KUNG FU

الكونغ فو- وو شو - في لبنان

KUNG FU WUSHU - AU LIBAN  نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل  

نبذة عن لعبة الكونغ فو - وو شو

 

الكونغ فو هي رياضة قتالية نشأت في الصين, اخذت الكونغ فو لدى الاساتذة كثيرا من التعاريف التي تعتمد على خبرات ووعي وادراك كل منهم للكون الا ان الكلمة إذا أردنا أن نطلق عليها تعريف وهو أسلوب له شهرة تعني الوقت والجهد. والتمرين ذا مردود إيجابي لكل من الرجال والنساء ولكل الاعمار والذي يساعد على بناء جسد رشيق وعقل مدرك وواع وروح متزنة.

 
احدى رياضات فنون الدفاع عن النفس،تعتبر رياضة الكونغ فو من الرياضات ذات الاسرار والحكمة، وتنحدر منها رياضة «التاولو» و«الساندا»و(( توي شو ) التاي شي »تعتبر رياضة الكونغ فو من الرياضات التي فيها نوع من الشراسة ولكن يجب التدرب عليها والتعامل معها بحكمة عند مخالطة البشر وبنفس الوقت تعتبر أهم جزئية في فلسفتها الرحمة، كما انها استخدمت في الاونة الاخيرة في توجيه وتربية الصغار وتعزيز ميولهم كاسلوب رياضي تربوي.

السيفو ناصر اللوغاني ممثل اتحاد الكونغ فو الدولي «آيكف» وممثل اتحاد العاب غرب اسيا للفنون الفتالية الذي يرأسه السوكي د. هشام الجاسر،أوضح لنا فلسفة واساسيات لعبة الكونغ فو والالعاب التي تندرج تحتها، كما اوضح اسباب مسمياتها ذات المغزى الخفي من خلال هذا الحوار:

- اولاً: هناك التاولو وهي «قتال الظل» او الحركات الخيالية لإشتمالها على حركات استعراضية وقتالية بيد فاضية اوسلاح، وهذه الحركات قادرة على اظهار الجوانب المرئية للعقل والافكار للناس. وهناك ايضاً الساندا او «السانشو» وهي الرياضة القتالية التي تستخدم فيها الأرجل والأيدي مع طرح الخصم ارضاً وهي تناسب اللاعبين الذين تتوافر فيهم المقومات الجسمانية والبدنية كالشجاعة وسرعة رد الفعل وتحمل أداء الضربات سواء في حالة الدفاع او الهجوم. وكذلك هناك التايشى والتي تتنوع ما بين اليد المجردة والسلاح، والتي تساعد على حفظ الجسم رشيقاً وتمنع وتشفي الامراض وتبطئ من التقدم في السن، وهناك رياضة أخرى مرتبطة بالتايشي هذه الرياضة مبنية على التوازن والدفع بالايدي وتسمى «توى شو» تعتمد على الدفع بالايدي بين المتنافسين لفقد التوازن. للفنون القتالية فلسفة فما هي فلسفة الكونغ فو؟

- ان الكونغ فو تميل للانتباه للجوانب الانسانية والجسدية فعلى سبيل المثال فان اساتذة الكونغ فو يحاولون تدريس التفكير وكيف هم حقيقة يفكرون وينظرون للمحيط الخارجي الذي حولهم فيستنتجون بعدها ان النظرةالداخلية للانسان ليست بالحقيقة او المفروض ان تكون هي نفسها النظرة الخارجية للناس والكون، وبعد ذلك ينقلون تجربتهم تلك بالكامل للمتدربين على شكل منهج تدريبي يحتوي على فلسفة الأسلوب الخاص بكل معلم او استاذ بالاضافة إلى التدريبات الجسدية والعقلية والروحانية كل حسب معتقداته.

بما انه لكل معلم فلسفته واسلوبه فما هو أسلوبك وفلسفتك في التدريب وممارسة الكونغ فو؟ في الكويت نحن نتدرب على اسلوب ( كونغ فو جوريو ) أنشئ هذا الاسلوب على صعوبة نظم القتال في المعابد الصينية ومؤسس هذا الاسلوب هو ( الجراند ماستر داود محمود زاده ) أسلوب الكونغ فو جوريو يدفع الإنتباه إلى قوة الانسان الطبيعية والعقلية والروحية وتطور التناغم ما بين الجسد والعقل والروح. وخلاصة فلسفة الكونغ فو جوريو هي أن تجعل للإنسان سعيا وهدفا للوصول إلى كمال الحياة الانسانية الحيوية تاركة باقي الامور من زمان ومكان للخالق سبحانه وتعالى يقدرها كيف يشاء.

هل السرعة والقوة تعتمد عليهما رياضة «الكونغ فو؟

- رياضة «الكونغ فو» لا تعتمد على السرعة والقوة فقط بل على سرعة البديهة ودقة الملاحظة والفطنة والتي ربما تكون قدرات طبيعية تختلف من شخص لأخر ولكن تعتمد ايضاً على الدراسة والممارسة والتعلم. إن الإنجاز الحقيقي في الفنون القتالية هو في تحقيق التوازن ما بين العقل والروح والجسد لذلك نرى بأن الروح إذا كانت ساكنة فان العقل يصل لمرحلة الحكمة بالتفكير فيقوي ويحمي ويوجه الجسد، ومن أراد ان يبرز ويشعر بالإنجاز برياضة «الكونغ فو» بشكل خاص والفنون القتالية الأخرى بشكل عام فعليه أن يركز تفكيره بالصحة والفلسفة وطريقة التفكير والدفاع عن النفس.

باختصار : عبده جدعون

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2010