HUSSEIN BADREDDINE

كرة المضرب في لبنان

TENNIS AU LIBAN

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

حسين بدرالدين

HUSSEIN BADREDDINE

 


الاسم: حسين مالك بدر الدين.
من مواليد: 22/10/1971.
القامة: 1,70م.
الوزن: 76 كلغ.
النادي: خريجو الجامعة الاميركية.
اللعبة: التنس.
مكتشفه: المدرب عبد المنعم توبة في النادي الرياضي.
افضل لاعب مر بتاريخ لعبة التنس في لبنان: روبير فرح حامل الجنسيتين اللبنانية والكولومبية والمصنف 180 عالمياً حالياً.
هوايته الثانوية: البلياردو.
الوضع الاجتماعي: متأهل وأب لولدين (سامر وسلوى).
الهاتف: 200996/03.

الكابتن التاريخي لفريق كأس ديفيس حسين بدر الدين : الدورات تعزّز احتكاك اللبنانين مع اللاعبين الدوليين

ولقاء مصيري للبنان مع سيريلانكا في تموز

31-05-2015
جلال بعينو

يتفاءل الكابتن التاريخي لفريق لبنان في كأس ديفيس حسين بدر الدين بالمستوى الذي وصلت اليه لعبة التنس في لبنان خاصة مع بروز عدد من اللاعبين الواعدين الذين ينتظرهم المستقبل اللامع.ولا يشك احد بعشق بدر الدين للتنس منذ نعومة اظفاره.فهذا الشاب الجنوبي ولد في العام 1971 وانضم في بداية مسيرته كلاعب الى صفوف النادي الرياضي (بيروت) الذائع الصيت قبل ان ينتقل الى فرنسا ليعود الى وطن الأرز ليلعب في صفوف فريق الجامعة الأميركية في بيروت قبل ان يقوده القدر الى تدريب منتخب لبنان في العام 1998 وليشغل منصب كابتن فريق لبنان لكأس ديفيس منذ عشر سنوات اي منذ العام 2005 وحتى الآن.

ولقد ارتبط اسم بدر الدين بالتنس اللبناني منذ اكثر من عقدين فهو يتابع بشغف اللعبة واخبارها وشؤونها وشجونها ويواكبها لحظة بلحظة حتى ان اللاعبين يرتاحون له ويبوحون له باسرارهم ومشاكلهم فبات هذا الرجل محط اهتمام من قبل عائلة التنس في لبنان التي تكبر شيئاً فشيئاً.

} دموع التأثر }
وبدر الدين شاب صريح الى اقصى الحدود وواضح وضوح الشمس يعمل بكد ونشاط وبتفاني وهو رجل حساس والجميع يذكر الدموع التي ذرفها خلال الحفل الختامي لمسابقة كأس ديفيس منذ سنوات في النادي اللبناني للسيارات والسياحة عندما تم تكريمه خلال الحفل فلم يتمالك اعصابه فبكى بدر الدين من شدّة التأثر.

ولكن تجدر الاشارة الى أمر ما ان بدرالدين حاجة ماسة وضرورية للتنس اللبناني وحان الأوان ان يكون هذا الرجل ضمن اللجنة الادارية للاتحاد(وهو الأمر نفسه الذي ينطبق على رئيس اللجنة الفنية في الاتحاد «الديناميكي» ألان صايغ) نظراً لسعة اطلاعه وثقافته الرياضية الواسعة وقربه من اللاعبين اذ نرى بدر الدين يتابع الألعاب الرياضة الأخرى وعلى رأسها كرة السلة .لم نجد عدواً واحداً يكره حسين بدر الدين اذ تراه على علاقة ممتازة مع الجميع حتى لعبة التنس تأخذ من وقته على حساب عمله الخاص.
} الخارطة الدولية }
ويستهل بدر الدين كلامه بالقول ان تنظيم الاتحاد اللبناني لللتــنس دورتي «فيوتـــشرز» هو أمر جيد لأنه يثبّت وجود لبنان على الخارطة الدولية ويعزّز الاحتكاك بين اللاعبين القادمين من انحاء العالم وبين اللاعبين اللبنانيين وعلى رأسهــم جيوفاني سماحة وكريم علايلي وابراهيم ابو شاهين وكارلوس شمص ونور نعمة وجاد صليبي وميشال سعاده وتميم حلاق ونجيب فقيه ومارك بستاني وآخرين. وتابع بدر الدين «اللاعبون اللبنانيون الكبار سيخوضون المباريات كما اللاعبين الواعدين الذين ينتظرهم المستقبل الكبير في حال واظبوا على التمارين» .واضاف بدر الدين قائلاً» انا اتابع تدريب اللاعبين اللبنانيين المشاركين في دورتي الفيوتشرز في نادي الكسليك منذ ايام عدة ومستوى لاعبي وطن الأرز يتطور».
} كأس ديفيس }
واضاف بدر الدين «على صعيد آخر ان فريق لبنان لكأس ديفيس مدعو الى مواجهة هامة مع سيريلانكا ضمن المجموعة الآسيوية - الاوقيانية الثانية في تموز المقبل في سيريلانكا.فالفائز في هذا اللقاء يبقى في المجموعة الثانية والخاسر يسقط الى المجموعة الثالثة وسنسعى بكل قوتنا الى الفوز في هذا اللقاء على الرغم من غياب باتريك شكري لأسباب مهنية وبسام بيدس الذي اجرى عملية في وركه منذ فترة. وبالمناسبة اوجه لشكري التهنئة لباتريك ولزوجته رفقا بولادة ابنهما نوا». وحول العلاقة بينه وبين الاتحاد اللبناني للعبة اجاب بدر الدين مبتسماً «كانت جيدة والآن اصبحت ممتازة «. وختم بدر الدين «اتمنى ان يستفيد اللاعبون اللبنانيون من الدورات التي تقام على ارض لبنان ويأخذونها كتحد جدي لتطوير مستواهم والاحتكاك مع اللاعبين الدوليين الكبار».

تكريم الفريق اللبناني لكأس ديفيس بالتنس

25-06-2011
كرّم رئيس الاتحاد اللبناني للتنس رياض حداد فريق كأس ديفيس بعد التأهل الى المجموعة الآسيوية- الأوقيانية الثانية خلال حفل غداء أقامه على شرف المدرب واللاعبين في النادي اللبناني للسيارات والسياحة.

وحضر أعضاء اللجنة الادارية للاتحاد وقائد الفريق حسين بدر الدين واللاعبون كريم علايلي وباتريك شكري وبسام بيدس وجيوفاني سماحة.

ونوّه حداد بالانجاز الذي حقٌّقه الفريق بفضل عرق اللاعبين وجهود المدرب بدر الدين والذين رفعوا اسم عالياً في المحافل الخارجية مرة جديدة. واعتبر ان التنس اللبناني عاد الى الواجهة الخارجية متمنياً ان يتّم التأهل الى المجموعة الأولى العام المقبل.

بدوره شكر بدر الدين رئيس واعضاء اللجنة الادارية على جهودهم ونوّه بانضباط اللاعبين ومثابرتهم لتحقيق نتيجة جيدة في التصفيات وهذا ما حصل ووعد بمواصلة تحقيق التنس اللبناني النتائج الجيدة في المستقبل.

ثمّ سلّم حداد هدايا تذكارية الى المدرب واعضاء الفريق.

تنس لبنان يستعد لفرض وجوده في كأس دايفيس
بدر الدين: حظوظنا جيدة مع نجوم يمارسون اللعبة في الخارج

10 / 04 / 2011
محمد دالاتي
لا يمكن لأي لعبة ان تثمر انتصارات وميداليات ما لم يشرف عليها مدرب ناجح، ورياضة التنس اللبنانية تلحظ تقدماً لافتاً بفضل مدرب وكابتن المنتخب الوطني حسين بدر الدين الذي يتولى المهمة منذ عام 2000، ويحظى بثقة المسؤولين في الاتحاد واللاعبين، وهو يبذل قصاراه لاعداد المنتخب الذي سيشارك في كأس دايفيس ما بين 15 حزيران المقبل و20 منه في سريلانكا، ويأمل انتقال لبنان الى المجموعة الثانية. وبذل بدر الدين جهوداً لتوفير حظوظ جيدة للاعبين الموجودين في الخارج، ووضع خطة لتحضيرهم حين يجتمعون في لبنان.

ويشرف بدر الدين على تدريب منتخب لبنان للتنس منذ عام 2000 وحتى اليوم، بتكليف رسمي من الاتحاد، ويجد ان علاقته الممتازة باللاعبين هي التي تساعده على تقديم ما بوسعه لتطوير اللعبة، واللاعبون الذين يدربهم في المنتخب الحالي هم بسام بيدس وكريم علايلي وباتريك شكري وجيوفاني سماحة، وجميع هؤلاء يستعدون خارج لبنان حيث يعيش كل منهم، ويجتمعون في لبنان قبل اسابيع من الاستحقاق، للتدريب معاً، وأخذ التعليمات منه. وأضاف: "أعد خططاً لكل لاعب، وأبقى على اتصال دائم بهم عبر الهاتف والانترنت. هم سيجتمعون في لبنان، في ايار المقبل، قبل السفر الى سريلانكا للمنافسة في كأس دايفيس، ضمن المجموعة الآسيوية الثالثة التي تضم الكويت وسريلانكا وعمان وفيتنام والامارات وميامار وماليزيا".

ويطمح بدر الدين الى ان يحتل لبنان احد المركزين الأول أو الثاني، لكي يتأهل للمجموعة الثانية. وقال: "حظوظنا جيدة، وستكون المواجهة غير سهلة مع كل من الكويت وسريلانكا وماليزيا، وسوف يتدرب لاعبو المنتخب على ملاعب نادي الغولف في بيروت، ولا بد من شكر النادي على بادرته الكريمة".

ولوصول لبنان الى العالمية في لعبة التنس، يرى بدر الدين ان الانطلاقة تكون باعداد اللاعبين الناشئين المميزين وهم على مقاعد الدراسة، منذ صغرهم وهذا يتطلب توافر خطة من الدولة ووزارة الشباب والرياضة ووزارة التربية والتعاون فيما بينها لتحضير أجيال رياضية تمتاز بالكفاءة العالية. كما شدد على ضرورة توفير الاحتكاك الخارجي للاعبين الناشئين لكسب الخبرة، لافتا الى وجود عدد من الناشئين القادرين على ارتقاء سلم النجومية إذا تأمنت لهم الاحتياجات الأساسية. ويلفته حاليا الناشئ ساري نحاس (10 سنوات) وهو يعيش في فرنسا ويتردد الى لبنان. ويؤيد بدر الدين فكرة الاستعانة باللاعبين اللبنانيين الذين يعيشون في الخارج، لأن خوضهم مباريات أمام لاعبين أجانب يرفع مستواهم الفني.

ويؤكد بدر الدين ان مستوى الرياضة اللبنانية عموماً الى تراجع بسبب تردي الأجواء السياسية والاقتصادية والاجتماعية، واضاف: "على رغم كل شيء، هناك خامات ناشئة تستحق الاهتمام والرعاية، وهي الوجه المشرق للبنان في المستقبل. ولعل ما نحتاجه بالدرجة الأولى هو نشر الثقافة الرياضية، وعدم فتح الباب للسياسة للتدخل بالرياضة، بل ربما يمكن الاستفادة من السياسة حين تدعم الرياضة عموماً بعيداً عن أي لون طائفي أو مذهبي".

ويرى بدر الدين انه من الصعب أن يتحول التنس اللبناني من الهواية الى الاحتراف في ظل الظروف الحالية القاسية، ولأن عقلية الاحتراف لا تزال بعيدة عن اذهان الاداريين واللاعبين ولا بد من التدرج بالمستوى أولاً. وأشار الى انه لم يحقق طموحه بعد، لأن طموحاته كبيرة ـ حسب تعبيره.

بدأ بدر الدين مزاولة الرياضة صغيراً في مدرسة لويز فيكمان في بشامون، تحت اشراف مدرس التربية البدنية المدرب انطوان سبعلي، ودأب على متابعة مباريات التنس العالمية عبر شاشة التلفزيون، وأُعجب بالنجم السويدي بيورن بورغ والأميركي جون ماكنرو، وحين بلغ السابعة أخذ يدرب نفسه بنفسه على لعبة التنس، وكان الحائط هو منافسه في الجهة المقابلة، فكان يصوب ضرباته نحو الحائط وترتد الكرة اليه، في موقف قريب من منزله في فردان، وصادف ان شاهده أحد الجيران، فنصحه بالانضمام الى فريق النادي الرياضي للتنس الذي كان يشرف عليه عبد المنعم توبة، وتدرب مع لاعبين في النادي يكبرونه سناً ومنهم عيسى عيسى وفوزي بدران وهاني الحاج، وبعد سنوات صار بدر الدين يتفوق عليهم في المباريات الودية.

ويفخر بدر الدين بتحقيقه انجازات جيدة، وهو شارك للمرة الأولى في دورة في النادي الرياضي للاعبين دون 12 سنة، وفاز بلقبها وهو في سن التاسعة، وكانت المشاركة الخارجية الأولى له في فرنسا عام 1984، وكانت تكاليف هذه المشاركة على نفقته الخاصة، وكان بدر الدين اللاعب اللبناني الوحيد المنافس فيها. وبعدها انتقلت العائلة الى فرنسا، فصار بدر الدين يتدرب باستمرار مع لاعبين فرنسيين ناشئين، وعاش في فرنسا ما بين 1984 و1990 وأضحى متمرساً في التنس بعدما شارك في دورات محلية عدة في مدينة "انسي" شمالي باريس، وكانت مدرسة "انسي" تضم خمسة ملاعب للتنس مسقوفة.

ولدى عودته الى بيروت، وجد بدر الدين ان البون شاسع بينه وبين اللاعبين المحليين، وانضم الى المنتخب الوطني عام 1992 بتشجييع من عضو الاتحاد مكرم علم الدين الذي شاهده في دورات محلية ولفته مستواه الرفيع، وكان بدر الدين اللاعب الأصغر في المنتخب الذي كانت تشكيلته تضم كريم خوري وريمون كتورة وأدوني ابو نعوم، وكان مدرب المنتخب آنذاك سعيد كرم.

وخاض بدر الدين افضل مبارياته في الأردن عام 1993، واستمرت تلك المباراة خمس ساعات و10 دقائق وكان منافسه فيها احد ابطال الأردن ويدعى عماد ابو حمده، وكانت هذه المباراة ودية ضمن استعداد منتخب لبنان لاستحقاق مقبل.

وتلقى بدر الدين عرضا في فرنسا للدفاع عن الوان احد انديتها، ولكنه كان يهم مع عائلته للانتقال الى لبنان والانضمام للمنتخب الوطني. وتعرض بدر الدين لاصابة في الركبة اليمنى، وأجرى جراحة في الغضروف عام 1993 وتحول بعدها للتدريب عام 2000، وهو يزاول اللعب بشكل خفيف ومن دون ضغط على الركبة من باب المحافظة على لياقته وصحته. وهو كان يرتاح للعب مع توفيق زحلان احد ابطال لبنان السابقين ولا يزال يتدرب معه من وقت لآخر.

وتمنى بدر الدين ان يحقق ما كان والداه الراحلان يأملانه منه حين شجعاه في صباه على مزاولة التنس ليكون نجماً لامعاً، وهو يمهد الطريق امام عدد من الناشئين الجدد ليكونوا خير سفراء للرياضة اللبنانية في المستقبل.
 

بدر الدين: مهمتنا في كأس دايفيس صعبة.. وعلايلي نجم كبير

15 / 04 / 2010
سامر الحلبي

يستعد منتخب لبنان للتنس لخوض غمار تصفيات كأس دايفيس للصعود الى المنطقة الثانية "زون تو" من 28 نيسان/ابريل الجاري الى 2 ايار/مايو المقبل في ايران.
وتضم المجموعة الى جانب لبنان كلا من ايران البلد المضيف، والكويت وسوريا وعمان والسعودية والهند وبنغلادش وفييتنام. ويتألف المنتخب اللبناني من اللاعبين كريم علايلي المصنف اولا ورامي عثمان وانطوان بريقة وباتريك شكري الموجود حاليا في دبي على ان يلتحق الاسترالي اللبناني الاصل مايكل مسيح بالمنتخب في طهران، ويغيب عن المنتخب هشام زعتيني وبسام بيدس.

ويصف المدرب حسين بدر الدين استعدادات المنتخب بالجيدة ويقول: "الاعداد بدأ منذ نحو شهر على ملاعب نادي الغولف الرملية بمعدل 5 ايام تمارين في الاسبوع، وعلى مدى ساعتين ونصف يوميا، ونحن نأمل ان نحقق نتيجة مرضية علما ان المهمة صعبة علينا في ظل بعض الغيابات على ان يلاقينا اللاعب مايكل مسيح في ايران، ونأمل ان يكون مستواه جيدا، واذا لم اقتنع به يحق لي ان استبدله، بعثتنا ستطير الى طهران في 23 الجاري، اي قبل 5 ايام، على امل ان نتأقلم مع الاجواء المناخية وارى ان اقوى فرق المجموعة هي ايران وسوريا وعمان، ولا نستبعد الكويت التي تضم اللاعب محمد الغريب المصاب حاليا ولكن يمكن ان يكون حاضرا في اللحظات الاخيرة، فهناك حق يمنحه الاتحاد الدولي لاستبدال اي اسم قبل 3 ساعات من موعد سحب القرعة".

يتابع بدر الدين: " الاول والثاني من هذه المجموعة سيتأهل للمنطقة الثانية اما المراكز من 3 الى 6 فيخرجون ويبقون في المنطقة الثالثة، ولا يظنن احد ان المجموعة الثالثة تعني ان المستوى ضعيف وان لبنان يقع في مجموعة سهلة، فهناك منافسة كما كانت عليه في المنطقة الثانية منذ 3 سنوات وهناك لاعبون مصنفون بين 500 و1000 عالميا، ومن هنا "لا بد لي ان اغتنم الفرصة للتوجه بالشكر الى ادارة نادي الغولف والمدربين لما يقدمونه للمنتخب". وشكر بدر الدين الامن العام ووزارة الشباب والرياضة اللذين ساهما في استحضار جواز سفر لبناني لمايكل مسيح خلال يومين.

ويرى بدر الدين ان حظوظ لبنان في العام المقبل ستكون جيدة بوجود بيدس الذي تخلف عن الحضور هذا العام بسبب ظروفه الخاصة.

ويضيف: "كريم علايلي لاعب يضحي للمنتخب، ويعطي الكثير من وقته وجهده وماله، وهو قدوة للاعبين، ومثال يحتذى، بل هو واجهة التنس اللبناني لانه يخوض دورات عدة خارجية وداخلية على نفقته الخاصة والاتحاد يكاد يكون غائبا عن مساندة اللاعبين ودعمهم ماديا اما باقي اللاعبين فيتابعون دراستهم خارج ارض الوطن واتمنى ان يكون هناك اهتمام معنوي لا مادي! من قبل الاتحاد خصوصا قبل السفر الى ايران، لانه في الحقيقة لا يوجد راعي للاعبي المنتخب او ما يعرف بـ "سبونسر" فهؤلاء الابطال بحاجة الى رعاة رسميين، لانه لا يمكنني ان انتقي اي لاعب الى المنتخب ما لم يخض على الاقل 7 او 8 دورات خارجية طوال الموسم، ولذا لا توجد عندي محسوبيات او واسطة وقد تزعج صراحتي بعضهم احيانا".
 

"النهار"
الاحد 29 كانون الثاني 2006
عشية المواجهة الصعبة مع نيوزيلندا في كأس ديفيس
بدر الدين: المنتخب في خطر والمطلوب حلول جذرية لانقاذ اللعبة

29 / 01 / 2006
حذّر كابتن منتخب لبنان في كأس ديفيس لكرة المضرب حسين بدر الدين من تراجع لبنان الى المجموعة الآسيوية – الاوقيانية الرابعة اذا اعتزل الفريق الحالي وحل محله جيل الناشئين، مشيرا الى ان الفارق في المستوى شاسع بين الاثنين. وشدد على صعوبة المهمة التي تنتظر المنتخب في نيوزيلندا في شباط المقبل، ولفت الى انه سعى شخصيا الى اقناع نجمي المنتخب باتريك شكري وكريم علايلي بالمشاركة، وطالب بحلول جذرية لانقاذ اللعبة عبر دعم اللاعبين وتوفير الرعاية لهم واشراكهم في دورات دولية عدة.

ما هي الاستحقاقات التي تنتظر المنتخب اللبناني في كأس ديفيس للتنس بعد الفوز على الفيليبين في تموز الماضي ضمن المجموعة الآسيوية – الاوقيانية الثانية؟

- اريد ان الفت الى اننا فزنا على الفيليبين بلاعبين فقط وفي غياب هشام الزعتيني وعلي حمادة، والانجاز الذي حققناه كان من المفترض ان يحظى بتقدير اكبر. فاللقاء مع الفيليبين كان من الاصعب في المواجهات التي خضناها في ست سنوات، ولو خسرنا لكنا تراجعنا الى المجموعة الثالثة. وتجدر الاشارة الى اننا البلد الوحيد حاليا في المجموعة الآسيوية – الاوقيانية الثانية الذي لا يضم لاعبين مصنفين عالميا في كأس ديفيس. لاعبونا الناشئون لا يزالون بعيدين عن مستوى المجموعة الثانية، ويمكنهم خوض مباريات المجموعة الثالثة. اما ان يلعبوا ضمن المجموعة الثانية، فهذا يعني خسارة محتمة لمنتخبنا وتراجعه الى الثالثة. سنواجه نيوزيلندا على ارضها في 10 شباط و11 و12 منه، ونيوزيلندا مصنفة اولى في المجموعة الثانية، ولاعبوها الاربعة مصنفون ضمن الـ600 الاوائل عالميا.

اخترت الضغط الجسدي لتجنب الضغط النفسي في لقاء الفيليبين في تموز الماضي، حيث لعب باتريك شكري وكريم علايلي كل المباريات ومن ضمنها الزوجي. ألم تخاطر في خيارك هذا؟

- كان لدي لاعبان يستطيعان خوض مباراة الزوجي مع باتريك شكري، الا اني قررت المخاطرة باشراك كريم في الزوجي، علما انه غير متخصص فيه. وكنا لعبنا قبل اسبوعين في الماريا بأسبانيا، وسجل اللاعبان نتائج جيدة على الملاعب الترابية. لذا اخترت خوض كأس ديفيس على هذا النوع من الملاعب على رغم انتقاد البعض. وبعد التعادل 1-1 في اليوم الاول، رأيت ان خوض كريم مباراة الزوجي مع باتريك وفوزهما قد يعطيه دفعا في اليوم التالي، بعدما كان قد خسر الى جنبه ست مباريات متتالية في الفردي. وكان خياري في محله وكنت واثقا ان علايلي سيحسم المباراة الفاصلة لمصلحته.

أي من اللاعبين ستختار لمواجهة نيوزيلندا في شباط المقبل؟

- هناك خمسة لاعبين يتمرنون حاليا هم: علي فهمي ووهيب مكنية وباتريك شكري وكريم علايلي وعلي حمادة الذي تدرب فترة في لبنان، ثم سافر وتابع تمارينه في الولايات المتحدة الاميركية. اما هشام الزعتيني فقد اعتذر عن عدم المشاركة. ومن بين اللاعبين الخمسة الذين ذكرتهم، سيسافر ثلاثة في 3 شباط الى نيوزيلندا هم: شكري وسيكون المصنف الرقم 1، وعلايلي المصنف الرقم 2، وحمادة المصنف الرقم 3. وسأكون انا الكابتن واللاعب الرابع اذ ان كل لاعب اضافي يكلف اكثر من ثلاثة آلاف دولار، وفي كل الاحوال اللاعب الرابع لن يحدث فرقا على رغم تفضيلي ان يكون جو الفريق مكتملا في وجود اللاعب الرابع. اما الادوار فستوزع على الشكل الآتي:

 سيخوض باتريك وكريم مباريات الفردي في اليوم الاول، وفي اليوم الثاني يلعب علي الى جانب باتريك في مباراة الزوجي. وربما يلعب علي في اليوم الاخير اذا استطعنا الفوز في احدى مباريات اليومين الاولين. الا انني اعود واشدد على ان مستوى المنتخب النيوزيلندي متقدم جدا، وقد لعب خمسة اعوام في المجموعة الآسيوية – الاوقيانية الاولى. واليوم وضعتنا القرعة في مواجهة صعبة بسبب خسارتنا امام فيجي 2-3 قبل مباراة الفيليبين، وكنا قبلها مصنفين رابعين في المجموعة.

ما هي فرصنا لتخطي نيوزيلندا؟
- على الورق، هم افضل منا في كل شيء، معنويا ورعاية، ويستفيدون من عامل الارض، اضافة الى تصنيفهم العالمي. حظوظنا في تخطي نيوزيلندا ضئيلة، الا اننا سنلعب للفوز، والشباب ليس لديهم ما يخسرونه او يلامون عليه، فهم لم يخوضوا دورات اخيرا ولا يحظون بالرعاية المناسبة اذا استطاع باتريك الفوز في اليوم الاول، فقد تصبح الاحتمالات مفتوحة، وخصوصاً ان مباراة الزوجي ستكون حماسية ومتقاربة المستوى. اما المواجهة التالية فستكون الاهم، وستجري في نيسان المقبل. واذا خسرنا امام نيوزيلندا سنلعب مع الخاسر في مباراة قازاقستان والكويت، واذا فزنا سنلعب مع الفائز منهما. هاتان الدولتان لديهما لاعبون من ضمن الـ500 الاوائل في التصنيف العالمي، علما ان موازنة الكويت المخصصة لكرة المضرب تبلغ زهاء 400 الف دولار، في حين نفتقر نحن الى الجزء البسيط من هذا المبلغ اي الحد الادنى.

هل علي حمادة جاهز للعب، علما انه كان قد اتجه الى التدريب في الفترة الاخيرة؟
- عام 2001، افتتح علي وبعض رفاقه اكاديمية لتعليم كرة المضرب في الولايات المتحدة، واتجه اكثر نحو التمرين. الا انه عاود منذ سنة خوض المباريات بوتيرة اسبوعية، وتمرن اسبوعا مع الفريق في لبنان في الفترة الاخيرة.

كيف كان مستواه؟
- على صعيد الزوجي لا يزال علي حمادة الافضل مع انه توقف سنتين، وسجله من الاهم عالميا، وفي كأس ديفيس لعب مع هشام 18 مباراة خسرا منها ثلاثا. وبما ان المباريات ستكون على ملعب أرضيته سريعة، فهي لن تستغرق وقتا طويلا، وسيلعب عنصر الخبرة دوره مع علي بوجوده الى جانب باتريك. واللاعبان أصبحا من المستوى نفسه، وأفضلية باتريك في كونه يخوض مباريات اكثر من علي.

ماذا عن هشام الزعتيني؟
- اعتذر اذ لا وقت لديه للتحضير لكأس ديفيس، كما انه ابلغني انه ليس جاهزا لمواجهة نيوزيلندا لأن مستواه متراجع حاليا ولياقته البدنية ليست في افضل حال. هذه الصراحة غير المعهودة تعبر عن حس المسؤولية لدى صاحبها الذي كان في امكانه المجيء والمشاركة دونما اكتراث للنتيجة. الا ان هشام سيبدأ التحضير للمواجهة التالية والمهمة جدا في نيسان المقبل.

ں لمََ لا يشارك وليم فرح؟
- وليم بدأ يبتعد عن اللعبة منذ فترة بعد اصابته للاهتمام بأعماله. وسنجد بعض اللاعبين يبتعدون عن اللعبة لعدم تلقيهم الاهتمام والرعاية، وهذا امر مؤسف. فالموقع الذي نحتله في عالم كرة المضرب مميز، اذ نحن ضمن الدول الستين الاولى عالميا من اصل 134 دولة. وقد كنا بين الثلاثين الاول ايام هشام وعلي. اقول ذلك ليعلم الجميع ان هذه اللعبة المنسية هنا هي من بين افضل اربع العاب عالميا مع كرة القدم وكرة السلة و"الفورمولا 1". ونحن اليوم مصنفون 14 في آسيا من ضمن 35 بلدا، ونأتي في المركز الرابع بين العرب بامكانات متواضعة.

ں كيف يتحضر اللاعبون قبل السفر الى نيوزيلندا؟
- نتابع التمارين في نادي "برايفت كلوب". يقوم باتريك بتمارين اللياقة البدنية في ناد في الاشرفية، اما كريم فيتابع تمارينه عندي في النادي في النبطية بمعدل ثلاثة ايام اسبوعيا، فيما يتابع علي حمادة التمارين في الولايات المتحدة.

ں كيف تقوّم عمل الاتحاد؟
- يقوم بعمله على قدر امكاناته.

ں اذا ابتعد شكري وعلايلي، هل ترى انه يجب العودة الى المجموعة الثالثة للانطلاق مجددا مع الجيل الناشئ، ام ثمة سبيل للبقاء في المجموعة الثانية على المدى البعيد؟
- هناك حلان: الاول يقضي بدعم باتريك وكريم، وهذا الحكم كان يجب ان يبدأ منذ سنتين، علماً ان اللاعبين لم يريدا خوض الاستحقاق المقبل في البداية نظرا الى غياب الاهتمام الكافي بهما. وعملت على اقناعهما طوال اربعة ايام. اما الحل الثاني فيكمن بتأمين الرعاية الكافية للاعبينا الناشئين لتمكينهم من المشاركة في الدورات الخارجية. وهؤلاء يعانون اليوم غياب الرعاية والاهتمام وتنظيم الدورات في ما عدا الدورتين السنويتين اللتين ينظمهما النادي اللبناني للسيارات والسياحة في الكسليك. واستمرارنا اليوم في المجموعة الآسيوية – الاوقيانية الثانية جاء نتيجة تعب اللاعبين وجهودي. نحن كتلة متماسكة، اذا ترك احدنا سيأتي دور الجيل الآخر الذي، ويا للاسف، قد يتراجع الى المجموعة الرابعة.

ں هل بحثت في الخارج عن لاعبين من اصل لبناني او عن لبنانيين مغتربين؟
- نعم، وعثرت على لاعب واحد مميز يدعى روبير فرح يعيش في كولومبيا. وطلب مني والده تأمين رعاية بقيمة 150 الف دولار ليلعب مع المنتخب في كأس ديفيس.
فتكاليف دوراته وتمارينه لا تقل عن مئة الف دولار، والوالد يمرن اللاعبين الصغار الموهوبين في كولومبيا، اما روبير فيبلغ من العمر 18 سنة وقفز في لائحة التصنيف العالمي 400 درجة في الاشهر الخمسة الاخيرة ليصل تصنيفه الى 510.

ں كيف ترى مستقبل اللعبة في لبنان؟
- اذا استمر الوضع على ما هو فاللعبة في تراجع مستمر في ظل غياب الاهتمام والتقدير والتنظيم والتخطيط لمستقبل اللعبة والمنتخب. انا كمدرب وكابتن للمنتخب همي الوقوف عند حاجات اللاعبين. المنتخب اليوم في حال خطرة في ظل غياب الحافز والرعاية والدعم الكافي، واللاعبون يعطون افضل ما عندهم في ظل الامكانات المتواضعة.

ں هل انت مستعد لتولي مهمة تدريب الناشئين؟
- ان اعود اليوم كما في السابق؟ كلا، اذ ليس لدي الوقت الكافي، كما انني مقتنع تماما بأنه اذا لم تحصل تغييرات جذرية في امور عدة، لن نصل الى اي مكان. واذا كان هناك من يستطيع ان يحل مكاننا او حتى ان يقترب من مستوانا، فأهلا وسهلا به. نحن نريد نجاح المنتخب في النهاية.

 ں ماذا تتوقع للمواجهة مع نيوزيلندا؟

- اكرر ان فرصنا معدومة على الورق، اما الامر الايجابي فهو ان لاعبينا لن يكونوا تحت الضغط ولن يرتكبوا اخطاء كثيرة. ونأمل الفوز في مباراة اليوم الأول، ونحن ذاهبون للفوز وليس للخسارة على رغم الفارق في التصنيف العالمي.

ں هل يمكن تكرار انجاز 1997 والانتقال الى المجموعة الآسيوية – الاوقيانية الاولى؟
- ليس الامر مستحيلا اذا جرى العمل بطريقة محترفة، وتم اعطاء اللاعبين حقهم.

ں هل سنستطيع البقاء في المجموعة الثانية؟
- من المفترض ان نبقى، وهنا تكمن اهمية المواجهة الثانية التي تنتظرنا في نيسان على امل ان يكون هشام جاهزا ليريح باتريك بعض الشيء.

ں اخبرنا عن المجمع الرياضي الذي انشأته في النبطية؟
- قمت بانشاء مجمع "باونس سبورتس كلوب" بالتعاون مع أخي حسن في منطقة النبطية، ويضم سبعة ملاعب خارجية من كرة مضرب وكرة سلة وكرة قدم، الى صالات لممارسة الرياضة البدنية على انواعها والالعاب القتالية، كما يضم كافيتيريا كبيرة.

وسنطلق بعد شهر مدارس في كرة السلة وكرة القدم وكرة المضرب التي سأتولاها شخصيا، وسننظم دورات مختلفة في كل الالعاب. وهذا المشروع كان اساسيا لتطوير الرياضة في منطقة الجنوب.

 حاوره شربل باخوس
 

 

لبنان يصمد في المجموعة الثانية لكأس ديفيس
بعد تجاوزه الفيليبين (3-2) في مباريات مثيرة


08 / 07 / 2005
بقي لبنان موسماً جديداً في المجموعة الثانية الاسيوية - الاوقيانية لمسابقة كأس ديفيس، اثر تغلبه على الفيليبين 3-2 في المباريات التي جمعتهما منذ الجمعة الماضي على ملاعب نادي الغولف، في حين يتعين على الفيليبين خوض لقاءات المجموعة الثالثة في الموسم المقبل.


واستبسل كل من باتريك شكري وكريم علايلي لتحقيق الانتصار، فبعدما فازا على جون ارسيلا واديللو اباديا في مباراة الزوجي الماراتونية السبت بنتيجة (3-2) (2-6 و 6-3 و 4-6 و 6-4 و 6-4)، مسجلين التقدم للبنان 2-1، خاض كل منهما مباراة صعبة ومثيرة امس الاحد في اليوم الاخير من اللقاء.


وواجه شكري نظيره الفيليبيني المصنف اول باتريك جون تييرو المصنف اول، الذي ارتاح السبت، وخسر امامه بصعوبة بالغة 2-3، وبعدما جابه في اللقاء منافسا شرسا ونوبات من الشدّ العضلي اعاقت تحركه بدءا من المجموعة الثالثة. بذلك جير الضغط الى كاهل علايلي المرهق بدوره، كونه خاض مباراتين، كلا منهما من خمس مجموعات يومي الجمعة والسبت، غير انه كان على قدر المسؤولية خلال مباراته الحاسمة مع جون ارسيلا، وحافظ على موقع لبنان في المجموعة الثانية بفضل فوزه الصريح 3-صفر.


وكان شكري تبارى وتييرو مدة 4 ساعات و10 دقائق، وانتزع منه التقدم في المجموعتين الاوليين بفضل شوط كسر التعادل (التاي بريك) 7-6 (7-5) و 7-6 (8-6) وتحامل على نفسه بدءا من المجموعة الثالثة عله يتجاوز نوبات الشدّ العضلي، فلم يبذل فيها الجهد موفرا طاقته للمجموعتين الباقيتين، فخسرها 1-6. وسعى الى التعويض في المجموعتين الرابعة والخمسة من دون جدوى نظرا لتأثير الشدّ العضلي الشديد على تحركه في جنبات الملعب لمجاراة منافسه في الصدّ الامامي والخلفي، وبالتالي فاز تييرو فيهما 6-4 و 7-5.


وكشف شكري ان «الاصابة» التي فاجأته فعلت فعلها علما انه كان يفكر في المباراة منذ الليلة السابقة، وبالتالي لم ينم جيدا، واضاف :«الآمال معقودة حاليا على كريم علايلي وهو قادر على حمل الراية ليبقى لبنان في المجموعة الثانية».


وهذا ما تحقق بالفعل اذ خاض علايلي امام ارسيلا اهم مباراة في مسيرته حتى تاريخه، وتجاوز الضغط الملقى على كاهله بعد خسارة شكري، بتقدم سريع في المجموعة الاولى 6-2، ما اراحه نفسيا ومعنويا، فارضا ايقاعه في الكرات الحاسمة ضمن شوط كسر التعادل (7-5)، الامر الذي شحنه بقوة اضافية استثمرها جيدا في المجموعة الثالثة، التي احرزها بنتيجة 6-1 منهيا اللقاء الذي استغرق 2.15 ساعة وسط فرحة جماهيرية كبيرة ...


وهنأ رئيس الاتحاد رياض حداد افراد المنتخب على روحهم العالية وتعاونهم وتركيزهم الملفت خلال اللقاء العسير، «الذي اثبت مرة جديدة ان التنس اللبناني يقدم الصورة الناصعة المشرفة. عن رياضتنا».


ووصف امين سر الاتحاد مدير اللقاء نقولا الحداد الفوز بـ«الانجاز المطلوب على رغم الظروف الصعبة، وشكري وعلايلي بطلان كبيران ترفع لهما القبعات».
واعتبر الكابتن المدرب حسين بدر الدين ان شكري وعلايلي كانا على قدر الطموحات، «فكل منهما خاض ثلاث مباريات صعبة، وتمكنا من تحقيق الفوز امام منتخب لاعبيه افضل لياقة، وتوافر له خيار التبديل في مباراة الزوجي ...» وكشف انه كان على ثقة تامة من ان علايلي سيفوز على رغم الضغط والمسؤولية، «وافراد المنتخب عموما حتى وهيب مكنية وفادي يوسف اللذين لم يلعبا امن حضورهما المعنويات المطلوبة». وابدى ارتياحه الكامل للاداء والتجانس والانسجام والوئام الذي يسود المنتخب، وهو اساس راسخ لكل نجاح..


على صعيد آخر، اقام اتحاد التنس الحفلة التقليدية لافراد المنتخبين في نادي الغولف بحضور رئيسه جهاد الحسيني وعقيلته وعدد من اعضاء الاتحاد والحكم العام المنتدب من الاتحاد الدولي الفرنسي ستيفان ابوستولو. وتحدث بالمناسبة امين سر الاتحاد وكابتنا المنتخبين وابوستولو، وتبودلت بين افراد المنتخبين هدايا تذكارية، وقص قالب حلوى على شكل ملعب للتنس.

 


رئيس الاتحاد رياض حداد يتوسط شكري وعلايلي
 

20-03-2002

 لقاء لبنان ـ اندونيسيا في كأس ديفيس }
شكل الاتحاد اللبناني للتنس بعثته للقاء اندونيسيا في اطار مباريات المجموعة الاسيوية الاوقيانية الاولى لكأس ديفيس المقررة في مدينة سورابايا من 5 الى 7 نيسان المقبل.
وتألف المنتخب اللبناني الذي سيغادر في 31 الجاري، من ريمون كتوره كابتن، حسين بدر الدين مدربا، واللاعبين علي حماده وباتريك شكري وفادي يوسف. وسيرافقه فريق اعلامي من تلفزيون المستقبل بصفته الناقل الحصري لمباريات المسابقة.
يذكر ان لبنان خسر على ارضه امام الهند صفر ـ 5 في الشهر الماضي، وخسرت اندونيسيا امام نيوزيلندا 2 ـ 3.

 

اتحاد التنس كرّم ابطاله لعام 1997 وقدم منتخبه لكأس ديفيس الى السعودية

14-02-1997

احتفل الاتحاد اللبناني للتنس بتكريم ابطاله لموسم 1996 في امسية اقامها في نادي اليرزه كاونتري كلوب تخللها مؤتمر صحافي لمناسبة سفر منتخبه لكأس ديفيس للقاء السعودية الاسبوع المقبل، ووزع الدروع التذكارية على مستحقيها ثم اقام حفل عشاء على شرف المحتفى بهم.

كان اللقاء الذي دعا اليه الاتحاد مثلث المناسبات فقد كرم المنتخب الذي اهل لبنان من المجموعة الثالثة الى المجموعة الثانية لمنطقة آسيا واوقيانيا ضمن مسابقة كأس ديفيس، والمؤلف من الكابتن كريم اسود واللاعبين علي حمادة وزكي حسن وتوفيق زحلان وحسين بدر الدين وبديع منذر فضلا عن مدرب اللياقة البدنية جورج عيسى والمعالج الفيزيائي مالك انسي.

وقدّم كريم اسود الدرع التذكارية المقدمة من اتحاد اللعبة الى افراد الفريق. كما قدم للحضور اعضاء المنتخب الحالي المؤلف من الكابتن كريم اسود واللاعب والمدرب شون كرم واللاعبين علي حمادة وزكي حسن وتوفيق زحلان وابراهيم كحيل.. ثم وزعت الدروع التذكارية على اللاعبين الذين حققوا افضل النتائج خلال موسم 1996.

حضر الامسية مدير عام الشباب والرياضة زيد خيامي وعضو اللجنة الاولمبية الدولية طوني خوري ورئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية اللواء سهيل خوري وامين عام اللجنة الادارية كابتن منتخب لبنان لكأس ديفيس سابقاً الشيخ مكرم علم الدين الى عدد من رؤوساء ومسؤولي الاتحادات الرياضية والاندية وفاعليات من الوسط الرياضي واللاعبين وذويهم ورجال الاعلام.
كما حضر رئيس واعضاء الاتحاد اللبناني للتنس الذين تولوا وكبار الحضور تسليم الدروع لمستحقيها.

بداية استهل رئيس الاتحاد رياض حداد مرحباً ومعايداً الجميع وتمنى للمنتخب اللبناني التوفيق في استحقاقاته المقبلة، وخصّ في كلمة لفتة لمؤسس الاتحاد الراحل اميل يزبك، الذي اراد دائماً ان يصل ابطالنا الى حيث يرفع علم لبنان ويرفرف مزهواً بانجازاتهم.

ثم القى امين عام الاتحاد نهاد شقير كلمة تقدير عن اللاعب السابق المتوفي جو حمصي معدداً مزاياه الشخصية كلاعب وانسان.

وبعد دقيقة صمت عن روح الفقيدين، تحدث نهاد شقير عن معاني احراز لبنان لصدارة مجموعته في تصفيات كأس ديفيس في دبي العام الماضي بفضل فريق من شباب لبنان المنتشر. وتمنى ان تبنى رياضتنا من الآن وصاعداً على المنوال عينه حيث تفعّل الطاقات اللبنانية في الداخل والخارج على مبدأ الكفاءة والجدارة.

وتمنى مدير عام الشباب والرياضة التوفيق لمنتخبه في السعودية وفي الدورة العربية المقبلة في لبنان لان هؤلاء الابطال اصبحوا ملك لبنان، ودعاهم الى المزيد من العطاء كما دعا الجميع الى العمل سوياً كفريق واحد لانجاح الدورة العربية وحصد ميداليات ذهبية وفيرة في مسابقاتها.

ثم شكر شقير كل الشركات والاشخاص الذين دعموا اتحاد اللعبة ونشاطه، والقى الضوء على جوانب من الخطوات التحضيرية المقررة لانجاح لقاء لبنان مع هونغ كونغ او تايلاند من 4 الى 6 نيسان المقبل على الملعب المقفل لنادي الكهرباء زوق مكايل، كما اوضح تفاصيل متعلقة بتاريخ وانظمة مسابقة كأس ديفيس التي تخوضها فرق 159 دولة في العالم.

وكانت اسئلة واستفسارات من الحضور اجاب عنها المعنيون بالامر. ثم عرض الشعار الجديد للاتحاد والذي سيعتمد ابتداء من الاسابيع المقبلة.

وفي ما يلي لائحة المكرمين من قبل الاتحاد نظراً لبروزهم في موسم 1996.

درع لمنتخب لبنان ككل ودروع تقديرية لمنتخب لبنان لكأس ديفيس 1996 الكابتن كريم اسود واللاعبون:

 علي حمادة، زكي حسنات، توفيق زحلان، حسين بدر الدين، بديع منذر، ومدرب اللياقة البدنية جورج عيسى والمعالج الفيزيائي مالك انسي.

والاول في تصنيف الرجال توفيق زحلان، الاولى في تصنيف السيدات سوزان السيد، الفائز بكأس لبنان للرجال علي حمادة الفائزة بكأس لبنان للسيدات سوزان السيد الاول في تصنيف الناشئين تحت 18 مارون حسون، الاول في تصنيف الناشئين تحت 16 سنة كريم علايلي، الاول في تصنيف الناشئين تحت 14 سنة ساشا حداد، افضل حكم كرسي وليد سمعان، افضل تقدم في المستوى للرجال غسان اشقر، افضل تقدم في المستوى للناشئين كريم دبس وباتريك شكري ودايفي محسن، وافضل تقدم في المستوى للناشئات ريا اصيلي وداليا ابو زينب وسنا قرطاس وكريستال بردويل.
 

لاعب لبناني دولي في لعبة التنس ، مدرب منتخب لبنان 1992

غادر الى مدينة بوسان الكورية الجنوبية لاعب منتخب لبنان لكأس ديفيس باتريك شكري برفقة المدرب حسين بدر الدين للمشاركة في دورة شالنجر من 27 الحالي الى 4 نيسان المقبل والتي تسهم نتائجها في تعزيز موقعه ضمن التصنيف العالمي.

وتعتبر مناسبة جيدة للاعداد للدور نصف النهائي ضمن المجموعة الآسيوية الاوقيانية الثانية لمسابقة كأس ديفيس حيث يخوض لبنان اللقاء مع كوريا الجنوبية من 9 الى 11 نيسان على الملعب ذاته.

اشارة الى ان منتخب لبنان المشارك سيضم الى جانب شكري وبدر الدين الكابتن ريمون كتورة واللاعب وليم فرح.

وكان الاتحاد اللبناني تلقى اسماء المنتخب الكوري الجنوبي والمؤلف من: الكابتن غاب تايك رو واللاعبين هيونغ تايك لي المصنف بين ال50 عالميا ويون جون كيم وكيو تاي ايم وهي سيوك شونغ

 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق