HUSSEIN SAMMOUR

 الصحافة الرياضية اللبنانية

LEBANESE PRESS SPORTS

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

حسين سمور

الاستاذ حسين - اكمل مشوارك الرياضي بهذا المستوى الراقي - نحترم افكارك  04-05-2018

* «العهد القوي» لكرة السلة: دوري للأغنياء فقط! ( رجاع الى اصلك الشفاف ولا تدخل بالمواضيع المتدنية 05-11-2018)
 

كباش إداري وسياسي يهدد بنهاية الحكمة!

الـ«فيبا» يمهل ولا يهمل...

حسين سمور

24-11-2018

أكثر من 75 عاماً هو عمر نادي الحكمة. في البداية كان كل الاهتمام ينصب على نادي كرة القدم، ومع انتخاب أنطوان الشويري رئيساً للنادي في عام 1992، كانت الثورة، وبالتحديد على مستوى كرة السلّة مع تأسيس فريق طموح وقادر على المنافسة. قيل حينها إن الشويري أراد انتشال المسيحيين من الإحباط الذي أصابهم بعد نهاية الحرب اللبنانيّة، وبعد اتفاق الطائف. ربما كان هذا جزءاً من الهدف، ولكن الأكيد أنّ ما حققه الحكمة على صعيد الإنجازات صعبٌ نسيانه.

الصورة تغيّرت، الحكمة يعاني منذ سنوات، ولكن اليوم بات على شفير الهاوية، فهل يقع!
كل من يتابع كرة السلّة في لبنان يدرك مدى أهميّة نادي الحكمة. في الشارع السلّوي، يُقال إنّه لا كرة سلّة من دون ناديي الرياضي والحكمة. على مدى السنوات شكّل هذان الناديان عصب كرة السلّة اللبنانيّة، وكان معهما الأنصار والنجمة في كرة القدم. في عام 1992 ترأس أنطوان الشويري الحكمة، وفي عام 1996 احتلّ فريق كرة السلّة المركز الثاني في بطولة الأندية العربيّة. توالت الإنجازات، وفي عام 1998 فاز الحكمة في نهائي البطولة العربية على نادي الوداد بوفارك الجزائري، وبعدها بعام تمكّن من الحفاظ على لقبه بفوزه على الأهلي المصري. موسم 1999 ـ 2000 كان الأجمل، ليس للحكمة فقط بل لكل لبنان.

لا أحد ممّن عايش تلك الفترة ينسى الحكمة. حكمة غسّان سركيس، فادي الخطيب، إيلي مشنتف وبالطبع محمد آشا وآسان نداي وغيرهم الكثير. في ذلك الموسم تربع الحكمة على عرش آسيا، وحمل اللقب على حساب بطل الصين على ملعبه في غزير، وعاد في عام 2004 وأحرز اللقب مرّة جديدة، ولكن مرحلة الهبوط بدأت في 2005 ـ 2006، وهي لا تزال مستمرّة.

مطرانية بيروت دعمت النادي قبل أيام بمبلغ 50 ألف دولار فقط

ما يعيشه اليوم نادي الحكمة لكرة السلّة لم يمر به منذ عام 1992. النادي تلقى كتاباً من الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة السلّة يمهل النادي وقتاً لدفع المستحقات الماليّة المتوجبة عليه للاعبين. وفي هذا الإطار أصدر الاتحاد اللبناني للعبة والتزاماً بقوانين الـ«فيبا» مجموعة مقررات منتصف الأسبوع، تقضي بمنع نادي الحكمة لكرة السلّة من التعاقد مع أي لاعب أجنبي أو محلّي، كما وتمّ إعطاء مهلة لإدارة النادي لحل مشاكله الماليّة وتسديد مستحقات اللاعبين المتوجبة، وإلا سيتم اللجوء إلى الخيار الأخير وهو تحرير الجهاز الفني ولاعبي الفريق من عقودهم، وبالتالي يصبح جميع لاعبي الحكمة أحراراً بالانتقال إلى أي ناد يريدونه (دون إلغاء المستحقات المالية المتوجبة لهم).

وبحسب العديد من المصادر فإن المهلة التي أعطيت لنادي الحكمة تنتهي في 28 الشهر الجاري، فيما قالت بعض المصادر إنه يمكن إمهال الإدارة حتى 30 منه. وبالتالي يتوجب على النادي الحصول على براءات ذمّة من اللاعبين المتقدمين بشكوى ضدّه قبل نهاية الشهر. وفي حال لم تقم الإدارة بهذه الخطوات، ولم تدفع مستحقات اللاعبين الماليّة ستتعرّض للمزيد من العقوبات التي قد تصل إلى حرمان النادي من اللعب في الدرجة الأولى، وإسقاطه إلى الدرجة الثانية.

يذكر أن العديد من اللاعبين اللبنانيين والأجانب، تقدموا بدعاوى ضد إدارة نادي الحكمة للاتحادين الآسيوي والدولي لكرة السلّة، بسبب عدم تسديد الإدارة لمستحقاتهم الماليّة.
وعلى ضوء هذه التطورات تنقسم الآراء داخل إدارة النادي التي يرأسها سامي برباري بعد استقالة الرئيس السابق مارون غالب قبل أكثر من عام. فتحدثت بعض المصادر المتابعة للتطورات داخل «القلعة الخضراء» عن رغبة بعض الأعضاء بالاستقالة، فيما يصمم آخرون على إكمال ولايتهم والسعي إلى تأمين تمويل للنادي.

وكانت المفاوضات بين حزب القوات اللبنانيّة وإدارة الحكمة الحالية قد وصلت إلى باب مسدود قبل أيّام. وتحدّثت مصارد قريبة من النادي عن أن القوات طالبت باستقالة الإدارة الحاليّة، للسير بمشروع دعم النادي، ولكن الإدارة رفضت، وبالتالي لم يتغيّر شيء على مستوى الدعم والرعاية. ومن جانبها مطرانية بيروت التي كانت تدعم النادي على مدى السنوات، اكتفت بإعطاء مبلغ 50 ألف دولار قبل أيّام لإدارة النادي، كجزء من الدعم السنوي التي تقدمه المطرانيّة.

ولكن من يعرف ما يمر به نادي الحكمة، يؤكد أن ديون النادي من مستحقات لاعبين ومدربين فقط، فاقت المليون ونصف المليون دولار. والإدارة لا تزال تردد الجملة ذاتها، «العمل لتأمين مداخيل إضافية لدفع مستحقات لاعبي فريق كرة السلة قبل عودة عجلة الدوري للانطلاق، ومستحقات لاعبي فريق كرة القدم».

وفي ظل استمرار النزف، وإمكانية خروج نادي الحكمة من الصورة هذا الموسم وربما لمواسم كثيرة، دخل الجمهور على خط الأزمة، وبدأت أعداد كبيرة من الجماهير تطالب باستقالة الإدارة الحاليّة، لكي يأتي رجل أعمال أو أي جهة تكون قادرة على دعم النادي ماليّاً، وإخراجه من أزمته «الوجوديّة».

وفي هذا الإطار قالت هذه الفئة من الجمهور التي أعطت نفسها لقب «المعارضة الحكماويّة» أن الإدارة الحالية دفعت عدداً من الداعمين للخروج من النادي بسبب أسلوب عملها. كما حمّلت الإدارة الحالية مسؤولية «قتل نادي الحكمة، وقتل أحلام وذكريات الجمهور».

خمسة أيّام أو أقل تتبقى لإنقاذ نادي الحكمة، وإلّا فإن تطبيق قرارات الـ«فيبا» سيكون واجباً على الاتحاد اللبناني للعبة، لتجنّب أي عقوبات يمكن أن تطال كرة السلّة اللبنانيّة ككل. نادي الحكمة يعاني أكثر من أي وقت مضى، ورغم ذلك يقف الجميع ليتفرّج على النادي الذي أعطى لبنان كثيراً، خاصة تلك الجهات التي استفادت من الحكمة في أكثر من موسم انتخابي، وهي اليوم تتركه لقدره. يرتبط مشروع دعم الحكمة اليوم بالكثير من رجال الأعمال الذين تتوزّع أعمالهم بين لبنان وأوروبا، ولكن كل شيء مرتبط بالإدارة الحاليّة، ورغبتها بالبقاء أو الاستقالة.
الحكمة يعاني، وصورته اليوم هي صورة عن واقع الرياضة عموماً وكرة السلّة خصوصاً. أكثر من ناد قرر عدم المشاركة في بطولة الموسم الحالي لعدم توفر الميزانيّة، لكن الصرخة لم تُسمع إلّا عندما خرجت من قاعة غزير، لأن الحكمة في كرة السلّة «غير».

الرئيس التاريخي للنادي الرياضي هشام جارودي قدّم قبل أشهر دعماً ماليّاً للحكمة، لأنّه هو الآخر يدرك تماماً أن الحكمة ليس مجرّد فريق كرة سلّة، إنّه أكثر من ذلك بكثير، حتى ولو كان التنافس مع نادي الرياضي ـ بيروت كبير. المهلة تضيق، والحكمة بات فعليّاً في العناية المركّزة، بانتظار من ينقذه.

ثقافة «المي المصلاية» عامرة بيننا: صلبان الهومنتمن ترفع ضدّ الرياضي!

04-05-2018

منذ الساعة الثامنة مساءً بدأت جماهير الرياضي بيروت وهومنتمن بيروت بالتوافد إلى مجمع نهاد نوفل في زوق مكايل، لمشاهدة نهائي كأس لبنان الذي انطلق عند الساعة العاشرة من ليل الأربعاء- الخميس. ليس في كل مرّة يمكن مشاهدة مباراة مع جمهورين على أرض الملعب، وهذا الأمر يعطي دافعاً للمشجعين للحضور وملئ المدرجات.

نحو 5 آلاف متفرج غصّت بهم قاعة نهاد نوفل التي احتضنت بطولة آسيا قبل أشهر، والذي يحافظ على حلّته المميّزة. تشجيع وهتافات قبل بداية اللقاء وخلاله، كل شيء كان يوحي بأن عشاق اللعبة على موعد مع نهائي مميّز فنيّاً وجماهيريّاً. ثماني دقائق مرّت على انطلاق الربع الأوّل من اللقاء، وتغيّر كل شيء. مشجع من جماهير الرياضي يدخل إلى أرضيّة الملعب اعتراضاً على فتح مدرجات إضافيّة لجماهير هومنتمن، دقائق من «الهرج والمرج» لتعود وتستكمل المباراة بعد جهد من أعضاء الاتحاد والقوى الأمنيّة وإدارة النادي الرياضي. استكمل اللقاء، وبدأت معه الهتافات السياسية والدينيّة على المدرجات من قبل الجمهورين، وبعدها تطوّرت الأمور إلى تراشق بعبوات المياه.

توزيع المشجعين على ضفتي الملعب ساهم إلى حد كبير بتجنّب الاحتكاك المباشر بين الجمهورين، أطلقت جماهير الرياضي بيروت الهتافات الدينيّة والسياسيّة وردّ جماهير هومنتمن برفع «بالونات التشجيع» على شكل «صلبان» ليأخذ التشجيع شكلاً سياسيّاً ودينيّاً على مدرجات رياضيّة، وهذا الأمر ليس جديداً على كرة السلّة، فكان يظهر دائماً خلال مبارايات الحكمة والرياضي في السنوات الماضية، وعاد ليظهر خلال مواجهات نادي المنارة وهومنتمن بيروت، ومن يعرف لبنان وواقعه السياسي والاجتماعي والرياضي يُدرك أنّ الأمر ليس غريباً، على رغم أنّه ليس صحيّاً بالمطلق. في نهائي الكأس ظهرت الأمور في شكل كبير نظراً لوجود جمهورين على أرض الملعب.

حتى قبل نهاية المباراة بوقت قليل سجّل حصول إشكال واعتراضات من الجماهير وتراشق بعبوات المياه، لكن على رغم كل ما حصل وتوقف المباراة في بعض الأوقات، تمكّن أعضاء الاتحاد الذين تواجدوا قبل وقت في الملعب من إخراج المباراة إلى بر الأمان، بالتعاون مع القوى الأمنيّة وإدارتي الناديين. نجحت تجربة حضور جمهورين على أرض الملعب في مباراة نهائية على رغم كل ما حصل، وسيتم المراكمة عليها شرط اتخاذ إجراءات تنظيميّة أكثر صرامة، في المناسبات اللاحقة، داخل الملعب وخارجه، لأن ما حصل داخل الملعب استمر خارجه، وحصل اعتداء على سيارة النقل المباشر التابعة للقناة الناقلة أدّت إلى توقف البث في نهاية المباراة لبعض الوقت.

فنيّاً قدّم لاعبو الفريقين أداء كبيراً خصوصاً على مستوى الهجوم وانتهى اللقاء في اللحظات الأخيرة لمصلحة هومنتمن بنتيجة 77 ــ 70، وربما كان الأداء أفضل وأعلى لو أن الصخب والمشكلات الجماهيريّة كانت أقل، على اعتبار أن ما حصل لم يخدم اللاعبين كثيراً بقدر ما شكّل ضغطاً عليهم. وكان لافتاً خلال احتفال لاعبي وإدارة هومنتمن بلقب البطولة رفع العلم الأرميني وغياب العلم اللبناني بحسب الصور التي وزّعت، وهو ما لاقى اعتراضات كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن أوساط سلّويّة.

انتهى اللقاء ولكن كل أحداثه الرياضيّة والجماهيريّة والسياسية أيضاً ستنتقل إلى نهائي البطولة الذي ستنطلق مبارياته بعد الانتخابات النيابيّة. والمختلف في السلسلة النهائية للبطولة عن نهائي الكأس أن المباريات ستكون بجمهور واحد فقط، وليس جمهورين. ففي قاعة صائب سلام في المنارة ستحضر جماهير الرياضي بيروت، وفي ملعب مزهر تحضر جماهير هومنتمن بيروت. والأكيد أن السلسلة ستشهد حالة جماهيريّة كبيرة، خصوصاً بين الإشكالات التي حصلت بين الناديين خلال مواجهاتهما في الدوري المنتظم من البطولة، والتي ستضاف إليها أحداث نهائي الكأس.

وبحسب مراقبين ومتابعين للعبة، فإنّ الضغط الجماهيري للناديين على لاعبي الفريق الآخر سواء في المنارة أو في مزهر، والهتافات والشعارات التي تُطلق لن تؤثر في سير البطولة، على اعتبار أن اتحاد اللعبة وإدارة الناديين اتخذوا قراراً حاسماً بضرورة إنهاء البطولة على أرض الملعب، وأن تُستكمل السلسلة الممتدة على 7 مواجهات، وسط محاولات ضبط الجمهور وإبقاء الأمور في إطارها الرياضي. وفي هذا الإطار تقول مصادر سلّويّة إن الاتحاد يريد تصحيح بعض الأخطاء التي ارتكبت خلال الفترة الماضية، وإنهاء البطولة على أرض الملعب، وقد قام بتحضيرات كبيرة لنهائي البطولة، كما أنّ إدارة هومنتمن، خصوصاً رئيس لجنة كرة السلّة في النادي غي مانوكيان غيّر كثيراً أسلوبه في التعاطي مع المناسبات الرياضيّة الكبيرة، وهذا ما ظهر في نصف نهائي البطولة خلال مواجهات هومنتمن والحكمة، إضافة إلى مواجهة نهائي كأس لبنان. ومن جهة الرياضي فإنّ الإدارة الجديدة برئاسة مازن طبارة تتحدّث باستمرار عن ضرورة أن تستكمل البطولة ويكون كل شيء إيجابياً «والأفضل يفوز».

صورة كرة السلّة اللبنانيّة ليست مثاليّة، فالسياسة والطائفية حاضرتان ثابتتان على المدرجات، خصوصاً في الموسمين الماضين بين هومنتمن والرياضي، فالشتائم السياسية والدينيّة حاضرة، واستحضار المجازر الأرمنيّة يتم باستمرار. سلسلة النهائي ستشهد صخباً وتراشقاً كلامياً، وضغطاً هائلاً على لاعبي الفريقين، على لاعبي الرياضي في مزهر، ولاعبي هومنتمن في المنارة.
السلسلة تنطلق الأسبوع المقبل، وهي سلسلة غير عادية إذ إنها تجمع هومنتن «بطل العرب» والرياضي «بطل آسيا»، وفي ذات الوقت تجمع بين حامل لقب الموسم الماضي الرياضي ووصيفه هومنتمن. أبناء المدرب أحمد فرّان يريدون الاحتفاظ بلقب البطولة، فيما هومنتمن في الذكرى المئوية لتأسيسه يريد تحقيق الثلاثية بعد فوزه ببطولة العرب وبكأس لبنان. الرياضي بيروت يمتلك الخبرة والتاريخ الكبير والأسلحة المناسبة للظفر باللقب وإبقائه في المنارة، وهومنتمن يمتلك العزيمة والمستوى الفنّي العالي. السلسلة تنطلق الأسبوع المقبل والجماهير ستكون على موعد مع نهائي على أعلى المستويات فنيّاً، وصراع جماهيري بدأت فصوله في نهائي الكأس.

عودة الى الصحافة

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده جدعون  الدكوانة  2003-2018

Free Web Counter