HABIB KAMMOUNI

كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
 
حبيب كموني
 

قائد فريق النجمة اللبناني

حبيب كمونة الثاني من جهة يسار الصورة

حبيب كمونة، لاعب لبناني دولي في كرة القدم ، سافر الى كندا عام 1988

كان السد المنيع على الملاعب ، اعرفه جيدا من الجامعة الاميركية حيث كان يدرب منتخب الجامعة ، وانا كنت مدربا للعبة الكرة الطائرة وصديقي جوزف جرداق اواخر الستينيات من القرن الماضي .

لعب من العام 1963 ولغاية العام 1978 فقط مع نادي النجمة الرياضي اللبناني

- 24-04-2019 جري تكريمه من بلدية برج البراجنة مع زملاء الزمن الجميل

«كباتن» النجمة: كمّوني وحاطوم ورمّال والحـاج... والذكريات

إبراهيم وزنه

16-01-2010
من الأجيال النجماوية اللاحقة (أرشيف)«ما زلنا نحب نادي النجمة وندعو له بالخير»، خلاصة مشاعر أعلنها أربعة من نجوم الفريق الجماهيري الذهبي، وذلك خلال جلسة استضافها الكابتن محمد حاطوم في ملعبه، نُكئت على جوانبها جراح واستُذكرت أفراح إبراهيم وزنه بعد غياب طويل بين الاعتزال والهجرة، حضروا إلى ملعب «الملك» محمد حاطوم (62 سنة)، وكأنهم على موعد لخوض مباراة، النجمة فيها الطرف الوحيد.

حبيب كموني (صورة رقم 2، 65 سنة، هاجر إلى كندا عام 1988)، حارس المرمى علي رمال (50 سنة) والكابتن المهاجم جمال الحاج (38 سنة)، أربعة كبار لعبوا للنجمة وللمنتخب الوطني لسنوات في المرحلة الذهبية للنجمة وللكرة.

استقبلهم حاطوم ببلادة ولهفة، ليسأل كموني «السد العالي»: أين مصباح رميتي وموسى حجيج؟ فأجبناه، اعتذرا لارتباطات اجتماعية. وبعد دقائق دار نقاش كروي قلّب الصفحات والذكريات، في ملفات شخصية وعامة، ولطالما توحّدت الآراء والرؤى، كيف لا، فالأربعة من مدرسة، اسمها النجمة.

ما بين الالتحاق... والفراق في البداية، لخّص كموني مسيرته مع النجمة (بين 1963 و 1978) قائلاً: «أمضيت حياتي الكروية كلها مع نادي النجمة، فعندما التحقت به فرحت وحققت حلماً يتمناه كل لاعب كرة في لبنان، لكن طعنة إدارية دفعتني إلى الابتعاد». أما حاطوم (1974ـ 1988) فأوضح: «ربما كان وضع حبيب كموني وجمال الحاج مختلفاً عن وضعي أنا وعلي رمال، فهناك فَرق بين لاعب يبرز مع فريقه ومن يلتحق به بارزاً أصلاً».

ثم أضاف وهو المشهود له بقلة الكلام: «بصراحة لم يزعجني أحد، ربما بأمر وإيعاز من رئيس النادي عمر غندور. والحمد لله لقد خرجت من النادي مكرّماً بمباراة اعتزال ووظيفة محترمة»، فقاطعه الحارس علي رمال (1989ـــــ 1993) مازحاً: «ما زال زين هاشم موعوداً بمباراة اعتزال تليق بتاريخه مع النادي».

وهنا انفرجت أسارير جمال الحاج (1989ـــــ 2004) لكونه كُرّم أيضاً بمباراة اعتزالية لائقة، ثم شنّ رمال هجومه على إدارة النادي، قائلاً: «لقد احتفلت عندما خرجت من النادي، نظراً لأنني حوربت من بعض إدارييه الذين أمعنوا في ظلمي». وعند طيّ هذه الصفحة، توافق الأربعة على اختلاف تعاطي الأندية مع لاعبيها ما بين يوم التحاقهم ويوم مغادرتهم، لكنهم أكّدوا أنّ اللعب مع النجمة مختلف عن بقية الفرق في لبنان «في النجمة يكون اللاعب تحت المجهر دائماً».

آراء في التراجع الكروي أربعة كبار اعتزلوا اللعب ولم يعتزلوا الصداقة وذكرياتها انتقالاً إلى تراجع مستوى اللعبة في لبنان على جميع الصعد، أشار كموني قائلاً: «حسب معلوماتي، الوضع الكروي في لبنان سيئ إلى ما لا نهاية»، فدعم حاطوم رأيه، مضيفاً: «لا بل سيئ حتى الموت»، وهنا ضحك الجميع لأنّ «شرّ البلية ما يضحك»،

ثم انفجر جمال الحاج منتقداً ولافتاً: «لقد أصبت بنوبة قلبية أخيراً، وكادت أن تودي بحياتي (خضع لعملية قلب)، وتعجّب الأطباء لعدم إجرائي أية فحوص طوال مسيرتي الكروية، لافتين إلى أن أي فحص طبي شامل ـــــ وهذا ما تحرص عليه الأندية المحترمة في الخارج ـــــ كان سيوفّر عليّ الكثير من المتاعب».

ثم ختم «نقمته» لافتاً: «هناك استخفاف باللاعب في لبنان غير موجود في أي مكان». بعد ذلك أعلن النجوم الأربعة موقفهم الموحّد: «الاتحادات الرياضية في لبنان، وخصوصاً اتحاد كرة القدم ظالمة وغير مسؤولة»... حيث لا اعتبار للقدامى، ولا للاعبي المنتخبات الوطنية، فيما الصورة معكوسة تماماً في البلاد المحترمة.

هذه الصورة السوداوية، جعلت «الكباتن» يعلنون صراحة عدم تشجيعهم لأولادهم على متابعة مسيرتهم الكروية، أو حتى التوجّه إلى أندية الكرة. وهنا بيّن جمال الحاج رغبته في صقل موهبة ولديه يوسف وعلي في الخارج، مضيفاً: «لا بل سأشجعهما على الاحتراف خارج لبنان». أما علي رمال فقال متحسراً: «ما زلت أفتش عن طريقة تبعد ابني بلال عن اللعبة الشعبية». فيما أبدى الكابتن حبيب سعادته لعدم تعلّق أولاده بكرة القدم لعباً أو متابعة، شارحاً بسعادة «ربما يعود الفضل لظروف الحياة في كندا»، ليختم حاطوم بقوله: «الحمد لله أنا مرتاح».

شارة القيادة من منظار «الكباتن» من الأجيال النجماوية اللاحقة (أرشيف)من الأجيال النجماوية اللاحقة (أرشيف)بدأ حبيب كموني معرّفاً مفهومه لشارة «الكابتنية» قائلاً: «إنها ترفع المعنويات وتزيد في المسؤوليات، وهي في النهاية تكليف لا تشريف»، فأضاف حاطوم واصفاً الكابتن بـ«أنه الإطفائي الذي يعرف كيف يمتصّ الأجواء والتشنجات كلما احتدمت الأمور على أرض الملعب»، وهنا أوضح جمال الحاج «... وكلما كبر دور الكابتن لا بد من أن يكون هناك تقصير من الجانب الإداري».

ثم استدرك كموني مضيفاً: «الكابتن هو ضابط إيقاع فريقه، ويجب أن يحسن التعامل مع الحكم بطريقة جيدة»، ليختم رمّال: «ومن الضروري أن يكون الكابتن محبوباً من زملائه في الفريق، وإذا أصابه الغرور، فلا شك في أن الأمور ستنعكس سلباً على الأداء والعطاء والنتائج». ورفض الأربعة فكرة مضاعفة العقوبة للكابتن، كما كان سائداً في القوانين المحلية (تمت مساواة عقوبته ببقية اللاعبين منذ 4 سنوات)، فهو إنسان من لحم ودم ومعرّض للوقوع في الخطأ الفني وغير الفني أيضاً.

هجوم... لأجل الإنقاذ! حيال كثرة المشاكل المحيطة باللعبة، ومع تراجع لبنان على لائحة الترتيب الدولي إلى الخانة 150، أجمع النجماويون السابقون على أن الكرة اللبنانية في حالة احتضار، وخصوصاً في ظل عدم تنظيمها والإمعان في إبعادها عن الاحتراف المناسب إلى تفريغها من الصدقية والإنسانية، ليؤكد جمال الحاج أنه «لا شك في أنّ تحسين وضع اللاعب سيؤدي إلى تحسين وضع اللعبة، لكن للأسف معظم الأندية تتعاطى مع اللاعب كقيمة فنية لا كقيمة معنوية. فلا احترام ولا اهتمام»، فأضاف كموني:

«ويجب أن يدرك المسؤولون عن تطوير كرة القدم في لبنان أنّ البناء يجب أن ينطلق من القاعدة، لا من فوق، وأين الاهتمام بالنشء الصاعد طلاب المدارس؟»، ليرد حاطوم: «الفوتبول بدو مصاري ما بدو حرامية»، وأقفل رمال باب الملاحظات بقوله: «ما دامت المحسوبيات تتحكم في الإدارة وفي عملية التطوير، فلن نتقدم خطوة».

غندور والعدو... في عيونهم «الكويّس» و«الأسمر» أوصلا كموني والحاج إلى النجمة «إنه الحاضر الغائب»، بهذه العبارة وصف علي رمّال رئيس نادي النجمة عمر غندور، وبسرعة وافقه الحاضرون على العبارة. ثم أضاف حاطوم واصفاً غندور بـ«أنه قلب النجمة النابض»، ثم أكّد الأربعة: «هو محبّ للعبة ولناديه وحريص على تهيئة الأجواء المريحة للاعبيه، ولن يجود الزمان بأمثاله، إنه الرئيس التاريخي للنجمة».

وعند «فلش» صفحة اللاعب والإداري الراحل سمير العدو (الصورة الرقم 1)، استهل حاطوم بقوله: «هو روح النجمة، والخبير العارف من أين تؤكل الكتف»، فتنهد كموني مبيّناً: «الله يرحمو، رهن حياتو كلها للفوتبول، ولذلك كان مضطراً لتثبيت موقعه في النادي... حتى لو وصل الأمر أحياناً إلى مخالفة المنطق الرياضي».

هنا أضاف رمال: «له حسناته وسيئاته، ربما لأنه كان يعمل لمصلحته ومصلحة النادي معاً». أما جمال الحاج، فختم: «شهادتي فيه مجروحة، فهو ترك أثراً طيّباً في كتاب النجمة، ولا أحد ينكر حنكته في التعاطي مع اللاعبين، وخصوصاً في حل المشاكل المستعصية». كيف حطّوا رحالهم في النجمة أفادنا المدافع حبيب كموني بأنّ إبراهيم شاتيلا «الكويّس» راعي الناشئين هو أول من فتح أمامه الطريق للانضمام إلى فريق النجمة.

أما لاعب الوسط محمد حاطوم، فلفتنا إلى أن رئيس النجمة عمر غندور جاءه إلى منزله في الشياح، طالباً منه الانتقال من الراسينغ إلى النجمة، فيما أوضح الحارس علي رمال أنه التحق مع النجمة بعد مساعدة لاعب النجمة السابق مصباح رميتي بالتعاون مع رئيس نادي التضامن بيروت عفيف حمدان. وأشار لاعب الوسط جمال الحاج إلى أنّ المرحوم الكابتن يوسف الأسمر هو من أوصله إلى النجمة.

الرئيس غندور «ضميري مرتاح» من الأجيال النجماوية اللاحقة (أرشيف)«كنتُ أتمنى أن أكون معهم بضيافة محمد حاطوم»، بهذا علّق الرئيس عمر غندور عندما أعلمناه بلقاء النجوم، ثم أوضح: «تسلمت قيادة النادي 34 سنة، ثم خرجت منه وضميري مرتاح». وعنهم، قال: «كانوا من أركان النادي، ومعهم تحققت إنجازات عدّة، ولهم أن يفتخروا بها كما الإدارة».

يوم ارتدى ((الملك)) بيليه قميص النجمة

6 نيسان/ابريل 1975.. الشراع

انه يوم مشهود في تاريخ نادي النجمة وكرة القدم اللبنانية ((ملك)) كرة القدم وأفضل لاعبيها على مر التاريخ بيليه يرتدي قميص النجمة امام 50 الف متفرج غصت بهم مدرجات المدينة الرياضية التي احتضنت مباراة الفريق اللبناني ومنتخب جامعات فرنسا.
توج هذا التاريخ المميز بهالة ((الجوهرة السوداء)) عن نادي النجمة والاعوام الذهبية التي عاشها قبل الحرب الاليمة، وطوى حقبة مشرقة شكلت في اذهان اللبنانيين حداً فاصلاً ما بين  ((الزمن الجميل)) ما قبل الحرب، والايام السوداء التي عاشوها خلال ايام القتال التي احرقت لبنان الاخضر، قبل المباراة كان مؤتمر صحافي لرئيس نادي النجمة عمر غندور في           ((الهوليداي ان)) قدم فيه النجم العالمي الكبير.

وفي بيروت العامرة بفرح الحياة حينذاك.. اهتمام اعلامي وشعبي كبير بخبر مجيء بيليه، والذي طغى على كل الاخبار، ويروي الزميل بهيج حمدان في كتابه عن نادي النجمة كيف امضى بيليه يوم المباراة كالتالي: استيقظ في الثامنة صباحاً، وتناول فطوره في الثامنة والنصف، حضر بعض الزوار للتحدث معه فاعتذر، وفي العاشرة ارتدى المايوه ونزل الى البيسين حيث جالس بعض الحسناوات البرازيليات، ثم صعد الى غرفته ونام بعض الوقت، ولما استيقظ طلب غداء خفيفاً، ثم طلب مكالمة منـزله في البرازيل، قبل ان يتناول غيتاره ويعزف عليه لنصف ساعة، وفي الواحدة بعد الظهر جاءته مخابرة من البرازيل فتحدث الى زوجه ثم الى ابنته التي قال لها انه يستعد للذهاب الى المباراة، فقالت له: ((ألم تقل لي يا بابا انك اعتزلت اللعب؟)) فأجابها: هذه المباراة ليست ككل المباريات..

وفي الثانية والنصف حضر عمر غندور الى فندق ((الهوليداي ان)) ورافق بيليه ومدربه ومدير اعماله في موكب رسمي تقدمته الدراجات النارية، وخلال الطريق همس غندور في اذن بيليه ممازحاً: عندنا في النادي نظام ينص على حسم بعض من رواتب اللاعب اذا تقاعس في الملعب.. فضحك بيليه وقال اصبح معلوماً.
وبعد ان خاض بيليه الشوط الاول صعد الى منصة الشرف وصافح رئيس الوزراء رشيد الصلح وكبار الضيوف، وبينهم سفير البرازيل ونظيره الفرنسي.

وكان دخول الملك بيليه الى المدينة تحول تظاهرة حقيقية بالنظر الى تدافع الآلاف للحصول على توقيعه ورؤيته عن قرب، ما اضطر إدارة النجمة للاستعانة برجال الدرك لاخلاء ممرات المدينة، وبدأ بيليه، الذي صافح لاعبي النجمة وتعرف عليهم قبل المباراة اللقاء كحارس مرمى بعدما سلمه زين هاشم القميص رقم 1، وبعد ربع ساعة هتف الجمهور بقوة: ((بيليه.. بيليه)).. فأعاد الملك قميص الحراسة لهاشم ونزل الى الهجوم بدلاً من احمد شاتيلا، وقدم بيليه الذي صفق طويلاً لاحدى تسديدات ملك لبنان محمد حاطوم، فاصلاً من مهاراته قبل ان يودع الجمهور بنهاية الشوط الاول، وفي الشوط الثاني عوض النجمة غياب بيليه بهدف حرك المدرجات التي انفجرت بهدير: ((نجمة.. نجمة)) وجاء الهدف في الدقيقة 63 عندما لعب احمد شاتيلا كرة عرضية من اليمين الى المربع الفرنسي دخل عليها جمال الخطيب برأسه وسددها لترتد فأكملها يوسف الغول مسجلاً الهدف الاول، وقبل خمس دقائق من النهاية سجل احمد شاتيلا هدف النجمة الثاني لتنفجر احتفالات نجماوية وتنطلق مواكب سيارة في العاصمة والمناطق..
وقد مثل النجمة في هذه المباراة التاريخية بيليه (زين هاشم) مروان النيغرو، حبيب كمونة، نهاد ندا، كاظم عليق (مصباح الرميتي)، محمد حاطوم، محمود شاتيلا، (ابراهيم الفقيه)، احمد شاتيلا، يوسف الغول (حافظ جلول)، جمال الخطيب حسن شاتيلا (محمد ياسين).
وقاد المباراة الحكم سبع فلاح وعاونه زهير المصري ومحمد قماطي.

سعد احمد

بيليه مع فريق النجمة اللبناني 06-04- 1975 - عن نادي النجمة

مثل النجمة في هذه المباراة التاريخية زين هاشم - مروان النيغرو، حبيب كمونة، نهاد ندا، كاظم عليق - مصباح الرميتي، محمد حاطوم، محمود شاتيلا،

ابراهيم الفقيه، احمد شاتيلا، يوسف الغول - حافظ جلول، جمال الخطيب حسن شاتيلا - محمد ياسين.


وقاد المباراة الحكم سبع فلاح وعاونه زهير المصري ومحمد قماطي
 

عودة الى كرة القدم

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق