HASSAN RUSTOM

LEBANESE OLYMPIC

 الاولمبية اللبنانية
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

حسان فؤاد رستم

العميد الركن المتقاعد حسان رستم رئيساً للاتحاد اللبناني للتجذيف 2010 و 2012

حائز وسام الإتحاد العربي للرياضة العسكرية من الدرجة الثالثة 2010

مدير البطولة الرياضية العسكرية 2010

نائب رئيس جمعية بيروت ماراتون 2011

مستشار فني ولوجستي في جمعية ماراتون بيروت 2011

العقيد حسان رستم عضو اللجنة التنفيذية في اللجنة الاولمبية اللبنانية من 19-12-2004 لغاية 31-05-2006

العميد الركن المتقاعد حسان فؤاد رستم، امين عام اللجنة الاولمبية اللبنانية من 26-01- 2013

 

 

المستقبل - الأحد 17 شباط 2013 - العدد 4606 - رياضة - صفحة 21

أكّد أن "الأولمبية" الجديدة على مسافة واحدة من الاتحادات كافة

حسّان رستم: سنؤمّن الدعم لجميع الألعاب وسنهتم بالناشئين الموهوبين

محمد دالاتي
أسفرت الانتخابات الأخيرة للجنة الأولمبية اللبنانية عن وصول جان همام الى رئاستها والعميد حسان رستم الى مركز أمانة السر، مما يعني عودة الوئام الى عائلة الرياضة اللبنانية، والتئام شملها قريباً، ليستعيد الوطن صورته الحقيقية بتوحّد أبنائه في بوتقة واحدة وتحت لواء واحد، فضلاً عن استعادة لبنان أمجاده السابقة في ساحات المنافسة الشريفة، من دون أن يشفع للاعب أي منتخب وطني مذهبه أو شعاره السياسي، بل أرقامه ونتائجه التي تخوّله احتلال مراكز متقدّمة.
وأشار رستم، في حديثه الإعلامي الأول والذي خصّ به "المستقبل"، الى أن همام شدد منذ الاجتماع الاول للجنة الأولمبية على أن الهدف هو إرساء روح التعاون بين الجميع، ليكون منطلقاً نحو تطوير الرياضة اللبنانية، وتمهيد الطريق أمام الاتحادات الرياضية لتفعيلها، وشحذ همم أبطالها ليحققوا النتائج التي يتوخاها اللبنانيون المخلصون. ولفت إلى أن العمل في اللجنة لا بد وأن يراعي أنظمة اللجنة الأولمبية الدولية، مستضيئاً بشرعتها، بعيداً عن التجاذبات السياسية والمذهبية.
وأضاف رستم: "المطلوب ترشيد الانطلاقة الرياضية لتكون عنواناً يشجع الآخرين للنسج على منواله من أجل توحيد لبنان، والتخلص من التقوقع الحاصل، لنبني جسداً رياضياً سليماً قادراً على مواجهة التحديات".
وكشف رستم أنه يضع مع زملائه في اللجنة الأولمبية مجموعة أفكار ورؤى سوف تتبلور بالمناقشة، تمهيداً لترجمتها بعد إقرارها بالإجماع، وتابع: "اجتمعنا الثلاثاء الماضي في مقر اللجنة، وتطرّقنا لمواضيع أساسية عدة، ونطمح في اللجنة الى تنظيم العمل مع الاتحادات بحيث يشعر كل اتحاد بأن لديه من يمثله في اللجنة الأولمبية، وسنطلق المحاضرات والندوات فضلاً عن الدورات المتقدمة، وسنطلب من اللجنة الأولمبية الدولية مساعدة الاتحادات المحلية عبر صندوق التضامن الأولمبي، مما يساعد الاتحادات على تحقيق أهدافها وزيادة الاهتمام بالناشئين لديها، ويضمن استمرار كل لعبة من الألعاب وتطوّرها وازدهارها".
وأشار رستم، من خلال خبرته بالعمل الاداري الرياضي، الى أن اتحادات محلية عدة باتت تحتاج الى نفض الغبار عنها وتحديث معداتها، وتأمين مقار لها، واعداً باستعداده الكامل للتعاون معها وزملائه باللجنة لمساعدتها، حتى يرتفع صوت الرياضة اللبنانية في المحافل الدولية والاستحقاقات الخارجية، مؤكداً أن الاحتكاك باللاعبين في الخارج يكسب اللبنانيين الخبرة، وأن الخامات اللبنانية الجيدة كثيرة، ولكنها تحتاج الى من يكتشفها ويصقلها.
واعترف رستم بأن قوانين الرياضة في لبنان موثّقة وواضحة، ولكنها تحتاج الى بعض التعديل والى دقة في التطبيق، وأن تكون مستمدّة من الشرعة الأولمبية الدولية، وأن تعديل أي بند فيها يستوجب ان يسبقه تعديل مماثل من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، وأن تحديث القوانين الرياضية في كل بلد يسبقه تحديث من قبل اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية. وأضاف: "هناك عمل متناسق بين اللجنة الأولمبية الدولية واللجان الاولمبية الأهلية في العالم، وكذلك بين الاتحادات الدولية والاتحادات الوطنية المنضمة إليها بحيث تتضافر الجهود للتقدم بالرياضة عموماً وتطويرها نحو الأحسن ضمن خطط مدروسة".
وعن سفر البعثات الرياضية لتمثيل لبنان في الاستحقاقات الخارجية، أوضح رستم أن اللجنة الأولمبية الجديدة بحثت هذا الموضوع، وتقرر توسيع دائرة النقاش مع جميع الأعضاء لتضمن اللجنة سفر اللاعب الذي يستحق السفر، مؤكداً أن المهم هو النوعية قبل الكمية. وأضاف: "هناك لجنة الدورات والمنتخبات التي سيتم تشكيلها قريباً، ومن مهماتها دراسة ملف أي منتخب أو لاعب يسعى لتمثيل لبنان. وما لم تكن هناك غاية أو احتمال عكس صورة جيدة، فإن اللاعب لن يتاح له السفر متى شاء وكيفما شاء. وسنسعى لتشكيل لجان عدة والتي يرأس كل واحدة منها عضو في اللجنة التنفيذية، وتضم كل لجنة فريق عمل مساعد، منها لجنة الاكاديمية والمتحف الاولمبي ولجنة التضامن الاولمبي ولجنة تاريخ الحركة الاولمبية ولجنة المرأة والرياضة ولجنة شؤون الاتحادات ولجنة العلاقات العامة والبروتوكول ولجنة الرياضة للجميع واليوم الاولمبي ولجنة الرياضة والبيئة ولجنة الانظمة والقوانين ولجنة الطب الرياضي ومكافحة المنشطات ولجنة الدورات الرياضية ولجنة التسويق، ويعمل الأعضاء في اللجان بالتطوع".
وأكد رستم أن اللجنة الأولمبية اللبنانية تحرص على أن تستمر علاقتها بأفضل حالة مع اللجنة الأولمبية الدولية، مستفيدة من وجود طوني خوري عضواً في اللجنتين، وقال رستم أنه لن يتردد وزملاؤه في طلب أي مساعدة للبنان عبر الأولمبية اللبنانية مستثمراً علاقات طوني خوري الممتازة مع جميع الأطراف الخارجية".
وعن الأموال التي تركتها اللجنة الأولمبية السابقة في صندوق اللجنة الجديدة، أوضح رستم أنها أرصدة تحتاج الى التحصيل من وزارة الشباب والرياضة ووزارة المال، كاشفاً أن اللجنة بصدد طلب دعم مادي خاص من وزارة الشباب والرياضة لتسديد بعض النفقات العاجلة. واعترف رستم يأن عدداً من الاتحادات الحالية تحتاج الى الدعم لمساعدة اللاعبين الأبطال، فضلاً عن صقل مواهب الناشئين، وقال: "الاتحادات هي التي تخرّج اللاعبين عبر النوادي المحلية، وهي التي تعدّهم من خلال المنتخبات، ولا بد للاتحادات من التعاون مع النوادي ومساعدتها قدر إمكاناتها لتستمر اللعبة وترتقي ويحصد أبطالها الميداليات، علماً أن بعض اللاعبين الميسورين يضحّون من جيوبهم الخاصة، لتحقيق نتائج لافتة في بعض البطولات الخارجية، وهذا ما يؤكد حرص اللبناني في رفع اسم بلده عالياً".
ولفت رستم الى أن تفعيل الرياضة اللبنانية أكثر، يحتاج الى خطة دعم للاتحادات من قبل وزارة الشباب والرياضة، وإلى إطلاق ورشات بحث عن المواهب الناشئة في المدارس والنوادي، وإعدادها بحسب الأسس والقواعد العلمية الحديثة، فضلاً عن تنظيم دورات متقدمة للمدربين والحكام والإداريين واللاعبين، وتوسعة الباب للمشاركات الخارجية للاعبين الذين يتمتعون بمستوى فني جيد يؤهلهم عكس صورة جيدة عن لبنان، وإعداد معسكرات للاعبين بإشراف مدربين أجانب متخصصين، وإنشاء قاعات رياضية حديثة وملاعب في جميع المحافظات اللبنانية.
ورأى رستم أنه لا بد من زيادة التعاون بين اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة بحيث تستفيد جميع الاتحادات المحلية، وصولاً الى تحقيق ميدالية أولمبية جديدة للبنان.
وتمنى رستم أن تنجح اللجنة الأولمبية الجديدة في معالجة الخلافات الداخلية في بعض الاتحادات، وأن تنال بعض الاتحادات المساعدة التي تحتاجها للوقوف على قدميها والانطلاق الى آفاق أعلى، وتأمين مقار لبعض الاتحادات مع تجهيزها بالمعدات، ومساعدة اتحادات أخرى بأجهزة رياضية حديثة، وختم: "لبنان ليس بعيداً عن تحقيق ميدالية أولمبية، بعدما نجح عدد لا بأس به من لاعبيه من المشاركة في الألعاب الأولمبية الأخيرة في لندن. ونحن في اللجنة الاولمبية بصدد إعداد ملفات للاعبين المميزين في كل لعبة من الألعاب، والسعي لتأمين الدعم لهم لتطويرهم ليكونوا خير سفراء للرياضة اللبنانية في الخارج".
 

 

المستقبل - الأحد 6 آذار 2011 - العدد 3931 - رياضة - صفحة 21

رياضة التجذيف لا تجد من يدعمها غير الاتحاد الدولي

حسّان رستم: مراكبنا في مرفأ بيروت تنتظر الدورة العربية في قطر

محمد دالاتي

من عادات رئيس اتحاد التجذيف العميد حسّان رستم ألا يلين في مواجهة التحديات، بل يزداد قوة وثباتاً في تخطي العوائق والعثرات التي تعترض طريق اللعبة التي يشرف عليها ويطمح إلى إيصالها الى العالمية. وعلى رغم الإمكانات المادية المتواضعة المتاحة لاتحاد التجذيف، لكونها من الألعاب التي لا تملك شباك تذاكر، وانقطاع إمدادات وزارة الشباب والرياضة التي ترعى الرياضة، فإن إدارة اتحاد التجذيف تعتمد على طاقات أفرادها الشخصية، مستثمرة العلاقات الوثيقة التي تربطها بأعضاء الاتحادات الوطنية الخارجية وبالاتحاد العالمي للعبة، لتواصل تحركها تحقيقاً لرغبة ممارسي هذه الرياضة الصعبة، إذ يرى العميد رستم أنها ليست ككرة القدم، يمكن ممارستها في الشوارع والأراضي البور، بل تتطلب أماكن خاصة وزوارق يقتنيها الاتحاد ويضعها بين أيدي الشبان المزاولين للعبة، وهناك مركزان: مرفأ بيروت وبحيرة القرعون في البقاع.
ويكشف رستم أن لعبة التجذيف ليست حديثة العهد في الرياضة اللبنانية، ويعود تأسيس اتحادها الى 16 تشرين الثاني 1968 بموجب العلم والخبر رقم 534/أد، وتألفت اللجنة التأسيسية من الثلاثي، حسين بك السجعان وفؤاد رستم وناجي غراوي، وانتسب الاتحاد اللبناني الى الاتحاد الدولي للعبة عام 1969، ونجح لبنان في أن يكون عضواً مؤسساً للاتحاد العربي للتجذيف عام 1980. وتتألف الهيئة الإدارية لاتحاد التجذيف اللبناني حالياً من العميد حسان رستم رئيساً والمهندسة راميلا براخيا نائبة للرئيس، ومحمد حرب أميناً للسر، ووجيه قليلات أميناً للصندوق، ونظير مروش محاسباً، والدكتور محمد خالد مديراً للعلاقات العامة، وجهاد غريب مستشاراً، وينضوي رسمياً في هذا الاتحاد سبعة أندية عاملة هي: أسامة والفتوة والهلال والثقافي الاجتماعي القرعون وكابيتال كلوب وموظفو وعمال مرفأ بيروت فضلاً عن الجيش اللبناني، ويربو عدد اللاعبين الذين يمارسون اللعبة في لبنان عن 125 لاعباً ولاعبة.
وعن مستوى رياضة التجذيف في لبنان، رأى رستم أنه متوسط على الصعيد العربي، وقال أن هناك تقدماً بطيئاً لأسباب عدة، منها تواضع الإمكانات المادية للاتحاد الذي يحتاج الى الدعم والتمويل، لمساعدته في شراء المزيد من المراكب والزوارق الحديثة للتدريب والمنافسات. وأضاف: "لبنان في المستوى الرابع عربياً، ويسعى لاحتلال مركز قريب من المقدمة، لكن المال اليوم هو عصب الرياضة، وتحقيق الميداليات يتطلب خطوات عدة، وترصد الدول في الخارج ملايين الدولارات للفوز بميدالية أولمبية واحدة، ويتم التحضير والاستعداد لها سنوات. وكنا نتمنى الحصول على دعم كاف من الدولة لنشق للاعبينا طريقاً أوسع، ومعظمهم من طلاب الجامعات وتلامذة المدارس، ونحتاج الى سنوات من العمل والمال للاقتراب من المستوى العالمي، ولا سيما أن رياضة التجذيف صعبة وتتطلب ممارستها وقتاً مع مراقبة من المدربين والمشرفين".
ولفت رستم الى أن معظم اللاعبين اللبنانيين لديهم الاندفاع لتطوير مستواهم، وهم يتابعون أخبار اللعبة في الخارج عبر الإنترنت، ويتواصلون مع أبطالها، وتابع: "بطلنا شربل نمور وزوجته ادريان نمور يقيمان في كندا، وينقلان كل جديد الى زملائهما في لبنان، ويحثانهم على متابعة تمارينهم، ولا يبخلان بما لديهما من معلومات تساعد على تحقيق خطوات متقدمة".
ويتفاءل رستم خيراً بمستقبل لعبة التجذيف في لبنان، إذا تم دعمها مادياً، وقال: "قاعدة اللعبة موجودة، ونحتاج الى ترسيخ قواعد اللعبة أكثر، وتطوير مركز القرعون ليكون مؤهلاً لاستضافة بطولات عالمية. وسبق لنا أن طلبنا دعماً من الاتحاد الدولي عام 2003، فأوفد الى لبنان الخبير الفرنسي ميشال دوتر الذي زار القاعدة البحرية في بيروت ثم القرعون، وأبدى إعجابه بهما، وأمّن الاتحاد الدولي لنا عام 2004 ثمانية مراكب مع قطع غيار، وكانت هذه المراكب صينية الصنع ومن النوع الحديث، وهي ما زالت موجودة لدينا، ونستفيد منها، ونحرص على توفير الصيانة لها. واللاعبون أنفسهم هم الذين يقومون بأعمال الصيانة من شدة اندفاعهم، ويمارسون التمارين حتى في أيام الآحاد، وأستطيع أن أؤكد أن تقدم مستوى لاعبينا رهن بإشراكهم في بطولات خارجية، وهذا يتطلب توافر الإمكانات المادية لدى الاتحاد".
وأوضح رستم ان اتحاده نظم هذا الموسم بطولتي لبنان والاستقلال، وانه برز ثلاثة وجوه واعدة، شاركوا في سباق النيل للتجنيف وهم علي جابر وعباس جبيلي وخالد قدوح، كما نظم الاتحاد محاضرات عن المنشطات ومضارها، وذلك في النادي الاجتماعي الثقافي الرياضي في القرعون.
وأشار رستم الى ان الاتحاد بصدد تنظيم المزيد من الدورات التثقيفية والتدريسية للاعبين وتتضمن تدريبات نظرية وعملية عن كيفية التعامل مع المركب، بما يضمن عدم وقوع اللاعب في مطب الاصابة بالظهر، ويشرف على المحاضرات الدكتور جهاد مكوك.
ولفت رستم الى انه سبق للاتحاد ان استعان بمدرب أجنبي قدير هو المصري وجدي سالم الذي اشرف على المنتخب الوطني ولاعبي الاندية نحو سبعة أشهر، وبقي حتى أوائل آذار 2000، وان نتائج اللاعبين تحسنت، وحلت البطلة سيرين دعبول ثالثة في بطولة العرب الرابعة في تونس عام 2000.
وقال رستم: "استحصل الاتحاد على مساعدة عبر اللجنة الأولمبية اللبنانية من اللجنة الأولمبية الدولية وصندوق الدعم الأولمبي. وأتمنى الاستحصال على دعم جديد يساعدنا على تأمين مدرب خبير يرفع مستوى لاعبينا".
وأوضح رستم ان ابرز لاعبي المنتخب الوطني حالياً هم خالد قدوح وفؤاد رستم وحسين حمية ومارون خوري وايلي موسى ومحمد خالد وروبير جبور وابراهيم عبود وجورج مخول وطوني جعرة وفرح جارودي وجورجين نصر. وقال انه باستطاعة اللاعب العطاء حتى سن السابعة والعشرين، ويتحول بعدها الى فئات القدامى، وبمقدوره الاستمرار في مزاولة لعبة التجذيف حتى الثمانين مع مراقبة وضعه الصحي.
ونفى رستم ان تكون رياضة التجذيف حكراً على ابناء الطبقة الغنية، لما تحتاجه هذه الرياضة من مراكب ومعدات وصيانة، وقال: "لدينا لاعبون من مختلف الطبقات، ويتعاملون مع بعضهم كأبناء اسرة واحدة، ولا سيما ان الاتحاد هو الطرف الوحيد الذي يؤمن للاعبيه المراكب القانونية والمدربين. واعترف بأن اللعبة تستقطب اليها وجوهاً جديدة ناشئة، ويلقى هؤلاء التشجيع من أعضاء الاتحاد والجهاز الفني، لزيادة حب اللعبة لديهم، ويلجأ المدربون الى استثمار الرغبة لدى الناشئين لمساعدتهم وتثبيت اقدامهم على الطريق التي توصل الى تحقيق البطولات والألقاب. واضاف: "رياضة التجذيف ليست ككرة القدم يتابع الجمهور مبارياتها عبر التلفزيون يومياً، وقلما يعرض مشهد لسباق المراكب والتجذيف، وهذا ما يحد من شعبيتها، لكنها في العالم تحظى بشعبية واسعة ومشجعين كثر".
وكشف رستم ان اتحاده يحضر للمنافسة في الدورة الرياضية العربية المقبلة في قطر هذا العام، وتمنى احتلال لبنان المركز الثاني او الثالث، ورأى انه من الصعب احتلال مركز الصدارة بوجود الفريق المصري، واضاف: "هناك دول عربية قوية اضافة الى مصر، وهي المغرب والجزائر وتونس، ونأمل ان ننافسها، وتبلغ مسافة السباق الرسمي 2 كلم أو كلم واحد، ويكون التقدم مستقيماً، وسننظم معسكرين للمنتخب قبل الدورة، ونشكر الاتحاد المصري للتجذيف الذي دعا لبنان للمشاركة في سباق النيل وقدم تذكرتي سفر لعضوين في البعثة".
وعن أفضل نتيجة حققها لبنان في التجذيف، أوضح رستم ان كريستيان فرنسيس احتل مركز الوصيف في البطولة العربية الأولى في القاهرة عام 1992، كما نال الدكتور روبير ديب ميدالية فضية في البطولة العربية الثانية في القاهرة عام 1994، واحتلت سيرين دعبول المركز الثالث في البطولة العربية الرابعة في تونس عام 2000. واشار الى ان الاتحاد الدولي يتابع نتائج وأنشطة لبنان في التجذيف.
ويرى رستم ان علاقات اتحاده جيدة بجميع الاتحادات الأهلية والقارية وحتى مع الاتحاد الدولي الذي يدعم لبنان، "وينتظر الاتحاد البناني ان يرسل الاتحاد الدولي اليه خبيراً لزيارة مركزي التدريب، ثم يقدم تقريراً حول وضع اللعبة وأنشطتها، ثم يقدم الاتحاد الدولي ما يراه مناسباً من مراكب وقطع غيار".
وكشف رستم ان اتحاده بصدد اقامة مركزين جديدين لتوسيع قاعدة اللعبة خارج العاصمة بيروت والبقاع، بهدف تعميمها في سائر المناطق، وبحيث يمكن استضافة بطولات عالمية وتكون بمواصفات أولمبية.
واعترف رستم بقلة عدد الدورات التي ينظمها الاتحاد للاعبين والحكام، موضحاً ان لدى لبنان حكاماً محليين فضلا عن عدد من المدربين المميزين الذين يحملون شهادات من الاتحاد الدولي من المستوى الأول، ومن هؤلاء وليد دياب (مستوى ثان وكان من المتفوقين في الدورة التي شارك فيها) وهبة علامة ومحمد كركي ومارون خوري ومحمد دلال.
وتمنى رستم ان تخصص الوزارة موازنة كافية لكل اتحاد ليتمكن من دفع الاشتراكات الى الاتحادات العربي والآسيوي والدولي لكل لعبة، فضلا عن تأمين تكاليف بعض المشاركات الخارجية المهمة، وتشجيع اللاعبين الذين يحققون ميداليات في الاستحقاقات الخارجية.
وفي الختام، شكر رستم رئيس ادارة واستثمار مرفأ بيروت حسن قريطم، ومدير المصلحة الوطنية لنهر الليطاني علي عبود، والنائب السابق والمدير السابق للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني ناصر نصر الله الذين بذلوا جهوداً كبيرة لدعم مسيرة الاتحاد على المستويات كافة.
 

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter