمكانيات يسعى للحفاظ على موقعه في الدرجة الأولى وهذا يفيد اللعبة وخصوصاً أننا كنا أمام خيارين:
إما هذا النظام وإما تقليص أندية الدرجة الأولى لأننا حريصون على اللعبة ورفع مستواها وهذا ما يتوافق مع تخطيطنا
لمستقبلها.
■ كانت لك بصمة واضحة في إيصال كرة السلة إلى العالمية، كيف سيترافق ذلك مع الكرة الطائرة؟
ــ التأسيس لكرة السلة كان جيداً في عهد أنطوان شارتييه وأنا أكملت المرحلة، وهناك اختلاف في اللعبتين، فالسلة استثمر فيها عديد من رجال الأعمال والمتمولين بسبب شهرتها والنقل التلفزيوني وعوامل مساعدة، وإذا كانت بطولة الطائرة هذا العام بصورة مثالية فنتوقع قدوم مستثمرين إليها، لكن لا أستطيع أن أحدد موعداً للوصول الى العالمية، والواقع حالياً يدل على أننا بعيدون قليلاً.
■ هل هناك ترابط بين انحدار السلة وصعود الطائرة؟
ــ لا أرى ترابطاً، فكُرة السلة تمر في مرحلة صعبة إدارياً وهذا ما أدى الى ابتعاد المموّلين وخصوصاً أن الأجور التي تتكبدها باتت عالية ومكلفة جداً، ومقارنة مع دول أخرى فإن الاقتصاد اللبناني لا يتحمل مصاريفها وميزانيات الأندية، وهنا يتطلب الأمر مبادرات فردية، ففي اليونان مثلاً الأندية تجني الأرباح من الجمهور والنقل عكس حال أنديتنا العاجزة، وقلت للوزير علي عبد الله في زيارتنا له إن الرياضة تتطلب دراسة علمية، فهناك نظرة جديدة للتشريع الرياضي وليس لدينا محكمة رياضية ويجب فصل الهواية
والاحتراف.
■ كيف تصف الحملات ضد اتحاد السلة بعد فشل المنتخب في الوصول الى كأس العالم؟
ــ الرياضة ربح وخسارة، ولو تأهل المنتخب الذي تعرض للظلم التحكيمي لكان المعترضون أثنوا على عمل الاتحاد، وفي الجمعية العمومية الأخيرة قلت «العين الحزينة ضيقة، ونبحث عن فلس الأرملة في دفاترنا العتيقة»، فالاتحاد قدّم كل ما يستطيع أملاً بالتأهل وصرف
الأموال.
■ لكنك كنت محايداً، وفي الجمعية العمومية كنت تحمي كاخيا؟
ــ واجباتي أن أكون محايداً لكوني رئيساً لاتحاد شقيق، ولا أستطيع التدخل حتى لو كنت رئيس ناد، لكن عندما رأيت الأجواء السلوية تمر بصعوبات وأن الانتخابات قد تضرّ باللعبة أكثر اضطررت إلى التدخل لإعطاء فرصة للاتحاد لإكمال ولايته.
■ كيف ترى معركة انتخابات الأولمبية؟
ــ موقفنا في هذا الشأن واضح، فنحن جزء من مجموعة واسعة من الاتحادات، تفاهمنا معاً على ترشيح أنطوان شارتييه لرئاسة اللجنة الأولمبية اللبنانية ولا تراجع عن هذا الأمر إلا إذا انسحب صاحب الترشيح، وعندها أكون أنا مرشحاً وهذا ضمن
التفاهم.
■ هناك حديث عن انسحاب شارتييه لتكون المعركة بينك وبين طوني خوري؟
ــ كلام غير دقيق سمعت به. شارتييه لم يترشح للتهويل به، فترشيحه جدي وقائم ومستمر وهو رجل صلب وسيكمل بالموقف الذي اتخذه ونحن معه.
■ المعروف أنك شخص غير مسيّس، إلا أن التيار الوطني الحر يدعمك وتيار المستقبل معارض لك، فكيف تفسر هذا؟
ــ أنا ليس لديّ انتماء سياسي، ولم أجر اتصالات سياسية، وهنا أشكر من يدعمني، وأعتقد أن شارتييه هو المرشح الأساسي للتيار الوطني الحر.
________________________________________

العلاقة بكاخيا

«علاقتي ببيار كاخيا وطيدة ودعمناه للوصول الى رئاسة الاتحاد السلوي، وتفاهمنا وقت الانتخابات على تجنب الأخطاء حيال الاستحقاق الأولمبي، وطلبت التنسيق في هذا الشأن وأن لا نتنافس، وأنا اجتمعت مع المعارضين وبحثت معهم اعتراضاتهم وكنت واضحاً بأن إسقاط الاتحاد خط أحمر، وعند الاستحقاق المقبل سيكون التنافس مشروعاً لأن التنافس بإسقاط شخص والإتيان بغيره ليس الحل، ولم يقنعني أحد بضرورة الانتخابات».

الاخبار

لجنة الملاعب تكرم رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة

16 / 04 / 2004

كرّمت لجنة الملاعب في الاتحاد اللبناني لكرة السلة رئيس الاتحاد جان همام، خلال عشاء أقامتها في مطعم المانويلا في المعاملتين.

 وكانت كلمتان لرئيس اللجنة أندريه شيحا وهمام، قبل أن يقدم شيحا درعاً الى همام كتب عليه أسماء أعضاء اللجنة.
 

همام والصفدي في مقدمة الحضور

"النهار"
الاحد 13 نيسان 2003
"سلة المحترفين السورية اللبنانية انطلاقة ثانية للعبة"

 
همام: احترام الرأي المخالف والمواجهة بمسؤولية

شق رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة جان همام دربه من الصفر وصنع نفسه. وقد أدرك موازين القوى المحيطة به فعمل على أساسها ولا يزال يسير صعودا. الا ان كل ذلك لم يدغدغ أحلامه بخوض المعترك السياسي والترشح للانتخابات النيابية في 2005 معتبرا ان الامر سابق لأوانه كما قال لـ"النهار الرياضي".

وقد تحدث عن رغبته السابقة في الابتعاد عن ادارة كرة السلة والاسباب التي بدّلت رأيه. وذكر انه يحترم كل رأي مخالف في اشارة منه الى معارضة نادي مون لاسال في الجمعية العمومية الاخيرة التي ميزها عن معارضة نادي الصداقة معتبرا الاخير بمثابة ناديه، وموجها الدعوة لرئيسه عبدالله عاشور بالتروي والبقاء في كرة السلة "لأن أمثاله مطلوبون بقوة في اللعبة". ورحب بلعب الرئيس السابق للاتحاد انطوان شارتييه دورا في اللعبة معتبرا ان الاخير "أبعد نفسه بنفسه".

وعرض لبطولة الدوري السوري اللبناني للمحترفين واصفا اياها بـ"الانطلاقة الثانية لكرة السلة في البلدين والتي ستعود بفائدة مادية ومعنوية على اللعبة"، ومستغربا في الوقت عينه وقوف البعض في وجهها، ومعطيا امثلة عن بطولات مشابهة تقام في شرق القارة ودول الخليج العربي (مجلس التعاون)، ومشيرا الى مساع من المسؤول عن تطوير كرة السلة في الاتحاد الدولي لحض الاتحاد اللبناني على ايجاد بطولات جديدة.

وذكر ان هدنة نهائية تم التوصل اليها هذه المرة مع أخصام الامس في الكرة الطائرة، مقدما كل الدعم لرئيس الاتحاد نصري نصري لحود، وواصفا تجربته الادارية مع الرئيس السابق للاتحاد شحادة القاصوف بأنها "غير جيدة"، وأبدى استعداده لفتح صفحة جديدة مع نادي الصداقة وأمين سر نادي مون لاسال جهاد سلامة، ناصحا الاخير بعدم المزج بين الرغبة في الانتقام والاساءة الى الكرامات

* طرحت العام الماضي ولفترة استمرت ستة اشهر ابتعادك عن الادارة الرياضية، ثم "طُمِست" القصة. فماذا جرى وما أسباب العودة؟

- بكل صراحة كان طرح الابتعاد نتيجة تعب وارهاق بعد ثلاث سنوات من العمل في اللجنة الادارية الحالية. وربما ايضا بسبب بعض المعوقات والمشكلات الداخلية التي أججت الوضع النفسي الذي كنت فيه. كذلك كانت محطة انديانابوليس (نهائيات بطولة العالم لكرة السلة) خير مناسبة لتتويج الجهد والاعتزال لأي اداري، وكنت أريد الاستفادة منها. الا ان تدخل بعض الاصدقاء من رؤساء النوادي، ومطالبتهم باستمراري لاكمال المدة المتبقية من ولاية اللجنة الادارية وقد حضروا الى مكتبي في نادي غزير بعيدا من "البروباغندا"، الى المشكلات التي واجهتنا بعد بطولة العالم وتعرض الاتحاد لهجوم معين، ثم طرح موضوع الموازنة على بساط البحث... كل هذه الامور جعلتني أعتبر ان الهروب من تحمل المسؤولية ممنوع. واخترت البقاء لأثبت للوسط الرياضي والرأي العام صحة أداء الاتحاد. وهذا ما حصل في الجمعية العمومية التي حضرها 114 ناديا، وقد قررت اكمال ولايتي.

* ما هي هذه المشكلات الصغيرة التي تحدثت عنها؟

- ليست سببا أساسيا لقرار الابتعاد. وهي سُنّة العمل الديموقراطي داخل اللجنة الادارية، كتضارب الآراء أحيانا بين الاعضاء الـ13 في عدد من المواضيع. واعتبر ان قراري كان خاطئا وقتذاك بالابتعاد، وقد استجبت طلب النوادي وقررت مواجهة كل شيء.

* هل نستطيع الربط بين عدم راحتك في الاتحاد ورغبتك الابتعاد في "أبهة" انديانابوليس؟

- لنقل انه لم تكن هناك راحة تامة لعمل الاتحاد، الى محطة انديانابوليس. الا ان الامور جرت خلافا لما كنت أشتهي واستجبت التمنيات.

* ترافقت عودتك مع اقتراحك اجراء انتخابات مبكرة للجنة الادارية، لمَ لم تجر الانتخابات؟

- طرحت بعض الاوساط اجراء انتخابات مبكرة بهدف عدم تزامنها مع بداية الموسم الجديد في تشرين الاول المقبل. وكانت الانتخابات لتجري في آذار او نيسان. الا ان الاوضاع الاقليمية أجلتها قليلا، وستحصل في اسرع وقت ممكن.

* هل طرحت الانتخابات داخل اللجنة العليا؟

- لا. واقتصر الامر على أحاديث في الصالونات الرياضية، عبر التشاور الدائم مع النوادي.

* يمكن القول ان الفكرة جاءت من استعراض القوة في الجمعية العمومية؟

- لا. (أعادها مرتين) ليس استعراضا للقوة ما حصل في الجمعية العمومية. ونحن لم نشكك ولو للحظة واحدة في موقف النوادي، استنادا الى نتيجة عمل دؤوب معها على مدار الساعات الاربع والعشرين، منذ اكثر من 20 سنة وخلال ثلاث سنوات في ادارة الاتحاد. النوادي صوتت للحق وهذا لم يفاجئنا. ما تحقق في كرة السلة في ولاية اللجنة الادارية الحالية لم يصبه أي من بقية الاتحادات الرياضية اللبنانية.

احترام الرأي المخالف

* شهدت الجمعية العمومية معارضة بشقين أحدهما نادي مون لاسال الذي ناقش بنودا في الموازنة، والآخر نادي الصداقة الذي رفضها جملة وتفصيلا. كيف تنظر الى ذلك؟

- احترم كل رأي مخالف ايماناً مني بالديموقراطية. لذا أصررت على اثبات بنود الموازنة كلها بالارقام والمستندات. واستغرق الامر ثلاث ساعات. وقد أوضحت كل الامور التي استفسر عنها مندوب نادي مون لاسال المحامي جوزف فياض الذي قال ان حقه وصله ونال الاجوبة، فيما اختلف الامر مع الصداقة اذ غابت الاسس العلمية عن معارضته.

* ما تعليقك على اشارة الرئيس السابق للاتحاد انطوان شارتييه في كتاب وجهه الى النوادي في 26/10/2002 وتحدث فيه عن تجاوزات في عمل الاتحاد؟

- كان عليه وقف النقاش بعد الجمعية العمومية، خصوصاً بعد التصويت لمصلحة الموازنة باكثرية 114 نادياً. وهذه النقطة تجعلني اختلف مع الشباب في نادي مون لاسال. وقد اطللت بعدها عبر محطتين تلفزيونيتين وشرحت كل شيء للرأي العام غير مكتفٍ بنيل ثقة الجمعية العمومية. وأنا جاهز لاي مراجعة وفي اي وقت. لقد خدمنا اللعبة والرياضة لاكثر من عقدين. ودفعنا من جيوبنا وانفقنا اموالنا الخاصة. ولم نأتِ الى ادارة كرة السلة ليحصل خلل في حسابات الموازنة. ضميرنا مرتاح ولا مانع لدينا من الشرح تكراراً.

* هل ترحب بكتب جديدة من رئيس نادي مون لاسال؟ وبمشاركته في دعم كرة السلة؟

- يا ليت. حاولنا منذ الأساس ان يشاركنا آراءه، الا انه أبعد نفسه. نحن في حاجة الى خبرة استاذنا المربي انطوان شارتييه.

* المقربون منه يشكون تجاهلكم المستمر له، مقابل حرصه على التواصل معكم وتقديم التهاني في كل المناسبات. هل هذا صحيح؟

- لا. حاولنا مراراً في بداية الطريق وارسلنا له دعوات عدة، الا انه ابتعد وربما هذا حقه. وفي اي حال اذا حصل تقصير من قبلنا فنحن نعتذر وسنتدارك ذلك من الآن.

* هل جاء تصويت النوادي في الجمعية العمومية الاخيرة بسبب علاقتها برئيس نادي الحكمة وبك أيضاً؟

- يجب عدم اعطاء الامر هذا الطابع. جميع النوادي على يقين ان ما قلناه لهم صحيح.

نادي الصداقة

* ربط رئيس نادي الصداقة بين موقفه الرافض للموازنة وكيدية شخصية منك ضده. ما صحة ذلك؟

- نادي الصداقة اعتبره كناديّ، ورئيسه عبدالله عاشور يعرف هذا الامر. لعب الصداقة في الدرجة الأولى في ايامنا. وفي الموسم الثاني بلغ "الفاينال فور"، ولم يحالفه الحظ في الموسم الثالث. ومع بداية الموسم الحالي واثناء فترة انتقالات اللاعبين، طلبت من العقيد الركن محمود ديب الذهاب لعاشور ولفت نظره الى هبوط اربعة فرق الى الدرجة الثانية ثلاثة منها مباشرة. الا انه اكّد اتكاله على الناشئين وتعزيزهم بلاعبين اجانب مميزين. وفي النهاية لم نتسبب بخسارته هذا العدد الكبير من المباريات. نحن نبحث عن اشخاص مثل عبدالله عاشور ليكونوا داخل كرة السلة اللبنانية.

* ما الدعوة التي توجهها اليه؟

- أتمنى عليه وعلى نادي الصداقة التروي في قرارهم لان هذا الاتحاد هو اتحادهم وهذه اللعبة لهم، ويجب عليهم البقاء. قادمون على موسم انتقالات للاعبين في آب المقبل. واتمنى عليهم ضم لاعبين لبنانيين مميزين والمشاركة في بطولة الدرجة الثانية للعودة سريعاً الى مكانهم الطبيعي. وليست الدرجة الثانية نهاية العالم.
واكرر: ليتنا نجد اشخاصاً مثل عاشور يصرفون من جيوبهم الخاصة على الرياضة.

* لمَ يركّز الصداقة حملته عليك؟

- رئيس الاتحاد دائماً في الواجهة. ودائماً هناك من يتوجب عليه ادارة هذه المؤسسة (الاتحاد) في اتجاه تنفيذ القوانين. وقد حاولت جاهداً اكمال المباراة بين الصداقة والكهرباء تخفيفاً للعقوبات على نادي الصداقة. فعلت المستحيل وكلّمت الجميع، ثم طلبت من العقيد ديب التوجه الى الملعب في محاولة لأكمال المباراة. الا ان محاولاتنا كلها باءت بالفشل. كرة السلة اهم من كل شيء. لذا لا بد من قرارات على مستوى الاحداث للحفاظ على هذه المؤسسة. وقد اصررت على اتخاذ هذه القرارات في حق الصداقة مع الرفاق في اللجنة الادارية حتى قبل اطلاعهم على شريط الفيديو. وعندما شاهدوا ما حدث اصابهم الذهول.

* لمَ لم تحرموا الصداقة نقطة الانسحاب من المباراة وهل من رابط في عدم توجه نادي غزير الى زحلة واختياره الهبوط مباشرة دون تجربة حظه؟

- بخصوص عدم الذهاب الى زحلة، كان أمل نادي غزير معدوماً في الفوز على انيبال في ملعبه اذ خسر أمامه في غزير وبغياب برنتيس ماكغرودر في كأس لبنان. وقد حالت العاصفة التي استمرت طويلاً دون وصولنا الى زحلة في المرة الأولى. اما عدم شطب النقطة من الصداقة، فمرده الى رغبتنا الحفاظ على امله بعدم السقوط الى الدرجة الثانية. وكان مصيره سيتقرر في ضوء المباراة مع المركزية.

* شكا عاشور تعيين الحكم ريجيك مرارا لمباريات فريقه، لمَ حصل ذلك؟

- تعيّن الحكم للصداقة ولغيره من النوادي انطلاقا من اعتماد الاتحاد الاستعانة بحكام يقيمون في لبنان فترات طويلة، مقابل استدعاء حكام لقيادة المباريات التي تجمع فرق الحكمة والرياضي والشانفيل، يحضرون ليوم واحد ثم يغادرون مباشرة.

قضية اولمبيك بيروت

* ترافقت الازمة مع نادي الصداقة مع كلام على محادثات بين ناديي غزير واولمبيك بيروت حول رغبة الاخير شراء رخصتي لعبتي الكرة الطائرة وكرة السلة من نادي غزير. ما صحة ذلك؟

- بكل صراحة طرح الموضوع بعض الاشخاص الذين لا ادري ما صفتهم الحقيقة. ولم ارَ احدا من نادي اولمبيك وحتى من قبل محاميه. تكلم معي هؤلاء الاشخاص من العاملين في كرة السلة مرتين او ثلاثا. وطبعا الموضوع غير وارد لان رخص الالعاب ملك للنادي ولبلدة غزير وليست لي.

* ماذا عن دوري المحترفين السوري اللبناني ودورك مفوّضا للجنة؟

- نحن في مجموعتنا نعمل ونتشاور. وقد رأينا ان كرة السلة بلغت مرحلة من الركود سواء من الاقبال الجماهيري او الحماسة. نحن في الاتحاد لم نتصرف كشرطي السير ونكتفي بتنظيم البطولات. بل كان همنا تحسين اللعبة. وبدأنا اولا مناقشة دوري السوبر اللبناني للمحترفين ولم نوفق.

 ثم جاءت فكرة دوري سوري لبناني للمحترفين من رئيس نادي الحكمة الاستاذ انطوان شويري، بعد ملاحظته الاهتمام الكبير باللعبة في سوريا، اثر مشاركة الحكمة والرياضي بيروت في دورة دمشق الدولية مرتين. وكان اعتماد مشاركة الفرق الاربعة التي تبلغ "الفاينال فور" في بطولتي البلدين، مع امكان توسيعها لاحقا لتضم فرقا من مصر والاردن والسعودية وغيرها.

 هذه البطولة مفيدة لكرة السلة اللبنانية والسورية والعربية. ولا يستطيع احد ان يحمّل ضميره بالوقوف ضدّ هذه البطولة (كرر العبارة الاخيرة ثلاث مرات). البطولة هي الانطلاقة الثانية لكرة السلة في البلدين وستعود بفائدة مادية ومعنوية للمشاركين وللعبة في البلدين. وكانت زيارات للفاعليات الرسمية في كل من لبنان وسوريا ولمسنا تجاوبا كبيرا ورغبة بتعميم الفكرة على اتحادات رياضية اخرى.

 اطلعنا كل من الوزير الدكتور سيبوه هوفنانيان واللواء الركن سهيل خوري والنائب اميل اميل لحود تباعا على البطولة. وننتظر اشارة وزير الشباب والرياضة الذي سيتولى اطلاع رئيس الجمهورية على البطولة، تمهيدا لتوقيع كل من الاتحادين اللبناني والسوري عقدا مع الشركة التي ستنال حقوق تنظيم البطولة.

 والاخيرة ستعطي حقوق التسويق لشركة "وورلد سبورت غروب". وسيحصل كل من الاتحادين على دعم مادي من الشركة لقاء تقديمهما دعما لوجستيا.
وسيتم تعيين مفوض عام للبطولة من قبل الشركة وهذا الامر لم يناقش بعد، على ان يتولى كل من الاتحادين تسمية اعضاء في اللجنة العليا المنظمة.

 * الم يطرح اسمك مفوضا عاما؟

- "في حكي بالموضوع"، الا ان الموضوع لا يزال سابقا لاوانه وفقا لتسلسل الاحداث من توقيع العقود بين الشركة والاتحادين ثم مع النوادي الثمانية.

اعتراض في غير محله

* ما رد فعلك على اعتراض اتحاد غرب آسيا؟

- جوابي من شقين اولهما من الناحية القانونية، فأشير الى بطولات مماثلة احداها في شرق القارة وقد دعانا للمشاركة فيها الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي والرئيس الحالي للاتحاد الدولي لكرة السلة "الفيبا" الدكتور كارل تشن، الى البطولة التي تنظم بين دول الخليج العربي. وفي اوروبا هناك بطولات عدة تنظم بينها بطولة دول البحر الادرياتيكي.

* يعني ان هذه البطولة لا تتعارض مع بطولات الاتحاد الآسيوي؟

- اطلاقا، لاننا سنشارك في كل بطولات الاتحاد الآسيوي. وبطولتنا تنعش اللعبة بين لبنان وسوريا وستتوسع اكثر. وفي تشرين الثاني الماضي زار لبنان الدكتور زوران برادوفيتش المسؤول عن تطوير كرة السلة في "الفيبا". وكانت مهمته حثنا على ايجاد بطولة جديدة في هذه المنطقة لتطوير اللعبة اكثر، وقد اجتمع معي ومع السيد اغوب خاجريان (الامين العام المساعد للاتحاد الآسيوي، امين عام اتحاد غرب آسيا). اذن ليسمحوا لنا من الناحية القانونية، ذلك ان هكذا بطولات تقام في اكثر من مكان. هذه البطولة تعود بالفائدة على اللعبة في البلدين والسلطات السياسية والادارية والامنية في لبنان وسوريا تؤيدها بقوة. لذا لا يجوز لاحد الوقوف في وجهها.

* هل تشاطرون الاتحادين الاسيوي وغرب آسيا خشيتهما من البطولة الجديدة؟

- كلا، لان مهمة اتحاد غرب آسيا اقامة بطولات تأهيلية لبطولات الاتحاد الآسيوي وليس اجراء بطولات جديدة لانه اتحاد غير منتخب من البلدان المعنية. مهمته مختلفة، اما اذا كان الخوف من شق آخر فلا تعليق لي على الامر.

الطائرة وشارة النصر

* اطلالاتك الاعلامية تتناول كرة السلة. ما مدى استعدادك للحديث عن الكرة الطائرة؟

- (استرسل في ضحكة طويلة ثم تماسك وقال) نحن في نادي عزيز نشارك في كل البطولات التي ينظمها الاتحاد واملنا كبير في احراز الالقاب. وكل ما نطلبه من رئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة الاخ الصديق المحامي نصري نصري لحود، ان يكون الاتحاد الذي منينا النفس به، الاتحاد الشفاف النظيف الذي يطبق القوانين على الجميع كما حال المحامي لحود الشفاف في كل ما يفعله.

* هل صحيح ان ميزانية الرياضي غزير في الكرة الطائرة الى تقليص ايا تكن نتائجه في البطولة الحالية؟

- نعم ولاسباب تتعلق بالركود الاقتصادي. وهذا الامر ينسحب على عدد من النوادي. الا ان ذلك لا يعني حلّ الفريق وفقدان قدرته على التنافس او الدفاع عن اللقب الذي نتمنى احرازه ونحن قريبون منه.

* ما حكاية اشارة النصر المزدوجة التي رفعتها في انتحابات الكرة الطائرة العام الماضي؟

- انها علامة النصر هكذا ترسم. وربما كنت اقصد الانتصار على اثنين (اطلق ضحكة طويلة).

* هل من هدنة نهائية هذه المرة مع أخصام الامس في الكرة الطائرة؟

- طبعاً، طبعاً. ونحن ندعم كل توجهات الاتحاد برئاسة المحامي لحود. وعندما نقف الى جانب رئيس الاتحاد، لا نستطيع الاختلاف مع احد في المجموعة.

 * هل كنت رأس الحربة في ابعاد المحامي وليد يونس عن منصبه في الامانة العامة اثر الانتخابات والذي استعاده لاحقاً؟

- (اعاد السؤال وقال) لا يفيد الكلام في الموضوع وهو قديم وقد تخطيناه. وهناك علاقة جديدة "وكتير منيحة" مع الامين العام (وليد يونس)، وتمت عقب مسعى قام به رئيس الاتحاد. ولا فائدة من العودة الى الماضي. وعلينا التعاون لانتشال اللعبة من الهوة التي وقعت فيها سابقاً.

* بمَ تصف تجربتك مع الرئيس السابق للاتحاد شحادة القاصوف، بالمعاناة ام الجيدة؟

- لا استطيع القول انها كانت جيدة على الصعيد الاداري، لقد اعطى من حياته الكثير للرياضة من منظاره. احبّ القاصوف على الصعيد الشخصي وقد تتلمذت على يديه ادارياً ولا انكر فضله. الا اننا نختلف، اذ ادير اتحاد كرة السلة بطريقة مختلفة عن الاسلوب الذي اعتمده هو في الكرة الطائرة.

* وهل من استعداد لديك لوضع حد للمشكلة مع امين سر نادي مون لاسال جهاد سلامة خصوصا بعدما بلغت الامور بينكما المحاكم؟

- لا مشكلة لدي في بقاء الامور في اطارها الرياضي. اما ما كتب في احدى المجلات وتضمن اتهامات للجنة الادارية بالسرقة، فكان يستوجب رداً قانونياً وهذا ما حصل. وانا مستعد للتواصل مع سلامة واحترمه وقد عمل بجهد ايام شارتييه ونجح واعطى الكثير في كل ما اضطلع به من مسؤوليات، وفي كل مرة التقي به اسبقه الى التحية. وادعوه الى التخلي عن المزج بين رغبته بالانتقام والاساءة الى الكرامات.

* هل انت مستعد لمعالجة كافة المشكلات في كرة السلة من قضية سلامة ونادي الصداقة؟

- بكل تأكيد. منفتح على الجميع من موقعي رئيساً للاتحاد. واقدر للعاملين في الوسط الرياضي تضحياتهم.

* هل توافق على اعتبارك اخطبوطاً انتخابياً في اكثر من اتحاد رياضي؟

- لي صداقات مع النوادي واعيش همومها واسعى للمساعدة. الا اني لست اخطبوطاً ولا احب هذه التعابير وخصوصاً تلك المشابهة للتي كان يطلقها البعض على الرئيس الفخري لاتحاد الكرة الطائرة.

* ما صحة ما يتردد عن تجربة حظك في الانتخابات النيابية سنة 2005؟

- غير صحيح على الاقل في المدى المنظور ولا ادري ما تحمله الايام البعيدة. والذين يشتغلون سياسة في منطقتنا فيهم الخير والبركة. وسأهتم بالرياضة.

حاوره ناجي شربل
 

همام والشويري في عمّان ويزوران دمشق الأحد

17 / 12 / 2003

  زار، أمس، رئيس اتحاد كرة السلة جان همام ورئيس الشركة العربية لكرة السلة رئيس نادي الحكمة أنطوان الشويري العاصمة الأردنية عمّان، حيث اجتمعا مع رئيس الاتحاد العربي للعبة الأمير طلال بن بدر بن عبد العزيز ورئيس الاتحاد الأردني للعبة طارق الزعبي.

ويزور همام والشويري دمشق، الأحد المقبل، للاجتماع مع رئيس الاتحاد الرياضي العام في سوريا الدكتور كمال طه ورئيس الاتحاد السوري للعبة ممتاز ملص.
 

800 ألف دولار لدعم مشاركة سلة لبنان بكأس العالم

روني فهد يحاول المرور من الكوري الجنوبي كيم دونغ في الدور قبل النهائي من بطولة آسيا (أرشيف)
أعلن رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة جان همام أن ميزانية المنتخب اللبناني المشارك بكأس العالم المقررة في مدينة إنديانا بوليس الأميركية في أغسطس/ آب 2002 ستبلغ 800 ألف دولار.

وقال همام في اتصال بوكالة الصحافة الفرنسية أن الاتحاد فتح حسابا لمنتخبه في أحد المصارف المحلية منذ إحرازه الميدالية الفضية في بطولة آسيا في الصين الصيف الماضي, إضافة إلى أن الاتحاد الدولي سيمنح كل منتخب مشارك في كأس العالم 250 ألف دولار.

وأضاف همام أن الهدف من المشاركة في كأس العالم هو بلوغ الدور الثاني, حيث سيقيم المنتخب اللبناني معسكرين تدريبيين في ليتوانيا أوائل مايو/ أيار, واليونان أو فرنسا, ضمن البروتوكول الرياضي بين لبنان وفرنسا, أواخر يونيو/ حزيران".

وأشار همام إلى رفض الاتحاد الدولي عودة اللاعب روني صيقلي للمشاركة في صفوف منتخب لبنان بسبب تدخل جهات خارجية, على الرغم من أن صيقلي شارك في تصفيات غرب آسيا التي أقيمت في بيروت قبل عامين. واختتم همام حديثه بأن الدوري هذا الموسم سيكون مضغوطا, حيث سينتهي في مارس/ آذار القادم حتى يتمكن اللاعبون من الالتحاق بصفوف المنتخب قبل إقامة المعسكرين المذكورين.

المصدر: الفرنسية

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003-2019

Free Web Counter