HABIB ZARIFEH
 
التايكواندو في لبنان
 
TAEKWONDO AU LIBAN

نرجو  اعلامنا عن كل نقص او تعديل

 
حبيب ظريفة
 
 
الدكتور حبيب ظريفة من مواليد 1975
حبيب ظريفة لاعب لبناني دولي في لعبة التايكواندو ( نادي المون لا سال )

- مدير المنتخبات الوطنية للعبة التايكواندو 2010

- برونزية اسيا 2006

  وميدالية ذهبية وكأس أفضل لاعب في «دورة ألعاب البحر المتوسط 2002».

- كأس افضل لاعب عام 2002

- فضية دورة الالعاب الفرنكوفونية (باريس 2002)

- ميدالية ذهبية في بطولة البحر المتوسط في تونس 2001

- ميدالية ذهبية في بطولة الاندية العربية في العام 1996

- بطل لبنان 1996

- قائد المنتخب لبنان للتايكواندو من 1999 حتى 2007

عدد الانجازات لغاية شهر ايلول 2014

ـ11 ميدالية في بطولة آسيا.
ـ5 ميداليات في بطولة الـ«فرنكوفونية».
ـ ميدالية واحدة في بطولة العالم.
ـ ميدالية أولمبية.
ـ52 ميدالية ذهبية و 61 فضية و 104 برونزية في بطولات دولية.

- رئيس الاتحاد اللبناني للتايكواندو تشرين الاول - 2016

رئيس اتحاد التايكواندو لـ"النهار": هدفي بناء مجمتع مثالي عبر الدمج بين لعبة أولمبية والتعليم

المصدر: "النهار"
نـمـر جـبـر
20 كانون الثاني 2017

شكّل انتخاب طبيب الأسنان حبيب ظريفة رئيساً للاتحاد الخطوة الأولى في مسيرة إعادة انطلاق اللعبة، خصوصاً أنه واحد من أبنائها عاصرها لاعباً حقّق انتصارات وإنجازات، ثم مدرباً ومديراً فنياً للمنتخب الوطني ويحمل مشروعاً لتطويرها وتحديثها.

زارت "النهار" ظريفة في مقرّ الاتحاد الحديث في مبنى "كيوبك" في حرش تابت، وسألته عن كيفية تحقيق الوعود التي أطلقها وأبرزها إحراز ميدالية أولمبية في أولمبياد "طوكيو 2020".

* لماذا حبيب ظريفة، طبيب الاسنان، رئيساً لاتحاد التايكواندو؟
- انا ابن اللعبة، ومسيرتي كلاعب ومدرب ومدير للمنتخب الوطني دفعت من هم حولي الى تشجيعي للإقدام على هذه الخطوة، واتخاذ المبادرة بالترشح. إضافة الى حبي لمزاولة اللعبة وعشقي للعمل الاداري الذي زاولته من مواقع مختلفة لاعباً ومدرباً.

* ما الذي يجمع عالم الطب بعالم الرياضة، وتحديداً بلعبة التايكواندو؟
- احد اهدافي الرئيسية جمع التعليم مع لعبة قتالية اولمبية. وانا من المؤمنين أن خلاص البلد ممكن من خلال لعبة التايكواندو. هذه عقيدتي التي أخبرت السفير الكوري في لبنان بها، والذي دونها بدوره على الصفحة الرسمية للسفارة، وكتبتها الى لاعبي المنتخب الوطني عشية استحقاق الالعاب الاولمبية 2012. فالالعاب القتالية وتحديداً التايكواندو لديها تاثير في حياة الانسان، فهي تنمّي لديه الحسّ الوطني والشعور القومي وتبعده عن الغرائز الطائفية والمذهبية والعرقية. هدفنا بناء مجتمع من لاعبين يتمتعون بحس المواطنة الحقيقية حتى يصبح هذا المجتمع نموذجاً صالحاً للاخرين. وهذه التجربة نجحت مع طلابنا في نادي مون لاسال، حيث كان الاهتمام بعلامات المدرسة والمتابعة مع الأهل لا تقلّ اهمية عن الحصص التدريبية.

* ما هو مشروعك لتحسين لعبة التايكواندو محلياً وتطويرها؟
- بناء مجتمع يكون مثلاً أعلى لكل المجتمعات من خلال التزاوج بين مبادئ لعبة قتالية اولمبية والثقافة والتعليم من دون تفضيل واحدة على اخرى. هذه العقيدة بدأت من خلال مدرسة التايكواندو مع استاذي باسم عاد، والتي سأحاول تعميمها على كل النوادي بكل الوطن. وتحقيق هذا الامر يستوجب وجود اتحاد ومدربين ونواد وأكاديميات ومدارس (ادخاله في المناهج المدرسية) يواكبها نتائج على مستوى عالمي وهذا ليس صعب المنال.

* لاعب، مدرب ثم مدير فني للمنتخب الوطني، والآن رئيساً للاتحاد. ماذا تعلمت من هذا المسار الطويل؟
- مسار طويل وشاق صحيح، ولكن من يتعب ويجتهد في لعبة التايكواندو لا بد ان يصل. وجودي على راس الاتحاد سيساعدني كثيراً لتحقيق مشروعي الذي ليس صعباً.

* ما الذي ستنقله من تجاربك السابقة الى اتحاد التايكواندو؟
- التصميم والعزم والاصرار والمثابرة. فاللجنة الادارية للاتحاد تضم عناصر من كل المواصفات، لاعبين وابطالاً سابقين ومدربين وحكاماً دوليين. وهي قادرة على تحقيق ما تصبو اليه.

* ما هي المشكلات الاساسية التي تواجهها اللجنة الإدارية؟
- بعض الامور الإدارية، أبرزها المتابعة مع النوادي التي نحن في صدد معالجتها من خلال الجلسات الادارية التي عقدناها، واقرينا فيها 55 بنداً تتضمن اموراً هامة على الصعيدين الاداري والفني، ابرزها تفعيل عمل اللجان التي يتجاوز عددها 25 لجنة.
وسنكون اول اتحاد في الشرق الاوسط يحمل شهادة الجودة ( (ISO، وأول اتحاد الكتروني (I.Federation) على ان يتم الاعلان عنهما تباعاً في شهري نيسان وأيار المقبلين.

* تسلمت اتحاداً عانى مشكلات ادارية كبيرة وصلت الى حد انسحاب نواد ولجوء بعضها الى القضاء. كيف عالجت هذه المشكلات؟
- اللجنة الادارية للاتحاد اتخذت قراراً في اول جلسة عقدتها الغاء كافة الدعاوى المقدمة من الاتحاد ضد النوادي، واللجنة القانونية تتابع عملها في هذا الموضوع، وهناك إصرار من الجميع على طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة.

* لقد دعوت في برنامجك الانتخابي الى اشراك الجميع في عمل الاتحاد، هل هذا الامر يتم حالياً وكيف؟
- نعتمد سياسة لمّ الشمل، والجميع سيكون ممثلاً في اللجان الاتحادية وتحديداً اللجنتين الفنية والتحكيمية، وبعد اليوم لن يبقى أحد مستبعداً.

* لقد حددت مهمتك على رأس الاتحاد بتحقيق الانجازات وترك بصمة في الرياضة اللبنانية، كيف؟
- اللبناني اشتهر بحبه للتحدي وبقدرته على الابتكار. ولن أوفر أي جهد لترك بصمة من خلال السعي الدؤوب لايصال لعبة التايكواندو التي هي قتالية اولمبية الى كل بيت وبناء جيل لديه قيم وطنية، ورسم طريق تكون متاحة امام كل الرياضات للاستفادة منها.

* ما هي الاولوية في تشكيل اللجان، ووفق أي آلية يُختار أعضاؤها؟
- لدينا 25 لجنة. وقوتنا تكمن في اللجان الفنية، بينما ضعفنا موجود في اللجان الادارية. لن نتردد في تقوية نقاط الضعف وتعزيز نقاط القوة. لقد طلبنا من كل النوادي ارسال السير الذاتية للاشخاص الذين يرغبون العمل في اللجان التي في ضوئها سيتم اختيار الاشخاص مع تبرير قرار الرفض او القبول. وما يطمئن أن الجميع متحمس ويرغب في العمل وابراز قدراته وكفاءته.

* هل يمكن لبنان استضافة بطولة قارية أو عالمية؟
- اكيد، نحن على تواصل مع الاتحاد الدولي لتنظيم بطولة دولية تدخل في إطار جمع النقاط للتأهل الى الالعاب الاولمبية لتكون حافزاً للاعبين المحليين للعب على أرضهم وامام جمهورهم.

* ما هوى المستوى الحقيقي للتايكواندو اللبناني مقارنة بالمستويين العربي والقاري؟
- عربياً على صعيد الرجال نحن نتنافس مع الاردن ومصر على المراكز الثلاثة الاولى في بعض الاوزان، وعند السيدات نحن في المركز الأول امام الاردن ومصر. اما آسيوياً يجب ان لا ننسى اننا في القارة الاقوى على صعيد الالعاب القتالية، ورغم ذلك فنحن مصنفون في المراكز العشرة الاولى عند السيدات وعند الرجال، وسوف نعمل لرفع مركزنا في الترتيب العام رغم ان المهمة لن تكون سهلة.

* في السابق شكت نواد كثيرة من مستوى وآلية التحكيم، هل من رؤية لديكم لتطويره وتحسينه؟
- لدينا افضل الحكام في العالم وبشهادة الاتحادين الدولي والاسيوي. فنائبة رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الحكم الدولي جولي ديب حائزة على جائزة افضل حكم في العالم مرتين، وشاركت في تحكيم ثلاثة ألعاب أولمبية. ان نقطة الضعف في هذا الجهاز ليست في مستوى الحكام بل في التكنولوجيا وسنعمل على ازالة هذا الضعف من خلال اعتماد نفس الآلات التكنولوجية المعتمدة في الالعاب الاولمبية. سنصل الى مرحلة لا يعود فيها اللاعب يهتم لهوية الحكم كما يحصل في البطولات العالمية.

* بعض النوادي يتخوف ان يكون لنادي مون لاسال وتحديداً للمدرب باسم عاد سطوة على الاتحاد خصوصاً ان رئيس الاتحاد والامين العام من النادي نفسه ومن تلامذة المدرب عاد؟
- سنتبع نهجاً جديداً بوضع التجربة الناجحة التي عشناها في نادي مون لاسال على مدى 25 سنة، وأدت الى تفوق النادي واحراز لاعبيه ميداليات محلية وخارجية في متناول الجميع. لن يكون هناك سطوة من احد بل ستكون كل الامور متاحة امام الجميع من دون استثناء ومن دون اسرار.

* هل من تغيير مرتقب على صعيد لجنة الحكام، خصوصاً ان هناك حكاماً لديهم الكفاءة لكنهم مستبعدون منذ فترة غير قصيرة؟
- لن يبقى حكم مستبعد وسوف نتعاون مع الجميع. كل حكم ايجابي يريد التعاون سيكون له دور. نحن بحاجة لجميع الكفاءات.

* لقد تحدثت عن نقل تلفزيوني لمنافسات التايكواندو، اين اصبح هذا الملف؟
- هناك عروض من ثلاث محطات تلفزيونية لنقل المنافسات النهائية لبطولات التايكواندو. ونحن في صدد دراستها لاختيار الافضل. وانا أعد ان تكون التايكواندو من اكثر الالعاب المنقولة على شاشات التلفزة.

* ما هي المهلة التي وضعتها لنفسك لاعتبار ان مشروعك نجح او فشل؟
- ممنوع الفشل. برنامجي يمتد لاربع سنوات وسأسعى وزملائي في اللجنة الادارية لتنفيذه في سنة واحدة. يبقى فقط الميدالية الاولمبية التي وعدت بها في العاب طوكيو 2020 والتي نعمل على تحقيقها منذ اليوم الاول لتسلمنا مهامنا.

* ماذا اكتشفت من عمل الاتحادات السابقة؟ هل يوجد ملفات؟
- تسلمنا ما يكفي لنتمكن من الانطلاق لتحقيق اهدافنا. لدينا الاسس اللازمة للعمل بطريقة سليمة بعد ترتيب العلاقات بين كافة القطاعات واللجان داخل الاتحاد.

* ما هي البنود الاساسية التي يتضمنها البروتوكول الذي سيوقع مع السفارة الكورية الجنوبية؟
- تأمين مخيمات تدريبية للمنتخبات في كوريا، دعم البطولة المحلية السنوية التي تحمل اسم السفير الكوري، والتي تتحمل السفارة كل تكاليفها وتكون منقولة مباشرة على شاشة التلفزة.

* كيف سيتم اختيار العناصر للمنتخبات الوطنية؟
- كل لاعب يجمع أكبر عدد من النقاط خلال البطولة السنوية ويحرز اللقب يلتحق حكماً بالمنتخب الوطني. لن يكون هناك اي لاعب في المنتخب لا يستحق موقعه.

* خائف على مستقبل رياضة التاكواندو؟
- ما يطمئن الشعور بالحس الوطني والحماس والرغبة بالتضحية الموجودة عند غالبية رؤساء النوادي والمدربين الذين يريدون خدمة اللعبة من خلال وقوفهم الى جانب الاتحاد وليس خلفه. وهذا يحملني مسؤولية كبيرة ويعطيني حافزاً لاستبعاد الخوف على مستقبل اللعبة.

حبيب ظريفة اعلن برنامجه لرئاسة اتحاد التايكواندو

25-10-2016   ملاعب

اعلن المرشح لرئاسة الاتحاد اللبناني للتايكواندو الدكتور حبيب ظريفة برنامجه المتكامل في حال انتُخب على رأس هرم الاتحاد خلال مؤتمر صحافي حاشد عقد في فندق "هيلتون الحبتور"(حرش تابت).
تقدّم الحضور رئيس اللجنة الاولمبية جان هماّم، المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة، نائب رئيس اللجنة الاولمبية جورج زيدان، عضو اللجنة الأولمبية المحامي فرنسوا سعادة ، رئيس الاتحاد العربي للرياضة المدرسية الدكتور مازن قبيسي، رئيسة اتحاد التايكواندو صوفي ابي جودة، الرئيسان السابقان للاتحاد كارين لحود والمحامي محمد الخليلي، رئيس اتحاد الريشة الطائرة جاسم قانصوه، رئيس اتحاد الايكيدو بول ابو رجيلي، رئيس اتحاد الاعلام الرياضي وديع عبد النور، عائلة لعبة التايكواندو من رؤساء اندية وامناء سر واداريين ومدربين وحكام ولاعبين واصدقاء الدكتور ظريفة وعائلته.
بداية النشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيبية من عرّيفة الحفل الاعلامية ساندرين جبرا رحبت فيها بالحاضرين متحدثة عن مزايا الدكتور ظريفة ابن لعبة التايكواندو الذي تربطه علاقات ممتازة مع عائلة اللعبة من دون اي استثناء.
ثم تم عرض فيلم يلخص مسيرة الدكتور ظريفة (المولود في العام 1975 والمنتمي الى نادي المون لاسال) ويتضمن شهادات لمدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ورئيس نادي المون لاسال جهاد سلامة والمدرب باسم عاد الذي اشادوا بحبيب ظريفة اللاعب والمدرب ومدير المنتخبات الوطنية منذ العام 2010 والاداري القدير القادر على النهوض باللعبة والسير بها نحو التألق محلياً وخارجياً وتعداد الانجازات التي حققها ظريفة خلال مسيرته كلاعب منها ميدالية ذهبية في بطولة الاندية العربية في العام 1996 وبطولة لبنان وقائد المنتخب من 1999 حتى 2007 وميدالية ذهبية في بطولة دول البحر الابيض المتوسط وكأس افضل لاعب عام 2002 وفضية دورة الالعاب الفرنكوفونية (باريس 2002) اضافة الى 37 ميدالية ملونة على الصعيد المحلي.
الكلمة الأخيرة للدكتور ظريفة الذي اعتلى المنبر وعرض برنامجه المفصل على شاشة عملاقة.
واستهل كلامه بالقول ان الهدف الاول هو احراز ميدالية في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية المقبلة (طوكيو- 2020)

وتأمين مقر للاتحاد وتفعيل عمل اللجنة الادارية ورفع المستوى اضافة الى تشكيل لجان (المنتخبات، الحكام، التنظيم، التمويل، الطببة، التاديبية، العلاقات العامة، العلاقات الدولية، التخطيط والتطوير والامتحانات والترقية والاعلام والاستشارية والقانونية والتسويق والجودة والمحاسبة والتدقيق وادارة المواد والموارد البشرية والمنتخبات والتمويل والتخطيط والتطوير والامتحانات والترقية والجودة والامور المستعجلة وبرنامج الاتحاد الالكتروني) في عرض مسهب نال اعجاب الحاضرين.

وختم ظريفه كلامه قائلاً "ان رؤيتي للاتحاد اللبناني للتايكواندو هي رؤية واضحة وسامية ومهمتي تحقيق الانجازات وترك بصمة في تاريخ الرياضة اللبنانية ورفع اسم عالياً" وسط تصفيق الحاضرين.
وقبيل المؤتمر الصحافي وزّع على الحاضرين كتيّب يتضمن برنامج ظريفة.
وفي الختام اقيم حفل عشاء على شرف الحاضرين.

حبيب ظريفة يعلن برنامجه لرئاسة اتحاد التايكواندو 2016

17-10-2016

دعا المرشح لرئاسة الاتحاد اللبناني للتايكواندو الدكتور حبيب ظريفة رجال الصحافة والاعلام الى حضور المؤتمر الصحافي الذي سيعقده عند الساعة السابعة من مساء الاثنين المقبل الواقع في 24 تشرين الأول الجاري في صالة "الامارات" التابعة لفندق "هيلتون الحبتور" (حرش تابت) للاعلان عن برنامجه المتكامل.
وسيحضر المؤتمر الصحافي فاعليات رياضية وعائلة لعبة التايكواندو ورجال الصحافة والاعلام.
يلي المؤتمر الصحافي حفل عشاء على شرف الحاضرين في مطعم "لو سييل" (le ciel) التابع للفندق المذكور.
يشار الى ان الدكتور حبيب ظريفة يمارس لعبة التايكواندو منذ نعومة أظافره وبطل سابق احرز القاب محلية وخارجية ومدرب ويتولى منصب مدير المنتخبات الوطنيةفي الاتحاد اللبناني للعبة منذ ست سنوات.

ماجيستير في تقنية جراحة وطب الاسنان بالليزر للدكتور حبيب ظريفه‎

10-09-2015
حاز جراح تجميل الاسنان اللبناني العالمي الدكتور حبيب ظريفه، على شهادة ماجيستير "MSC" في جراحة وطب الاسنان بتقنية الليزر، من جامعة "آخين" في ألمانيا "RWTH Aachen Germany".

واستلم شهادته في احتفال أقيم في مبنى الجامعة، من رئيس الجامعة البروفيسور ارنست شماغتنبرت ومؤسس ورئيس قسم جراحة الاسنان بالليزر البروفيسور نوربرت غوتنكت.

وتجدر الاشارة الى ان "الدكتور حبيب ظريفه هو اللبناني الوحيد الذي حاز على هذه الشهادة حتى اليوم وهي شهادة اختصاص لم يحرزها الا عدد قليل من أطباء الأسنان في الشرق الأوسط".

 

حبيب ظريفة: اتحاد التايكواندو لم يخطىء ومن يملك اثباتات فليقدمها

– النشرة

22-09-2014
بدأت علامات انتهاء أزمة الاتحاد اللبناني للتايكواندو تحت مظلة اللجنة الأولمبية بالظهور ، خوفاً من انقسام الاتحاد مجددا، على أمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها بشكل دائم يساهم في تطوير اللعبة . وبما ان نادي مون لاسال احد المعنيين بالمسألة، تحدث رئيس لجنة التايكواندو في النادي المون لاسال حبيب ظريفة الى صحيفة السبورت شارحاً موقف النادي من الازمة التي ضربت الرياضة.

واشار ظريفة الى ان المون لاسال حاول عدم الدخول في حديث حول المشاكل التي ضربت اللعبة ، معتبراً ان فريقه هو المستهدف مما حصل وان الرد الافضل كان بابراز الانجازات التي سجلها النادي خلال الفترة الاخيرة والتي قد تتخطى العقدين من الزمن.

واكد ظريفة ان الاتحاد اللبناني للتايكواندو يقوم بما عليه واكثر ، وان اللجنة الادارية للاتحاد تتفوق على نفسها وعلى اكثر من اتحاد في خلق امكانيات جديدة للاندية من لا شيء.
وشرح ظريفة ان سبب المشكلة هو توجه قسم من المدربين الذين لم يتمكنوا من تخريج اي لاعب بحزام اسود على مدى العقد الاخير ، وبالتالي لا يمتلكون اي حيثية فنية للمطالبة بمسؤوليات ادارية والتشويش على اللعبة بشكل كبير، في وقت تمكن نادي المون لاسال من الحصول على 90 بالمئة من الميداليات في البطولات المحلية الاقليمية والدولية.

واعتبر ان الهجوم كان مفاجئاً من بعض الاندية ، وهو الامر الذي دفع فريقه الى عدم الدخول في متاهات المواجهات الكلامية، مطالباً اي من الاندية التي تواجهه اظهار ما تملكه من امكانيات وانجازات وعدم الدخول في المتاهات الكلامية.

كما اردف ظريف كلامه الى الانجازات التي يحققها فريقه ومن بينها رفع اسم لبنان في المحافل الدولية ب ميدالية ذهبية و 61 فضية و 104 برونزية في بطولات دولية، اضافة الى تمويل منتخب لبنان من خلال تحمل الاعباء المالية منفرداً في وقت سابق، كما انه يتحمل جزءا كبيرا من ميزانية المنتخب الى جانب اتحاد اللعبة في الوقت الحالي، بهدف تطوير رياضة التايكواندو في لبنان ورفع العلم اللبناني في المحافل الدولية

تباشير انتهاء أزمة الـ«تايكواندو» ظريفة: ما حصل يخرج اللعبة عن هدفها

– السفير 10-09-2014
بعد مد وجزر طويلين، ظهرت تباشير انتهاء أزمة «الاتحاد اللبناني للتايكواندو» برعاية «اللجنة الأولمبية»، على أمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها بشكل دائم يساهم في تطوير اللعبة ويبعد خطر الانقسام مجدداً عنها.
ومما لا شك فيه، فأن «نادي المون لاسال» هو العصب الأساس لهذه اللعبة وقاعدتها الرئيسية في تخريج الأبطال وتحقيق الإنجازات.
يقول رئيس اللجنة الفنية في الـ«مون لاسال» الدكتور حبيب ظريفة تعليقاً على ما حصل: «في ظل الوضع الشاحن الذي يتضارب مع روحية رياضة التايكواندو ويخرجها عن هدفها الأساسي، وفي ظل الضبابية المتفشية والتصريحات الغوغائية التي أخرجت الواقع من سياقه الحقيقي، فإن «المون لاسال» يهمه توضيح ما يخصه ويتعلق به فقط، وبالتالي تسليط الضوء على فكرة جوهرية هي أن بطولات أعضائه وإنجازاتهم الفعلية هي التي رسمت استمرارية اللعبة ولا تزال ترسم خطاً على الصعيد الدولي، وقد حققوا ولا يزالون يحققون الفخر والعز والمجد للوطن وذلك من خلال مثابرتهم وإصرارهم وعدم اكتراثهم للتباهي الإعلامي، وكل همنا هو « التركيز على عملنا الرياضي وعدم حرق جهد ووقت للدخول في حلقة مفرغة من الأخذ والرد على ما يبعد عن الهدف الفعلي».إنجازات الـ«مون لاسال»
ويضيف ظريفة لـ«السفير»: من المفيد التذكير أحياناً بمسيرة «المون لاسال» في التايكواندو التي رفعت العلم اللبناني في القارات كافة، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر:
ـ11 ميدالية في بطولة آسيا.
ـ5 ميداليات في بطولة الـ«فرنكوفونية».
ـ ميدالية واحدة في بطولة العالم.
ـ ميدالية أولمبية.
ـ52 ميدالية ذهبية و 61 فضية و 104 برونزية في بطولات دولية.
هذه الميداليات، هي نتيجة جهود فريق إداري كبير من النادي وعدد كبير من اللاعبين الذين لم يكترثوا إلى الظهور الإعلامي وذكر أسمائهم رغم أحقية ذلك وحقيقة وقائع فوزهم، إن غاية كل فريق المون لاسال هو تحقيق الانجازات بالفعل لا بالقول.
ويتابع: «الواقع لا يقف على هذا الحد، فإلى ذلك، أحرز الـ«مون لاسال» بعد العام 2012 ميدالية ذهبية في البطولة العربية مع «رينيه أبو حلقة»، وميداليات فضية وبرونزية عدة، كذلك وصول اللاعب «إريك ملكي» إلى الدور ربع النهائي في «أولمبياد نانجينغ 2014» الشهر الفائت، إلى التأهل إلى الدور الربع نهائي في «اولمبياد لندن 2012» عبر اللاعبة الدولية «أندريا باولي».

سجل شخصي لافت

لم يأت ظريفة إلى وسط اللعبة من فراغ، بل عبر انجازات شخصية لافتة، وظفها في خدمة الـ«مون لاسال» من خلال ترؤسه اللجنة الفنية، ويقول عن ذلك: وظفت كل خبراتي في المون لاسال وفي تدريب منتخب لبنان، وسبق لي إحراز بطولات دولية في التايكواندو، وكنت بطل لبنان وقائداً للمنتخب من 1999، كذلك أحرزت فضية «الألعاب الفرنكوفونية 2002»، وميدالية ذهبية وكأس أفضل لاعب في «دورة ألعاب البحر المتوسط 2002».

مغاوير الرياضة

يطلق في وسط اللعبة لقب «مغاوير الرياضة اللبنانية» على لاعبي الـ«مون لاسال»، لماذا؟
يجيب ظريفة: جاء ذلك انطلاقاً من المسيرة المشرفة للنادي عشية «أولمبياد لندن 2012»، ويعود ذلك إلى العمل الدؤوب والتركيز على الشق الرياضي والتمرينات المستمرة التي جعلت من لاعبي المون لاسال الحلقة الأقوى في المنتخب اللبناني، فليس من العدل أن يدفع ثمن بطولاته في مسلسل طويل من الخطابات المزورة لواقع الحال.
لذلك، فإن «المون لاسال» يدعو إلى المنافسة الرياضية وتوجيه قناة الجهد والوقت في إطار المثابرة على التمارين لا المنافسة الكلامية الفارغة».

تمويل المنتخب

لم يقتصر عمل الـ«مون لاسال» على تطوير اللعبة وتخريج الأبطال، بل امتد عمله في المنتخب وتحديداً على توفير التمويل اللازم، يقول ظريفة: ثابر النادي في مسيرته بداية في تحمل أعباء الميزانية منفرداً بالرغم من كبر حجمها وذلك إيماناً منه بضرورة المساهمة في رفع العلم اللبناني في الميادين الرياضية، وحالياً يتحمل مصاريف المنتخب بنسبة عالية بالتضامن مع الاتحاد. نكرر ونشدد القول أن انجازات نادي الـ «مون لاسال» هي التي ترسم صورته وواجهته اللبنانية والدولية وهو سيظل بعيداً عن أزقة المهاترات الكلامية والخطابات الملفقة، وسيواصل مثابرته لتحقيق أهدافه وتحسين اللعبة وتشريف لبنان ورفع اسمه عالياً كما كان دائماً».

عن صفحة اتحاد التايكواندو

شارك الإتحاد اللبناني للتايكوندو في بطولة آسيا القارية للفترة الممتدة من 26 لغاية 30 نيسان 2008 في الصين بوفد تألف من السادة:

رئيس الوفد : أمين السر العام جورج زيدان.

إداري : الماستر سهيل طوق.

مدرب : د. حبيب ظريفة.

حكام دولييون: جولي ديب – داني خورسنجيان.

اللاعبون : سامر شعيا – مارك آراكيلوس و اللاعبة كوزيت بصبوص.

النتائج الفنية:

من فيتنام بنتيجة 0/1 Tran Thi Ngac سيدات 55 كلغ : فوز اللاعبة كوزيت بصبوص على منافستها في الأدوار التمهيدية.

من الصين تايبيه بنتيجة 4/1Tseng Yi Hsuan خسارة اللاعبة بصبوص في المباراة الثانية على منافستها

رجال 51 كلغ: خسارة اللاعب مارك آراكيلو في المباراة الأولى أمام منافسه الإيراني علي رزا بنتيجة 0/7.

رجال -62 كلغ : فوز اللاعب سامر شعيا على منافسه من الأردن كنعان كنعان بنتيجة 0/1 في الجولة الرابعة.

بنتيجة 5/4.Surendza Bhandari خسارة اللاعب سامر شعيا في المباراة الثانية أمام منافسه الهندي

بعثة التايكواندو الى بطولة آسيا في تونس تعود اليوم بذهبية وأربع برونزيات

الثلاثاء, 07 مارس, 2006

صدى البلد

في اطار التحضيرات للمشاركة في بطولة آسيا السابعة عشرة شاركت بعثة الأندية اللبنانية في بطولة تونس الدولية للفترة الممتدة من 2 الى 6 آذار 2006.

وتألفت البعثة على الشكل الآتي: المدرب الدولي باسم عاد مديرا ومدربا، الحكم الدولي سهيل طوق حكما.

اللاعبون واللاعبات حسب توزيعهم على الأندية:

المون لاسال: كوزيت بصبوص، جولي ديب، اليز شكر، حبيب ظريفة، نويل مخيبر، سامر شعيا، مارك حرب، رالف حرب ومارك اراكيلوس.

المريميين: مارسيل سعد.

السيدة الحازمية: سندرا الشامي.

النتائج الفنية الاولية للفريق:

1 ــ أحرز نويل مخيبر ذهبية وزن 62 كلغ بالاضافة الى كأس افضل لاعب في البطولة.

2 ــ أحرز كل من اللاعبين واللاعبات الميداليات البرونزية: حبيب ظريفة، سامر شعيا، ساندرا الشامي واليز شكر.

ويعود الفريق اليوم الى بيروت، على ان يستكمل تدريباته استعدادا للمشاركة في بطولة آسيا في 18 نيسان 2006 (بانكوك) وبطولة الألعاب الآسيوية 2006 في قطر.

 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق